حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   خيمة القصـة والقصيـدة (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=69)
-   -   نشيد الكناس , شعر اسماعيل بريك, من ديوان حديث النفس صدر سنه 2009م (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=84226)

الشاعر اسماعيل بريك 23-09-2010 06:58 PM

نشيد الكناس , شعر اسماعيل بريك, من ديوان حديث النفس صدر سنه 2009م
 
نشيد الكناس

"شعر/ إسماعيل بريك "
من ديوان حديث النفس
صدر سنه 2009م


إلي عمال النظافة الكادحين



أنا الكناس مكنستي.... حديث الناس للناس
فمنها أجتني رزقي.... وأمشي رافع الراس
لها حبي لها عشقي ....وفخري بين جلاسي
شوارعنا تصافحها.... تقبل وجهها الكاسي

******************
أنا الكناس من كدي ....أنظف أرضنا البكرا
وأجلو عن مفاتنها ....غباراً مسها نكرا
لتبدو عند ناظرها.... عروساً ضوعت عطرا
يروح الكل يرمقها.... يتيه بحسنها فخرا

******************
أنا الكناس يا وطني.... قليل الرزق في المال
وأبنائي مطالبهم ......ينوء بحملها بالي
ومالي حيلة تبدو.... .لرد الفقر عن حالي
فهل لي من مساعدة...تخفف بعض أحمالي ؟!
رعاك الله يا وطني.... لتحمي ابنك الغالي

عصام الدين 27-09-2010 05:38 PM

الكناس.. ذلك العامل المجتهد الذي يجهد نفسه في سبيل أداء مهمة يحتقرها الناس ظلما وعدوانا علما أنها جد مهمة ونبيلة ولكن هذا قدر الضعفاء في بلاد التخلف والسقوط..
نحتقر عمل الفقير المعدم ونبالغ في تقييم تفاهات أصحاب ربطات العنق التي تعود بالخسران أحيانا كثيرة على البلاد والعباد.
الكناسون وعمال النظافة وحراس الباركينغ والشواش والبناؤون والحمالون وووو. تحية لكم وليسقط زمن النفاق الاجتماعي والظلم الاجتماعي.

شكرا ألف شكر على الشعر.

المشرقي الإسلامي 28-09-2010 12:46 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
شعرت أن القصيدة (مدرسية) نوعًا ما ، لكن الذي يعجبني فيها هو أن الكناس يباهي بمهنته حتى كأنه محارب محرر للأرض أو كأنها هوية يستميت في الدفاع عنها .
وهذا الدور الاجتماعي يُحسب للشاعر وإن كنت أنتظر تناولاً أعمق من هذا .
أخيرًا : الكناسون في أرضنا -مع احترامي لأخي العزيز عصام- يجبرونك على ألا تتعاطف معهم بسبب طريقتهم المزريةفي التسول وعدم العمل بضمير بل وربما الابتزاز للقيام بالواجب وهذا من تداعيات الفساد ، فلا يلامون طالما في دولتنا من يمنعونهم ما يستحقون .

نبحث عن مكنسة بحجم النيل لتكنس المتربعين على عروشها ، وعسى أن يكون قريبًا

عصام الدين 28-09-2010 11:32 AM

الكناسون عندنا يا أخي المشرقي يأتون ليلا فلا نراهم إلا مصادفة عند الفجر أو قبله، ولا يراهم أحد بل يرى الناس أفعالهم وجهودهم على الأرض، تمسي الشوارع متسخة وتصبح نظيفة مشرقة، ولذا هم يستحقون التحية والشكر.

أما بالنسبة للنص السابق، فأنا أتفق معك في كونها مدرسية أو تربوية شكلا ومضمونا حتى أنني تذكرت أناشيد كثيرة أديناها في القسم، على وزن : أرسم بابا أرسم ماما بالألوان، أرسم علمي فوق القمم أنا فنان. :rolleyes:

أما عن أصحاب المكنسات الحقيقية والتي نحن بأمس الحاجة إليها اليوم قبل الغد، لتكنس الفاسدين والظالمين في كل مكان، فيا أهلا وألف مرحبا بهم ومباركة خطواتهم.

:rolleyes:

الشاعر اسماعيل بريك 20-11-2010 11:21 PM

شكرا لمروركم الكريم وكل عام وانتم بخير


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.