حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   دواوين الشعر (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=33)
-   -   الجزء الثالث من .... ابيات في الحكمة (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=61546)

مازن عبد الجبار 17-02-2007 02:29 PM

الجزء الثالث من .... ابيات في الحكمة
 
[FRAME="11 70"]الجزء الثالث من .... ابيات في الحكمة

--------------------------------------------------------------------------------

هذه مختارات من ابياتي المنشورة في الصحف والدوريات العربية

قلت في مقطع من ....لايسترن المرء إلا دينه
لاتتْعبنّ فما مصابٌ دون تمْ
هيد النهى يُلفى له إجلاءُ
ماذا من الدنيا يكون أُولوا النهى
وذووا الخنا في جسمها أعضاءُ
مهما تمادى الخطب فوق محِلةٍ
لابدّ في يومٍ له إنهاءُ
والعلم أوّل خطوةٍ نحوالهدى
حتى تُنال القمة الشمّاءُ
(لا يسترنّ المرءَ إلاّ دينُه
فتنوّعي ما شئتِ ياأزياء)
ٌولربّما أخفاك ليلٌ حالك
لا يجدينّ من الردى إخفاءُ
قلّبتُ كُتْب الذكريات كنبتةٍ
عنها تُقلّب رملها البيداءُ
يا سارياً في البيد ضَيّع نفسه
أنت الملوم عليك لا الصحراءُ
فافتحْ عيونك عند كلّ مسيرةٍ
لنْ تجدينّك سيرةٌ عمياءُ

لاتطلبنّ من المُحال نواله
ليستْ تُنال بركضةٍ عنقاءُ
لاتشكونّ إذا عرتْك مصيبةٌ
آذان دهرك دائماً صمّاءُ
لا تستهنْ ضعف الظباء فإنّما
قد تقتلنّك غادةٌ حوراءُ
بين الهدايةِ والغواية نقطةٌ
بيضاءُ إمّا شئتَ أو سوداءُ
والنفس تجنح للغواية لا تقلْ
غَوِيَتْ هنالك وحدها حوّاءُ
والعشق ياهذا بغير أوانه
كالماء لا تزهو به صحراءُ
واستنهضنّ إذا عثرتَ فإنّما
الكلّ في الدنيا له اخطاءُ
للرأي وقتٌ لا يفتْك فربّما
لو فات ليس بنافعٍ إبداءُ
سهلٌ وصعبٌ ذا الزمان وليس في
كلّ النهار نراكِ يا أفياءُ
والفوز يلمع ذا بريقٍ ساطعٍ
ولربّما أعشى العيونَ ضياءُ
قد تلمع الأسماء غيرَ جديرةٍ
والمجد مسعىً ماله أسماءُ


وقلت في مقطع من ,,,,,واساؤوا

--------------------------------------------------------------------------------

علت الروس في المشارق أذيالٌ لقومٍ همُ ذيول اليهودِ
كيف يستيقظ الزمان إذا الناس به قد هوت طويل الرقودِ؟!
بعدت شقة الأماني ... وفاء الاوفيا فيه صار نقض الوعودِ



وقلت في مقطع من ...نامت مزامير الحياة


ما ضرّ فُقداني جميع خصائصي
مادمتُ موفورا على ايماني
لا لنْ ابالي العمر مرتحلا غدا
ما دام حولي كلّ شئٍ فاني
حرمتنيَ الدنيا.... الى الجاني بها
...أشكو الذي ألقاه من حرماني
عدلي الذي جلب المظالم لي أنا
..وبشرّ شرٍّ جاءني اِْحساني
لو أذْعَنَتْ نفسي النفورُ لِخصمها
مزّقْتُ دون هوادةٍ اِذعاني
ْأشلاءُ دنيا في يديَّ ...وفي يديْ
..ها مُزِّقَتْ أشلاؤه انساني



وقلت في مقطع من سيكارة
اشيري لي برايك يا رماداً
يُحرّق من يُقايضه المشورهْ
بعصرٍ ما به اِلاّ لئامٌ
وأسهل ما يسار به وعورهْ
يُطارَدُ حدّ ان يفنى اغتراباً
كريمٌ يملأ الايام سيرهْ
اَأُعذر لو رفضتُ ثبور حظي؟
فؤادي للأسى أمسى جزيرهْ
ودهرٍ قاتلي قد سار رهواً
....به ويراد ان انسى شرورهْ
يريد الدهر مني ان أُبالي
.....ولست مبالياً حتى نشورهْ
فحتى مَ الشكاية من زمانٍ
يريد يغال بسماتي المنيرهْ
اذا ما الهمّ سار اليّ جيشاً
فهل سيكارة تدرا مسيرهْ؟
ولكنْ يُستعار العمر منها
مدى نَفَسٍ اذا دعت الضرورهْ
وقد تهوى الفناء لها لنحيا
ويبلغ كل ذي روحٍ مصيرهْ
وتبعد وهي تحترق الرزايا
...وتُدْني للفتى روح البصيرهْ



وقلت في مقطع من...وأَعْذَبها ورائي قد تركتُ

--------------------------------------------------------------------------------


بلا جدوى رفضتُ نعيمَ دنيا

...تُشاكِسُني وترفضُ ما رفضتُ

فيا جَسَدي الذبيح أحسّ فيه

..جراحاتي التي أنا مارأيتُ

وأتبعُ حينَ أتبعُ كلّ أمرٍ

وان ْأكُ لا كرهتُ ولا هويتُ

وسرت ُبذي الحياة ِوراءَ جَدّي

وها لِمرابعِ الفوضى وصلتُ

ولي ماضٍ نحرتُ لهُ سنيني

يُشير الخلفُ نَحوي حيث سرتُ

وصرت ُكقاب َقوسينِ اقتراباً

عن الحلمِ الذي عنهُ بعدتُ


وأيامٍ بذرتُ بهنّ ليتاً

فكانَ الوهم أعظم َما جنيتُ

وانْ اكُ قد فقدتُ بهاصوابي

فحسبي أنْ عليها قد وعيتُ
]
وقلت في مقطع من ذكرى
ْللهِ عيدٌ يعودْ
أَتى بحزنٍ جديدْ
مُطَرّداً بالماَسي
فيالهُ منْ طريدْ
والسعد في الأفق عنهُ
أمسى بعيداً بعيدْ
ماذا تَبَقّى وقومي
..أمسوا لِخصمي جنودْ
ماذا يفيد مقالي
...وماتراه يزيدْ
مراقبا ًكل يومٍ
ذكرى انتكاسٍ يعودْ
دنيا سَتفْنى فمَنْ ذا
ينال فيها الخلودْ
والشاعر ُالحرّفيه
مُسْتمَلَكا ًكالعبيدْ
رياضه ُأنا فيها
كأنّهنّ لحودْ
والعيدُ ليس بِعيدْ
ولا الوجود وجودْ
ومُثْقلٌ فيهِ خطْوي
كأنّهُ في حديدْ
عذراً لِكلِّ أريبٍ
ْوكلّ فذٍّ مجيد
ٍماعاد لي من سلاح
الاّالهِجا والوعيدْ
فقد غدوتُ بِشعري
أنا الشهيدُ الفقيدْ
دنيا تبيدُ بَنيها الغالينَ فيما تُبيدْ
تقود نحو الردىكلَّ نابهٍ وشرودْ
أنا قيودُ قيودي
لَوِ استفاق الحديدْ
وَحكمتي أبداً لَيْسَ فوْقها من مزيدْ
وهِمّتي مثلُ أحزاني
...مالَها منْ حدودْ

وقلت في خير النداءات
ما زلتَ رمزَ الخلودِ يا عَلَماً
ليس لغيرِ العليا بِمُرتَهَنِ
وكم سمت أنجمٌ وما أفَلَت
رغم ليالٍ قُطِّعنَ من مِحَنِ
أنت هنائي وملجأي وطني
..خير رفيقٍ في السعد والحزَنِ

ما هزم الرومَ غيرُ منصلت
النصر يُؤتى بالغصب لا المِنَنِ
خير النداءات صوت مئذنةٍ
حَيَّ على الطيبات في عدن
حمت وطيساً فليس من كَلِمٍ
يبعد من رامها ولا وسنِ
إن تكُ للجبن رايةٌ رُفِعت
فليت أنَّ الحياةَ لم تَكُنِ
إن سبيل الجهاد واضحة
أقوى ادراءاً للكفر والجبن
ماذا عسايَ انتظرت من زمنٍ
مثلي غريبٌ به بلا سكنِ
وما عسى أن يكون ذو ثمنٍ
علّته أنه بلا ثمنِ
أسوأ ما في زماننا نزقٌ
أمسى حكيماً في غفلة الزمنِ
وبسمتي هاجرت وما رجعت
لأعيُني فالهناء غير هني
في زمنٍ لم تَصُلْ فوارسه
في الحرب إلاّ في ساحة الهدنش
فلا تلمْ وقفتي على طللٍ
لم يبق لي من أيكٍ ولا فننِ
لا كان للشعر موضعٌ بدمي
حتى يساوي سري به علني


وقلت في قصيدة ناقصة

تُرى مَن يُبالي *** وَمَن ذا سَيسألْ
وهجرٌ سِتارٌ *** على العينِ أُسدلْ
فَيا بَينُ قلْ لي *** متى سوفَ ترحلْ
كأني فؤادٌ *** بسيفِكَ يُقتلْ
وموتيَ أسهَلْ *** من الهجرِ لو حَلْ
ولا شيءَ أقتَلْ *** كَعذلِ المُعَذّلْ
عَذولِيَ أجمِلْ *** فَلَن أَتَبَدّلْ
بَنى الهجرُ منزلْ *** على كلِّ مِفصلْ
وَوَيلٌ يُولولْ *** بقلبِيَ أوغَلْ
وأصبَحَ جَدّي *** مِنَ الهزلِ أهزَلْ
كأني غريقٌ *** يُؤمِّلُ يُقتَلْ
إذا الفضلُ وَلّى *** فمنْ ذا سَيفضلْ
وإنْ ماتَ عدلٌ *** غدا الحيفُ أعدَلْ




وقلت في شهيد

في دروبِ التيهِ ولَّى نفرٌ
يلمسون النبضَ في قلبِ الجمادِ
أبتغي النصرَ أنا من زمنٍ
هو مهزومٌ أمامي في الطرادِ
إنَّ حظي هو دوماً في انتقاصٍ
وجراحي كالأعادي في ازديادِ
لن يعزَّ العلمُ إلا عندما
تبصرُ الشعرَ عزيزاً في البلادِ
ما مدحتُ اليوم إلا منصفاً
وقبولُ الحقِّ لطمٌ للحيادِ
أقفرتْ بعدَكَ حتى دِيَمِي
وشحيحٌ ماؤُها كلُّ البوادي
زمرةُ الأشرارِ تَعدو خَبَباً
تحت أكياسِ العطايا كالجيادِ
صار بيت الشعر مأوى السفها
رحمة الله على باقي العبادش
ما حسبت الخطب أن يهزمني
أبداً .. والمجد صعب في القيادِ
كيف يخشى من مَلَت قبضتَه
جمراتُ الدهر من لمسِ الرمادِ
ما لنا عن عزةٍ من حِوَلٍ
إن بدونا قربها أو في ابتعادِ
تهتُمُ في الغيِّ تيهًا .. رجعةٌ
لسبيل الحق خيرٌ من تمادي
سوف لن تُحترمَ الحكمةُ ما
سلعةً كانت بأكياسِ المزادِ
قد تفاداكَ الردى لَوْ أنه
كان يجدي في الردى أيُّ تفادي
ما حسبتُ الدهر أن ينصفَ مَن
راح يَسعى فيه من غيرِ جهادِ

مازن عبد الجبار ابراهيم / العراق





www.postpoems.com/members/mazin
[/FRAME]

maher 13-06-2007 07:07 PM

علت الروس في المشارق أذيالٌ لقومٍ همُ ذيول اليهودِ
كيف يستيقظ الزمان إذا الناس به قد هوت طويل الرقودِ؟!
بعدت شقة الأماني ... وفاء الاوفيا فيه صار نقض الوعودِ




رااااائع

أبيات جميلة اخي مازن بارك الله فيك
زدنا منها
و لو ممكن أعطينا روابط الجزئين الأول و الثاني

مازن عبد الجبار 17-06-2007 12:34 PM

الاستاذ الرائع maher
الاجزاء الاول والثاني والرابع موجودة في منتدى العربي الموحد وعدد الاجزاء عشرة وسانشر بقية الاجزاء عن قريب انشاء الله تعالى
شكرا جزيلا للاهتمام والمرور الجميل

السيد عبد الرازق 17-06-2007 07:21 PM

تحياتي لأخي الشاعر القدير مازن
مررت المرور الأول لتنسيق القصيدة .
أرجو اضافة باقي الأجزاء في نفس الموضوع في اضافة رد .
تقبل تحياتي وتقديري
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مازن عبد الجبار 20-06-2007 02:29 PM

الاساذا الشاعر الرائع السيد عبد الرزاق
شكرا جزيلا للاهتمام والمرور الجميلين
وادناه الاجزاء الاول من الابيات لعدم قبول الاستقبال وسارسل بعده الجزئين الثاني والرابع
الجزء الاول من ابيات في الحكمة من بعض قصائدي المنشورة
في بعض الجرائد والدوريات العربية
اقول في مقطع من قصيدتي وكنت كطفلةٍ
إذا ما الدهر جشّمَنا طريقاً
فلنْ تتوقعنّ سوى الوعورهْ
تَظاهرَ بالهدى حتى إذا ما
أرانا الغيمَ أمْطرَنا فجورهْ
وقدْ يقعُ الفتى يوماً صريعاً
لدى إيماءةٍ صَدَرتْ مثيرهْ
وشِعري لا يزال ضميرَ نفسي
وإنْ أنْكرتِ مِنْ كَلِمي غرورهْ
وإنّ لِكلِّ بحرٍ منتهاهُ
وإنّ لِكلِّ إعْصارٍ هديرهْ
فزوري ميّتاً يهوى سراباً
فإنّ الحبّ مَيْتٌ لنْ أزوره

وقلت في قصيدتي..اذا ما ضعتُ مني من ألوم
تقادمتِ الهمومُ عليّ لكنْ
لحدّ الآن ما عَفَتِ الرسومُ
وقدْ تمحو الدروبُ عِثار حمْقى
ولا تمحو الذي زلّ الحليمُ
وربّتما يزول الحزنُ.....مَنْ ذا
رأى فَرَحا ًعلى الدنيا يدومُ


وقلت في قصيدتي.....عميٌ وصمٌ منشدو شعرٍ لعميٍ او لصمِّ
أنا إذْ جفوتُ فما جفوتٌ مِنَ الأوانِسِ غيرَ سقمي
والوهْم لمْ يكُ قطّ مطرودَ الشخوصِ بِغير فهم
ومن قصيدتي فيا دهر من بعد ماذا تبيدْ الابيات التالية
إذا ما سلكتَ سبيلَ الكسالى
فأنت يدٌ مالها مِنْ زنودْ
وما النَكَبات سوى زللٍ
تُصدّع حَوْل العتيد العنيدْ
فكنْ ندُساً ما حييتَ بها
تصدّ بهانزقاً أو ْحقودْ
وإنْ ظُنّ في الموت محض الهلاكِ
فمنْ ذا يؤمّلُ فيها الخلودْ
ولنْ ترى مِنْ وطرٍ قد يسيلُ
بِنفسٍ مقولبةٍ في جمودْ
ومَنْ كان يكره تبْر المعاني
تصدّى كما يتصدّى الحديدْ
تلوحُ بخاصرةٍ وبجيدْ
حياتك تأسر دون قيودْ
وما بعْدَ شمّ خدود الظبى
أحنّ إلى شمّ خدّ الورودْ
فكم ذا وكم منحت من وعودٍ
وتنكثها مثْل باقي العهودْ
وما مِنْ رياحٍ كمثْل الصمودْ
تُحرّك أمواج هذا الركودْ
وكمْ هاربٍ مِنْ لِقا أسدٍ
إذا ما خلا راح يهجوالأسودْ
وما أمنياتكَ مِنْ غير سعييٍ
سوى وطرٍ كالسراب البعيدْ
إذا المرء هاب ارتقاء المعالي
فلا بدّ للحادثات يعودْ
تحنّ البلاد التي قد تحنّ
إليها حنيناً بِغير حدودْ
وسعيكَ.. مثل كلاليب تيهٍ..
على دربه كي تجثّ الجهودْ
وإنْ لمْ يَعدْ أملٌ للفؤادِ
فليت فؤادك ذا لايعودْ
مجرّد سعيكَ نحو العلاءِ
سلاحٌ إذا رمتَ مَجْد الجدودْ

ومن قصيدتي صديق
هَذي الحروف سمومٌ
في كلّ بَلْعةِ ريق
كَمْ مِنْ سلوكٍ مشينٍ
أضاع حلْمي العتيقْ
هلْ مَنْ يسير وحيداً
كسائرٍ في فريقْ
واين في العمر حرصي
على التماس صديقْ
وَها سبيل الأماني
شيئاً فشيئاً يضيقْ
وَبعضُ ما في الحنايا
بحارَ همٍّ يفوقْ
وَقدْ يعُيقُ الكسالى
مِ الأمر مالا يُعيق
وما تطيق الضواري
فليس كلٌّ يطيقْ
لاتقْفُ كلَّ بريقٍ
ما كلّ ضوءٍ بريقْ
ومَنْ يجافِ المعالي
يَرُقْ له مالا يروقْ
مهما تَمَطّت دياجٍ
لا بدّ ثَمّ شروقْ
وقدْ تهدُّ عظيماً
مِنَ الصروح ِشقوقْ
كأنّما الشرّ يجري
في المرءِ مجْرى العروقْ
ما همُّ مأسورِ رزءٍ
يوماً كَهمِّ طليقْ
فَلا يَغُرنْكَ صرحٌ
فليس كلٌّ عريقْ
لِكلِّ حرٍ كتابٌ
جليسهُ والرفيقْ
ومن قصيدتي فما ريٌ بدجلة او فرات
ومن لَبِِسَ الحياة فَعَنْ قريبٍ
ستجعله المهالك في العراةِ
وكمْ منْ سائرٍ بجموع قومٍ
بأعزلَ من وحيدٍ في فلاةِ
وكمْ منْ مُبصرٍ فيها تدنّى
فراح تقوده أيدي العماةِ
فكيف تروم حلاً في زمانٍ
طفوح الزير بالغُدُر العتاةِ
ومن رفضتْه في الدنيا حياةٌ
يظلّ بها يدور بلا حياةِ
وتلك هي الحياة علتْ ببعضٍ
وتُحْوج اَخرين الى الفتاتِ
وكمْ منْ زائلٍ فيها واَتِ
وكمْ ماضٍ يظنّ العمر اتِ
نجاتك لاتكون بلا صلاحٍ
فليسَ سوى الصلاح لِوا النجاةِ
وإنْ دعت الدعاة الى ضلالٍ
فأين أراك يا شرف الدعاةِ
وما أمل الحصيف من الحيارى
اِذا وُطِئتْ بأقدام القساةِ
وإنْ رفض الرجال قتال طاغ
فأبشرْ بالمهانة والطغاةِ
وإنْ رفض الرجال نداء حامٍ
أهانوا همْ ميادين الحماةِ
وإنْ أدْنى الزمان بخير قوم
فلا أتوقعنّ علوّ ذاتي
وإنْ رفض الزمان هوى كماةِ
فما حُسْن الحياة بلا كماةِ
لِمَ الأحياء تُرْعبها المنايا
اِذا صار الجميع الى رفات ِ
اِذا ما مات أهل الخير ظمأى
فما رِيٌّ بدجلة أوفراتِ
وكم جبنٍ تقمّص ثوب ضعفٍ
وكم فشلٍ عزوت الى أناةِ

ومن قصيدتي كم اصطدتَ
اِذا ما تَلمْسْتَ منْ تسْتعينُ
به ِلم تجدْ في الدنى ذي سواكْ
فكنْ واقفا في عيون المنايا
فلا شئ تخسره في الهلاكْ
فيا قلبُ لاتَنْأ عنّي وعنكّ
فكمْ علّةٍ لكَ فيها دواكْ
ولِلغيدِ لغْزٌ اِذا ماحَلَلْتَ
بهِ عقدةً فَبِأخرى رماكْ
فلانافعٌ في الحياةِ الجمودُ
ولانافع ٌفي الحمامِ الحِراكْ
ألافادْفِنَنّ الهوى وأْتِيَنَّ
رباكَ لِتقبلَ فيه عزاكْ
فأعْلِ لواءكَ فوقَ خطاكْ
وواصلْ صعودك حتّى السِماكْ
تُجازى بها عتمات المنونِ
اِذا لاتعالج ُفيها عماكْ
فأ لْقِ بحزنك وارفعْ لِواكْ
واِلا ّاِذَنْ لَعَنتْكَ خُطاكْ

ومن قصيدتي ... رغاب
أَمُحْتوىً للرِغابْ.
مَنْ غَرْبََلتْهُ الحِرابْ
والحلمُ درب ٌوبابْ
تجفوهُ خطوُ الشبابْ
فهل تُرى ِمنْ ِايابْ
منْ هجرةٍ ياصوابْ
والحقُّ يبقى شهابْ
واِنْ علاه ُالسحابْ
واِنّما مِنْ ترابْ
جئنا ونغدو ترابْ
ومن قصيدتي......الى روح المرحوم
ٍاِذا ما الماءُغِيضَ بكلِّ بئر
فما نفْعُ الدِّلاءِ أو ِالسقاةِ
اِذا اجْتُثَّ النباتُ هنا اجتثاثًا
أيَحْيا دونَ جذرٍ منْ ثباتِ
وأشرفُ ما يموتُ المرءُ فيهِ
مماتُ المرءِ مِنْ أجلِ الحياةِ
ومالي مثل روحي مِنْ فتاةٍ
أناديها اِذا اشْتَجَرَتْ فتاتي
ومن قصيدتي.......اللغة العربية
ياشقا عينٍ يجوز ازاها
للبغاة الشكر والانحناء
والنداءات جميعاً تعالت
من سميع ترى يا نداء
شرّ أخلاق الزمان جفاء ٌ
خير أخلاق الرجال الوفاء ُ
يولد الدرّ بها كلّ يومٍ
مثلما يولد في الغيم ماءُ
لا حياةٌ بعدها لا فلاحٌ
لا سلاحٌ بعدها لا رخاءُ
سيفنا الهادم للكفر بانٍ
إنّ هدم الكفر لهو البناءُ
منْ تكُ الارضُ لديه ظهيراً
فلنا نحن الظهير السماءُ
كيف يهنآ في الحياة حليمٌ
عُمُرٌ ضحل ودهرٌ خواءُ
عَظُم الداء وما من طبيبٍ
والرشادُ الحق فينا الدواءُ
ومن قصيدتي......نحن لها
نعوّدها الجميل وما قبيحٌ
مُحيّا الموت لو عرف الجميلا
ونغفو نحن إلاّ عن عدوٍّ
يراقب زحفنا ليلاً طويلا
يشاهد حجم أصغرنا عظيماً
ونبصر حجم أعظمه ضئيلا
فكيف نميل لو مالوا فإنّا
لَعُوْذ الكون طرّاً أن يميلا
وتنقلب الدنى رأساً لِعقْبٍ
إذا وهنت عزيمتنا قليلا
لوانا لم يزل شرف المعالي
ويبقى خافقا شرفا أصيلا
ومن قصد الحرام تخطّفْته
شياطين يخرّ لها ذليلا
ومن زرع الصلاح جنى حياةً
ومن زرع الفساد جنى المحولا
وخَلّة والد الإنسانِ تبقى
بأبناه وضيعاً أو أصيلا
عدوّ الناس أحقرهم لديه
لعمرك من يكون له عميلا
فداو من استطعت له دواءً
ولا يشفي الدوا جسداً قتيلا
**************
انتهى الجزء الاول
الجزء الثاني في ارسال اخر في الموضوع ذاته

مازن عبد الجبار 20-06-2007 03:09 PM

الاستاذ الشاعر الرائع السيد عبد الرزاق ارسلت اعلاه الجزء الاول من الابيات لعدم قبول الاستقال الرسالة لطولها وهذا الجزء الثاني من....ابيات في الحكمة والفلسفة والمنشورة في بعض الجرائد والدوريات العربية وبعد قليل سارسل الجزء الرابع

قلت في مقطع من قصيدتي ....زيارة
كَمْ نَقَّرَت دهورْ
في ساحةِ الصقورْ
وَلَعَّنَت ضميرْ
وَحَيَّدَت شُعورْ
والحظّ مِ العصورْ
تعثّر المسيرْ
بحثا عن السرورْ
وليس من سرورْ
كم رحت أستعيرْ
مظاهر الحبورْ
كطفلةٍ تسير
إلى السما تشيرْ
كمعولٍ صغيرْ
يناطح الصخورْ
وهكذا تدورْ
بقية الأمورْ
تبني يدُ الغرورْ
ما يهدم المصيرْ
حتى متى الدهورْ
تجامل الحقيرْ
وتُظهر الفتورْ
لفارس ٍغيورْ
بكل ما تشيرْ
لأهلها تجورْ
ناسٌ من القصورْ
تسعى إلى القبورْ
فقولها كفورْ
وفعلها شرورْ
مبذولها يسيرْ
فراقها عسيرْ
وعمرها مرورْ
مرَّاً على الحبورْ
قضاؤها خطيرْ
على الفتى يسيرْ
ترص للعبورْ
عظامه جسورْ
وأخشن الهديرْ
ما تهمس البحور
وباقة الزهورْ
ليست سوى بذورْ
وأكبر الأمورْ
مرجعها صغيرْ
وا غربة المسيرْ
فيها على المصيرْ
وإنما الكبيرْ
من قارع الدهورْ
وعمتُ في بحورْ
من الأسى المريرْ
وفتنةٍ يحيرْ
حتى بها الخبيرْ
قد يفضح الشعورْ
ما أخفت السطورْ
فبئس إذ تزورْ
دنياك من مَزُورْ

وفي مقطع من قصيدتي مواجهة
لقد وجدوا في السلمِ حسمَ قضيتي
ولم أَرَ لِيْ إلاّ الرصاصةَ من حسمِ
وداعااً لِعمْرٍ لا يكابرُ جرحُه
.وحيّهَلا بالموتِ من زائرٍ شَهمِ
بَدا في دياجي الظلمِ أروعَ طلعةً
من الوردِ في اليومِ الربيعي في الحُلمِ
وفي مقطع من قصيدتي العمر تجربة
إنْ كانَ مِن كَرَمٍ هوايَ فَإنما
قد صِيغَ في كفِّ المتاعبِ رِفدُهُ
والعمر تجربة لِلَيلٍ ألْيَلٍ
.بالسعي للعلياءِ يُشرقُ سَعدُهُ
يُؤذِي الغَباءُ صُحَيبَهُ مِن حيثُ لا
يَقوى على الضَّرَرِ العدوُّ وكيدُهُ
ودعِ الفضولَ منَ الكلامِ فإنهُ
المرءُ في فضلِ المناطقِ لَحدُهُ
نَزَقُ الشبابِ زِمامُ كلِّ أُحيمِقٍ
يَقتادُهُ نحوَ المهالِكِ وَجدُهُ
لم يَدْرِ وهوَ يَخوضُ كلَّ مُصيبةٍ
يُنجيهِ منها هزلُهُ أم جِدُّهُ
إنَّ الرذيلةَ لا تُصَدُّ بمثلِها
فالليلُ ليسَ سوى الصباحِ يَصُدُّهُ
والعقلُ سيفٌ لو يُسَلُّ فِرَندُهُ
لا يَنْبُوَنَّ عن الحقيقةِ حَدُّهُ
والعمرُ حَظُّكَ أنتَ إنْ يَكُ بائساً
يُجديكَ ماذا إنْ تَطاوَلَ مَدُّهُ
مَرُّ السنينَ على الذي هِيَ خَصمُهُ
ليستْ كَمَرِّ سنينَ مَنْ هِيَ جُندُهُ
ما أضحكَ الرجلَ المصافي ودُّهُ
..ولربما أبكى المشاحِنَ حقدُهُ
والحِلمُ قد يُنجي الحليمَ أَقَلُّهُ
في درءِ نازلةٍ فكيفَ أَشَدُّهُ
لا تَمدَحَنْ أو تَهجُوَنَّ أُحَيمقاً
إنَّ الذي يُهجَى بِهِ هُوَ حَمدُهُ
وقلت في مقطع من قصيدتي وبعد اشعاري عليها السلام
قالت زهوري ويل هذا الفتى
يطلق من لحظيه أقوى السهامْ
ما كنّ الا نزوةً للفتى
.ورب رميٍ كان من غير رامْ
يجعلن احرار الورى أعبداً
عليهم اليوم يمضي كعامْ
فانظر الى من تاه فيهن أوْ
ْيهرب منهن هروب النعام
من بعد اشعاري راى أنهُ
مع الغواني لم يكن في وئامْ
بدت له صقرا بجنحي حمامْ
وسمها بدا له غير سامْ
من يلق في الحب ضروب الشقا
فليس في سواه يحلو هيامْ
لولا احتراسي في دياجيره
كنت حطاماً موغلا في حطامْ
والورد يهوى رغم اشواكه
والبعض بالاشواك يبدي الهيامْ
كم استفزت موجةٌ قارباً
يبحر رهواً تحت عين الحمامْ
ما عُمُرُ المرء سوى طعْنهِ _
لكي يحوز النور _كِبْد الظلامْ
ما عيشة المرء سوى ميتةٍ
ْتصيح يحيا فارسٌ لا يضام
لا تذرفنّ الدمع في حومةٍ
. ْتضعْ بمجراه ثار السلام
لاتبلغ الحسم سوى صولةٍ
وضربةٍ تحتار فيها الانامْ
ما زمني دون العلا والنهى؟
وبعد اشعاري عليه السلامْ
وقلت في مقطعٍ من قصيدتي يا ظلم ما الصبر
كلامُ منْ مرّوا
وتحتهم جمرُ
لن يعلوَ الخَيرُ
حتى يُطَا الشَّرُّ
ومنكَ يا بحرُ
لم يَروَ مَن حَرُّوا
يبقى إذا الدهرُ
ولَّى لنا الوِزرُ
موروثُنا سِفرُ
وهوَ لنا سِترُ
يُخجِلُنا سِرُّ
أنّا بِهِ جَهرُ
والخيرُ ما خَيرُ
لو لم يَكُ الشَّرُّ
ويُنصَفُ الشرُّ
إذا علا الخيرُ
ماذا دَهَا العصرُ؟
طاح بِهِ السُّكرُ
يا ظلمُ ما الصبرُ؟
يا حزنُ ما الحصرُ ؟
مخزونُ مَن أَثرُوا
بيادِرٌ بَعْرُ
شتاؤهم حَرُّ
وصيفهم قُرُّ
وما لهم نَقرُ
بالبابِ لو مَرُّوا
وهكذا كَرُّ
العمرُ أو فَرُّ
قد يُعبَرُ الجسرُ
في المَدِّ يا جَزرُ
للشاعرِ الصفرُ
للسامعِ الخَمرُ
وإنْ مضى العمرُ
تمثالهُ صخرُ
يكادُ يا شِعرُ
يلعنهم سَطرُ
مِ الماءِ يا نهرُ
قد يُغرِقُ الشِّبرُ
المِيلُ والفِتْرُ
في المنتهى صِفرُ

وقلت في مقطع من غادرات
ما لِنياتي بها طيباتْ
والغواني طبعها خائناتْ
أرماني زمنٌ حاقدٌ ؟
أم رمتني غُدُرٌ حاقداتْ ؟
كيف يدنو السعد مني اذا ما
كان حظي عندهنّ التفاتْ؟
ليت شعري ما دها اليوم شعري
ودموعي بالمنى غارقاتْ
عذرنا يا صاحبي أننا فيـ
ـها على جمر المنايا مشاةْ
ينبغي ان لا يرائي حصيفٌ
والمنايا في الورى سارياتْ
انا أولى من عدوي بهجوي
خطوه ليس كخطوي ثباتْ
ما ربحنا من قريب الاماني
والاماني صاحبي راحلاتْ
عالمي ابعد عني صحابي
وبقايا من تبقى رفاتْ
يوم نادت ارضنا بعد امـ
ـجاد الاوالي ما تفيد الحياةْ
لم يعد شعري نديّاً وأنّى
يُطلب الماء بعرض الفلاةْ
كم بغاها وانمحى من وراها
والمعالي في العلى باقياتْ
وبكاني زمني شاعرا
في اناةٍ يوم تجدي الاناةْ
انّما بعد العلى بعد فذٍ
يا رفاقي والرزايا حياةْ
إنّما الفارس في الشعر فاعلم
من جفا الظلم جفته الطغاةْ
نحن في ارضٍ اذا لم نجاهدْ
بعثت اجداثها من سباةْْ
وقلت في مقطع من تيه العدم
كفَّ المعالي .. لا عدمتُك واهبهْ
ولو اليسيرَ لكلِّ نفسٍ واثبهْ
والحسم يُعجِزُ عن مداه طالبهْ
بسوى عزائم كالصواعق لاهبهْ
حتى مَ ياناطور عينك غائبهْ
صَحَّى الزمان كلابه وثعالبهْ
ينبيك مَنْ عجمَ الزمانُ تجاربَهْ
أنَّ الكواسر حين تصدق كاذبهْ
والبحر مثل الحب يؤذي صاحبهْ
إذ قد يُغَرّقُ في العناق مراكبهْ
فاركب إلى شَعَفِ العلاء مراكبهْ
إن الحياة بلا ملاحم عائبهْ
ومن الجهالة عذْلُ كلِّ مشاغبهْ
فالبوم حتى في السعادة ناعبهْ
ودع الورود على المزارع عاتبهْ
ودع السهول على المراصد ناحبهْ
لا تركبنَّ الخيلَ الا غاضبهْ
.ودع الدموعَ بِحَرِّ عزمِك ذائبهْ
دنياك أحلى من مفاتن كاعبهْ
لكنْ دروبك للمهالك ذاهبهْ
والحلم لا يجدي بارضٍ شاحبهْ
فيها العداة على الغنيمة سائبهْ
فإلى متى هممي ستبقى راسبهْ
وعلى عروبتها عيوني ساكبهْ
والعمر أقفر والمباهج ذاهبهْ
. مع كاسرٍ أبدى إليَّ مخالبهْ
قَبِّلْ صدوقَ الشعر والطمْ كاذبهْ
أنى التفتَّ ترى خيولَك ضاربهْ

وقلت في مقطع من أنفة
خذ سيفك اليوم لا عذرُ ولا وجلُ
طوفانهُم قد طمى يا أيّها البطلُ
وابرز لهم ففجاجُ الأرض أجمعها
تنبيك أنّ سُراة القوم تقتتلُ
وأنّ سيفك في يوم الوغى أنفٌ
وأنّه بدماء القوم يغتسلُ
ما قتْل ابطالها سهلٌ بمعركة
ويقتلُ الناس في سلمٍ بها الحيلُ
كم من رجالٍ سبت يوماً بواقعةٍ
بغدر بعضٍ غدت صرعى بها الدّولُ
حينا يُغالي أُناسٌ في تفاؤلهم
كأنمّا منذ ألفٍ عمرها الأملُ
حياتُك الحُلم رغم الجّرح تبلُغه
لأنّما الجّرح في يومٍ سيندملُ
يا صاحبي عُد إلى درب البطولة لا
تركعْ فإنّك في يومٍ سترتحلُ
إلى متى نهجهم قولٌ بلا عملٍ
فأنمّا اليوم يسمو فيهمُ العملُ
لا يبعد المرء عن موتٍ وسطوته
وفكّ وحشٍ رقودٌ ايّها الرجل
خير البلاد بلاد أنت وارثها
وخيرُ قومٍ إلى غاياتهم وصلوا
ما طول عُمر بذلٍّ فقدُ عزّتنا
كرامةً سوف نحياها وتنتقلُ
عيشٌ طويلٌ بذلٍّ من يفَضّله
دقيقةٌ في حضيضٍ يبتغي الحجلُ
***************
انتهى الجزء الثاني وبعد قليل سارسل الجزء الرابع

مازن عبد الجبار 20-06-2007 03:14 PM

الاساذ الشاعر الرائع السيد عبد الرزاق
ارسلت اعلاه الجزئين الاول والثاني لرفض الاستقبال الرسالة كاملة لطولها وهذا الجزء الرابع من ابيات في الحكمة
--------------------------------------------------------------------------------
هذه ابيات في الحكمة من قصائدي المنشورة في الجرائد والدوريات العربية وهي الجزء الرابع مما كتبتُ في الحكمة
قلت في مقطع من ادور مع الحياة
إذا ابتعد المرادُ عن المساعي
بِظلّ الشؤم تنتحرالنوايا
وللاوغاد نُعْمُ الدهر تتْرى
ومِنْ كفّ النوائب لي هدايا
وما أعطتْنيَ الأيام نزْراً
دوائي في الدُنى هذا ودايا
ذراعي كمْ حملتُ به لواءاً
فأعياه الهوى فرمى لوايا
وعقلي اليوم يرفض كلّ دربٍ
سوى دربٍ يسير إلى ذُرايا
أُحدّقُ ما أُحّدقُ غيْر راءٍ
بهذا الدهر غيرَ صدى سنايا
وكمْ كسَتِ الليالي منْ أُناسٍ
ولكنّي أنا حزني كِسايا
وها هيَ ماتزالُ تسير خلفي
بدا شيْبي وما فَتِئَتْ وَرايا
كأنّ السعد في الأحداق قتْلى
فياللهِ كمْ عددِ الضحابا
وقلت في مقطع من فجر مغترب
لا وطرٌ ولا أربْ
يحلو بذا العصر الخربْ
أحب قلبي منْ أحب
مضى الحبيب والمحبْ
فكمْ وكمْ رهْن العطبْ
أبدو خلال ذي النوَبْ
هل ضيّع السر السببْ
في ذلّةٍ تغشى العربْ
تكاد فيها تحتجبْ
حتى المياه في السحبْ
والكفر غيمه انسكبْ
وبئرنا نحن نضبْ
ومجدنا لا لن يشبْ
حتّى يرى نفساً تثبْ
ونحن في عصرٍ كربْ
مِنْ فرْط نومه تعِبْ
له معاجمٌ عجبْ
الحقّ منها قد شُطِبْ
وفيه كلّ ما صعبْ
والغدر فيه مستتبْ
والحقّ طفلٌ قد ضُرِب
فراح فيه ينتحبْ
والفجر فيه مغتربْ
والضوء عنه منسحبْ
والموت منه يقتربْ
والروح فيه تحتجبْ
والحلم ربما انسكبْ
في الشعر حين يكتئبْ
وربّما يعلو الغضبْ
للحقّ حين يُغتصَبْ
والعدل ليس يُطّلَبْ
بالأمنيات والخطبْ
وقلت في مقطع من سيول
أقولُ ماذا أقولْ.............. حزني كعرْمِ السيولْ
لا تطلبنّ حلولاً............... له بسعيٍ خجولْ
قد ضيّعتني الليالي............ بِقال فيها وقيلْ
يامنْ رفضتَ كثيراً ............ قدْ لايُتاح القليلْ
فما عويلٌ بِمجدٍ................. في درْء خطبٍ جليلْ
لا تنحنِ للرزايا................. يا ذا الأصيلُ الأصيلْ
لكنها دوّختني ...................مالاتطيق الشَمول
وسرتُ شرقاً وغرباً............ لكنْ إليّ الوصولْ
كمْ جلتُ في أرخبيلْ............. والحملُ فوقي ثقيلْ
تركتُ جيشَ المآسي............ على جراحي فلولْ
فلم أجدْ ليَ ندّاً ...................ولم أجدْ مِنْ مثيلْ
لا تطلبنّ العطايا .................مِنْ كلّ قزمٍ بخيلْ
ويا شقاوةَ عصرٍ................. يسود فيه جَهولْ
وإنْ أقمْتَ بِذلٍ..................... ففي المقامِ رحيلْ
ولنْ أزيغنّ إمّا................... للحرب دقّتْ طبولْ
والشرّ فيه جميعٌ................. والحقّ فيه فلولْ
وانْعَ الأصالة إمّا................... ينْحطّ فيها الأصيلْ
كيف ابتسام ليالٍ ................العُوجُ فيها عُدولْ
قد امتلتْ عملاءً................. وصار حرٌّ دخيلْ
إذا الصعابُ تطولْ ................لابد يوما تزولْ
وقلت في مقطع من لقد نظم
تَشيخُ المآسي وتبقى جديدهْ....وتدْنو أمانيَّ وهيَ بعيدهْ
وكثرٌ بِخصْري سهامُ العدا.....وهذي المواني بِبُعدي سعيدهْ
وما ينفعُ المرءَ بُعْدُ الخطوبِ...إذا كان مُبْدي البلاءِ معيدهْ
مضى العمْر بالسُحُبِ المُعْصِراتِ...ولمْ نلْقَ مِ الغيْمِ إلاّ رعودهْ
وشعريَ قيْدٌ بِرِسْغِ الزمانِ.........فمَنْ لي بِمَنْ سَيفكّ قيودهْ
لقدْ نَظَمَ الدهر آهاتِهِ ..........بِقلبي فأبْدَعَ أحلى قصيدهْ
وأسعى ولكنْ بلا طائلٍ........ولوْ أنا كانتْ خُطايَ سديدهْ
وإنْ صَدقَتْ في العهودِ النساءُ....فَقُلْ صَدَقَ الدهرُ فينا عهودهْ
وعقْلُ الفتى لِلأماني حدودٌ.......وواحسْرتا لوْ تعدّى حدودهْ
لقد أطلق الزمنُ الطيّباتِ.........لِغيري ودونيَ أنشآ سدوده
وَأَعلمُ حتّى وإنْ سُوّدتْ..........ثعالبهُ أنّ فيهِ أسودهْ
وَجانِبْ لظى الحبِّ والغانياتِ.....وإلاّ سَتصبحُ يوماً وقودهْ
وَلا تسْتَهينَنَّ في نظرةٍ...........إذا لمْ تكُ الموتَ كانتْ بريدهْ
قِيادُك في يقْظةٍ...لاتكنْ..........كمَنْ قدْ أقامَ الزمام شرودهْ
وما ذابَ في زَحْمةِ المُفْكِرينَ......كما ذاب فِكْرٌ بِغيرِ عقيدهْ
فيا بِئْسَ ُدنيا ..المعالي بها..........تُعافُ وفيها الدّوانيْ طريدهْ
فَكنْ أنتَ برْكان عزمٍ ولا.........تُخَلِّ يَرُدّك ردّاً برودهْ
فَزِدْ مِنْ مآثرها ما استطعتَ.......فقدْ لا يُبيحُ الزمانُ مزيدهْ
فماذا تَردُّعلى خطْبها.............إذا كانَ صمْتُ المحال ردودهْ
وقلت في مقطع من غروب
رميتُ على طريق المجد نفسي
ففاجأني غروبي قبل آني
وأقفو ذا الزمان وراء حُلْمٍ
لأرجع والأسى خلفي قفاني
وكم مهّدتُ لي فيه مكاناً
فكان يُبيح أعدائي مكاني
وجهدي صار فيه ملاك غيري
فلي غوصي به ولهم جماني
فلا تسألْ وهمي مِلْئ صدري
فديتك ما دهاني واعتراني
عشقتُ الغيد كي أنسى همومي
فزاد ليَ الأسى حبّ الغواني
ووسْط زحامهن أنا وحيدٌ
غريبٌ مثلما دوما أراني
رجعتُ موارياً رأسي بأمسي
فليت بما طوى أمسي طواني
ونَيْلُ المكْرمات على فؤادي
أعزّ إليَّ من نَيْل الجُمان
وقلت في مقطع من أماني
متى وجهي ستصْدُقُهُ المرايا
فتُبدي لي حقيقةَما اعتراني
على عهدي أسير لِغير أُفْقٍ
ووجهي غُربةٌ بِسوى مكاني
وتبحث رحلتي عنّي فيا لي
بِبحثي ثمّ عني كم أعاني
ومحصولي بذي الدنيا سرابٌ
وربّتما بساحته أراني
متى يهنآ منَ العقلاء هاني
ومِلْئ عيونه مرأى الهوانِ
صعوداً في صعودٍ في صعودٍ
أمَا يكفي الليالي ما كفاني
أمَا حقّي لو النكْبا غزتني
أقول وراءها يأسي غزاني
وقدْ نأت الأماني الغيد حتى
كأنّ السعد فيها غير شآني


وقلت في بطولة
مَنْ يعرف الدهر تبصرْ
عيناه خلاً كَلدِّ
وما بدا فيه نصراً
بدا كغُدْرةِ فهدِ
ووصمةٍ من سراةٍ
تزري بوصمة عبدِ
أنا البطولةُ سيفي
ولابطولةَ بعدي
ولاخلودٌ كخلْدي
ولاجنودٌ كجندي
سلِ السّماكين عنّي
هناك سابق عهدي
فيا زمان التردّي
قد جزتُ حد التردي
ماضٍ لنصري بِبغدا
دَ او بميناء لدِّ
مقاتلاً في الفيافي
وفي المدائن وحدي
وقد تُنال المعالي
ولوْ بِصولةِ فرْدِ
فَحرّ كلّ وطيسٍ
عندي كَضربة برْدِ
والدهر يجري أمامي
أوان يظهر شدّي
أنا مصدّ الأعادي
ِّوليسَ لي مِنْ مَصدِّ
فبات يُرعب جَزْري
ألغارقين بِمدّي
والعدلُ إنْ عُد ظلمٌاً
فما الحواراتُ تُجدي
وقلت في رجوع
قومي بِهِمْ عهدي
في الزحف كالربْدِ
وليس لِلمجدِ
غيريَ من ندِّ
لكنْ بِلا حَمْدِ
عدتُ ولا رفدِ
والصا بُ كالشهْدِ
في غيبة الرشْدِ
والمجد للفردِ
بالجِدّ لا الجَدِّ
والضدّ للكدِّ
دُميْعة الخدِّ
لاخوفَ من بردِ
في صعْقة الرعدِ
والعمر كالسدّ
نبنيه للهدِّ
والشرْط في العقدِ
نصلٌ بلا غمدِ
قدْ هانَ فلْيَرْدِ
دهريَ ما يردي
مازن عبد الجبار ابراهيم.. العراق
انتهى الجزء الرابع

خاتون 23-06-2007 03:23 PM

سأسمح لنفسي باستراحة طويلة هنا
أمني الروح بارتشاف الحكمة من أبياتك

دمت حكيما أيها الشاعر الأبي

تحياتي
خاتون

مازن عبد الجبار 25-06-2007 03:13 PM

قمة الابداع خاتون
شكرا جزيلا للمرور الجميل

عادل محمد سيد 21-06-2010 07:55 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة مازن عبد الجبار (المشاركة 476155)
قلت في مقطع من ....لايسترن المرء إلا دينه
لاتتْعبنّ فما مصابٌ دون تمْ
هيد النهى يُلفى له إجلاءُ
ماذا من الدنيا يكون أُولوا النهى
وذووا الخنا في جسمها أعضاءُ
مهما تمادى الخطب فوق محِلةٍ
لابدّ في يومٍ له إنهاءُ
والعلم أوّل خطوةٍ نحوالهدى
حتى تُنال القمة الشمّاءُ
(لا يسترنّ المرءَ إلاّ دينُه
فتنوّعي ما شئتِ ياأزياء)
ٌولربّما أخفاك ليلٌ حالك
لا يجدينّ من الردى إخفاءُ
قلّبتُ كُتْب الذكريات كنبتةٍ
عنها تُقلّب رملها البيداءُ
يا سارياً في البيد ضَيّع نفسه
أنت الملوم عليك لا الصحراءُ
فافتحْ عيونك عند كلّ مسيرةٍ
لنْ تجدينّك سيرةٌ عمياءُ

لاتطلبنّ من المُحال نواله
ليستْ تُنال بركضةٍ عنقاءُ
لاتشكونّ إذا عرتْك مصيبةٌ
آذان دهرك دائماً صمّاءُ
لا تستهنْ ضعف الظباء فإنّما
قد تقتلنّك غادةٌ حوراءُ
بين الهدايةِ والغواية نقطةٌ
بيضاءُ إمّا شئتَ أو سوداءُ
والنفس تجنح للغواية لا تقلْ
غَوِيَتْ هنالك وحدها حوّاءُ
والعشق ياهذا بغير أوانه
كالماء لا تزهو به صحراءُ
واستنهضنّ إذا عثرتَ فإنّما
الكلّ في الدنيا له اخطاءُ
للرأي وقتٌ لا يفتْك فربّما
لو فات ليس بنافعٍ إبداءُ
سهلٌ وصعبٌ ذا الزمان وليس في
كلّ النهار نراكِ يا أفياءُ
والفوز يلمع ذا بريقٍ ساطعٍ
ولربّما أعشى العيونَ ضياءُ
قد تلمع الأسماء غيرَ جديرةٍ
والمجد مسعىً ماله أسماءُ


لله درك من عنوان جميل ، وكلام جليل.



Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.