حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة المفتوحة (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=7)
-   -   حدثان إنسانيان هاما في مثل هذا اليوم (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=88264)

صفاء العشري 20-08-2014 05:35 PM

حدثان إنسانيان هاما في مثل هذا اليوم
 
في مثل هذا اليوم من عام 1911، أرسل مكتب تايمز في نيويورك أول برقية حول العالم عبر خدمة تجارية.
قررت التايمز إرسال البرقية في 1911 بهدف تحديد مدى سرعة وصول رسالة تجارية إلى جميع أنحاء العالم عن طريق كابل التلغراف. الرسالة التي كانت التالي "هذه الرسالة أرسلت إلى جميع أنحاء العالم"، غادرت الغرفة في الطابق 17 من مبنى التايمز في نيويورك في الساعة 7 مساء أغسطس 20. وبعد أن عبرت أكثر من 28000 كيلومتر، من خلال 16 عامل هاتف مختلفين ، في سان فرانسيسكو، والفلبين وهونغ كونغ، وسايغون، وسنغافورة، وبومباي، ومالطا، ولشبونة وجزر الأزور - من بين مواقع أخرى – عاد الرد من نفس المشغل بعد 16.5 دقيقة. وكان ذلك أسرع وقت استغرقته برقية تجارية يتحقق منذ افتتاح كابل المحيط الهادئ في عام 1900 من قبل شركة الكابلات التجارية.
وبعد 66 عاما وفي نفس اليوم بالضبط، أرسلت الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) نوعا مختلفا من الرسائل- وهو عبارة عن تسجيل يحتوي معلومات عن الأرض للكائنات خارج كوكب الأرض –أطلق إلى الفضاء على متن المركبة الفضائية غير المأهولة فوياجر ii .
تسجيل الفونوغراف الذي وضع على متن فويجر ii سمي "أصوات من الأرض." وهو ما يشبه كبسولة زمنية تمهيدية، احتوت تسجيل التحيات الأرضية بستين لغة ومعلومات علمية عن الأرض والجنس البشري، جنبا إلى جنب مع الموسيقى الكلاسيكية والجاز والروك ، وأصوات من الطبيعة مثل الرعد وركوب الأمواج، ورسائل مسجلة من الرئيس جيمي كارتر وغيره من زعماء العالم. المسجل كان مختوما في سترة من الألومنيوم التي من شأنها أن تبقيه سليما مدة 1 مليار سنة، كما احتوى تعليمات حول كيفية التشغيل.
بفضل برنامج الكبسولتين فويجر واحد( التي أرسلت بعد وقت قصير) واثنين ، اكتسب علماء ناسا ثروة من المعلومات حول الكواكب الخارجية، بما في ذلك صور عن قرب للسبع حلقات التي تحيط بزحل. ومعلومات عن البراكين النشطة التي تنفجر على بعض الكواكب وعن الرياح التي تبلغ أكثر من 1500 ميلا في الساعة على نبتون. وقياسات للمجالات المغناطيسية على أورانوس ونبتون.
من المتوقع أن تواصل الكبسولتان إرسال البيانات حتى عام 2020، أو حتى توقف مصادر الطاقة المعتمدة على البلوتونيوم. بعد ذلك، سوف تستمر في الإبحار في المجرة لملايين السنين القادمة، هذا إذا لم تتعرض لاصطدام غير متوقع.


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.