حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   خيمة التنمية البشرية والتعليم (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=56)
-   -   إعادة برمجة القناعات ( قصة الفيل والعميان ) ...!! (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=75348)

الوافـــــي 13-12-2008 03:25 AM

إعادة برمجة القناعات ( قصة الفيل والعميان ) ...!!
 

اقرأ الجُمل المكتوبة في المثلثات بسرعة



http://up.khellan.com/file/uploads/e8e0041494.jpg








بالتأكيد أنّك لم تلاحظ أنّ كلمة (في) مكتوبة مرتين في كل جُملة .. أليس كذلك؟

هل تعرف ماذا حدث؟

إنّه طبقاً لخبراتك السابقة .. فقد تمت برمجة عقلك أنّ كلمة ( في )

لا تـُكتب سوى مرة واحدة في الجملة.. لذلك لم يرها عقلك

وجعلك ترى الجملة ( في ضوء تجاربك السابقة ) لا كما يجب أن تراها !

ماذا يعني هذا الكلام؟

القصد من هذه الأمثلة هو التوضيح
أننا نرى العالم طبق لبرمجتنا السابقة فقط لا كما يجب أن نراه
نحن لا نرى الحقيقة إلاّ من خلال تجاربنا نحن !!

أختلف معك

حين نختلف مع شخص ما في الرأي، يتمسّك كلٌّ منا برأيه الذي كوَّنته خبراته و تجاربه السابقة ..

حاول أن ترى الصورة الحقيقية.. ليس كل ما تراه هو بالضرورة صحيح...!
لأنَّ ما تراه هو ما تمَّت برمجة عقلك عليه.
ألم تُخطئ منذ قليل في قراءة حرف (في) الزائد؟
أعد التفكير في كل ما تراه صحيحا بالنسبة لك..

اقبل النقاش و أعد النظر في أفكار من يختلفون معك...

إنهم – فقط – لم تكن لهم تجاربك السابقة التي تؤهلهم كي يفكروا مثلما تفكر .
لماذا لا تتقبل فكرة أنهم ربما يكونون على شيء من الصواب؟

حاول أن تتفهم وجهة نظر الآخرين ولا تتمسك برأيك دائماً لمجرَّد أنَّه رأيك
أعد النظر في برمجتك السابقة و لا تفترض دائما أنَّ كل ما تراه صوابا

.. يتبع ..

الوافـــــي 13-12-2008 03:32 AM


الفيل و العُـميان

هل سمعت هذه القصة من قبل؟

يُحكى أن ثلاثةً من العُميان دخلوا في غرفة بها فيل.. و طـُـلِـبَ منهم أن يكتشفوا ما هو الفيل ليبدأوا في وصفه
بدأوا في تحسُّس الفيل و خرج كلٌّ منهم ليبدأ في الوصف:

قال الأول : الفيل هو أربعة عمدان على الأرض!

قال الثاني : الفيل يشبه الثعبان تماما!

و قال الثالث : الفيل يشبه المكنسة!


و حين وجدوا أنهم مختلفون بدأوا في الشجار..
و تمسّك كلٌّ منهم برأيه و راحوا يتجادلون و يتِّهم كلٌّ منهم الآخر بأنّه كاذب و مُدَّعٍ!

بالتأكيد أنّك لاحظت أنَّ الأول أمسك بأرجل الفيل و الثاني بخرطومه، و الثالث بذيله ..
كلٌّ منهم كان يعتمد على برمجته و تجاربه السابقة.. لكن .. هل التفتّ إلى تجارب الآخرين؟

من منهم على خطأ؟

في القصة السابقة . هل كان أحدهم يكذب؟ بالتاكيد لا .. أليس كذلك؟
من الطريف أن الكثيرين منا لا يستوعبون فكرة أن للحقيقة أكثر من وجه..

فحين نختلف لا يعني هذا أن أحدنا على خطأ!!
قد نكون جميعا على صواب لكن كل منا يرى مالا يراه الآخر!

إن لم تكن معنا فأنت ضدنا!

لأنهم لا يستوعبون فكرة أنَّ رأينا صحيحا لمجرد أنه رأينا!
لا تعتمد على نظرتك وحدك للأمور فلا بد من أن تستفيد من آراء الناس
لأن كل منهم يرى ما لا تراه ..

رأيهم الذي قد يكون صحيحا أو قد يكون مفيداً لك

من بريدي ...:)


الشــــامخه 13-12-2008 04:24 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة الوافـــــي (المشاركة 613315)

فحين نختلف لا يعني هذا أن أحدنا على خطأ!!
قد نكون جميعا على صواب لكن كل منا يرى مالا يراه الآخر!

إن لم تكن معنا فأنت ضدنا!

لأنهم لا يستوعبون فكرة أنَّ رأينا صحيحا لمجرد أنه رأينا!
لا تعتمد على نظرتك وحدك للأمور فلا بد من أن تستفيد من آراء الناس
لأن كل منهم يرى ما لا تراه ..

رأيهم الذي قد يكون صحيحا أو قد يكون مفيداً لك





درس قيّم جداً جاء في وقته المناسب :thumb:
مثلما نطلب من الآخرين ان يستمعوا لنا أثناء حديثنا معهم ،،
يجب ان نستمع ونحترم الرأي الآخر ونقارب بين وجهات النظر
لغلق ابواب النزاع والشقاق...

تقديري لك.. :)






transcendant 18-12-2008 03:42 PM

كلام جميل جدا ... أنت مشكور عليه ..

و السؤال .. لماذا في خيمتنا يوجد الكثير من العميان ؟؟ هؤلاء الذين لا يسمعون منك غير التصفيق و الإطراء و إلا فلا ؟؟

و هل أنت كمشرف ... تفكر جيدا قبل قص ردود الآخرين التي لا تتناسب و الذوق المطلوب ؟؟

و ما هو المستوى المطلوب ؟؟ و ما حدوده ؟؟ أكيد لكل مقام مقال ..

و الأكيد أيضا أن الحقيقة لا يملكها أحد .. فما الحل إذا كان النخبة هنا تتعامل بالخلفيات المسبقة ؟؟

المشرقي الإسلامي 25-02-2009 05:40 PM

هذا الموضوع هام للغاية وله تأثيراته وانعكاساته على الواقع الاقتصادي في الدول العربية .
رغم دخول مجالات جديدة سوق العمل وسيطرتها على رءوس الأموال ، إلا أن هناك أفكارًا تتعلق بالماضي وقناعات ما زالت مسيطرة على العقول ، منها على سبيل المثال :
*كليات القمة : وهي كليات الطب والهندسة والإعلام والاقتصاد والعلوم السياسية .
*التعيين في الجامعة : فالذي سيعيّن في الجامعة سيكون أستاذًا جامعيًا يلبس البزّة ورابطة العنق ،
وسيكون له من السلطات ما يجعله منجمًا من المال .(هكذا يرى الناس أغلبهم)
*العمل في مجال الاختصاص : فالذي تخرج في كلية الإعلام لابد أن يعمل مذيعًا حتى ولو كان في قناة
تعمل على الرصيف (اسمه مذيع) وهذه من إحدى الإفرازات السيئة لبرمجة القناعات .
*العمل اليدوي والحرفي : الصورة المسيطرة على هذا المجال أن العاملين به هم الفاشلون والمتسربون من الدراسة ،
وأنه يعيب المتعلم َ أن يعمل في هذا المجال .
*العمل بالخارج : فالذي سيسافر إلى الخارج سيذهب إلى بلاد أليس العجيبة وسيوضع على بساط حريري يأمر وينهى ويطاع ، دون النظر لحقيقة الأوضاع في الخارج وأهمية التكيف السليم مع الوضع الداخلي .
*المرتب : ينظر إليه البعض على أنه كل شيء دون مراعاة الظرف الذي يعمل الفرد تحته ، فمن الممكن أن يكون الفرد عاملاً في مجال ما -مرحليًا - لاكتساب الخبرة والتي ستؤهله إلى مواقع أكثر قوة . لا ينظر الناس إلى أن العمل في حد ذاته هو معبر لمنافع عظيمة وإنما ينظرون إليه بشكل وصفي في إطاره الشكلي فقط .
موضوع هام جدًا ، وهكذا الفرسان حينما يمضون يتركون أعبق الذكرى ..

علي بن محمد بشير 05-03-2009 09:15 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمةالله تعالى وبركاته
قال الله تعالى (( ولايزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم ))

جاسم محمد صالح 21-04-2009 04:07 PM

حكاية الفيل والملك والعميان / تأليف جاسم محمد صالح
 
حكايات وعبر :
حكاية الفيل والملك والعميان

ا الباحث المؤرخ
جاسم محمد صالح


تعب (الملك الأعور) في بحثه عن الحقيقة , لان والده أوصاه قبل أن يموت بان يشد الرحال إلى (مملكة الحقيقة)… فهناك عند بواباتها الواسعة سيباح سر كل شي ويهتك الحجب ويعلن عن ولادة الحقيقة , ولاشي غير الحقيقة .
تصور (الملك الكريم العين) انه يرى نصف الحقيقة التي أمامه , لاعتقاده بان كل عين ترى نصف الحقيقة , ولما كان فاقدا لإحداهما فقد أصيب بذلك الإحباط الذي لا أول له ولا آخر , وأعلن في مملكته الواسعة الأرجاء أن هنالك جائزة لكل من يرشده لبغيته , وبسرعة فائقة تناقلت أجهزة الإعلام المرئية منها والمسموعة وبالتعاون مع كل الفضائيات خبر تلك الجائزة( الشبحية) أو (الغواصية) وكسرا لاحتكار ألـ bmw , وتقدم احد العراقيين الذين شاركوا في (حرب السفر بر) في مجاهل القوقاس وأرمينيا وقال له :
- أيها الملك ذا العينين الواسعتين , الحقيقة كل الحقيقة ستجدها في الفيل وباقة من العميان , وسلهم عما يعرفون .
اقتنع( الملك الأعور) بالفكرة وصفق بيديه فارتمت قرب فردتي حذائه كل أجهزة الأمن والمخابرات والأمن الخاص والحرس الملكي الأعور وكافة سماسرة الدعارة والبغاء من أبناء وبنات مدينته التي حافظت على (اعوجاجها) والى الأبد .
- شبيك… لبيك… كلنا عبيد بين يديك .
وقال لهم ما يدور في ذهنه , فاستقل زبانيته الطائرات السمتية , وبسرعة فائقة عادوا آلاف السنين إلى الوراء وقبضوا على فيل (أبرهة الحبشي) , وجاؤوا به محمولا" على سيارة ( فاون) من الحجم الكبير, أما مجموعة العميان فكانوا اقرب , فهم مشردون في شوارع بغداد بعد أن أغلقت بفضل الاحتلال أبواب كل دور الرعاية الاجتماعية , فتركوا ظلامهم يضيع في الظلام , وبعد أن وضعوا في غرفة مع الحيوان الذي لم يعرفوه منذ أزمان … وأزمان, وبعد أن امسك كل واحد منهم جزء منه , سألهم الملك عن حقيقة ما كانوا يمسكون , وبسرعة مذهلة قال الذي امسكه من ذيله :
- انه يشبه الحبل … يا مولاي السلطان .
وقال الذي امسكه من رجله الضخمة :
- انه يشبه عمود الجامع المرمري … يا مولاي السلطان
وقال الذي امسكه من بطنه الواسعة الفسيحة :
- انه يشبه الجدار القوي المتين … يا مولاي السلطان .
أما الذي امسكه من خرطومه فقال :
- انه يشبه جذع النخلة … يا مولاي السلطان .
لم يتوصل (الملك الأعور) إلى الحقيقة , بل زاد غموضها بالنسبة له , إي واحد من هولاء يصدق ؟ , كل واحد منهم قال ما أحسه… وما تصوره بذهنه , من اقرب مفهوم له, هنا انتبه (الملك الأعور) إلى الذين أمامه , كانوا كلهم عميان وتساءل مع نفسه :
- إن كنت أنا صاحب عين واحدة , لا اعرف الحقيقة , ترى كيف يعرف هولاء الحقيقة ؟ وهم لا يملكون حتى عينا" واحدة ؟.
هنا عرف (الملك الأعور) أن العين الواحدة والتي يملكها هي أفضل من كل الذين لا يملكونها , وزعق بصوت عال :
- كلكم تعرفون الحقيقة , ولكن كل واحد منكم يفسرها بمفهومه الخاصة , انتم على صواب .
خرج الجميع من أماكنهم محملين بالهدايا ولم يفعل (الملك الأعور) شيئا, سوى أن يتناول قطعة تباشير وكتب على لوحة كبيرة : ( الأعور في مملكة العميان ملك ) وفعلا كان ملكنا الأعور ملكا في مملكته , ونحن الآن بحاجة ماسة إلى حكمة ذلك (الملك الأعور) والله وحده يعلم تلك الحاجة وأهميتها .


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.