حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   خيمة بـــوح الخــاطـــر (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=31)
-   -   عندما ... (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=82667)

إيناس 08-03-2010 01:21 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة المشرقي الإسلامي (المشاركة 683936)
بسم الله الرحمن الرحيم


عندما تتبرج الحروف في واحة الإبداع تأخذني شهوة الرد ويردعني زهد الصمت .
***

لا أجد ما أقوله لك أختي العزيزة إلا أنك بدأت تلتمسين طريق النور وما زلت تحرثين أرضًا بعد أرض حتى لا يبقى شيء خارجًا عن أملاك مشكاتك الذهبية . هذه العندمات إن صح اللفظ جديرة بالنظر والنقد ولابد أن تجد طريقها إلى مشروع صناعة مبدع إما بدائل عن أعمال قصصية أو إضافات على ما من الله علينا بوضعه ،لترتفع أسهم (الصناعة المحلية) وأرجو أن يوفقني الله تعالى لعمل دراسة -ولو انطباعية- عن أسلوبك أنت والرائعة أوراق الثريا حين تسنح لي الفرصة بإذن الله . لك من التحية مثل ما لقلبك من الصفاء وما لذهنك من الكدّ وما لمشاركاتك من الروعة .


للأخ العزيز المشرقي الإسلامي ولنقده وتوجيهه وتحليله، الفضل الكبير فيما وصلت إليه كتاباتي
وطبعا سيشرفني ويسعدني ويساعدني تحليلك لأسلوبي المتواضع مقارنة بما منه الله عليك من جمال اللفظ وإتقان التعبير وحسن اللغة، فلن يزيدني ذلك إلا تطلعا للأحسن حتى يروق لكاتب مبدع وناقد متظلع مثلك أخي العزيز
فشكرا لتشجيعك الذي يأتيني منك دائما.. كجرعة ماء كلما إشتد بي الظمأ ...

إيناس 08-03-2010 01:41 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة داود (المشاركة 684153)
الرائعة ايناس


عندما قرأت كلماتك

ظننت أنني أتكلم

تحياتي لك


دمتِ كما أنتِ مبدعة

ما يسعدني أكثر في هذه الصفحة أنها جمعت غائبين إشتقنا إليهم ولحرفهم الجميل

أخي داود،
للأسف أرصفة الذكرى دائما خالية ...
وماهو إلا الشوق الذي يعاند هذه الحقيقة
ليجعلنا كل مرة نحن لماض رحل
وننسى أن الحاضر أبقى مما مضى

سعيدة جدا جدا بمرورك أخي داود
فلا حُرمت من هذه الطيبة

salsabeela 09-03-2010 01:07 PM

عندما
ذبلت آخر وريقات أحلامي
وسحقت عواصف المستحيل
آخر خطوات الأماني
تيقنت من مرارة شح الدمع
حين إستكبرعلى المقل
وإستبقاني هنا
مصلوبة على قمة
جدار الألم



توقفت هنا
فقد مست حروفك شيئا بداخلى

الغالية إيناس
أمام حروفك لا يجوز الا الصمت
دمتى مبدعة وراقية

المشرقي الإسلامي 10-03-2010 03:10 AM

عندما
أتوه في شوارع الأحزان
أبحث عن وجوه أعرفها
أو عرفتها ذات زمان
لتشاطرني الأنين
وتقاسمني بعض أشجان
لا أسمع إلا صدى رثاء أمل
كبر وشاخ في حضن الأحلام
كفنته أيادي السراب
عند غروب شمس المنى


فنعود من حيث أتينا
أنا
وخريطة
وبوصلة مكسورة

في حياتنا اليومية كثيرًا ما تتشابه المواقف التي نمر بها ،ولكثرة ما نمر بها يفوتنا تصيب بالركود والرتابة التي لا تحرك فينا الهمة نحو التعبير عنها . هنا الخاطرة عن حالة حزن عادية لكنها تتخذ من الصور التشكيلية أداة لتوصيل الفكرة بقوة وتتسم هذه القطعة بقدر كبير من التركيز خاصة في استخدام الصور الفنية الجميلة كالتكفين لصدى رثاء الأمل ،الخريطة والبوصلة المكسورتين .
لن أتحدث عن عبارة شوارع الحزن لأنها مكررة كل الناس يستخدمونها لكن استخدامك لها ومجيئ كلمة البوصلة والخريطة أضاف لها تفردًا في التناول .
كان تعبيرك صدى رثاء الأمل جميلاً لأنه جعل صوت الرثاء هو الأعلى لذلك هو مسموع لديك أما إذا كنت تتحدثين عنه فقط دون الحديث عن أنه تسمعينه فكان الأصح القول بأنه خافت .لذلك كان استخدامك للصدى في موضعه السليم لأنك تقولين إن الحزن هوأعلى الأصوات.
شيخوخة الأمل رغم أنه تعبير مكرر يستخدمه الكثيرون إلا أنه كان له قيمة خاصة عندما يأتي معانقًا الحزن ليكون الشعور به أعمق عندما يجتمعان معًا وإن كان بعض الخطأ متحققًا في جملة كبر وشاخ في حضن الأحلام ،فالأمل والحلم مترادفان لم يكن لوجودهما معًا فائدة كبيرة في العمل.
كانت التقفية في كلمة أتينا ،أنا ،المنى معطية شعورًا بحالة من الأنين تحيط بالنص .
أجمل ما في النص الختام المميز في رمزية الخريطة والبوصلة المكسورة وما يتبعها من رجوع دائري إلى حيث البدء .فالبوصلة والخريطة عندما قادتاك أو من تتحدثين على لسانها إلى الشارع كانتا غير موفقتين لأن من في الشارع خذولك . لهذا تاتي جملة خريطة وبوصلة مكسورة لتدل على الخيبة وأن هذه النفس هي البوصلة التي تدفعنا إلى السير في طريق نحسبه صحيحًا ولكننا نفاجأ بأن النفس قد دخلت الطريق غير الصحيح وانكسرت . وما أصعب انكسار النفس بعد هكذا رحلة تبتدئ بشوارع الحزن وتمر بأحلام مكفنة وتنتهي ببوصلة مكسورة!!
عمل رائع أحييك عليه وأنتظر الأفضل والأفضل لاحقًا بإذن الله ، وأقول لهذا العمل :
إلى مشروع صناعة مبدع دُر

إيناس 23-03-2010 04:53 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة salsabeela (المشاركة 684229)
عندما

ذبلت آخر وريقات أحلامي
وسحقت عواصف المستحيل
آخر خطوات الأماني
تيقنت من مرارة شح الدمع
حين إستكبرعلى المقل
وإستبقاني هنا
مصلوبة على قمة
جدار الألم



توقفت هنا
فقد مست حروفك شيئا بداخلى

الغالية إيناس
أمام حروفك لا يجوز الا الصمت

دمتى مبدعة وراقية

وكلماتي أمام مرورك بها سلسبيلا
تبعث لك مع كل حرف فيها
أجمل همسة محبة لقلبك الجميل


إيناس 23-03-2010 04:55 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة المشرقي الإسلامي (المشاركة 684299)
عندما

أتوه في شوارع الأحزان
أبحث عن وجوه أعرفها
أو عرفتها ذات زمان
لتشاطرني الأنين
وتقاسمني بعض أشجان
لا أسمع إلا صدى رثاء أمل
كبر وشاخ في حضن الأحلام
كفنته أيادي السراب
عند غروب شمس المنى


فنعود من حيث أتينا
أنا
وخريطة
وبوصلة مكسورة

في حياتنا اليومية كثيرًا ما تتشابه المواقف التي نمر بها ،ولكثرة ما نمر بها يفوتنا تصيب بالركود والرتابة التي لا تحرك فينا الهمة نحو التعبير عنها . هنا الخاطرة عن حالة حزن عادية لكنها تتخذ من الصور التشكيلية أداة لتوصيل الفكرة بقوة وتتسم هذه القطعة بقدر كبير من التركيز خاصة في استخدام الصور الفنية الجميلة كالتكفين لصدى رثاء الأمل ،الخريطة والبوصلة المكسورتين .
لن أتحدث عن عبارة شوارع الحزن لأنها مكررة كل الناس يستخدمونها لكن استخدامك لها ومجيئ كلمة البوصلة والخريطة أضاف لها تفردًا في التناول .
كان تعبيرك صدى رثاء الأمل جميلاً لأنه جعل صوت الرثاء هو الأعلى لذلك هو مسموع لديك أما إذا كنت تتحدثين عنه فقط دون الحديث عن أنه تسمعينه فكان الأصح القول بأنه خافت .لذلك كان استخدامك للصدى في موضعه السليم لأنك تقولين إن الحزن هوأعلى الأصوات.
شيخوخة الأمل رغم أنه تعبير مكرر يستخدمه الكثيرون إلا أنه كان له قيمة خاصة عندما يأتي معانقًا الحزن ليكون الشعور به أعمق عندما يجتمعان معًا وإن كان بعض الخطأ متحققًا في جملة كبر وشاخ في حضن الأحلام ،فالأمل والحلم مترادفان لم يكن لوجودهما معًا فائدة كبيرة في العمل.
كانت التقفية في كلمة أتينا ،أنا ،المنى معطية شعورًا بحالة من الأنين تحيط بالنص .
أجمل ما في النص الختام المميز في رمزية الخريطة والبصلة المكسورة وما يتبعها من رجوع دائري إلى حيث البدء .فالبوصلة والخريطة عندما قادتاك أو من تتحدثين على لسانها إلى الشارع كانتا غير موفقتين لأن من في الشارع خذولك . لهذا تاتي جملة خريطة وبوصلة مكسورة لتدل على الخيبة وأن هذه النفس هي البوصلة التي تدفعنا إلى السير في طريق نحسبه صحيحًا ولكننا نفاجأ بأن النفس قد دخلت الطريق غير الصحيح وانكسرت . وما أصعب انكسار النفس بعد هكذا رحلة تبتدئ بشوارع الحزن وتمر بأحلام مكفنة وتنتهي ببوصلة مكسورة!!
عمل رائع أحييك عليه وأنتظر الأفضل والأفضل لاحقًا بإذن الله ، وأقول لهذا العمل :

إلى مشروع صناعة مبدع دُر


عندما قرأت تحليلك أخي المشرقي الإسلامي إنتابني شعور أنني لم أعد أتفنن إلا في تصوير وجوه الحزن وبكل أنواعه، ولا أدري هل أنا من يصور الحزن أو هو من إتخذ مني صورة له ؟

أحاول أن أبحث عن كلمات شكر غير مستهلكة لتعبر لك عن إمتناني لتشجيعك الدائم لمحاولاتي التي تلبس ثوب الإعتزاز كلما مررت بها، فلا أجد.
فتقبل مني أخي المشرقي أخلص مشاعر التقدير والإحترام

خاتون 25-03-2010 12:36 AM

قرأتها مرات ومرات
وسأعود لأرتشف رونقها من جديد


آنستني صفحاتك في هذه الليلة



تحياتي
خاتون

إيناس 30-03-2010 12:08 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة خاتون (المشاركة 685317)
قرأتها مرات ومرات


وسأعود لأرتشف رونقها من جديد


آنستني صفحاتك في هذه الليلة




تحياتي
خاتون


صاحبة القلم النابض
كم أنا سعيدة بمرورك
وكم هي سعيدة أحرفي وقد نالت إعجاب راقية الحس
فلك مني من التحايا أعطرها وأزكاها
ودمت رمز الإبداع والرقي

ولا تغيبي أختي خاتون

إيناس 07-06-2010 03:36 PM

يا لهذه المرارة
كيف أتجرعها ؟
وفي بلعها إحتضار
وفي لفظها جنون
وفي بقائها
الموت أشكال

فيارب
هبني نعمة الصبر
أو النسيان
وإغفر لي إقتراف ذنب البوح
أغواه السير على سواحل الأحلام
فصعقته عواصف الأوهام
وجرفته أمواج الخذلان
لأقاصي مدن الندم





عندما
.
.
.
أصبح خارج النص

:New6:


إيناس 11-06-2010 11:12 AM

أيها المجروح
داخل قفص الصدر
تركت لك الباب مواربا
فهيا
إلحق بسرب الطيور
إبكي
أو غني لهم
خداع بريق الذهب
عندما
تُبنى به جدار السجون

ويحك
أيها المجروح
ما لي بك
ولسجنك لا تبرح
أعشقت أغلالك
أم هو جناحك المكسور
من قفز جدران المحال
وحمى القهر
من سهام
كذب الوعود

هيا
هيا أيها المجروح
لملم ما بعثرته منك
عواصف ذاك الأمل المفقود
وإتركنا
نختلق لأنفسنا
وهما جديدا
نخترق به
هناك
تلك الحدود
علها
تحرق فينا
ما تبقى لنا
منهم
من الذنوب
.
.
.
عندما

تصبح الأماني
مواقد رماد







Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.