حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة المفتوحة (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=7)
-   -   مجاعة أيرلندا عام 1845 (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=87674)

صفاء العشري 03-10-2013 07:06 PM

مجاعة أيرلندا عام 1845
 
المجاعات ظواهر تاريخية ضربت بلدانا وشعوبا مختلفة، ربما يصعب في وقتنا الحاضر تخيلها رغم سماعنا التقارير المستمرة عن جوع يعاني منه ملايين من الأطفال في العالم اليوم. طبعا المجاعات لطالما حدثت وأبادت أحيانا شعوبا بأكملها. اليوم سوف أتكلم عن المجاعة في أيرلندا.
قبل 168 عاما، تسبب خراب مواسم البطاطس في أيرلندا بموت أكثر من مليون أيرلندي في مجاعة تركت آثارا مدمرة على المجتمع الأيرلندي لا تزال نتائجها ماثلة حتى اليوم. كيف حدث ذلك؟ فريق دولي من العلماء حل أخيرا واحدا من أكبر أسرار التاريخ: ما الذي سبب مجاعة البطاطس الأيرلندية المدمرة عام 1845؟ وقد نشرت النتائج في شهر مايو هذا العام عندما تحديد نوع المرض الذي أصاب هذه النبتة.
زرعت البطاطس للاستهلاك المنزلي قبل أكثر من 7000 سنة في جنوب البيرو وبوليفيا. بعدها بدأت رحلتها الطويلة من أمريكا الجنوبية في أواخر القرن 16 في أعقاب الغزو الاسباني ل حضارة الانكا . وعلى الرغم من أن بعض الأوروبيين كانوا متشككين من فوائد درنة وصلت حديثا ، إلا أنهم ما لبثوا أن اقتنعوا بسرعة بفوائد هذه النبتة؛ فالبطاطس لا تفسد بسرعة وتحتوي ثلاثة أضعاف قيمة السعرات الحرارية الموجودة في الحبوب .كما أنها رخيصة وسهلة النمو في كل المزارع الكبيرة والصغيرة ، وحتى في الفناء الخلفي للمنازل. وبعد أن ضربت المحاصيل ،غير البطاطس، في شمال أوروبا في أواخر القرن 18 ، تحول الملايين من المزارعين إلى البطاطس التي اعتبرت مضمونة أكثر من غيرها .
ولعل أكثر بلد اعتمد على زراعة البطاطس كان ايرلندا ، حيث أصبحت النبتة في نهاية المطاف الغذاء الوحيد لثلث البلاد . وتحول المزارعون الفقراء المستأجرين للأراضي الزراعية ،والذين يكافحون لزراعة ما يكفي من الغذاء لإطعام أسرهم على قطعة أرض صغيرة لا تتجاوز في اإلب الأحيان فدانا واحدا ، إلى البطاطس بشكل جماعي ، وذلك بفضل قدرته على النمو حتى في أسوأ التربة . كما أن كمية السعرات الحرارية الثقيلة تساعد على القيام أعباء العمل. و كانت البطاطس لا تستخدم فقط للاستهلاك البشري : فقد كان تصدير ايرلندا الرئيسي إلى الأسياد في بريطانيا هو الماشية ، وأكثر من ثلث البطاطس المحصودة كانت تستخدم لتغذية الماشية .

بحلول القرن 19 بدأت محاصيل البطاطس تنزع نحو الفشل أيضا. ففي أيرلندا و جزء كبير من شمال أوروبا واجهت آفات في العقود التي سبقت المجاعة الكبرى . وفي حين أن آثار هذه الإخفاقات تم تحسينها إلى حد كبير في كثير من البلدان بفضل اعتماد زراعة أنواع متعددة من البطاطس، فإن أيرلندا ظلت عرضة لهذه الآفات بسبب اعتمادها على نوع واحد فقط . لذلك ، وعندما ضرب الوباء محاصيل البطاطس في المكسيك والولايات المتحدة ووجد طريقه إلى أوروبا بحلول أواخر 1845 ، كان تأثيره فوريا ومدمرا في فرنسا وبلجيكا وهولندا، ولكن أيرلندا كانت الأكثر تضررا إذ تدمرت محاصيل بين ثلث ونصف الحقول الايرلندية. وكان من نتائج ذلك والفشل في جهود الإغاثة البريطانية أن مات مليون أيرلندي حتى العام 1851 وهاجر نحو مليونين إلى كندا والولايات المتحدة وأستراليا وأماكن أخرى. وحتى اليوم لم يعد مستوى السكان إلى ما كان عليه قبل المجاعة التي اجتاحت البلاد.


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.