حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   صالون الخيمة الثقافي (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=9)
-   -   أوراق البوح (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=77065)

حــور 28-02-2009 12:10 AM

أوراق البوح
 
ليس هناك ما يروي الورق
سوى دمع القلم
وليس هناك ما يشفي جرح الكلام
سوى بثه
حرقه
ثم نثره
رماداً متطايراً لا سبيل إليه
ليس هناك من وجع أشد يشبه
وجعي منك
وليس هناك من طعنة
مؤلمة مباغة
عرفت لي سبيلها
سوى طعنة خنجرك في قلبي
امرأة تمشي وتنزف قلباً
وترثي حباً
وتسير على حافة حياةٍ
كانت لها حياة
وحين لم تتمكن تلك الحياة من احتضانها
وأغلقت في وجهها أبواب النور
بقيت في الظلام
تخشى المضي
تخشى الحراك
فتجلس في مكانها
تحتضن حلمها الذي يحتضر
لتدفنه في العتمة

حــور 28-02-2009 12:34 AM

حين كنت لك قلبا
هجرت قلبي
وحين كنت لك عقلا
استكثرت علي عقلي
وحين بحت لك بي
وجدتني كائنا غريبا عنك
نبذت وصلي
وحرمت نفسك علي
وحرمت الحب على كلينا
فقبلت وآمنت ورضيت
وصبرت كمؤمنة تبتهل
في صبرها لعلها تجد
الأنس والأمل
والحياة التي تحلم
فتجردتَ مني وارتحلت عني
وانزويت بعيدا
اكثر من بعدك الذي كان
واكثر مما مضى

حــور 28-02-2009 12:43 AM

كنت أمني النفس
ان تكون لك حضنا
كنت أفرش الأيام
لتكون لك وردا
كنت أحيك الفرح وسادة
لتنام عليها مطمئنا في ليلك
كنت أطبخ لك الشوق على نار هادئة
حتى يأتيك في لذيذ الوعد القريب
كنت أدرب ذراعي مليا
لتمتلأ بك
ولحتضنك
وأدفئ لك يدي لتصافحك
وأعتني بضفائري
لتلف روحك بالحب
كنت أمني النفس بك
لتردم فراغ وعد وحلم
وتقبل وفاء القلب
الذي تعلم على يديك
الحب

حــور 28-02-2009 12:45 AM

وكنت
وكنت
وكنت
ولاشيء
منه
سيكون

هيثم العمري 02-03-2009 06:30 PM

حور بوح جميل كالماء الرقراق تحاياي

السيد عبد الرازق 04-03-2009 01:54 AM

حور بوح عذب يعبر عن مكنونات النفس .
دمت بكل خير . وياليت اخواننا يشاركونك البوح .
تحياتي وتقديري
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السيد عبد الرازق 04-03-2009 02:13 AM

لوركا بيراني



ياسمين .. الوداع





بماذا منهمكة أنت

و ممالك البرتقال يحاصر خاصرة هتافي

جدران جدائل غيومك المخادعة

عبرت مسرعةً لزوجة دهشتي

فم السمكة انتحلت الياسمين

برهة

تمتطين صهوة الفصول بالعلن

الحصى المزروعة بقامتك بصوتك بابتسامتك

هيئة الوداع

صباحأ

انهماك بالحدائق

أسماك تعبر كل المحيطات

شواطئ ممالك الغبار

لا أستطيع أن أقول لك شيئاً

و أنت في حضرة الصمت تعلينين التأمل على فصولٍ لم تأتِ



لماذا هذا الحزن اللذيذ

و الصاعد في أروقة النحت

قليلاً من الجوري

و كثيراً من القهوة

صنعت للخريف اخضرار آخر

صباحك

دالية العنب

في طرف الذبول .









مساؤك احتراقٌ

للبعد لأشيائي المتراكمة في نحت المدن البعيدة

إليك بقوة اللذة و الاحتراق وحيداً

بصمتي الممشوط في ترانيم ملامحك

و بوقوف المدى هتافاً في صعود أجزائك الغائبة عن أصابعي

اكتفي بآهاتٍ ضبابية لرونق القامة

و لتقاسيم الخوف الذي يندلق برغوة الرغبة

هو أنا

بك أنتحل صمت الكبرياء المتعطف في لمسك

هو أنا و لك في استلقاء القامة على بياض اللذة

هو أنت

كما أنك بعيدتي



أشتهيك مثل الوطن

أشتهيك كحبة الكرز،

ومثل كأس النبيذ و لفافة التبغ

أشتهيك مثل صوت المطر

ومثل الرعشة الدافئة

أشتهيك من بعيد، و أشتهي حزنك

وجعك الرائع

وشوقي لتمسيد ضفائرك و أنت بغنج البوح

أيتها الروح

لا تكفي عن مراوغة أجزائي

عذراً

بداية أيتها الكائنة العريقة ..؟

نفترق أحيانآ في لحظة السكون

ونترك الأشياء تعكس ألق العالم و بريق المدن

الرائحة و العيون

تسترسل أصابع الصباح من بعيد

الكل يلوح منتدباً لوجوده

لا من يصافح الرغبة

فقط أنا أتسلق قامتك ببياض ٍ

أعلن الحداد عن سنابلك الخريفية

مولاتي صاحبة الأحاسيس البيضاء

و الأظافر الملونة

أشتهيك



Lorka35@hotmail.com

ريّا 13-03-2009 10:34 PM

حور .......جميل أن نبوح للاخرين ,,,,,,,,,,,والاجمل أن يتواصلوا معنا ,,,,,وأنا هنا يسعدني ويشرفني
أن أتواصل معك وأستمتع بجمال نبضك ,,,,,,,,بانتظار كل جديد ........ريا

حــور 14-03-2009 01:42 AM

قلبي مصابٌ بالصداع
لأن الشوك الذي يلاحق قدماي يأبى إلا يجعلها نازفة
وعن المسير عازفة
قلبي وإن صفح ظننتَ به ضعفاً
وإن غضب ظننتَ به ظلماً
وإن سكت ظننتَ به حجراً لا ينطق

في كل مرة تتجنى على قلبي
وفي كل مرة تريده أن يكون لدمية بورسلان
لا ترى ، لا تسمع ، لا تتكلم ، ولا تشعر

يحق لي أن أشعر دون أن تعاقبني على مشاعري
يحق لي أن أسرد البوح الذي ماعرف الايذاء
ولا ادرك سواد الحروف الا قرب أرض سوداء
عرفتُ كيف تشعل الصدمات المتوالية جذوة الغضب في داخلي
فأمقته ، وألفظه كي لا يتبقى منه شيء في قلبي
غضبي الذي سرعان ما ينطفئ في بوح طويل أو دمعة صامتة
أو أغنية منسية في زمنٍ جميل

يحق لي أن أحيا ولا يحق لك أن تسلبني الحياة.

حــور 14-03-2009 01:55 AM

وأريد أن أقول أيضاً
أن حزني شفيف هذه الليلة
وأنك لست هنا
ولا أريدك أن تكون هنا
فتقول لي عكس ما تبطن
وأفاجئ بذلك وأتساءل
لماذا تفعل ذلك؟
لماذا تريدني أن أكرهك أنت أيضاً بهذه الأفعال؟
لماذا لاتريد أن تفهم، أن قلبي لا يحتمل صدمة أخرى من احد
فكيف لو كانت منك أنت؟
لماذا حين لا يفلح أحد في إيذائي
تؤذيني أنت، وكأنك تستغرب صمودي
وكأنك تستكثر علي صبري
وكأنك تريدني أن تراني وأنا أتهاوى ضعفاً بسببك
وكأنك تستمتع بذلك
وكأنني
وكأنني
لم أكن منك يوماً ولم تك مني!


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.