حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة الفـكـــريـة (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=68)
-   -   اليمين الاسرائيلي ونظرته للعرب - عبدالكريم اللواما (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=83398)

عبدالكريم اللواما 01-04-2010 01:29 PM

اليمين الاسرائيلي ونظرته للعرب - عبدالكريم اللواما
 
على مدى ظهور الحركه الصهيونيه وهي تضم اجنحه مختلفه تتفاوت في عداوتها للعرب . فهناك جناح عمالي اشتراكي ليبرالي كان وما زال اقل عداوه للعرب ويرغب بالتعايش معهم والاعتراف ببعض حقوقهم . كما يوجد هناك جناح يميني اخر متشدد ومتعصب لا يعترف وينكر حقوقهم ويطلب التعامل مع العرب والفلسطينيين كحشرات سامه . ومنهم نيتانياهو والذي يستخدم كافه الشعارات الطنانه على المسامع الامريكيه وقوله ان اسرائيل هي الديمقراطيه الوحيده في المنطقه . وانها ترغب في السلام والامان . وترغب في الاستغناءعن المساعدات الامريكيه وانهم يعرفون العرب والفلسطينيين جيداً اكثر من غيرهم وكيف يتعاملون معهم وان القاعده العامه هي انقسام العرب وهم لا ينفذون ما ينطوي عليه من قرارات عمليه لاي مطلب ولا بعرفون الا منطق القوه وان العرب لو ثاروا او عصبوا سرعان ما يزول ذلك . وانها هي الحليفه لامريكيا ويجب دعمها تسليحاً وسياسياً وانها مظلومه بين دول يريدون ازالتها . ومع ذلك لا بد من سيناريو التسويه السلميه ان يستمر رغم الهبوط والصعود . وتطالب بمساعدتها ليتاح لها تطوير نموها الاقتصادي وجلب المستثمرين والتطوير الثقافي . واما الخلاصه لا نتوقع تقدم في العمليه السلميه في ظل حزب كهذا . يواصل التصعيد ويفتعل مسببات كل يوم .

المشرقي الإسلامي 02-04-2010 10:02 PM

مفروغ منه
 
بسم الله الرحمن الرحيم
الحديث عن اليمين واليسار الإسرائيليين يحتاج إلى قدر كبير من القراءة في أدبيات هذه الحركة والمصادر التي اشتقوا منها عقيدتهم ، وسواء كان اليمين أو اليسار فإن ما يجعمهما أكثر بكثير مما يفرقهما .
ومن الخطأ بمكان أن نظن أن هناك قوى سلام فاعلة في هذا المجتمع الصهيوني قادرة على إحداث التعايش الذي يتفنن المجتمع الصهيوني في إقصائهأو تكييفه وفق أهوائهم وخصائصهم النفسية.
كذلك من الخطأ أن نظن أن مستقبل الشعب الفلسطيني مرهون بإرادة فصيل أو تيار فكري صهيويني ولك أن تذكر كيف كان إيهود باراك رئيس حزب التجمع يرفع شعارات ما يسميها البعض الحمائم الإسرائيلية وكيف كان بيريز يُنظر إليه بنفس المنظور (خاصة وأنه مؤسس لمركز دراسات السلام ) وهُما في الواقع وباراك وقتها وزير الدفاع في حكومة أولمرت التي قادت حرب غزة وباراك نفسه هو الذي في عهده -وهو رئيس الوزراء- كانت الزيارة الملعونة للمسجد الأقصى عام 2000 والتي انطلقت منها الانتفاضة المباركة ..
اليمين واليسار أخي العزيز هما وجهان لعملة واحدة هي العقيدة العنصريةالعدائية لكل قيمة راقية.


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.