حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   خيمة بـــوح الخــاطـــر (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=31)
-   -   الى من يحتفظ بالنسخة الاصلية مني (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=58508)

بيلسان 07-11-2006 01:48 PM

الى من يحتفظ بالنسخة الاصلية مني
 
إلى رجل يحتفظ بالنسخة الأصلية مني



بالأمس طرق الحب بابي … لم أفتح له … ولم ينتظر طويلاً … كان على موعد مع عشاق العالم ليحتفلوا به … فمضى إليهم … وبقيت أنا وحدي … في انتظار عام آخر يطرق فيه الحب بابي فأفتحه له وأنت معي…
سيدي البعيد جداً من موقعي … القريب جداً من أعماقي … لا أعلم … هل تضخم بي الحزن فأصبحت أكبر من الوجود؟ أم ضاق بي الوجود … فأصبح أصغر من حزني؟
النتيجة واحدة يا سيدي … فبقعة الأرض هذه ، ما عادت تتسع لي … فبقعة الأرض التي كنت أقف عليها … أصبحت الآن تقف علي … والحمل أكبر من الكتابة … والحمل اثقل من التنفس … وحاجتي إلى التنفس جعلتني ابحث عن وطن يكتظ بالهواء … وطن يمنحني الحياة بلا حدود … وطن يعيد الأرض إلى قدمي … ويعيد قدمي إلى الأرض … وطن يجعلني فوق الأرض … ويجعل الأرض تحتي رحبة واسعة كأحلام طفولتي … وأظنك ذلك الوطن ، أو هكذا يخيل إلي ، أو هكذا تمنيت دائماً …
وليس كل ما تمنيته منحتني إياه الحياة … بالرغم من أني منحتها الكثير مني … ظننتها ستشبهني … ستقلدني في العطاء … لكنها خدعتني .. سرقتني .. وأخذت كل شئ ولم تمنحني أي شئ
فيا وطني … من أين ابدأ؟ من البداية التي ما عدت اذكرها؟ أم من النهاية التي لا أريد أن أذكرها؟
فأحياناً … تتشابه بدايتنا ونهايتنا حد الملل … فيا سيدي … اجبني … من أنا ؟ وعلى أي المحطات أقف الآن؟ ولماذا أقف الآن في انتظار معجزة تعيدني إلى الحياة ، أو تعيد الحياة إلي ؟
لا تدهش لسخافة سؤالي … فأنا أضعت ( أنا ) … وجئتك أبحث عنها … عن ( انا ) … عن ذاتي … ليقيني أني لن أجد نفسي الحقيقية إلا لديك … فأنت أصولي … وجذوري … فأعماقك هي صندوقي الذي أخبئ فيه كل ما أخشى علية من الأيام … وذات يوم خبأت نفسي الحقيقية فيك … نفسي التي تشبهك وتشبهني … وغادرت بالنفس الأخرى … التي تشبههم ولا تمت لك أو لي بصلة .
كنت سعيدة بهذه النفس … لقدرتها الفائقة على التأقلم مع عالمهم التافه … وأجدت دوري ببراعة … وكثيراً ما صفقت لنفسي بيني وبين نفسي .
لكنني الآن … أشتاق إلى نفسي الحقيقية … تلك النفس التي خبأتها فيك … فجئتك وفي داخلي رعب الدنيا كله … أن تكون قد فتحت لها أعماقك ذات ليلة باردة و أطلقت سراحها منك …
ترى … هل ما زلت تحتفظ بي ؟ هل ما زلت تحتفظ بالنسخة الأصلية لملامحي ؟
أشتاق لملامحي القديمة … فهل سأراها في مرآتك ؟ خدعتني مراياهم كثيراً يا سيدي … منحتني وجهاً ليس وجهي … وجسدا ليس جسدي … وأحلاما ليست أحلامي … تضخمت في أعينهم في الوقت الذي كنت أتضاءل فيه في عيني …
وسافرت … سافرت في كل القلوب … وكنت أترك في كل قلب حلماً ناقص النمو … وأرحل … أغادر أعماقهم متسللة كاللصوص … وأحرص حرصاً تاماً على أن لا تبقى فردة الحذاء الذهبي خلفي كي لا تعيدهم إلى عالمي الذي لا يتسع إلا لك …
أرحل بحثاً عن حكاية جديدة … حكاية مختلفة في فصولها وطقوسها وتضاريسها … لكنني اكتشفت أن الحكايات تتشابه … وان الفصول تتشابه … والتضاريس تتشابه … إلا الإحساس … وحده الإحساس يا سيدي يبقى مختلفاً كبصمات الأنامل …
فعشت سنوات أبحث عن ذلك الإحساس المختلف … لكن ذلك الإحساس لم يأت بعد … وربما لن يأتي أبدا … وهنا تكمن مرارة اليقين … اليقين بأن القادم لن يكون أفضل ولن يكون اجمل ولن يكون مختلفاً … وان وحدك الشيء المختلف الذي لا يشبهه في قلبي أو حلمي أو خيالي شئ …
فيا سيدي الوطن … ويا وطني السيد … نمت عميقا … نمت طويلاً … واستيقظت بالأمس … ولا أعلم لماذا استيقظت … وأي صرخة قاسية للواقع أيقظتني وزلزلت أحلامي … وإذا بالوجوه ليست الوجوه … وإذا الأصوات ليست هي الأصوات … وإذا الأماكن ليست هي الأماكن … ولا الأحلام ليست هي أحلامي … ولا الزمان هو زماني … ولا أنا التي يعرفونها … هي انا التي اعرفها انا … وتعرفها أنت …
فجأة … شعرت يا سيدي بأنني خارج نطاق الزمان والمكان والأحلام … وبأن أحلامي كانت ضرباً من الوهم والجنون والشقاء والغباء …
فذات يوم يا سيدي كنت سيدة الحلم في عالم بنفسجي اللون … مخملي الملمس …
ذات يوم … كانت لدي قدرة الحلم بالمستحيل الجميل … فحلمت بما لم تحلم به أنثى قبلي …
ما رست كل أنواع الأحلام المستحيلة يا سيدي … تضخمت بالأحلام قد استطاعتي … ولم أدرك إلا بعد فوات الأوان … إن للأحلام عملة تدفع من رصيد العمر … فما ابهظ ثمن الأحلام يا سيدي …
فيا سيدي الحلم … هل تعلم انك الحلم الذي دفعت ثمنه من رصيد سنواتي … و أعلنت إفلاسي من الألم والأحلام بعدك … وكل الأحلام التي عشتها بعد رحيلك كانت بلا ثمن …
فهل أدركت الآن من أنت ؟؟ من تكون ؟؟ وأين موقعك فوق خارطة قلبي ؟؟ وما حجم وجودك فوق خارطة أحلامي ؟؟


المرسلة: امرأة حالمة


منقول

العنود النبطيه 07-11-2006 03:21 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة بيلسان
فيا سيدي الوطن ويا وطني السيد .. نمت عميقا … ولا أعلم لماذا استيقظت … وأي صرخة قاسية للواقع أيقظتني وزلزلت أحلامي … وإذا بالوجوه ليست الوجوه … وإذا الأماكن ليست هي الأماكن … ولا الأحلام ليست هي أحلامي … ولا الزمان هو زماني … ولا أنا التي يعرفونها … هي انا التي اعرفها انا … وتعرفها أنت …فجأة … شعرت يا سيدي بأنني خارج نطاق الزمان والمكان والأحلام

يا ملاكي الحائر

الذي كلما ابحر في كلمات الحب والوحدة والعذاب
جرني معه الى حيث رحم الحب والعــــذاب ... حيث ولدتُ هناك ذات يوم
من رحمٍ عقيم الا من الالــــم
وعقيم من العطاء الا بالحــــزن

يا ملاكي الحائر
زدتي حيرتي حين جررتني لابحر معك في بحر الماضي والذكريات
الاحلام التي ما كانت يوما الا سرابا واوهام

ذات يوم عندما جلست على رصيف الاماني لانتقي رغما عني حاضري
وكم كنت غبية لانني ظننت انه قراري
وها هو يُطبع على العمر بصمة
صارت حاضرا ومستقبلا

يا ملاكي البيلسان الحائر
ما اجمل واغلى الوطن
ولكنه ضاع مني واضاعني
فما اصعب ان تضيع من الوطن ويضيع منك

وطني
استغنى عن النسخة الاصلية
فصرت انا بلا هوية وبلا وجود
انا الان مجرد طيف او نسخة مقلدة عن ما حفرته الايام على عمري
انا الان بلا وطــــــن

رنـا 07-11-2006 03:33 PM

رائع أختي الحبيبة بيلسان..
 
ملاك حتى في الكلمات..
ولم أجد كلمات تليق بمستوى كلماتك

والعنود زادت الأمر علي
فأصبح ردي لامعنى له بينكما
وما كتبته إلا لكي أبدي مدى إعجابي بماتكرمتما بكتابته

أختي الحبيبة الملاك وشاعرتي المفضلة العنود
بحق أقولها لي فخر معرفتكما هنا وقراءة ماتكتبون

دمتم أقلاما ثابتة مرنة جميلة صادقة لنا..

دمتم بخير

:)

بيلسان 07-11-2006 04:11 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة Orkida
ملاك حتى في الكلمات..
ولم أجد كلمات تليق بمستوى كلماتك

والعنود زادت الأمر علي
فأصبح ردي لامعنى له بينكما
وما كتبته إلا لكي أبدي مدى إعجابي بماتكرمتما بكتابته

أختي الحبيبة الملاك وشاعرتي المفضلة العنود
بحق أقولها لي فخر معرفتكما هنا وقراءة ماتكتبون

دمتم أقلاما ثابتة مرنة جميلة صادقة لنا..


اختي الجميلة اوركيدا


ولولا زهرة الاوركيدا..لما كتب الشعر...فاحرفي خجلى امام تعليقك الرائع...واتشرف بان تقرأي ما اكتب.....ولك مني كل الحب والاحترام..يا اوركيدا الرائعة

اختك ملاك

بيلسان 07-11-2006 04:19 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة العنود النبطيه
يا ملاكي الحائر

يا ملاكي البيلسان الحائر
ما اجمل واغلى الوطن
ولكنه ضاع مني واضاعني
فما اصعب ان تضيع من الوطن ويضيع منك

وطني
استغنى عن النسخة الاصلية
فصرت انا بلا هوية وبلا وجود
انا الان مجرد طيف او نسخة مقلدة عن ما حفرته الايام على عمري
انا الان بلا وطــــــن


صديقتي الرائعة العنود

ان ما كتبتيه اعتبره امتدادا لمشاعر مشتركة في زمن غابر...
خطت فيه اقلام الزمن على اعمارنا احداث..وجراح كثيره...
ونحت القدر بصماته المؤلمه على جدران القلب والروح معا


لــــذلــــــك...


إننا لا نكتب بالمداد ..ولكن بدم القلب..
فعذرا إن ظهرت آثــار الجراح في سطووورنا ..!

المسك 07-11-2006 10:55 PM

صراحة خاطرة قليل في حقها أن نقول فقط رائعة،،،

كلمات ليست من خط القلم،، وليست من نطق اللسان بل هي آهات من قلب صادق لآهاته صوت،، وهي كلمات يشعر قارئها أنها مليئة بنبرة الألم، ودفئ المشاعر واشتعالها، ويشعر برهافة حس الكاتبة وعمق تعلقها في وطنها وروحه التي تتنفس الهواء من خلالها،،

ما شاء الله أي احساس وأي بلاغة وحسن تعبير،،

أسأل الله أن يضمد جرحها ويسعد قلبها،،، كاتبة راقية بمعنى الكلمة،،،

طبعا اختيار مثل هذه الخواطر و المقالات لا يأتي من فراغ ياأختي الكريمة ملاك،، بل هو يأتي من نفس شاعرية أيضا وعين فاحصة تعرف كيف تختارالهمسات والأنغام والأحاسيس التي تنثرها وبثها القلوب الصادقة المتهبة فترسم منها الحروف لحنا من الشفافية والمشاعر والأشجان والآلام ما يجعل يسترسل في قرآءته تحت سيل من الجاذبية الأدبية والتي يتمنى أن لا تنتهي مثل هذه الخواطر لكي لا ينقطع هو من القراءة،،،

الله يعطيك العافية أختي ملاك على هذه المقطوعة الراقية الشفافة،،،

بيلسان 08-11-2006 10:22 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة Almusk
صراحة خاطرة قليل في حقها أن نقول فقط رائعة،،،

كلمات ليست من خط القلم،، وليست من نطق اللسان بل هي آهات من قلب صادق لآهاته صوت،، وهي كلمات يشعر قارئها أنها مليئة بنبرة الألم، ودفئ المشاعر واشتعالها، ويشعر برهافة حس الكاتبة وعمق تعلقها في وطنها وروحه التي تتنفس الهواء من خلالها،،


طبعا اختيار مثل هذه الخواطر و المقالات لا يأتي من فراغ ياأختي الكريمة ملاك،، بل هو يأتي من نفس شاعرية أيضا وعين فاحصة تعرف كيف تختارالهمسات والأنغام والأحاسيس التي تنثرها وبثها القلوب الصادقة المتهبة فترسم منها الحروف لحنا من الشفافية والمشاعر والأشجان والآلام ما يجعل يسترسل في قرآءته تحت سيل من الجاذبية الأدبية والتي يتمنى أن لا تنتهي مثل هذه الخواطر لكي لا ينقطع هو من القراءة،،،



مسكنا الطيب


بداية اشكر لك ذوقك الراقي الذي قادك الى قراءة ما خطته آلامي قبل ان تخطه اناملي...وهذا ان دل انما يدل على شاعريتك ورومانسيتك وطبع الحنان الذي اتوقع انه فيك...

اخي بدر

قلما تنقل ملاك اشياء عاديه...فنقلي دائما يدل على حاله معينه عندي...واحيانا كتيره انقل ما يماثل او يشابه ما اكتبه انا في اوراقي الخاصة...لذلك اكرر واقول



إنني لا اكتب بالمداد ..ولكن بدم القلب..
فعذرا إن ظهرت آثــار الجراح في سطوووري

بيلسان 08-11-2006 11:09 AM

سيدي … يا سيد هذا القلب المتضخم بك ، لماذا يجب أن احزن كي اكتب ؟ ولماذا يجب أن اكتب كي أتنفس ؟ ولماذا يجب أن أتنفس كي أعيش ؟ وأي ضريبة عظمى ، تلك التي ندفعها من أنفسنا ، كي تبقى أقلامنا على قيد الحياة ؟ وما حال أولئك الذين لا يجيدون الكتابة عند الحزن ؟ ترى … على أي محيطات الألم يقفون ؟ وبأي الأسلحة يواجهون جيوش الحزن ؟ وبأي الجهات الأربع تتخبط أحلامهم ؟؟
يا الله … الآن فقط أدرك مقدار اختناقهم … فأنا لا أتصور أن أحزن ولا أكتب ، ولا أتصور أن اشتاق إليك ولا اكتب ، ولا أتصور أن يخنقني غيابك ولا أكتب ، ولا أتصور أن أخرج من نوبة بكاء مرهقة … ولا اكتب.
فيا سيدي … يا سيد أحلامي … تعال أمارس عملية التنفس بالكتابة إليك … تعال ألعب معك لعبة الكلمات والحروف … تعال أحدثك عن أحلامي قبل أن ألتقيك … تعال أحدثك عن أعماقي قبل أن تستقر فيها … تعال أضئ أمامك ذلك الركن المظلم من أحلامي … تعال أصطحبك في جولة خاصة جداً لعالم خاص جداً لم يدخله رجل سواك … تعال أعرفك إلي ( أنا ) تلك الأنا التي لا يعرفها سواي ( أنا ) … تعال امتص الحبي منك بجنون … وأسقيك الحب بجنون اكبر … تعال اسجلك في أوراقي الخاصة … وأنتسب إليك و أنسبك إلي … تعال أهديك أطفالي الذين أنجبتهم في خيالي منك … تعال أخبئ فيك أحلامي وأسراري ودموعي وأحزاني … تعال أراقصك فوق رفاتهم وادفن معك بقاياهم ، التي فقدت بقدومك أهميتها … تعال اشرح أمامك حروف رسائلهم ، التي ما عاد يعنيني أمرها … تعال احرق معك صورهم وورودهم وهداياهم ، التي ما عادت تثيرني … تعال أمزق معك أجنده أيامي التي كانت لا تحتويك … تعال أعتذر لك عن أحاسيسي ، التي ما كان يجب أن تكون لسواك … تعال كي تعيد طلائي … تجددني … تعيدني إلى مراحل الحب الأولى … تعال كي تسد كل ثغرات قلبي ، فلا يتسرب إليك في قلبي سوى دمي … تعال كي ترسم وجهك فوق جدران الكون فلا أرى في الوجود سواك … تعال كي أتذوق معك لهفة الحب الحقيقي ، وطقوسه ، وتضاريسه الأولى … تعال كي تشرح لي مفاهيم الشوق والحنين والبكاء عند الغياب … تعال كي ترمم معي طرقات عمري التي أرهقتها بانتظارك … تعال كي تلون مساحات خيالي التي فقدت ألوانها الحقيقية ، لكثرة استهلاك خيالي … تعال كي تزرع صحراء حياتي ، التي تهت فيها بحثاً عنك … تعال كي أنسى هزائمي التافهة معهم … تعال كي أعلن انتصاري العظيم معك .



المرسلة : امرأة في حالة تنفس
منقول

صمت الكلام 08-11-2006 11:12 AM

غاليتي بيلسان
لاهنتي على هذه الرائعة
مسرتي

بيلسان 08-11-2006 11:58 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة صمت الكلام
غاليتي بيلسان
لاهنتي على هذه الرائعة
مسرتي


حبيبتي صمت

لقد افرحتي بردك هذا قلبا لم ولن ولا يعرف الحقد والكراهية...واحمد الله ان خاطرتي هذه اعجبتك فانت من اوائل الخياميين المميزين.....واتمنى ان يترجم ردي هذا مشاعر الاخوه والمحبه الصادقه مني لك


دمتي بخير

خاتون 08-11-2006 02:43 PM

اعدك أن الوذ بهذه الحالمة
علني استطيع أن اتنفس من خلال سطورها
في زمن الجذب والاختناق

أسطر تخرج الماء من الحجر



دمت ملاكا
تحياتي
خاتون

بيلسان 08-11-2006 02:55 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة خاتون
اعدك أن الوذ بهذه الحالمة
علني استطيع أن اتنفس من خلال سطورها
في زمن الجذب والاختناق

أسطر تخرج الماء من الحجر



دمت ملاكا
تحياتي
خاتون



من بين ثنايا الفكرة والتأمل....تنبت شجرة اليقين بأنك ذو قلم رنان...


يراودني ظن بان العشق شئ من خواصك وان الوجد بعض منك ....


لتذوقك خاطرتي هذه.......

تشرفت صفحتي بقلمك وبك...

ملاك

السمو 09-11-2006 02:42 AM

عندما تخرج الكلمات من أعماق النفس
يصعب مجاراتها أو حتى الرد عليها
لأنها لم تخرج هكذا بل لما يعانيه صاحبها

لذا لا أملك إلا أن أكون متفرجاً هنا
مع الشكر لمنقولك أختنا بيلسان

:)

بيلسان 09-11-2006 09:33 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة دايم العلو
عندما تخرج الكلمات من أعماق النفس
يصعب مجاراتها أو حتى الرد عليها
لأنها لم تخرج هكذا بل لما يعانيه صاحبها

لذا لا أملك إلا أن أكون متفرجاً هنا
مع الشكر لمنقولك أختنا بيلسان

:)

اخي دايم العلو





لقد خشيت الا تطاوعني احرفي فانثر اجابة نموذجية تنصفك بالدواخل التي اعتراها الفضول ..كنت اخشي ان يخذلني مخزوني اللغوي فامتهن تأتأة الكلام....لكنني وجدت القلم يسير ويكتب بجراح العمر...وبنزيف الصبر....

لا حرمنا الله منك....ودمت قلما يسطع بالحق


ملاك

بيلسان 09-11-2006 09:39 AM

سيدي الحبيب





لا أعرف لماذا عندما أراك أشعر بعيني تشعان حتى تضيئان لك كل ما حولي وتتسع آمالي حتى تبلغ الأفق وأضيع في وجودك أذوب فيه و أنسى أنني أعرف الكلام وأفقد القدرة على رؤية الآخرين فنظراتي كلها تبحث عن وجهك عن كل قطعه أحبها وأرتبك عندما أفكر فيك ..... وأشعر أن الجميع يعرفون أنني أبحث عنك وأن الجميع يرون صورتك في عيني وأبدو كأنني صدى لصوتك في غيابك وأخجل أحيانا من لهفتي عليك من ترقبي خطواتك وأخاف أن يفاجئني أحد وأنا أنظر إليك .. أخاف أن يسمعني أحد وأنا أردد كلماتك ولكن كن واثق انني لن أخاف من قول (....) ولن أهرب من هذه الكلمه ولن أتناسى وجودها .. فأرجوك قل لي لماذا عندما أراك تصبح حياتي أجمل ويصبح الجمال كل حياتي
سيدي الحبيب
لا أريد جوابك ......... أريد فقط أن تعرف أنني(.....)


منقول

بيلسان 13-11-2006 10:46 AM



في يوم مضى طالبتني بالابتعاد عنك قليلا كي تصبح قادرا على التقاط انفاسك والاشتياق لي من جديد... ورغم ان طلبك هذا قد جرحني قليلا الا انني قد تعرفت على حقيقة كنت اجهلها عندما كنت مستغرقة بالحب حقيقة ان الالتصاق الشديد بالحب قد سبب ازعاجا لدى الطرف الاخر لم اكن اعلم انك اصبحت تشعر بالرغبة في الابتعاد عني الابتعاد العاطفي عن المرأه الوحيده التي احببتها بصدق حقيقي
لم اكن ادرك ان الحب الشديد يجعل الانسان يشعر بالرغبة بالابتعاد والعودة لمشاعره الذاتية وكاننا حينما نستغرق بالعشق نضغط على مشاعرنا وعلى مشاعر الطرف الاخر دون ان ندري لنكتشف بعدها ان هناك جزءا من الحب اصبح يشكل عبئا علينا تطالبني بالابتعاد قليلا عنك كي تصبح قادرا على الشعور بوجودي من جديد

تطالبني بالابتعاد كي يصبح قلبك قادرا على افتقاري والشعور بالاشتياق الذي لم يعد موجودا بسبب الاقتراب الدائم
لم ارتض كامرأه احبتك كل هذا الحب ان ابقى امامك مقتربه منك بعد ان طالبتي بالابتعاد
لن اكون قادره على الاستمرار مع رجل بدأ يشعر بضرورة الابتعاد عني لان الاقتراب الشديد يتناقض مع الحب بمفهومه

سأبتعد عنك لكني لا اعلم ان كان ابتعادي سيكون لفتره ما ام انه ابتعاد دائم فحين يطالب الرجل المرأه التي يحبها بالابتعاد فهذا يعني بالنسبة لها اكثر بكثير من مجرد رغبة بالراحه او العوده الى الذات

لان الحب بالنسبة للمرأه هو توحد ذاتي واحساس يالقرب الدائم من الطرف الاخر فالابتعاد لا يعني للمرأه سوى رفض الحب والابقاء على الحب الضعيف فقط

احترم رغبتك وابتعد عن ذاتك وعن قلبك لتعود الى وجودك كما ترغب لكن قبل ان تعود من جديد الي اطرق باب قلبي ونفسي من جديد
فقد اكون انا لحظتها بحاجة للاختلاء بذاتي من جديد


منقول

خاتون 13-11-2006 04:06 PM

لا تؤاخذيه سيدتي

ربما كان كمن ينزف عشقا
ويحتاج كي يحكي لك عما جرى
أن ينقطع عنه النزيف


دمت ودامت اختياراتك



تحياتي
خاتون

بيلسان 13-11-2006 04:14 PM

خاتون

من بين سطور الحيرة...ومن بين كلمات اللغة العربية..يقف قلمي عاجزا عن شكر.. روحك الشفافه ........

لله درك ..عرفت ما يقاسي...وما اقاسيه انا...

دوما اتشرف بردك..وكم يسعدني انك من متابعي (نسختي الاصلية)

بيلسان 13-11-2006 04:22 PM



عندما كنت أبكيك بدموع وصوت




كنت أشعر بأن شيئا ما في داخلي يتمزق.... وأن رياحا قويه من الرعب تزلزل أركان أمني...وأن هذا الكون أضيق من اتساعه لي...وأن كل الكائنات تسمع صوت بكائي فكنت أضع يدي علي فمي ...لكن الصوت أقوي من أسوار يدي المرتعشه...فكان البكاء يتسرب كالنحيب مني فأدفن وجهي في وسادتي ..أهديها دمعي وأنيني....فكنت أسمع شيئا يشبه الأنين يصدر مني وأن قوافل من الحزن تجري نحومدن البكاء...فلا أتوقف عن البكاء فحين تمتزج الدموع بالصوت تمتزج أعماقنا بالرعب
هل تعلم؟؟؟

كان يخيل الي وأنا أبكيك بصوت أن شيئا ما في داخلي يحدثك ويتحدث اليك...كنت أناديك...برغم يقيني أن صوتي لا يصلك ...فدروبك غير قابله لتسرب الصوت اليك





وعندما كنت أبكيك بدموع بلا صوت



كنت أشعر بأن الحزن أكبر من الصوت....وأن الصوت لا يعبر دائما عن الحزن...فأبحث عن صوتي كي أتنفس...لكن صوتي يخذلني ويفر كالطائر الجريح في براري الحزن مني...ويرعبني اكتشافي حجم الفراغ حولي وأن لا شيئ معي سوي عيني اللتين اعتادتا الامتلاء بالملح كلما ذكرتك واللتين اعتادتا النزف بلا حدود كلما ودعتك...أو داخلني احساس مقلق بفراقك أو أشعلتني نيران الغيره عليك




وعندما كنت أبكيك بصوت بلا دموع


كان يخيل الي أني في كهف مظلم تسكنه خفافيش الوحده وغربان الفراق ...يطاردني الخوف كوحش مفترس جائع ....فأنادي عليك ليعود صوتي فيرتطم بي وأتوه في كهوف الذهول وحدي ...وأنقب عن ينابيع دموعي كي أسقي أراضي غيابك القاحله...فلا أجد في عيني سوي جفاف الألم وأراض تصدعت وتكسرت من شدة الجفاف ...عندها أدرك أنني بكيتك حتي جفت حزنا عليك عيناي
[/



وعندما أبكيك بلا دموع...وبلا صوت



أكون في قمة ألمي وقمة ذهولي وقمة معاناتي...وأرتعب...أرتعب جدا....لأني أدرك عندها أنني أقف فوق قمم الأشياء وأن السقوط يلي القمه...وأني لا أجيد الطيران عاليا ...وبعيدا...وأن احساسي بك في انخفاض مخيف وأنك في داخلي تتجه نحو النهايه...وأن عدك التنازلي بي قد بدأ....



أصعب أنواع البكاء...


البكاء علي شئ ندرك تماما أنه لن يتكرر...ولن يعود


م ن ق و و و ل

همسات مسلمة 13-11-2006 10:58 PM

اختي الرائعه حقا قد عجز قلبي عن مدح تلك الخاطرة واحتارت نفسي ان تجد كلمات اقولها لكي ولكن كل ما استطيع ان اقوله ان هذه الخاطرة من اعمق الخواطر التي لامست احساسي اتمني لك التوفيق الي الامام باذن الله

بيلسان 14-11-2006 10:26 AM

اليك وحدك....


شاءت الأقدار.. أن نلتقي صدفة.. دون موعد فأزهرت حياتي ورداً فيا طيري
سأخرج من جلدي لاتحدث معك قليلاً... فوجودك اصبح بالنسبة لي حلماً جميلا لا
أريد أن يضيع من بين يدي فيا كل العمر خذني إلى شواطئ غادرها الدفء زمناً
طويلاً يا كل اشرعتي كم احن إلى ضربة مجذاف على صفحة الماء الشارد من خفق
الزوارق..كم احن إليك..آه آه أين كنت؟؟؟؟أين أنت؟؟؟؟؟ فمن أقصى الحزن أتيت لافتح أبواب بيوت المهزومين خذني لامسح فانوسك في عتم الليل..فأنا أبحرت إليك كأخر طير في البر.... يا رعشة الجسد في الصباحات الباكره.. يا مداراً تسقط كل نجومي فيه
أنت من أنت؟؟؟ يا مراسيم الأقدار يا أصوات الناقوس في قرارة الماء من علمك تسلق أسوار القلب؟؟؟ كم أرغب أن تقودني معصوبة العينين إلى بحار لا تعرف غير الدفء قرار لها... فيا زورقي المطرز بالفضة أن عالمي هو أنت حيث احبك فيه كالمجنونة
واريدك كالأطفال وانتظرك كالأرض للمطر.. عالمي هو حيث أبقيك بقربي
تتنقل في عمري حيث أذوب كلما اسمع صوتك.. قيا بقايا صوت الحق.. ويا ابن الحزن
وليال الحرمان تعال ...تعال فيداي كتاب من الياسمين تعال لاغمس فيك وجهي بكل أحزانه ودموعه ..اعطني شفتيك فأنا قد هجرني الدفء.. أناديك واقول فلنغرق في لجج من الدمع والاه والنشوة... أتعلم فيَ حنين همجي إليك... احبني وإلا سيجن جنوني...فيَ وجد بربري إليك... سأرسم حبك على الأشجار الغريبات.. سأكتبه على كل الأيام.. على وجه الشمس ...على نور القمر.. احبك... احبك.. فأنا من غيرك كالتائه في صحراء الربع الخالي لا تجد شربة ماء تطفئ بها ظمأ الشوق واللوعة والخوف..فدائماً أجد نفسي وقد اقتربت اكثر والتصقت فيك وازددت افتناناً وعشقاًفروحي تتسلل من جسدي لتسكن بين ذراعيك... شاطئني ولو لحظة فساشاطئك زمناً لا ينتهي..فأنا مثل الغيمه تبحث عن شمس لإزالة صدأ الروح....

حبيبي حين يسكن الغروب في الشجر.. تلهث روحي تركض مرعوبة في كل الشوارع
تصرخ.. من سواك يجمع حزني بين يديه؟؟؟؟ أتذرع بالصبر..أتوضأ بندى العشب البري لأصلى واتوسد غابات حبك.. الذي أتوق إليه كما تتوق مآذن وطني للفجر... فيا طير روحي حبني اكثر لاموت فيك.. فحبك يسقط مطراً في أعماقي المقفرة يبلل جدران القلب..يتسلق كل زوايا الجسد والروح.. مكتوب أن يزهر عشقك في أعماقي السحيقة أن تسكن عيوني التي ما هجرها الدمع تعال لكي الملم ليل الحرمان.. تعال لاصلب تحت قدميك روحي.. آه يا هذا الثابت فيَ كالأصابع آه يا قمر الأحزان من أين تسللت ألي.. من أغراك لتدك قلاعي؟؟؟فإذا اقبل الليل من سواك يضم روحي إذا صوتي غاب في قرارة النهر.. فمن سواك يمسح صدري حيث تكون الغربة دنيا لها تاريخ..
تعشعش في خلايا الرحيل...




ملاك

بيلسان 14-11-2006 10:48 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة همسات مسلمة
اختي الرائعه حقا قد عجز قلبي عن مدح تلك الخاطرة واحتارت نفسي ان تجد كلمات اقولها لكي ولكن كل ما استطيع ان اقوله ان هذه الخاطرة من اعمق الخواطر التي لامست احساسي اتمني لك التوفيق الي الامام باذن الله



اختي همسات مسلمه


اشكرك على تفاعلك الرائع مع خواطري.....ومن المؤكد انها لم تلامس الا الارواح الشفافه...فلكي مني كل الاحترام....وآمل ان تنال كلماتي اعجابك

اختك ملاك

بيلسان 15-11-2006 05:46 PM

عُذراً سيدي
للمرة الألف عُذراً ..
فأنا برغم الفراق
مازلتُ أُحبك جداً ..
جداً
جداً..


نعم ..
أحببتك جداً ..
وسأحبك جداً ..
لكن ( جداً ) هذه
لا تملك القدرة على انتزاعنا من
أنياب الفراق
ولا الوقوف أمام طوفان الواقع
ولا تمنحنا حق الحياة .. معاً ..


قلتُ لكَ يوماً ..
أني امرأة مسكونة بالحزن
وإن الحزن يعشقني كعينيه
ولن يطلق سراحي يوماً
وأنت رجل يسكنك الفرح كالدم ..
وإني أخاف عليك من حزني
فالحزن لا يحب السعداء ..


لكنكَ عانقت الحياة أمامي
وضحكت كالطفل الوليد
ومددت لي يدك بوردة حمراء
وأنشدت لي أُنشودة الحب والفرح

وقررت أن تتحدى حزني
وأن تعيد طلاء قلبي
وترمّم مدينة أحلامي
وتتجول معي فوق شواطئ
الخيال ..
وتهديني البحر في يوم ميلادي ..
لكن حزني
كان أقوى منك ومني
فلم يُغادرني
ولم يتنازل عن قلبي
وبدأ يتسلّل مني إليكَ
يشرب دم قلبكَ
ويسرق الفرح من أوردة أحلامكَ
ويشيد بيني وبينك مدينة من
الشقاء ..
فرأيتك تضيع أمامي
ورأيتك تتألم من أجلي ..
ولأني أحببتكَ جداً ..
أطلقت سراحكَ من حلمي
وفتحتُ لك أبواب قلبي
ومهّدتُ لك طريق الهجرة مني
وقلتُ لكَ بصوت البكاء المختنق :
ارحل ..
كي امنحك فرصة اجمل للحياة ..

ولأني أحببتك جداً ..
أجهضتك من رحم أحلامي
كالطفل المكتمل
ونزفتكَ من قلبي كالدم النقي
وأخرجتكَ من عيني كالنور
وبقيتُ وحدي
أتخبطُ في ظلمة الفراق
وأبحث عن بقاياك حولي
وأغتسل بالبكاء عند الحنين ..
ما أروعني يا سيدي
صفق لي بقوة
اتقنت دوري أمامك
كنتُ امرأة قوية
كنتُ امرأة جبارة
وأنا أدعوك إلى الخروج من قلبي
والانسلاخ مني كالجلد
والرحيل بعيداً كطيور الشتاء ..
ولن أعترف لكَ يوماً
بأنني وقفتُ أمام المرآة طويلاً
وتدربت أمامها كثيراً
كي أُتقن دوري أمامكَ
وأصرخ في وجهك إني لا أُحبك
فترحل أنتَ بحزن الأرض
وكبرياء الأرض
وذهول الأرض
وأبقى أنا خلفك
أُحبك وأفتقدك بحجم الأرض ..
وعدتُ منكَ إلى دفاتري ..
ذلك العالم الذي سكنته معكَ
فرأيت في الصفحة الاولى صورة
قصرنا الجميل
وشممت عطركَ بين جدرانه
وسمعت همساتك بين طرقاته ..
ورأيت في الصفحة الثانيه طفلنا
الصغير
يُشاكس طفلتنا الجميلة
وقرأت في الصفحة الثالثة يوميات
عشقنا المجنون
وقرأت في الصفحة الرابعة أسماء
أطفالنا القادمين
وأشياء أُخرى كثيرة .. كانت في
وجودك .. فقط .. جميلة ..
يا اااااااااااااااااااااااااااااااااااالله
كم كانت أحلامي بكَ ومعكَ
جميلة
رائعة
صادقة
دافئة
ويا اااااااااااااااااااااااااااااااااااالله
كم تركتَ الأشياء خلفكَ
مخيفة
مرعبة
مُوحشة ..

فهل أدركت الآن يا سيدي
لماذا أغمضت عيني يوم الرحيل
وقلتُ لكَ سأعد إلى العشرة
فارحل قبل أن أنتهي من العد
وأفتح عيني
فأنا أضعف من أن أشهد بعيني
تفاصيل بتركَ مني ..
وهدأت الأشياء بعدكَ حولي
وكأنها فقدت القدرة على النطق
والحركة
فجاء المساء بلا مساء
وجاء الصباح بلا صباح
وجاء القمر بلا قمر
والشمس بلا شمس
والفرح بلا فرح
والأيام بلا أيام
والعمر بلا عمر ..
فمَن أطفأ النور هذا المساء
يا سيدي
مَن سرق الناس من فوق الأرض ؟
مَن اقتلع قلبي من بين أضلعي ؟
مَن أسكت الأشياء من حولي ؟
مَن أوقف نبض وريدي ؟
مَن سرق شعوري ؟
صارحني يا سيدي ..
تُرى .. هل فارقتُ الحياة
وأنا لا أعلم ؟

فيا أروع منَ تجوّل معي في
خيالي
قسَت الأيام على قلبي كثيراً
لكني لم أشعر بقسوة قسوتها
إلا حين رأيتك تنسكب من بين يدي
كالماء
وترحل بعيداً كالعمر الجميل
وأنا اقف خلفك باكية بصمت
لا حول لي ولا قوة ..

المسك 16-11-2006 02:10 PM

ما شاء الله عليك أختي الكريمة صاحبة القلم المرهف بيلسان،،،

كل مداخلة تقول أرهف حسا من اللي قبلها،، ما أدري كيف تستطيعون جمع هذه الحروف لتشكلوا بها كل هذه المشاعر المتأججة بالأحاسيس والعواطف والأشجان،،،

لي إقتراح أختي الفاضلة ملاك،،
هو أن تعطينا نسخة من الرسالة الأولى و تنقلينها لنا في موضوع (رسائل خاصة جدا جدا) ودنا نعمل هناك مسابقة على أحسن رسالة و أرجو أن تكون هي الفائزة،،

إيش رايك ؟؟؟؟

كل شكري وتقديري لك ولروعة قلمك،،،

بيلسان 16-11-2006 02:32 PM

اخي الرائع
 
مسكنا الطيب

بداية اشكرك على دخولك موضوع بوحي المنقول هذا...وصراحه اتشرف بك وبمداخلتك في موضوعي الذي ينبض ببوح داخلي عميق....له اسبابه ومسبباته

مسكنا الطيب اوافق على اقتراحك منوهتاً هنا ان كل ما كتبته ببوحي هذا منقول....الا..رسالة واحده تحمل اسم اليك وحدك...وموقعه بأسمي "ملاك" فهي من انشائي..مع اني لا انقل الا ما اشعر انني كتبت متله او ربما هو....وهي من دفاتري الخاصة فلذلك اتشرف بدعوتك واتمنى ان تأخذ رسائلي درجة عليا وتفوز ...وسأنقل الرسالة الاولى انشاء الله الان...

مع الشكر لك اخي الطيب

همسات مسلمة 17-11-2006 12:57 PM

شاعرتي الرقيقة العنود
هل تصدقيني اذا قلت لك ان الكلمات تاهت مني لاعبر عن هذه الخاطرة الرقيقة عذبه الكلمات . ولكن هذا ليس بجديد علي رقه وعذوبه كلماتك ولكن الكلمه الوحيده التي اود ان اقولها لك شكرا لهذه الكلمات الرائعه وشكرا للمشاعر التي تدفقت داخلي عند قرائتها فما كتب من القلب يصل الي القلب
بارك الله فيكي ونحن بانتظار المزيد منك

همسات مسلمة 17-11-2006 01:08 PM

هل تصدقيني اذا قلت لك ان الكلمات تاهت مني لاعبر عن هذه الخاطرة الرقيقة عذبه الكلمات . ولكن هذا ليس بجديد علي رقه وعذوبه كلماتك ولكن الكلمه الوحيده التي اود ان اقولها لك شكرا لهذه الكلمات الرائعه وشكرا للمشاعر التي تدفقت داخلي عند قرائتها فما كتب من القلب يصل الي القلب
بارك الله فيكي ونحن بانتظار المزيد منك

بيلسان 19-11-2006 10:54 AM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة همسات مسلمة
هل تصدقيني اذا قلت لك ان الكلمات تاهت مني لاعبر عن هذه الخاطرة الرقيقة عذبه الكلمات . ولكن هذا ليس بجديد علي رقه وعذوبه كلماتك ولكن الكلمه الوحيده التي اود ان اقولها لك شكرا لهذه الكلمات الرائعه وشكرا للمشاعر التي تدفقت داخلي عند قرائتها فما كتب من القلب يصل الي القلب
بارك الله فيكي ونحن بانتظار المزيد منك


هلا باختي الرائعة همسات....ويبدو ان لك من اسمك نصيب....

شكرا لتفاعلك معي يا حبيبتي..وانشاالله ساحاول وسانقل المزيد لاجل عينيك


مع الشكر لك

بيلسان 19-11-2006 10:58 AM

ذات مرة خاطبني قائلاً





ايتها الحبيبة الهاجرة
الشمعة المضيئة
اللؤلؤة الساحرة
الماسة الجميلة ..
ايهون عليك قلب مثل قلبي
ارتمى بين يديك يطلب منك قبوله .

يطلب عبق انفاسك يطلب المغفرة لقلبه الذي لم يركِ ولم
يكن يعرفك قبل ذاك المساء
فتأخر به المجيء سائلا قبوله
خادما لقلبك ... لمشاعرك... لحبكِ لغضبكِ لكل انفعالاتكِ

تصرخين فيه او تضحكين
فكلها بلسم ما دام بقربك....
او تبخلين علينا انا وقلبي المسكين في القبول وانت ...
يا من بك كرم بلا حدود.................
ان تتركينا نتعذب كل الحياة...
وان انت قبلتنا كنا اسعد من مشى...
ايتها الماسة الجميلة ..
زيني صدر حياتنا ببريقكِ السافر ...
وخوضي بنا بحر من اللأليء...
اه كم انتِ جميلة تحت الماء , وفوق النار ونجمة في السماء

فويل لقلبي الذي لا ينكف يخفق لك ...
صارخاً داخل اضلعي انه يحبك
يحبك ويسألني الرحيل الى داخل اعماقك
فاقبليه حبيبة او فأقتليه

بيلسان 20-11-2006 02:17 PM

فرددت عليه في احد الصباحات الحالمه



سيدي كيف يهون علي قلبي قلبا مسكنه بين الضلوع؟؟
لا والذي بيديه كل شيء

يا زورقي المطرز بالفضه ......
يا ليل الفراشات اشتهاء لندى الورد البري
قلبك هو قلبي وعالمك هو عالمي
اااه يا ليل الطرقات القابع بين الاضلع


ااه من نداء خفي يسرق الوقت
ويقطع المسافات للوصول الى انفاسك
فيا اجمل غصن حطت عليه اروووع الفراشات
فينا نبض واحد
فهل ترضى بنبض في جسدين




ملاك

بيلسان 20-11-2006 03:38 PM



كلما نظرت الى عينيك احسست بغربتها

ما عاد ليديك حرقه اللمس

حتى لهيب انفاسك اصابه الفتور

حركه شفاهك وهنت

ضعفت حروفها إهتزت رعشتها

انت يا من كنت اعرف

اصبحت عني غريبا بكل شيء

حتى بريق اللقاء اختفى

لا اعرف لماذا

لم اجد السبب

ولكنني منتظره

ربما يعود الصفاء

ربما

عودت نفسي ان تعيش

على الأمل

وان ارضخ للقدر

وما بيدي فقط

ان ابقي مكانك بأعماقي

وموقعك شاغرا ما حييت

خذ وقتك

وعندما تشعر انك بحاجه اليّ كما كنت

ستراني فاتحه ذراعي

لإستقبالك من جديد

هذا انا

عندما احب

احافظ على العهد

لا تسل لماذا

فأنت تعرف

انك اغلى الناس

يا...... حبيبي


منقول

بيلسان 21-11-2006 05:28 PM



" يا من كنت حبيبي "




اكتب اليك واعلم انك لن تجيب لكني سأكتب عما يجول بداخلي ، ارجوك الاتغضب من الافضل ان ابوح لك بمشاعري بكل مصائبها افضل من ان اكتم كل ما بداخلي ولا اظهر لك سوى وجهي الجميل اعرف اني اسبب لك اكبر قدر من الالم لكني حريصة ان امارس معك اكبر قدر من الصدق .



يا من كنت حبيبي


هل تذكر ذلك اليوم الذي صارحتك به بجنون عشقي ؟ اليوم اصارحك بجنون عقلي فتعال نحطم طوق الصمت والمماطلة تعال نقف وقفة صدق فالصدق آخر محاولة ،


حبيبي ….



لابل يامن كنت حبيبي

هذا ما يجب ان يكون يامن كنت عمري وروحي لاادري من اين ابدء او حتى ماذا اقول بعدما اغتيلت احلام عمري معك لااريد ان اشتت لك افكارك عذراً فهذا شيء لم يعد من حقي سأحاول قدر المستطاع ان اكون احادية المشاعر مع انه اعظم ظلم لكني لا اريد ان احملك اثماً بعدما قررت حرق كتاب حياتي معك لاراك تقتني كتاباً آخر اعظم شأناً لكني لااظن انه سيكون أعظم حباً من حبي لك ، عمري قصة حياتي بدءت بك ولك لكن بعادنا كان مكتوباً فكان خريقاً سرعان ما تساقطت اوراقة رغم محاولاتي المستمرة للحفاظ عليها فكم من الاوقات قضيناها معاً بين مرح واشجان ومن الساعات في الانتظار والتفكير لم نكن ندع يوماً يمر دون ان يكون لنا به توقيع على صفحات الزمن .


لكن بحكمك انهار مستقبلي فوقفت جاثمة بعد سماعي النبأ كيف ولماذا لم ارتكب اثماً اعاقب عليه لما اصدرت الحكم بي اين العدل ؟ اغتيل حبي امامي بطرفة عين لاجدني وجهاً امام الحقيقة لم اعلن لكني ماكدت انفرد بنفسي حتى بكيت كما لم ابك من قبل . لا لم اكن حزينه فقط بل ….. رضيت بالحكم مطيعة رغم النار التي تنهش صدري فسلمت امري لنهاية درب لتغادرني دون وداع ربما لم ارغب في وداعك لم اشأ ان تقرأ في عيني مدى حاجتي اليك فلن اسمح لنفسي ان اموت في احضانك لاني ما ازال احبك . لكن ظلم البشرية وطغيانها جعلني اسلم امري للزمن لاكون جرح بلا شفاء …………



منقوول

بيلسان 23-11-2006 04:41 PM

الحزن

علمني حبك أن احزن
وأنا محتاج منذ عصور
لأمرأة.. تجعلني احزن
لأمرأة.. ابكي فوق ذراعيها
مثل العصفور
لأمرأة .. تجمع أجزائي
كشظايا البلور المكسور
علمني حبك .. سيدتي أسوأ عادات
علمني أفتح فنجاني في الليلة آلاف المرات
وأجرب طلب العطارين .. وأطرق باب العرافات
علمني أخرج من بيتي ..لأمشط أرصفة الطرقات
وأطارد وجهك في الأمطار .. وفي أضواء السيارات
أطارد ثوبك في أثواب المجهولات
أطارد طيفك
حتى
حتى
في أوراق الإعلانات
علمني حبك كيف أهيم على وجهي ساعات
بحثا عن شعر غجري تحسده كل الغجريات
بحثا عن وجه .. عن صوت .. هو كل الأوجه والأصوات
أدخلني حبك سيدتي .. مدن الأحزان
وأنا من قبلك لم ادخل مدن الأحزان
لم اعرف أبداً أن الدمع هو الإنسان
وان الإنسان بلا حزن .. ذكرى إنسان
علمني حبك

بيلسان 26-11-2006 09:37 AM



كلما احتجت لكَ .. أطلب رقم قلبك !
تك تك تك تك تك تك تك
و أنتظر بلهفة سماع صوتك
فتؤلمني الرسالة الصوتية المسجلة
" قلبكِ خارج التغطية" !!!





استجمع كل عواطفي و أتصبر
و أطلب الرقم للمرة الثانية
تك تك تك تك تك تك تك
تستفزني رسالة صوتية أخرى
"لا يمكن الوصول لقلبه الآن .. حاولي في وقتٍ لاحق " !!!





أحاول في وقت أخر بعد .. أن أمرن نفسي على الصبر
و أمسك بزمام العواطف.!
و أطلب الرقم للمرة الثالثة
تك تك تك تك تك تك تك
فينتهي إلى مسامعي رسالة صوتية تقول :
"القلب المطلوب مشغول الآن .. حاولي الاتصال في وقت لاحق"!!!





أتبعثر شوقاَ
و تحرقني نار الغيرة .!
و أطلب رقمك و في عيناي نظرة رجاء .. و قلبي يرقص شوقاُ و حزناً .!
تك تك تك تك تك تك تك
فينتهي إلى مسامعي رسالة صوتية تفجرني بــ
"عذراً تجاوزت الحد الإئتماني" !!!



لا تحزن .. سأشحن قلبي الآن بحبٍ لا متناهي .!!

منقووول

بيلسان 27-11-2006 10:21 AM

/

حاولت جاهدة بأن أُكيف نفسي على الواقع الجديد .. حيث البعد و الشوق و ألم الفراق .. حيث الوحدة القاسية .. جاهدت نفسي كي لا أنتظر صوتك أو حتى حروفك في رسالة قصيرة .. لم يكن أمامي غير هذا الطريق الطويل أمشيه وحدي و يذوب الحنين على أرصفة الشوق .. و تنتشر البرودة في أطرافه اللامتناهية .. اللامبالية ..
رغم عتمة المشوار ورغم ضيق الأفق .. لم تتركني تلك الغيمة فهي ما تبقى من ذكرى و بقايا أنفاس أخذت تتلاشى ..

تراني أستطيع ؟!

شوقك أغراني
و حبــك
استوطن كل ركن في كياني
لم أعد أطيق البعد عنك
ولم أعد أحتمل البعد أكثر !

أعرف بأنني أصبحت عبئاً جديداً عليك
و بأنني تجاوزت حدودك إلى أقصى معانيك
و أصبحت أشعر بأن قلبك أكثر رحابة
لي من الدنيا كلها ..!
لا أحب التملك
و لم أكن أنانية
يوماً !!

لكن بعد أن مارست طقوس حبك على قلبي
و تفننت في نسج خيوط الغرام حول عنق حريتي
لم أعد أحتمل مشاركة الآخرين لي فيك
لأنك لي و لي فقط
ولا يهمني أحد !
غيرك


جنون!!!!!!



فأنا من قبلت بك طوعاً لا كراهية
و أعرف انني لن أملك غير سويعات
من وقتك .. و جزء يسير من تفكيرك
لكن يكفيني حضورك الدائم
في قلبي و وروحي!

أتراني جنيت على نفسي و عليك
حينما شاغلتك عن نفسك و أنشغلت بك ؟!
فأصبحت لا أطيق الدنيا بعيدة عنك
ولا أتذوق طعم الحياة إلا بين يديك

طفلة أنا .. عشقت خربشاتها على جدار قلبك
و جذبها نورك فتابعتك كفراشة هائمة .. و حلقت في أفقك كنورس عشق البحر
و أحترف السفر !
لأجلك فقط!!

منقووووول

بيلسان 28-11-2006 11:40 AM

الحب يا سيدي
 




الحب يا سيدي .. لعبة خطيرة
تثير فضولي كل ليلة
و تأخذني في دوامة كبيرة
و تستقر بي في ركن قصي
ملكك أنت !

الحب يا سيدي .. قصة مثيرة
تعصف بي أحداثها
و تغوص بي في أعماقها
إلى أن تنتهي بي بين يديك
أنت !

الحب يا سيدي .. لوحة راقية
أنظر إليها فتأخذني
إلى أدق تفاصيلها
و أبتهج بألوانها و أعشقها
لأن فكرتها
أنت !

الحب يا سيدي .. قصيدة رائعة
أتغنى بها كل لحظة
فترحل بي عبر ثناياها
و تحط بي في بحر
أمواجه / أوزانه
أنت !

الحب يا سيدي .. عصفورة جميلة
تحط على شباكي كل ليلة
و تأخذني من يدي و تطير بي
إلى عالم ليس فيه إلاي
و أنت !

الحب يا سيدي .. طفلة بريئة
تتوسد ذراعك حيناً
و حيناً تبحر في عينيك
و ترسم لوحة بألوانك
أنت !

الحب أكبر من أن
أتحدثه
أكتبه
أرسمه
لأن .. الحب هو أنت
و أنت الحب يا سيدي

منقول

*سهيل*اليماني* 28-11-2006 12:52 PM

ليتنى لو كنت أصغر

بمعدل نصف عمرى ليس أكبر

أو ليت لو أن عمرك أكبر

خمس أعوام وخمس ليس أكثر

كنت احببتك أكثر

ونثرت الحب في كفيك جوهر

وكسوت الكون من ديباجك أخضر

وسرحت في عينيك حتى أتبعثر

وتغنيت نشيداً

يجعل الانسان يسكر

وجعلت البحر والأنهار سكر

وزرعت الأرض ورداً ورياحين وعنبر

وجعلت الريح بستاناً معطر

ونسجت النجم عقداً وسوارين ومئزر

وصنعت الشمس تاجاً

كجبين لك أنضر

وتدليت الثريا بين نهديك لتظهر

وجمعت الضوء والنور نطاقاً يتخنصر

قد بعثت الروح في قلبى غراماً يتفجر

وتذكرت عهوداً

كان عمرى فيها أخضر

كلما ظلل غيم شاقه الطل فأمطر

صار للوجد رياضاً ونما فيها وأزهر

جعل الحب حياة ومزامير ومزهر

كلما أشرق بدر

كان حباً يتمخطر

أو هفا الجو بعطر

كان بشرى لمعطر

كلما غنى هزار ارجع الشجو بأكثر

أو شدى البلبل لحناً هاجه الشوق فأشعر

يجتنى الروض رحيقاً

وشذى الأزهار كوثر

كان اصباحنا زهوراً

وليالى الحب أقصر

كلما شقشق فجر

قلت للصبح تأخر

وسألت الشمس لا تأتي قليل الحب أنور

ذاك عهد قد تولى

لم يعد ما فيه يذكر

كان ما كان وولى وتدثر

وبقيت الآن كوناً يتكسر

وكياناً كلما سار تعثر

واذا حن الى الماضى تحسر

لم يعد في العمر الا ما تذكر

فدعينى ان وقتى قد تأخر

فأقبلى عذري فأني اتعذر

فأمانيّ سراب في دموع تتحدر

سأغنى في خفوت

ليتنى لو كنت أصغر

أو ليت لو عمرك أكبر



منقول ..

هذا .. اليك ..

وعسى الله يستر ..

بيلسان 28-11-2006 04:32 PM

إقتباس:

المشاركة الأصلية بواسطة *سهيل*اليماني*
ليتنى لو كنت أصغر

بمعدل نصف عمرى ليس أكبر

أو ليت لو أن عمرك أكبر

خمس أعوام وخمس ليس أكثر

كنت احببتك أكثر

ونثرت الحب في كفيك جوهر

وكسوت الكون من ديباجك أخضر

وسرحت في عينيك حتى أتبعثر

وتغنيت نشيداً

يجعل الانسان يسكر

وجعلت البحر والأنهار سكر

وزرعت الأرض ورداً ورياحين وعنبر

وجعلت الريح بستاناً معطر

ونسجت النجم عقداً وسوارين ومئزر

وصنعت الشمس تاجاً

كجبين لك أنضر

وتدليت الثريا بين نهديك لتظهر

وجمعت الضوء والنور نطاقاً يتخنصر

قد بعثت الروح في قلبى غراماً يتفجر

وتذكرت عهوداً

كان عمرى فيها أخضر

كلما ظلل غيم شاقه الطل فأمطر

صار للوجد رياضاً ونما فيها وأزهر

جعل الحب حياة ومزامير ومزهر

كلما أشرق بدر

كان حباً يتمخطر

أو هفا الجو بعطر

كان بشرى لمعطر

كلما غنى هزار ارجع الشجو بأكثر

أو شدى البلبل لحناً هاجه الشوق فأشعر

يجتنى الروض رحيقاً

وشذى الأزهار كوثر

كان اصباحنا زهوراً

وليالى الحب أقصر

كلما شقشق فجر

قلت للصبح تأخر

وسألت الشمس لا تأتي قليل الحب أنور

ذاك عهد قد تولى

لم يعد ما فيه يذكر

كان ما كان وولى وتدثر

وبقيت الآن كوناً يتكسر

وكياناً كلما سار تعثر

واذا حن الى الماضى تحسر

لم يعد في العمر الا ما تذكر

فدعينى ان وقتى قد تأخر

فأقبلى عذري فأني اتعذر

فأمانيّ سراب في دموع تتحدر

سأغنى في خفوت

ليتنى لو كنت أصغر

أو ليت لو عمرك أكبر



منقول ..

هذا .. اليك ..

وعسى الله يستر ..



اخي سهيل اليماني ....شكرا لقلمك الناشط دوما ...ومن بين اوراقي ...
(بتصرف بسيط مني)


قال لها: ليتني كنت أصغر...
قالت له: سوف أكبر ليلاً كرائحة
الياسمينة في الصيف
ثم أضافت: وأنت ستصغر حين
تنام، فكل النيام صغارٌ، واما أنا
فسأسهر حتى الصباح ليسودَّ ما تحت
عينيَّ. خيطان من تعب متقن يكفيان
لأبدو أكبر.
قال لها: ليس في القلب متسع
للحديقة يا بنت... لا وقت في جسدي
لغدٍ... فاكبري بهدوءٍ وبطءٍ
فقالت له: لا نصيحةَ في الحب. خذني
لأكبرَ! خذني لتصغرَ
قال لها: عندما تكبرين غداً ستقولين:
يا ليتني كُنتُ أصغر
قالت له: أنا مثل فاكهةٍ لا
تؤجَّلُ... لا وقت عندي لانتظار
غدي!

بيلسان 29-11-2006 01:27 PM

تراودني كل الأحلام القديمة
و تحط على كتفي نوارس حبك
وتغفو على صدري الذكريات
و أتقاطر شوقاً ..
فأشتاق
لـ لمسة من يديك
!


أحتضن رسائلي إليك
و أتصفحها حرفاً حرفاً
وأتذكر ما حرضني على كتابتها
فتتمثل صورتك أمامي
فأشتاق لـ لمسة من يديك !



أستيقظ مع أنفاس الفجر
و أصلي و أرفع يداي لأدعو لكَ
عقب صلاتي .. فتباغتني دمعة
وتتبعها أخرى
وينهمر المطر من عيناي
فأشتاق لـ لمسة من يديك !




أسارع في خطواتي كي أصل عملي
فأمر عن شاطيء البحر
فيجذبني موجه و تتفقدني رماله
و تسألني عنك
فأشتاق لـ لمسة من يديك !



يباغتني هاتفي النقال برنينه
فأتلمس أزراره بحثاً عن شيء منك
فتأخذني حروفك إلى مابعد المدى
و أسبح في بحور الخيال
فأشتاق لـ لمسة من يديك !




تفاجئني طفلة بوردة في صباحي هذا
فأحتضنها و اطبع قبلة على جبينها
و أداعب خصلات شعرها
و أتابعها حتى يختفي أثرها
فأشتاق لـ لمسة من يديك !


منقووووووووووول

صلاح الدين 29-11-2006 06:10 PM

بسم الله الرحمن الرحيم .
الحمد لله رب العالمين ، خلق سيدنا آدم من قبضة من طين، وسواه و نفخ فيه من روحه فوقعت له الملائكة ساجدين، و آنسه بأمنا حواء في الجنات العلى و في أرضنا حتى حين،
و الصلاة و السلام على حبيب رب العالمين، سيد ولد آدم و حواء أجمعين ، سيدنا و مولانا محمد صاحب الجمال و الكمال و آله و صحبه أجمعين .

--*--
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .
أما بعد ،
فغريب حقا أمر هذا الإنسان ...
و سبحان من علمه البيان ...
ليرسم توهجات الروح و انكسارات النفس في كل آن ...

الأخت الأديبة الفاضلة ملاك : أود بداية أن أتوجه إليك بأصدق عبارات الإعجاب بهذا الإختيار الراقي ...خاطرة من إمرأة "حالمة"... !!!

بل هي صرخة واقعية لأمرأة تبحث عن ذاتها ...عن كينونتها ...عن وجهها الأصلي ...الذي تبحث عنه و تود أن يعاد لها ...!!!

هي صرخة صادقة و حقيقية ...يهتدي إليها و يمارس طقوسها كل محظوظ ( رجلا كان أو إمرأة ) و قد صدرت هنا عن إمرأة وصفت نفسها بالحالمة و ما هي بالحالمة إلا إذا اخذنا بعين الإعتبار بالظروف التي نعيشها و ملابساتها التي أضفت على النفس البشرية الكثير من التعقيدات و الزيف و الأوهام و الظلمات و الإنحرافات ...!!!

هي صرخة لذيذة و جميلة إلى حد السَُّكر لأنها لامست فينا حقائق دفينة جدا جدا و أستطاعت أن تصل إلى مجاهيل تلك الأعماق السحيقة الساكنة فينا ...!!!

و لكن ، أعتقد أنها توجهت بها إلى العنوان الخطأ ...!!!
بل أكاد أجزم أنها لم تنجح في معرفة من بيده أن يحقق " حلمها " أو حقها في إستعادة "نسختها الأصلية " ...!!!

و عليه ، دعيني أوضح بدون ملابسات أو لعب على الحروف أنه لا يوجد رجل واحد على وجه البسيطة يمكنه الإحتفاظ بتلك النسخة ...!!!
و لكني ...أعرف أين توجد تلك النسخة الأصلية و النادرة ...!!!
أي نعم ، أعرف دون مبالغة و بلا مكابرة وجود ذلك الكنز الثمين جدا جدا ...!!!

لا يمكن لي أن أعطي تفاصيل أكثر فليس كل ما يعرف يُـــقال ...و لا كل ما ُيقال يُعقل ...و لا كل ما يُعقل يــُتــذوق ...!!!

و أشكرك الآن مرة ثانية و أخرى ...جزيل الشكر لأنك ِ وفرتِ لي فرصة التداعي المباشر مع هذه " الحالمة " ...: ( باللون الأحمر ....!!! )


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.