حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة السيـاسية (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=11)
-   -   ولادة تحالف علماني كبير في الانتخابات العراقية (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=82504)

اقبـال 16-01-2010 10:03 PM

ولادة تحالف علماني كبير في الانتخابات العراقية
 
ولادة تحالف علماني كبير في الانتخابات العراقية


علاوي والهاشمي والعيساوي والمطلك يدعون إلى عصر جديد من التسامح وتغليب المصالح الوطنية على الطائفية.


ميدل ايست اونلاين




بغداد ـ اعلنت "الكتلة العراقية" خلال احتفال اقيم في بغداد السبت اسماء مرشحيها لخوض الانتخابات المقرر اجراؤها مطلع اذار/مارس المقبل، الذين يشكلون طيفاً واسعاً من الشخصيات ذات الاتجاه العلماني تمثل مختلف الطوائف.


ويتصدر التحالف رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي ونائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي، ونائب رئيس الوزراء رافع العيساوي وزعيم جبهة الحوار الوطني صالح المطلك الذي منعته هيئة العدالة والمساءلة من خوض الانتخابات بتهمة الانتماء الى حزب البعث المنحل.

ويضم التحالف شخصيات عشائرية مثل عبد الكريم ماهود المحمداوي الملقب بـ"امير الاهوار"، والنائب النافذ في الموصل اسامة النجيفي والكاتب المعروف بانتقاداته للقيادات النافذة حالياً حسن العلوي.

لكنه يخلو من شخصيات اسلامية شيعية كانت ام سنية.

ووجه الهاشمي انتقادات لاذعة حول "الاستئثار بالسلطة والانفراد بالقرار".

وندد بـ"تعطيل الرقابة النيابية على الاجهزة الحكومية لحسابات حزبية ضيقة" وبـ"ذبح المصلحة الوطنية والسيادة حتى ترضى عنا دول الجوار" و"بالفشل في بناء العراق دولة المواطنة، بدلاً من دولة المكونات".

بدوره، قرأ العيساوي البيان التاسيسي للكتلة مؤكداً "ضرورة بدء عصر من التسامح والعيش المشترك وتغليب المصالح الوطنية الكبرى على جميع الاعتبارات الاخرى من خلال تغليب الحوار الهادف وتقبل بعضنا الآخر على اسس المواطنة الاصيلة".

و"الكتلة العراقية" من اكبر الائتلافات المشاركة في الانتخابات التي ستجري في السابع من آذار/مارس الى جانب "ائتلاف دولة القانون" بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي و"الائتلاف الوطني العراقي" والتحالف الكردستاني و"ائتلاف وحدة العراق" بزعامة وزير الداخلية جواد البولاني وقادة الصحوات وخصوصاً احمد ابوريشة.
وقال الدكتور اياد هاشم علاوي رئيس "العراقية" في كلمة له بالمناسبة ان الكتلة تضع "أولوياتها في خدمة الشعب العراقي عن طريق توفير احتياجاته الملحة، في ثلاثة مجالات فورية وهي أولاً: تحقيق الأمن استناداً الى سيادة القانون واحترام المقدسات الدينية ومراجعه والايمان بالمواطنة العراقية والانتماء والتمسك بها والتأكيد على وحدة المصير والاخاء والشراكة، وثانياً: التحسين السريع للخدمات الأساسية مثل توفير الكهرباء بشكل كامل والمياه الصالحة للاستعمال البشري وتأمين الخدمات الصحية وتنظيف البيئة وتأهيل البنى الارتكازية، وثالثاً: تحسين الوضع الاقتصادي وتوفير العيش الكريم للمواطن العراقي وتحرير المواطن من العوز والفقر وخلق المزيد من فرص العمل ومعالجة مشاكل السكن وتوفيره لذوي المداخيل الضعيفة والتركيز على الشباب والمرأة في مجالات العمل".
واضاف "ان العراقيين يواجهون اليوم معاناة صعبة نتيجة فشل الحكومة الذريع في توفير أبسط مقومات الحياة العصرية، فالخدمات الأساسية مثل المياه الصالحة للشرب والكهرباء لم تتحسن والبطالة في ازدياد وعجلة الاقتصاد متوقفة فضلاً عن تفشي الفساد والمحسوبية في المؤسسات الحكومية المختلفة ومنها قطاع النفط، حيث لم تحدث أية زيادة في الإنتاج والتصدير، بل على العكس تراجع الاثنان، ولولا الزيادة العالمية في أسعار النفط لكنا نواجه مأزقا اقتصاديا أشد وطأة. ومن أشد ما يقلق هو عدم الاستفادة من التحسن الأمني وتحويله إلى وضع دائم، حيث يشير التدهور الامني على عدم وجود حكومة قادرة على حمايتهم من جهة، وتحول العراق إلى دولة فوضى وارتباك من جهة أخرى".
واكد في ختام كلمته "ان اشتراك جميع العراقيين في التصويت سيحدد مصير العراق ويغيَر خارطته السياسية باتجاه اخراجه من عصر الأزمة الى عصر الإزدهار، ومن عصر الفئوية الى عصر الديمقراطية، ومن عصر الخوف الى عصر الأمن والاستقرار، ومن عصر الفقر الى عصر الرخاء، ومن عصر التردد والارتباك الى عصر الاقدام والثبات".


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.