حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة الفـكـــريـة (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=68)
-   -   أرجوكم المشاركة ومساعدتي برأيكم (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=63961)

اليمامة 16-07-2007 12:23 AM

أرجوكم المشاركة ومساعدتي برأيكم
 
قد يكون المد الفلسفي يتعلق باللاكان .. واللاشي .. بالعدم .. بالوجود .. بالجبال .. والحظ .. والزمان

قد يكون هذا الافتراض والتصور يحتاج الى الكثير من التوفيق والموافقة .. بل قد يكون شطوح عن الواقعية .. وسرحان في متاهات الآمال السرابية

ان كانت الظواهرالطبيعية تسلم الى التأمل والاستقراء .. فإن الظواهر غير الطبيعية تسلم الإذلال.. والسؤال الحائر " فقد ترى الرجل النحيف فتزدريه وفي أثوابه أسد هصور .. ويعجبك الطرير فتبتليه ويخلف ظنك الرجل الطرير.. وسواء اكنا هذا أو ذاك او ذلك .. فإن التركيبه النفسية للانسان تتعامل مع ماحولها بالرفض والتقبل .. بالرضى والسخط .. فحكاية التركيز على الأهداف والابتعاد عن تشتيت القدرات وحكاية اختصار المسافات للوصول الى الأهداف بعيداً عن متاهات الضياع حقائق علمية مازالت مطروحة .. فالأشياء تمنح الصفاء والوضوح للتعامل مع هذه الأشياء .. وهذا سر روعتها لأنها صادقة لاتقزم الأحجام .. ولا تضخم الأحجام

قد يقول قائل أنه لايعنيه في هذه الكلمة أي منحى سيتحدث " وهذا هو بيت القصيد " فأطرح لغتك لأنها قادرة على طرح كل التعابير والصور .. ولكن لعل حجب مستقبلية تتراءى لك عبر منظارك الشفاف فتتراءى لك راسمة عبر أفق خيالك الصور بخطين متوازيين متلازمين

خذوا الحكمة من أفواه المجانين .. فأي جنون في هذه الحكمة ؟ وهل تلك الظاهرة اللفظية لخبال تداخلت بالنسبة اليه الصور والمرئيات فبات يهذي دون ضابط أو وعي ؟
أم أنه تلك الظاهرة لخيال واسع الأفق بلغ من سموه وعمقه ونضجه .. أن الفهم العادي بات أمامه عاجزاً بل ومستنكراً .. ورافضاً ؟
فهل نحن قادرون على فرملة اندفاعنا الساخط المرهق ؟؟! هذه هي الحكاية
وهذا هو السؤال



ملاحظة :

أرجو من الجميع المشاركة بهذه القضية الهامة باعتبارها قضية العصر بكل جدية وعدم وضع الصور التعبيرية .. فالوضع جداااااااا خطير

عابر سبيل 16-07-2007 08:57 AM

إقتباس:

المد الفلسفي
الله يقطع حباله

ممكن اعادة كتابة الموضوع اذا تبين جواب

تحياتي

عابر سبيل 16-07-2007 11:11 AM

عدنا للموضوع

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة اليمامة
قد يكون المد الفلسفي يتعلق باللاكان .. واللاشي .. بالعدم .. بالوجود .. بالجبال .. والحظ .. والزمان

قد يكون هذا الافتراض والتصور يحتاج الى الكثير من التوفيق والموافقة .. بل قد يكون شطوح عن الواقعية .. وسرحان في متاهات الآمال السرابية

هنا لا اتفق معك اختي الكريمه بقولك قد اذ انه بالفعل يحتاج الى وضع النقط على الحروف والشريعة خير دليل على بطلانه والادلة اكثر من ان تحصى وان اردتي ذكرنا عضها ان شاء الله


ان كانت الظواهرالطبيعية تسلم الى التأمل والاستقراء .. فإن الظواهر غير الطبيعية تسلم الإذلال.. والسؤال الحائر " فقد ترى الرجل النحيف فتزدريه وفي أثوابه أسد هصور .. ويعجبك الطرير فتبتليه ويخلف ظنك الرجل الطرير.. وسواء اكنا هذا أو ذاك او ذلك .. فإن التركيبه النفسية للانسان تتعامل مع ماحولها بالرفض والتقبل .. بالرضى والسخط .. فحكاية التركيز على الأهداف والابتعاد عن تشتيت القدرات وحكاية اختصار المسافات للوصول الى الأهداف بعيداً عن متاهات الضياع حقائق علمية مازالت مطروحة .. فالأشياء تمنح الصفاء والوضوح للتعامل مع هذه الأشياء .. وهذا سر روعتها لأنها صادقة لاتقزم الأحجام .. ولا تضخم الأحجام

لا اعلم من اين سلمتي بانها حقيقه علميه مع اني اتفق مع الكثير مما ورد سابقا
فقولك
( فحكاية التركيز على الأهداف والابتعاد عن تشتيت القدرات وحكاية اختصار المسافات للوصول الى الأهداف بعيداً عن متاهات الضياع )
اتبعتيها بانها حقائق والدليل من الواقع يدل على عكس الحقيقه المسلمه عندك فالتركيز على الاهداف لابد الا يكون باختصار المسافات وكثيرا مايكون اختصار المسافات الطريق الى الهاويه


قد يقول قائل أنه لايعنيه في هذه الكلمة أي منحى سيتحدث " وهذا هو بيت القصيد " فأطرح لغتك لأنها قادرة على طرح كل التعابير والصور .. ولكن لعل حجب مستقبلية تتراءى لك عبر منظارك الشفاف فتتراءى لك راسمة عبر أفق خيالك الصور بخطين متوازيين متلازمين

هنا اتوافق معك تماما اختي الكريمه وهذا بليه ابتلى بها الكثير نسال الله العفو والعافيه

خذوا الحكمة من أفواه المجانين .. فأي جنون في هذه الحكمة ؟ وهل تلك الظاهرة اللفظية لخبال تداخلت بالنسبة اليه الصور والمرئيات فبات يهذي دون ضابط أو وعي ؟

اختي الكريمه تداخل الصوره مع الواقع امر حاصل تمر به الامه ومايجري في الخيام خير دليل والضابط والوعي هو الشمعه في الليل الحالك اسال الله ان نكون ممن لديه الوعي للواقع والرئيه للخيال في منظار الشرع الكريم


أم أنه تلك الظاهرة لخيال واسع الأفق بلغ من سموه وعمقه ونضجه .. أن الفهم العادي بات أمامه عاجزاً بل ومستنكراً .. ورافضاً ؟

هذا ايضا موجود مع الاول وان كان الغالب عدم وجوده لكن الفهم العادي ان ينبع عن وعي عميق فلابد الا يعجز بتوفيق من الله
فهل نحن قادرون على فرملة اندفاعنا الساخط المرهق ؟؟! هذه هي الحكاية
وهذا هو السؤال



ملاحظة :

أرجو من الجميع المشاركة بهذه القضية الهامة باعتبارها قضية العصر بكل جدية وعدم وضع الصور التعبيرية .. فالوضع جداااااااا خطير


اشكر لك اهتمامك اختي الكريمه بهموم الامه وكم لقلمك من خصوصيه وماكتبت في ردي الاول الا على عجاله وارجوا ان اكون فصلت قليلا ولي عوده ان شاء الله مع مشاركات الاخوه

تحياتي

اليمامة 16-07-2007 12:06 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة عابر سبيل


الله يقطع حباله

ممكن اعادة كتابة الموضوع اذا تبين جواب

تحياتي


كدت ..ثم

إقتباس:

اشكر لك اهتمامك اختي الكريمه بهموم الامه وكم لقلمك من خصوصيه وماكتبت في ردي الاول الا على عجاله وارجوا ان اكون فصلت قليلا ولي عوده ان شاء الله مع مشاركات الاخوه

استدراك

ولكن في كل الأحوال لاشئ .. وباستمرارك هكذا وبترددك قد تجعل من نفسك لاشئ .. فسيظل صوتك محبوساً مخنوقاً مادام أنه داخل "قمقمة" لأنه وببساطة غير قادر على تحطيم حاجز الخوف والثقة من حولك

عابر سبيل 16-07-2007 12:40 PM

كتبت ردي تلميحا لا بالتصريح

وفي الحقيقه ان جميع ماتشيرين اليه من بلاغات لايعدو أن يكون افتراضات تمنيات جسدتها المبالغة وتستثمرينها انت يايمامة من اجل شئ ما

قد تصلين الى درب مظلم حتى لو كانت المصابيح بقربك مادامت لاتضئ في مكانها الصحيح الذي صنعت من اجله لذلك فاحذري الزلات والعثرات لكي لا تكون في طريقك لانك اخترتي هذا الطريق


تحياتي

اليمامة 16-07-2007 12:55 PM



الانسان ياعابر السبيل -وأي سبيل -!! تواق الى المبالغة في سلمه .. وفي حربه .. فهو يضاعف الأشياء فيضعفها .. ويضخم الوقائع فيوقعها .. ويجسم الأوهام فيصدقها .. وتلك طبيعته أبداً وتلك طباعة

ففي داخلي وداخلك مرآة مستورة تحدد مسار حركتنا واتجاهاتها .. والبعد الذي تتناهى اليه والقرب الذي تقف عنده .. ولكنني أسير مع مرآتي المستورة لأنها صافية وصادقة لاتكذب

فمن يسيرمع مرآته المنظورة لتحدد لك فقط مشاهد ملامحه فسيصل في النهاية الى تضخم الخسارة

عابر سبيل 16-07-2007 01:23 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة اليمامة
فهو يضاعف الأشياء فيضعفها .. ويضخم الوقائع فيوقعها .. ويجسم الأوهام فيصدقها .. وتلك طبيعته أبداً وتلك طباعة





أي انسان يسير وفق هذا المنهج فسيلاقي يا اختي صفعة تنتهي بالصراخ ولن تنساها ذاكرته الا بعد آخر دمعة

اليمامة 16-07-2007 01:41 PM

لا تظل عابر سبيل

فاضافاتك غير مفهومة وان كانت لاتخلو من بعد فلسفي في معناها المستتر

ولكنني أعذرك لأنك لم تتعميق الرؤية .. فاستعجلت الأحكام ووقعت في خطأ التقدير والتصور

عابر سبيل 16-07-2007 02:20 PM

كلنا عابرون سبيل وكلنا راحلون اليوم أو غدا ، ولكن مانختلف فيه هي المواقف

اليمامة 16-07-2007 05:46 PM

ربك كريم أخي عابر سبيل


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.