حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة الساخـرة (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=45)
-   -   التمرغ بالتاريخ (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=83427)

ابن حوران 04-04-2010 09:00 AM

التمرغ بالتاريخ
 
التمرغ بالتاريخ

سأله: لما أراكَ ماشياً على قدميك وأنت تملك حصاناً؟
أجابه: تركته يتمرغ في التراب، وكانت آثار العصبية تظهر عليه، ففضلت أن أتركه ليرتاح وأسير على قدمي، فالمسافة ليست طويلة.
ـ أكان حصانك يلتفت بين الحين والحين الى خاصرته؟
ـ نعم.. كان يفعل ذلك..
ـ أكان حصانك يقعي كالكلب وينفخ؟
ـ نعم كان يفعل ذلك..
ـ أخشى أن تعود، وتجد حصانك قد نفق.

احتار الناس في ظاهرة تمرغ الحيوانات في التراب، فمنهم من ردها الى رغبة الحيوان في إزالة الطفيليات من على جلده، ومنهم من ردها الى إزالة العرق بتجفيفه بذرات الغبار ليكون مثل (مسحوق الأطفال)، ومنهم من ردها الى اكتساب طبقة إضافية تحول دون لسع الحشرات.

ولا تقتصر ظاهرة التمرغ على حيوانات بعينها، وبيئة بعينها، فالدب القطبي يتمرغ بالثلج، والفيل يتمرغ بالوحل، والطيور كالدجاج والنعام والنسور تتمرغ في التراب، ولا يبدو أن الأسباب السابقة التي وضعها الناس ليفسروا تلك الظاهرة تصلح لكل تلك الحالات.

فقال بعضهم، إنها تحية شكر وحمد للبيئة، وقال آخرون إنها (عنفصة) أي لا تتعدى كونها ظاهرة تنم عن (فسق) الحيوان بعد إحساسه بالشبع والأمان.

في دراسة التاريخ والاطلاع عليه، يحاول المؤرخون والسياسيون والأدباء أن يتتبعوا ظاهرة أو مجموعة ظواهر لاستخلاص العِبَرِ منها، وتدشين خِطاب يرشد الناس الى إتباع الطرق النافعة للخلاص.

لكننا نجد الكثير من الكُتاب والمثقفين يتعاملون مع موضوعات التاريخ، للتفاخر والتباهي بأمجادٍ غابرة، ويتوقفون عند تلك الأمجاد علهم يشبعون رغباتهم في تزكية أنفسهم. إنهم بعملهم هذا يتمرغون بالتاريخ من باب (العنفصة) و(الفسَق) لا أكثر.

أميرة الثقافة 04-04-2010 03:01 PM

هم على يقين تام بان ما يتغنون به ليس الا ( هراء)
وانه ما يقولونه ليس الا قلب للموازين وتضييع للمفاهيم
ما يلبث التاريخ نفسه ان يلفظهم في حاوياته
ولكنه ( الوهم) الذي يعتريهم لنيل صيب من السماء قد يأاتيهم من هنا او هناك

هم لا يدركون انه مهما تعالت هتافاتهم المريضة وبحت حناجرهم
فلن يسمعوا الا صدى اصواتهم

ولكن !!


هل حقا اخي ابن حوران انهم لن يسمعوا الا صدى اصواتهم
ام انهم سيجدوا من يستمع اليهم وبكلتا اذنيهم؟!!


شكرا لك ...متابعة دوما لكل ما يجود به قلمك وان قصرت في التفاعل مع موادك

هـــند 04-04-2010 06:51 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة ابن حوران (المشاركة 686086)
التمرغ بالتاريخ


لكننا نجد الكثير من الكُتاب والمثقفين يتعاملون مع موضوعات التاريخ، للتفاخر والتباهي بأمجادٍ غابرة، ويتوقفون عند تلك الأمجاد علهم يشبعون رغباتهم في تزكية أنفسهم. إنهم بعملهم هذا يتمرغون بالتاريخ من باب (العنفصة) و(الفسَق) لا أكثر.

ما لونته بالأحمر فكرة عميقة جدا تبين مدى عقم أساليب الخطاب لبعض المثقفين حيث يعيشون زمن الماضي فقط دون متابعة الحاضر و تغيرات الأوضاع، و أيضا إنقلاب الموازين بين الماضي و الحاضر،
صحيح أن من لا ماضي له لا حاضر له ولا مستقبل، لكن أن نعيش الحاضر و المستقبل على أمجاد الماضي و كأنها مازالت قائمة فهنا المشكلة.

شكرا لقلمك أخي الفاضل ابن حوران احترامي وتقديري

فسحة أمل 04-04-2010 08:15 PM

ويا لها من سخرية تاريخية في التمرغ

شكرا لك أخي ابن حوران

لقد أتحفنا قلمك بهذا المقال الساخر

بارك الله فيه وفيك

زهير الجزائري 08-04-2010 09:34 PM

حتى ولو كتبو التاريخ بماء الذهب فسيبقى تاريخ لايسمن ولايغنى

ابن حوران 21-04-2010 08:58 AM


الأخت الفاضلة أميرة الثقافة..

عندما يعشق أحدهم امرأة، أو يزين لأحدهم الشيطان في امتهان مهنة خطيرة كالتجارة بالمخدرات، فإنه عقد العزم على المضي في سبيله، حتى لو حاولت كل الدنيا أن تثنيه، فإنه يصادق ويجامل من يوافقه ويتجنب من يحاول أن يدخل الشك في نجاعة مشواره.

الأخت الفاضلة هند ..

السير والوجه للخلف، مهما احترف صاحبه ذلك النمط من السير، لن يكون أفضل من السير والوجه للأمام.

الأخت الفاضلة فسحة أمل

قد تسقط بعض الطفيليات عن مَن يتمرغ، ولكن الجرب سيأكل الجسم لا محالة، إذا ما اكتفى صاحبه بتلك التقنية

الأخ الفاضل زهير الجزائري

قد أختلف معك في مسألة.. وهي أن التاريخ عندما يُكتب من ذهب، فإن أصحابه سيحملونه معهم الى المستقبل، ليكون لهم شفيعاً في تقديم أنفسهم.. ولكن يُشترط أن ينجح أصحابه في اختبارات أخرى!

احترامي و تقديري لكم جميعاً


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.