حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   دواوين الشعر (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=33)
-   -   نازك الملائكة . سيرة وشعرا . (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=73094)

المشرقي الإسلامي 16-02-2004 01:58 PM

نازك الملائكة
 
شبكة ياهوووه الثقافية

Pages:1


--------------------------------------------------------------------------------


نازك الملائكة وقصيدة في وادي العبيد
(اضغط هنا لقراءة المقال بالمنتدى وبكامل الالوان والملحقات)


--------------------------------------------------------------------------------


كتب الموضوع: yahooooh

نازك الملائكة شاعرة وناقدة من العراق، ولدت ببغداد عام 1923، ونشأت في بيئة أدبية خالصة من أم شاعرة "سلمى عبد الرزاق" وأب شاعر وخال شاعر.. وقد صدر لأمها ديوان "أنشودة المجد" انتسبت الى دار المعلمين العالية "كلية التربية" حالياً فتخرجت بشهادة الليسانس بدرجة امتياز عام 1944، ثم يممت وجهها شطر الولايات المتحدة الأميركية،
وتخرجت في جامعة وسكونس بشهادة الماجستير في الأدب المقارن عام 1950. اجادت اللغة الانكليزية والفرنسية والألمانية واللاتينية،
وعملت فيما بعد استاذة مساعدة في كلية التربية بجامعة البصرة. من دواوينها: "عاشقة الليل" 1947، و "شظايا ورماد" 1949، و "قرارة الموجة" 1957، و "شجرة القمر" 1968، و "مأساة الحياة وأغنية للانسان"1970. ولها في النقد "قضايا الشعر المعاصر" 1962، و "علي محمود طه". جمعت أشعارها في مجلدين بعنوا "ديوان نازك الملائكة" ونشرته دار العودة – بيروت 1971م.




قصيدة في وادي العبيد


ضاع عُمْري في دياجيرِ الحياة
وخَبَتْ أحلامُ قلبــي المُغْرَقِ

ها أنا وحدي على شطِّ المماتِ
والأعاصيــرُ تُنادي زورقي

ليس في عينيّ غيـرُ العَبَراتِ
والظلالُ السودُ تحمي مفرقي

ليس في سَمْعيَ غيرُ الصَرَخاتِ
أسفاً للعُمْـــرِ، ماذا قد بَقِي ؟

* * *


سَنَواتُ العُمْر مرّت بي سِراعا
وتوارتْ في دُجَى الماضي البعيدْ

وتبقَّيْتُ على البحْر شِراعـــا
مُغرَقاً في الدمْع والحزنِ المُبيدْ

وحدتـي تقتلُني والعُمْرُ ضاعا
والأَسى لم يُبْقِ لي حُلماً "جديدْ"

وظلامُ العيْش لم يُبْقِ شُعَاعـا
والشَّبابُ الغَضُّ يَذْوي ويَبِيـدْ

* * *


أيُّ مأساةٍ حياتي وصِبايــا
أيّ نارٍ خلفَ صَمْتي وشَكاتي

كتمتْ روحي وباحتْ مُقْلتايا
ليتها ضنّتْ بأسرار حياتـي

ولمن أشكو عذابي وأسَايا ؟
ولمن أُرْسلُ هذي الأغنياتِ ؟

وحوالــيَّ عبيــــدٌ وضحايــا
ووجـودٌ مُغْــرَقٌ فــي الظُلُماتِ

* * *


أيُّ معنــىً لطُموحـي ورجائــي
شَهِدَ الموتُ بضَعْفــــي البَشريِّ

ليس في الأرض لُحزْني مـن عزاءِ
فاحتدامُ الشرِّ طبْعُ الآدمـــــيِّ

مُثُلي العُلْيا وحُلْمـــي وسَمَائـي
كلُّها أوهامُ قلبٍ شاعـــــريِّ

هكذا قالوا ... فما مَعْنـى بَقائـي ؟
رحمةَ الأقدارِ بالقلب الشقــــيِّ

لا أُريدُ العيشَ في وادي العبيـــدِ
بين أَمواتٍ ... وإِن لم يُدْفَنـــوا ...

جُثَثٌ ترسَفُ في أسْرِ القُيـــــودِ
وتماثيلُ اجتــوتْها الأَْعيُــــنُ

آدميّونَ ولكـــنْ كالقُــــرودِ
وضِبَاعٌ شَرْســــةٌ لا تُؤمَــنُ

أبداً أُسْمعُهـم عذْبَ نشيــــدي
وهُمُ نومٌ عميـقٌ مُحْـــــزنُ

* * *

قلبيَ الحُرُّ الــذي لم يَفْهمــوهُ
سوف يلْقَى في أغانيــه العَزَاءَ

لا يَظُنّوا أَنَّهم قــد سحقــوهُ
فهو ما زالَ جَمَالاً ونَقَــاءَ

سوف تمضي في التسابيح سِنوهُ
وهمُ في الشرِّ فجراً ومســاءَ

في حَضيضٍ من أَذاهْم ألفـوهُ
مُظْلمٍ لا حُسْنَ فيه ، لا ضياءَ

* * *
إِن أَكنْ عاشقةَ الليلِ فكأســي
مُشْرِقٌ بالضوءِ والحُبِّ الوَريقِ

وجَمَالُ الليلِ قد طهّرَ نفســي
بالدُجَى والهمس والصمْتِ العميقِ

أبداً يملأ أوهامــي وحسِّــي
بمعاني الرّوحِ والشِعْرِ الرقيـقِ

فدعوا لي ليلَ أحلامي ويأسي
ولكم أنتم تباشيرُ الشُــروقِ




--------------------------------------------------------------------------------




vBulletin Copyright ©2000 - 2003, Jelsoft Enterprises Limited.
شبكة ياهوووه الثقافيه http://www.yahoooh.com/

المشرقي الإسلامي 19-02-2004 01:24 AM

نازك الملائكة - من أنا

الليلُ يسألُ مَن أنا

أنا سرُّهُ القلقُ العميقُ الأسودُ

أنا صمتُهُ المتمرِّدُ

قنّعتُ كنهي بالسكونْ

ولففتُ قلبي بالظنونْ

وبقيتُ ساهمةً هنا

أرنو وتسألني القرونْ

أنا من أكون ؟

الريحُ تسألُ مَنْ أنا

أنا روحُهَا الحيرانُ أنكرني الزمانْ

أنا مثلها في لا مكان

نبقى نسيرُ ولا انتهاءْ

نبقى نمرُّ ولا بقاءْ

فإذا بلغنا المُنْحَنَى

خلناهُ خاتمةَ الشقاءْ

فإذا فضاءْ !

والدهرُ يسألُ مَنْ أنا

أنا مثله جبارةٌ أطوي عُصورْ

وأعودُ أمنحُها النشورْ

أنا أخلقُ الماضيْ البعيدْ

من فتنةِ الأملِ الرغيدْ

وأعودُ أدفنُهُ أنا

لأصوغَ لي أمساً جديدْ

غَدُهُ جليد

والذاتُ تسألُ مَنْ أنا

أنا مثلها حيرَى أحدّقُ في الظلام

لا شيءَ يمنحُني السلامْ

أبقى أسائلُ والجوابْ

سيظَلّ يحجُبُه سرابْ

وأظلّ أحسبُهُ دَنَا

فإذا وصلتُ إليه ذابْ

وخبا وغابْ

المشرقي الإسلامي 19-02-2004 01:26 AM

صور من زقاق بغدادي


نازك الملائكة


ذهبت ولم يشحب لها خد ولم ترجف شفاه
لم تسمع الابواب قصة موتها تُروى وتروى

لم ترتفع أستار نافذةٍ تسيلُ أسىً وشجواً

لتتابع التابوت بالتحديقِ حتى لا تراه

الا بقية هيكلٍ في الدربِ تُرعشه الذكر

نبأ تعثر في الدروب فلم يجد مأوى صداه

فأوى الى النسيانِ في بعض الحُفر

يرثي كآبته القمر





والليلُ أسلم نفسهُ دون أهتمامٍ، للصباح

واتى الضياءُ بصوت بائعةِ الحليبِ وبالصيام

بمُواء قط جائعٍ لم تبق منه سوى عظام،

بمُشاجرات البائعين، وبالمرارة والكفاحُ،

بتراشق الصبيان بالاحجار في عُرض الطريقُ

بمسارب الماء الملوثٍ في الازقةِ، بالرياح،

تلهو بابواب السطوح بلا رفيق

في شبه نسيانٍ عميق



9-7- 1952




































--------------------------------------------------------------------------------

المشرقي الإسلامي 19-02-2004 01:28 AM

سوسنة اسمها القدس

نازك الملائكة



اذا نحن مُتنا وحاسبنا اللهُ:

قال: ألم أعطكم موطنا؟

أما كنت رقرقتُ فيه المياه مرايا؟

وحليته بالكواكب؟ زينتُهُ بالصبايا؟

وعرشت فيه العناقيد ، بعثرت فيه الثمر؟

ولونت حتى الحجر؟

اما كنتُ انهضت فيه الذُرى والجبال؟

فرشت الظلال؟

وغلفتُ وديانهُ بالشجر؟

أما كنتُ فجرتُ فيه الينابيع، كللتُهُ سوسنا؟

سكبتُ التآلق والاخضرار على المنحنى؟

جعلتُ الثرى عابقاً ليناً؟

أما كنت ضوأت بالأنجم المُنحدر؟

وفي ظلماتٍ لياليكمو ، أما قد زرعتُ القمر؟

فماذا صنعتم به؟ بالروابي؟ بذاك الجنى ؟

بما فيه من سكرٍ وسنا ؟



سيسألنا اللهُ يوماً ، فماذا نقولُ؟

نعم ! قد مُنحنا الذُرى السواقي ومجد التلول

وهُدب النجوم ، وشعر الحقول

ولكننا لم نصُنها

ولم ندفع الريح والموت عنها

فباتت كزنبقةٍ في هدير السيول

نعم ! ودفعنا بأقمارها للأفول

وقامر جُهالنا بالضحى

بالربى

بالسهول

بسوسنةٍ اسمها القدسُ ، نامت على ساقية

الى جانب الرابية

وتُمطر فيها السماءُ خُشُوعاً ، تُصلي الفصول

ويركعُ سُنبلها، تتهجدُ فيها الحقول

وعبر مساجدها العنبرية أسرى الرسول

فماذا صنعنا بوردتنا الناصعة؟



الهي تعلم أنت ، ونعلمُ، ماذا صنعنا

بوردتنا ، قد نزعنا، نزهنا

وُريقاتها ودلقنا شذاها الخجول

وهبنا صباها لأذرع عول

لأشداع عقربةٍ جائعة

فكيف اليها الوصول؟

ونخشى غداّ ان يجيء الضبابُ

وليلُ الضباب يطول

ويفصل ما بين أقدامنا والوصول

وقد تتمطى عصور الضباب بنا ، وتزول

كواكبُنا ثم تأتي السيول

وتجرف شتلاتنا، وتطول

ظلالُ الكآبةْ تغرقُ في غمرات الذُهُول

وتأتي الرياح وتمسحُ جنتنا الضائعة

وتخبو امانينا ، وأمتداداتها الشاسعة

ويطوي الذبول

سنابلنا رب عفوك ، ماذا نقول

وفي عتباتك كيف تُرى سيكون المثول؟

فأنت منحت الجناح الطليق ، ونحن اخترعنا القيود

وهبت لنا القُدس ، ونحنُ

دفعنا بها لليهود..

الكويت 12 ربيع الآخر 1393 هـ














--------------------------------------------------------------------------------

المشرقي الإسلامي 19-02-2004 01:32 AM

إلى زائر لم يجئ
نازك الملائكة



..ومر المساء ، وكاد يغيب جبينُ القمر
وكدنا نشيع ساعاتِ امسيةٍ ثانية

ونشهد كيف تسير السعادةُ للهاوية

ولم تأتِ انت.. وضعت مع الامنياتِ الاخر

وأبقيت كرسيك الخاويا

يُشاغل مجلسنا الذاويا

ويبقى يضج ويسأل عن زائرٍ لم يجيء



وما كنت أعلم انك ان غبت خلف السنين

تخلف ظلك في كل لفظٍ وفي كل معنى

وفي كل زاوية من رؤاي وفي كل منحنى

وما كنت اعلمُ انك أقوى من الحاضرين

وان مئاتٍ من الزائرين

يضيعون في لحظةٍ من حنين

يمُدُ ويجزُرُ شوقاً الى زائرٍ لم يجيء



ولو كنت جئت ... وكنا جلسنا مع الآخرين

ودار الحديث دوائر وانشعب الاصدقاء

أما كنت تصبح كالحاضرين وكان المساء

يمر ونحن نقلب اعيننا حائرين

ونسأل حتى فراغ الكراسي

عن الغائبين وراء الاماسي

ونصرخ ان لنا بينهم زائراً لم يجيء



ولو جئت يوماً – وما زلت أوثر الا تجيء

لجف عبيرُ الفراغ الملون في ذكرياتي

وقُص جناح التخيل واكتابت اغنياتي

وامسكت في راحتي حطام خيالي البريء

وادركت اني احبك حلما

وما دمت قد جئت لحماً وعظماً

ساحلم بالزائر المستحيل الذي لم يجيء

18 – 8 - 1952


























--------------------------------------------------------------------------------

المشرقي الإسلامي 19-02-2004 01:34 AM

دكان القرائين الصغيرة مأساة الحياة

--------------------------------------------------------------------------------

مأساة الحياة
نازك الملائكة
(العراق)
عبثاً تَحْلُمين شاعرتي ما
من صباحٍ لليلِ هذا الوجود
عبثاً تسألين لن يُكْشف السرُ
ولن تَنْعمي بفكِ القيودِ
في ظلال الصفصافِ قَضَيتِ ساعاتكِ
حَيْرى تُمضُك الأسرارُ
تسألين الظلالَ و الظلُ
لا يعلم شيــــــئاً....
أبداً تنظرين للأُفق المجهول
حَيْرى فهل تجلّى الخفيُّ؟
أبداً تسأليـــــن...
...صمتٌ مُسْتغلِقٌ أبديُّ
فيمَ لا تيأسينَ؟ ما أدركَ الأسرارَ
قلبٌ من قبلُ كي تدركيها
أسفاً يا فتاةُ لن تفهمي الأيامَ
فلتقنعي بأن تجهليها
أُتركي الزورق الكليل تسِّيرْه
أكفُّ الأقدارِ كيف تشاءُ
ما الذي نلتِ من مصارعة الموجِ؟
وهل نامَ عن مناكِ الشقاءُ؟
آهِ يا من ضاعتْ حياتك في الأحلامِ
ماذا جَنَيْتِ غير الملالِ؟
لم يَزَلْ سرُّها دفينا فيا ضياعهَ
عُمْرٍ قضَّيتِهِ في السؤالِ
هُوَ سرُّ الحياة دقَّ على الأفهامِ
حتى ضاقت به الحكماءُ
فيأسي يا فتاةُ ما فُهمتْ من
قبلُ أسرارُها ففيم الرجاءُ؟
جاء من قبلِ أن تجيئي إلى الدُّنْيا
ملايينُ ثم زالوا و بادوا
ليتَ شعري ماذا جَنَوْا من لياليهمْ؟
وأينَ الأفراحُ و الأعيادُ؟
ليس منهم إلاَّ قبورٌ حزيناتٌ
أقيمت على ضفاف الحياةِ
رحلوا عن حِمَى الوجودِ ولاذوا
في سكونٍ بعالم الأمواتِ
كم أطافَ الليلُ الكئيب على الجو
وكم أذعنت له الأكوانُ
شهد الليلُ أنّه مثلما كان
فأينَ الذينَ بالأمس كانوا؟
كيف يا دهرُ تنطفي بين كفَّيك
الأماني وتخمد الأحلامُ؟
كيف تَذْوي القلوبُ وهي ضياءٌ
ويعيشُ الظلام ُوهو ظلام

****

أنا

الليلُ يسألُ مَن أنا
أنا سرُّهُ القلقُ العميقُ الأسودُ
أنا صمتُهُ المتمرِّدُ
قنّعتُ كنهي بالسكونْ
ولففتُ قلبي بالظنونْ
وبقيتُ ساهمةً هنا
أرنو وتسألني القرونْ
أنا من أكون ؟
الريحُ تسألُ مَنْ أنا
أنا روحُهَا الحيرانُ أنكرني الزمانْ
أنا مثلها في لا مكان
نبقى نسيرُ ولا انتهاءْ
نبقى نمرُّ ولا بقاءْ
فإذا بلغنا المُنْحَنَى
خلناهُ خاتمةَ الشقاءْ
فإذا فضاءْ !
والدهرُ يسألُ مَنْ أنا
أنا مثله جبارةٌ أطوي عُصورْ
وأعودُ أمنحُها النشورْ
أنا أخلقُ الماضيْ البعيدْ
من فتنةِ الأملِ الرغيدْ
وأعودُ أدفنُهُ أنا
لأصوغَ لي أمساً جديدْ
غَدُهُ جليد
والذاتُ تسألُ مَنْ أنا
أنا مثلها حيرَى أحدّقُ في الظلام
لا شيءَ يمنحُني السلامْ
أبقى أسائلُ والجوابْ
سيظَلّ يحجُبُه سرابْ
وأظلّ أحسبُهُ دَنَا
فإذا وصلتُ إليه ذابْ
وخبا وغابْ







دكان القرائين الصغيرة

في ضباب الحُلْم طوّفتُ مع السارين في سوق عتيقِ
غارق في عطر ماء الورد, وامتدّ طريقي
وسّع الحُلْم عيوني, رش سُكْرًا في عروقي
ثملت روحي بأشذاء التوابلْ
وصناديق العقيقِ
وبألوان السجاجيد,
بعطر الهيل والحنّاء,
بالآنية الغَرْقى الغلائلْ
سرقت روحي المرايا, واستداراتْ المكاحلْ
كنتُ نَشْوى, في ازرقاق الحُلْم أمشي وأسائلْ
أين دكّان القرائين الصغيرهْ
أشتري من عنده في الحلم قرآنًا جميلاً لحبيبي
يقتنيه لحن حبٍّ,
قَمرًا في ليلةٍ ظلماء,
خبزًا وخميرهْ
عندما في الغد يَرْحَلْ
من مطار الأمس والذكرى حبيبي
يتوارى وجهه خلف التواءات الدروبِ

****

سرتُ في السوق,
إذا مرّ بقربي عابرٌ ما,
أتمهّل
ثم أسألْ:
سيّدي في أي دكّان ترى ألقى القرائين الصغيرهْ
أيّ قرآن, سواءٌ أحواشيه حروف ذهبيّهْ
أم نقوش فارسيّهْ
أي قرآن؟..... وفي حلمي يقول العابرُ
لحظة يا أختُ, قرآنكِ في آخر هذا المنحنى, في (مندلي)
اسألي عن (مندلي)
فهو دكان القرائين الصغيرهْ
ويغيب العابرُ...
وجهه في الحُلْم لونٌ فاترُ...
ثم أمضى في الكرى باحثةً عن (مندلي)
حيث أبتاعُ بما أملك قرآنًا وأهديه حبيبي
حينما يرحلُ عني في غدٍ وجه حبيبي
وتغطيه المسافاتُ وأبعاد الدروبِ
حيث أبتاع من الدكان قرآنًا صغيرًا لحبيبي
ثم أهديه له عند الوداعْ
ليخبّي ضوءه في صدره بُرْعَم طيبِ
وليؤويه إليه حرز حبي
وعصافيري المشوقاتِ,
وتلويح ذراعي
واختلاجاتِ شراعي

****

سرتُ في حلميَ في السوق قريرهْ
أسرتْ روحي السجاجيدُ الوثيرهْ
وأواني عطرِ ماء الورد, والكعبةُ صورهْ
نعستْ ألوانها في حضن حانوتٍ,
وفي حلمي مضيتُ
في دمي شوقٌ لدكان القرائين الصغيرهْ
وحلمتُ
وحلمتُ
بقرائينَ كثيراتٍ, وأختارُ أنا منها, وأهدي لحبيبي
في صباح الغد قرآنًا, ويؤويه حبيبي
صدرَهُ تعويذةً تدرأ عنه الليلَ والسَّعْلاة في أسْفَارِهِ
تزرع اسم الله في رحلته, تسقيه من أسرارِه

****

كان كلّ الناس لي يبتسمون
وعلى لهفة أشواق سؤالي ينحنونْ
زرعوا حلمي ورودا
وسّعوا السوقَ زوايا وحدودا
كلهم كانوا يشيرون إلى بعض مكانٍ غامض إذ يعبرونْ
يهمسون:
اسألي عن (مندلي)
ابحثي عن (مندلي)
دكّة في آخر السوق وتُلْفين القرائين الصغيرهْ
أطعموا قلبيَ من نكهة كُتْبٍ عنبريّاتِ كثيرهْ
بينها ألقى عصافيري القرائين الصغيرهْ
حيث أختارُ وأهدي لحبيبي
واحدًا يحميه من ليل الدروبِ
ووشايات المغيبِ
واحدًا يحمله في الطائرهْ
باقةً من زنبق الله, وسُحْبًا ماطرهْ

****

سرتُ طول الليل في حلمي, ولكن أين ألقى (مندلي)؟
شَعَّب السوق حناياه,
ترامَى,
وتَمدّدْ
صار عشرين, دوربًا وزوايا
وفروعًا وخبايا
وتعدّدْ
وتعدّدْ
حيرتي أبصرتها طالعة من قعر آلاف المرايا
قذفتني الامتداداتُ ومصتني الحنايا
وأنا أشرب كوبًا فارغًا, والسوق مُجْهَدْ
تحت خطوي, ودمي يلهث شوقًا
وأنا أعطش في أرض الرؤى, أذرعها غربًا وشرقًا
لستُ أُسْقى, لست أُسْقَى
ضاع مني (مندلي)
ضاعَ, لا القرآنُ, لا الأشذاء لي
ما الذي بعد عطوري, وقرائيني تَبَقَّى

****

مرَّ بي في سوق حلمي ألفُ عابرْ
كلهم قالوا: - وراء المنحنى التاسع يحيا (مندلي)
حيث قرآني وعطري المتناثر
حيث أَلْقَى (مندلي)
(مندلي) يا أنهرا من عَسَلِ
يا ندًى منتثرًا فوق بيادرْ
يا شظايا قمر مغتسلِ
في دموعي,
يا أزاهيرُ من الياقوت نامت في غدائرْ
يا هتافاتِ أذان الفجر من فوق منائر
(مندلي) يا (مندلي)
اسمه فوق الشفاهْ
فلّة غامضة اللون,
وشمعٌ,
وتراتيلُ صلاهْ
وزروع ومياهْ
وأنا مأخوذة الأشواق أدعوه ولكن لا أراهْ
وأنا من دون قرآن حبيبي
ومع الفجر سيرحَلْ
في انبلاج الغَسَق القاني حبيبي
وشفاهي صلواتٌ تترسَّل
وعناقيد دموع تتهدّلْ
انبثق يا عطش السوق انبثق يا (مندلي)
يا قرائين حبيبي
يا ارتعاش السنبلِ
في حقول الحلم من ليلى العصيبِ

****

أين مني (مندلي)؟ والبائع المصروع من عطر القرائينْ؟
ذاهلاً مستغرقًا في حُلُمِ؟
ضائعًا هيمان مأخوذًا بأفق مبهمِ
يتشاجى, وجدُهُ سُكْرٌ وتلوينْ
صاعدًا من ولهٍ في عالم من عنبر مضطرمِ
تائهًا من شوقه عَبْرَ بساتينْ
عطشات النخل, والقرآن في تمُّوزها أمطار تشرينْ
(مندلي) يا ظمأى يا جرح سكّينْ
في خدود وشرايينْ

****

وطريقي نحو دكان القرائين الصغيرهْ
فيه أوراد لها عطر عجيبُ
كل من ذاق شذاها تائهٌ,
منسرق الروح,
شريدٌ
لا يؤوبُ
مندلي يا حقل نسرينْ
ذقتُ أسرارَكَ واستبعدتُ كوبي
لم أعد أعرف فجري من غروبي
وتواجدْتُ وضيّعتُ دروبي
وتشوقت لقرآنٍ, على رفّكَ غافٍ,
أشتريه لحبيبي

****

وسمعتُ العابرينْ
يصفون المخزن المنشود: تسري فيه أصداءْ
وتلاوين, وموسيقى وأضواءْ
تصرع السامع صرعًا باختلاجاتِ حنينْ
وشموعٍ ودوالي ياسمينْ
آه لو أني وصلتُ
آه حتى لو تمزقْتُ,
تبعثرتُ,
اكتويتْ
لو تذوقتُ العطورَ السارباتِ
حول دكان القرائين الصغيرهْ
آه لو أمسكتُ في كفّي قرآنًا,
كدوريّ حنون القَسَماتِ
واحد من ألف قرآن حواليه ضبابٌ,
وشذى وردٍ,
وموسيقى مثيرهْ
ليس يقوَى قَطُّ إنسانٌ بأن يصغي إليها
يسقط الصاحي صريعًا, غير واعٍ, ضائعًا في شاطئيها
آه لو أني أطبقتُ عليه شفتَيّا
هو قرآنُ حبيبي
آه لو لامستُ رياهُ بأطراف يديّا
هو وِرْدى, وامتلائي, ونضوبي
والنشيد المحرق المخبوء في قعر دمي, في مقلتيّا

****

وانتهى السوقُ وفي حلمي يَئستُ
وعلى دكّة آمالي الطعينات جلستُ
وانتحبتُ
لم يَعُدْ في السوق من ركن قصيِّ
لم أقلّبْهُ... وتاهتْ (مندلي)...
غرقَتْ في عمق بحر من ضبابٍ سندسيِّ
واختفت في ظل غابات سكونٍ أبديِّ
لم يدع يأسيَ حتى سحبة القوس على الأوتار لي
ضاع حتى الظلّ مني, وتبقّتْ لي روًى من طَللِ
أين أبوابكِ يا ترتيلتي,
يا (مندلي)
يا عطور الهَيْل والقرآنِ يا وجه نبيِّ
يا شراعًا أبيضًا تحت مساء عنبيِّ

****

وإذن ماذا سأهدي لحبيبي
في غد حينَ يسافر؟
فرغتْ كفّي من القرآنِ غاضتْ في صَحَارايَ المعاصِر
وخوى خدّايَ إلاّ من غلالات شحوبي
وحبيبي سيغادرْ
دون قرآنٍ, هديّه...
غضة تلمس خدّيهِ كما يلمس عصفورٌ مُهَاجرْ
جبهة الأفق برشّات غناءٍ عسليّهْ
وحبيبي سيسافر
خاوى الكف من القرآن, من عطر البيادرْ
وحكايات المنائر
وأنا أبقى شجيه
كظهيرات من الحزن عرايا غيهبيّهْ
ضاع قرآني, وضاعت (مندلي)
واختفى وجهُ حبيبي
خلف غيم مُسْدَلِ
وامتدادات سهوبٍ وسهوبِ
فوداعًا يا قرائيني, وداعًا (مندلي)
وإلى أن نتلاقى يا حبيبي
وإلى أن نتلاقى يا حبيبي

المشرقي الإسلامي 19-02-2004 01:38 AM

نازك الملائكة
الليل



يا ظلام الليل يا طاوي أحزان القلوبِ
أنظرُ الآن فهذا شبحٌ بادي الشُحوبِ
جاء يسعى، تحت استارك، كالطيف الغريب

حاملاً في كفه العود يُغني للغيوبِ

ليس يعنيه سُكونُ الليلِ في الوادي الكئيبِ



هو ، ياليلُ، فتاة شهد الوادي سُراها

أقبل الليل عليها فأفاقت مقلتاها

ومضت تستقبلُ الوادي بألحان أساها

ليت آفاقك تدري ما تُغني شفتاها

آه يا ليلُ ويا ليتك تدري ما مُناها



جنها الليلُ فأغرتها الدياجي، والسكونُ

وتصباها جمالُ الصمتِ، والصمتُ فنونُ

فنضت برد نهارٍ لف مسراهُ الحنينُ

وسرت طيفاً حزيناً فاذا الكونُ حزينُ

فمن العودِ نشيجٌ ومن الليلِ أنينُ

* * *

أيهِ يا عاشقة الليلِ وواديه الأغن

هو ذا الليلُ صدى وحيٍ ورؤيا مُتمنى

تضحكُ الدنُيا وما أنتٍ سوى آهةِ حزنِ

فخذي العود عن العُشبِ وضميه وغني

وصفي ما في المساءِ الحُلوِ من سحر وفنِّ



ما الذي، شاعرة الحيرةِ، يُغري بالسماءِ؟

أهي أحلامُ الصبايا أم خيالُ الشعراءِ؟

أم هو الاغرام بالمجهولِ أم ليلُ الشقاءِ؟

أم ترى الآفاق تستهويك أم سحرُ الضياءِ؟

عجباً شاعرةً الصمتِ وقيثار المساءِ

طيفُكِ الساري شحوبٌ وجلالٌ وغموضُ

لم يزل يسري خيالاً لفه الليل العريضُ

فهو يا عاشقة الظُلمة أسرارٌ تفيضُ

آه يا شاعرتي لن يرحم القلبُ المهيضً

فارجعي لا تسألي البرق فما يدري الوميضُ



عجباً، شاعرة الحيرةِ، ما سرُ الذهولِ؟

ما الذ ي ساقكِ طيفاً حالماً تحت النخيلِ؟

مُسند الرأسِ الى الكفين في الظل الظليلِ
مُغرقاً في الفكر والأحزان والصمتِ الطويلِ
ذاهلاً عن فتنة الظُلمة في الحقلِ الجميلِ



أنصتي هذا صُراخُ الرعدِ، هذي العاصفاتُ

فأرجعي لن تُدركي سراً طوتهُ الكائناتُ

قد جهلناه وضنت بخفاياهُ الحياةُ

ليس يدري العاصف المجنون شيئاً يا فتاةُ

فارحمي قلبكِ، لن تنطق هذي الظُلماتُ

4 - 4 - 1945































--------------------------------------------------------------------------------

المشرقي الإسلامي 19-02-2004 01:45 AM

نازك الملائكة
دعوة إلى الحياة



أغضب، أحبك غاضباً متمردا
في ثورة مشبوبةٍ وتمزقِ

أبغضت نوم النار فيك فكن لظى

كن عرق شوقٍ صارخٍ متحرقِ
* * *


أغضب، تكاد تموت روحك، لا تكن

صمتاً ، اضيعُ عندهُ اعصاري

حسبي رماد الناس، كن انت اللظى

كن حرقة الابداع في اشعاري
* * *


أغضب، كفاك وداعة، انا لا احب الوادعين

النار شرعي لا الجمود ولا مهادنة السنين

اني ضجرت من الوقار ووجهه الجهم الرصين

وصرخت لا كان الرماد وعاش عاش لظى الحنين

اغضب على الصمت المهين

انا لا احب الساكنين

* * *

اني احبك نابضاً ، متحركاً

كالطفل، كالريح العنيفةِ كالقدر

عطشان للمجد العظيم فلا شذى

يروى رؤاك الظامئات ولا زهر
* * *


الصبرُ؟ تلك فضيلة الاموات، في

برد المقابر تحت حكم الدود

رقدوا واعطينا الحياة حرارةً

نشوى وحُرقة أعينٍ وخدود

* * *

انا لا احبك واعظاً بل شاعراً قلق النشيد

تشدو ولو عطشان دامي الحلق محترق الوريد

اني احبك صرخة الاعصار في الافق المديد

وفماً تصباه اللهيب فبات يحتقر الجليد

اني التحرق والحنين

انا لا اطيق الراكدين

* * *

قطب، سئمتك ضاحكاً، ان الربى

بردٌ ودفء لا ربيعٌ خالدُ

العبقرية، يا فتاي، كئيبةُ

والضاحكون رواسبٌ وزوائدُ

* * *

أني أحبك غصةً لا ترتوي

يفنى الوجود وانت روحٌ عاصفُ

ضحكٌ جنوني ودمعٌ محرِق

وهدوء قديسٍ وحسٌ جارف



اني احبُ تعطش البركان فيك الى انفجار

وتشوق الليل العميق الى ملاقاة النهار

وتحرق النبع السخي الى معانقة الجرار

اني اريدك نهر نارٍ ما للجته قرار

* * *

فاغضب على الموت اللعين

اني مللت الميتين
* * *






















--------------------------------------------------------------------------------

المشرقي الإسلامي 19-02-2004 01:49 AM

نازك الملائكة
الكوليرا




سكن الليل
اصغِ الى وقع صدى الانات

في عُمق الظلمةِ، تحت الصمت، على الاموات

صرخاتٌ تعلو، تضطرب

حزنٌ يتدفقُ، يلتهبُ

يتعثر فيه صدى الآهات

في كل فؤادٍ غليان

في الكوخٍ الساكنِ احزان

في كل مكان روحٌ تصرع في الظلمات

في كل مكان يبكي صوت

هذا ما قد مزقه الموت

الموتُ الموتُ الموتُ

يا حزن النيلِ الصارخ مما فعل الموت

* * *

طلع الفجرُ

أصغِ الى وقع خُطى الماشين

في صمتِ الفجرِ، أصخ، انظُر ركب الباكين

عشرة امواتـ عشرونا

لا تُحصِ ، اصخ للباكينا

اسمع صوت الطفل المسكين

موتى، موتى، ضاع العددُ

موتى، موتى، لم يبق غدُ

في كل مكانٍ جسدٌ يندبه محزون

لا لحظة اخلادٍ لا صمت

هذا ما فعلت كف الموت

تشكو البشرية تشكو ما يرتكبُ الموت

* * *

الكوليرا

في كهفِ الرُعب مع الأشلاء

في صمت الابدِ القاسي حيثُ الموتُ دواء

استيقظ داءُ الكوليرا

حقداً يتدفق موتوراً

هبط الوادي المرح الوضاء

يصرخُ مضطرباً مجنوناً

لا يسمع صوت الباكينا

في كل مكانٍ خلف مخلبُهُ أصداء

في كوخ الفلاحة في البيت

لا شيء سوى صرخات الموت

الموت الموت الموت

في شخص الكوليرا القاسي ينتقم الموت


* * *
الصمت مرير

لا شيء سوى رجع التكبير

حتى حفار القبر ثوى لم يبق نصير

الجامعُ مات مؤذنهُ

الميت من سيؤبنه

لم يبق سوى نوحٍ وزفير

الطفلُ بلا أمٍ وأبٍ

بيكي من قلبٍ ملتهبٍ

وغداً لا شك سيلقفه الداءُ الشرير

* * *
يا شبح الهيضة ما أبقيت

لا شيء سوى احزان الموت

الموتُ، الموتُ ، الموتُ

يا مصر شعوري مزقه ما فعل الموت..

* * *










--------------------------------------------------------------------------------

المشرقي الإسلامي 19-02-2004 01:53 AM

اقوى من القبر- نازك الملائكة


أنبعث صوت أمي مسجلاً على شريط وهي تلقي شعرها، بعد ان فقدنا صوتها عشرين عاماً، منذ وفاتها شهيدة سنة 1953 ودفنها في لندن..


صوت أمي أتى دافئاً كأريج التراب

في مروج فلسطين، صوت أنسياب

لجداول مغمي عليها من العطر. صوتُ

انسكاب

لرحيق كواكب فجرية بيضاء

بضة الاشذاء
* * *

كل يوم تموتين في القُدس، كل صباح

يقتلونك، تنقل أخبار موتك سودُ الرياح

تسقطين شهيدة

في الشعاب القريبة والطُرقات البعيده

ترقدين مُخضبة بدماء العقيدة

تقعين بنابلس مُثخنة بالجراح

وتهيمين ظمأى شريده

في دروب الظلام وحيده

تسكنين جراح القصيدة

فالخيامُ البريئة يُقصف سكانُها وتُباح

والجراحُ التي نشفت حفرتها جراح

والدموعُ القديمةُ تغسلُها

كل يومٍ دموعٌ جديده
خسيء الدمعُ، ان الخيام عنيده

وأماني العدو بليدة

والنجوم بعيدة

* * *
كثُر القتل يا أمي

وتعدد موتُك حين رأيت حمانا

يُستباح ونُرمى ولا نرمي

والعدو يصادر حتى تسابيحنا وكرانا

وطفولتنا ودُمانا

ويعشش ملء بساتيننا وقُرانا

يسكن منا مزق الدم والعظمِ

وترين عدوكِ يا أمي

يتبادل أرضكِ، أرض الجدودِ، هدايا

وله النصر في كل حربٍ، ونحن الضحايا

والمآذنُ والعتباتُ تُساق سبايا

والقرآئينُ حول نحور الصبايا

يقطعون سلاسلها بالسكاكين يا أمي

وتثورين في القبر يا أمي

تستحيلين جُرحاً ينابيعُهُ القانية

تصبغُ الحُلم والموت، أمطارُهُ تهمي

وقصائُدك الدامية

ملحُها يُشعل الحزن والنار في عظمي

وأحسُ لظى غليانك في جسمي

وأضيع كياني وأغنيتي وأسمي
* * *

وأحسُكِ، أمي، في قبرك العربي الحزين

تدفعين الردى في عنادٍ، وتنتصبين

يستحيل تُرابُك عاصفةً، يُصبحُ الياسمين

فوق قبرك لغماً يُقاتل

وعظامُك تُصبح تكبيرة وقنابل

وقصائُدكِ المُحرقات تهز كرى الحالمين

تنهضين من القبر غاضبةً تنهضين

من دمائك ينطلق الصاروخ وتنتفض السكين

من شفاهكِ تنمو المروجُ، وتعلو السنابِل،

وعلى رجع شعركٍ يورق غُصن الجليل

تنهض القُدسُ، تزحف أنهارُنا، يستحيل

صمتنا خنجراً، مدفعاً، ويصيرُ النخيل

لهباً زاحفا ويُقاتل

وتُحاربُ أعداءنا شُرفاتُ المنازل

والشبابيك،

والبحر،

والمُنحنى، والمناجل

ويحاربُ حتى النسيم البليل

وعلى رجع شعرك ينهض كل قتيل

يتحدى صواريخهم، يتحدى المقاصل

وعلى رجع شعرك سوف تسيلُ الجداول

وتحن الحقول لوقع المعاول

ويصير الظلام نهار مشاعل

آهِ، أمي، وتستقبلين

يوم نصرْ، وخضبٍ وضيء الجبين

عربي الجدائل

عربي الجدائل..


المنزل..












--------------------------------------------------------------------------------

المشرقي الإسلامي 09-03-2006 02:43 PM

نازك الملائكة
 
أسطورة نهر النسيان
مخلب الخوف والتشاؤم قد = جرّ ح أيامنا وأدمى صبانا
ليت نهر النسيان لم يك = وهما صوّرته أحلامنا لأسانا
ليته كان ليت أخباره حق = لننسى ما كان أو ما يكون
ونعيش الأحرار من قيد بلوا =نا ويعفو عنا الغد المكنون
يا ضفاف النسيان قد جاءك = الشا عر فلترحمي جراح أساه
إنضحيه بمائك الأسود البا = رد ولتشفقي على بلواه
فهو ذاك القلب الذي طوّقته = حادثات السنين بالأشواك
منحته الحس الرهيف وقالت = : لتكن في الحياة أوّل باك
يا ضفاف النسيان يا ليت هذا = ال موج يطغى على الوجود الحزين
يغسل الإثم والدموع ويأسو = كلّ جرح في قلبه المطعون
ألم العيش يا ضفاف قويّ = وشقاء الممات أقوى وأقسى
في ظلام الحياة نضطرب = الآ ن ونفنى عما قليل وننسى
كل عمر قصيدة كتبتها في = كتاب الحياة كفّ الزمان
وغدا يمحّي الكتاب جميعا = وتذوب الحروف في الأكفان
***

المشرقي الإسلامي 09-03-2006 06:00 PM

إلى الشعر







من بَخور المعابدِ في بابل الغابرهْ

من ضجيج النواعيرِ في فَلَواتِ الجَنوبْ

من هتافاتِ قُمْريّةٍ ساهرهْ

وصدى الحاصدات يغنّين لحنَ الغروبْ

ذلكَ الصوتُ, صوتُكَ سوف يؤوبْ

لحياتي, لسمع السنينْ

مُثخَنًا بعبيرِ مساءٍ حزينْ

أثقلتهُ السنابِلُ بالأرَجِ النَّشْوانْ,

بصدًى شاعريّ غريبْ

من هُتافاتِ ضفدعةٍ في الدجى النعسان

يملأُ الليلَ والغدْرانْ

صوتُها المتراخي الرتيبْ

**

ذلك الصوتُ, صوتُكَ سوف يؤوب

لحياتي, لسَمْع المساءْ

سيؤوبُ وأسمعُ فيه غناءْ

قمريَّ العُذوبةِ فيه صَدًى من ليالي المطر

من هدوءِ غُصونِ الشجر

وهي تمتصّ سَكْرى, رحيق السَّماءْ

الرحيقَ الذي عطّرتْهُ الغيومْ

بالرؤى, بتحايا النجومْ

**

سأجوبُ الوجودْ

وسأجمَعُ ذرّاتِ صوتِكَ من كل نَبْعٍ بَرودْ

من جبال الشِّمالْ

حيث تهمسُ حتى الزنابقُ بالأُغنياتْ

حيثُ يحكي الصنوبرُ للزَّمَنِ الجوّالْ

قصصًا نابضاتْ

بالشَّذى, قصصًا عن غرامِ الظِّلالْ

بالسواقي, وعن أغنياتِ الذئابْ

لمياهِ الينابيعِ في ظُلَلِ الغاباتْ

عن وقَارِ المراعي وفلسفة الجَدْولِ المُنْسابْ

عن خَروفٍ يُحسّ اكتِئابًا عميقْ

ويُقضِّي النَّهارْ

يقضِمُ العُشْبَ والأفكارْ

مُغْرَقًا في ضَبابِ وجودٍ سحيقْ

**

وسأجمعُ ذرّاتِ صَوْتِك من ضَحِكاتِ النعيمْ

في مساءٍ قديمْ

من أماسيِّ دِجلةَ يُثْقلُ أجواءَهُ بالحنينْ

مرحُ الساهرينْ

يرشفونَ خرير المياهْ

وهي تَرْطُمُ شاطئَهُمْ, وضياءُ القَمَرْ

قَمَرِ الصيفِ يملأ جوّ المَساءِ صُوَرْ

والنسيمُ يمرّ كلمس شِفاهْ

من بلادٍ أُخَرْ

ليلةٌ شهرزاديّةُ الأجواءْ

في دجاها الحَنونْ

كلّ شيءٍ يُحسّ ويحلُمُ حتى السكونْ

ويهيم بحبِّ الضياءْ

**

وسأسمَع صوتَكَ حيثُ أكونْ

في انفعال الطبيعةِ, في لَحَظاتِ الجنونْ

حينَ تُثْقل رجعَ الرُّعودْ

ألفُ أسطورةٍ عن شَبابِ الوجودْ

عن عصورٍ تَلاَشَتْ وعن أُمَم لن تعودْ

عن حكاياتِ صبيانِ (عادْ)

لصبايا (ثمودْ)

وأقاصيصَ غنَّتْ بها شهرزادْ

ذلك الملكَ المجنونْ

في ليالي الشتاءْ

وسأسمَعُ صوتَكَ كلّ مَسَاءْ

حين يغفو الضياءْ

وتلوذُ المتاعبُ بالأحلامْ

وينامُ الطموحُ تنامُ المُنَى والغَرَامْ

وتنامُ الحياةُ, ويبقى الزَّمَانْ

ساهرًا لا يَنَامْ

مثل صوتك, ملء الدُّجَى الوَسنانْ

صوتُكَ السهرانْ

في حنيني العميق

صوتك الأبديّ الذي لا يَنَامْ

فهو يبقَى معي سهرانْ

وأُحسّ صداهُ الملوّنَ يملأ كل طريقْ

بالشَّذَى بندى الألوانْ

صوتُكَ المجهولْ

أنا أدركتُ - يا فرحتا - سرّهُ المَعْسُولْ

أنا أدركتُهُ أنا وَحْدي وصمْتُ الزَّمَانْ

المشرقي الإسلامي 09-03-2006 06:07 PM

الغروب







هبط الليل وما زال مكاني= عند شطّ النهر , في الصمت العميق
شردت روحي,وغابت عن عياني =صور الحاضر والماضي السحيق
وامحي في خاطري ذكر الزمان =وتلاشت ذكر الدهر المحيق
ليس إلا الحزن يمشي في كياني= وأنا في ظلمة الليل الصديق
غرق الضوء وراء الأفق =وخلا العالم من لون الضياء
ليس إلا رمق من الشفق= حائل قد كان يمحوه الفناء
وأنا تمثال حزن محرق= وشقاء مطبق فوق شقاء
أرمق الأفق بطرف مغرق= تائه يطوى دياجير الفضاء
أيّ معنى هاج في نفسي الغروب؟ =أجفلت في جسدي منه الحياة
وسرى في مسمعي همس غريب= كلّه هول ورعب وشكاة
واعتراني خاطر مشج رهيب =وتجلّى لخيالاتي الممات
ها أنا وحدي تناجيني غمومي =وكآباتي وأشباح الفناء
كلّ ما حولي مثير للوجوم= مصرع الشمس وأحزان المساء
عبثا أطرد عن نفسي همومي= عبثا أرجو شعاعا من رجاء
غرقت أحلام قلبي في الغيوم =وتلاشت مثل أحلام الضياء
أقفر العالم حولي لا نشيد= من صبي أو هتاف أو حفيف
أنا والأمواج واليأس الشديد =وانحدار الشطّ والظلّ الوريف
وحواليّ ظلام وركود =ألقيا الحزن على حسّي الرهيف
من بعيد أبصر الراعي الحزين= يرجع الأغنام في صمت الغروب
مطرقا أتعبه ركب السنين= فقضاها في نحول وشحوب
هو والأغنام حزن وسكون= وخطى في مسمع الليل الرهيب
وأنا أرمقهم غرقى الجفون= تحت أحلام شبابي وكروبي
وبعيدا في الفضاء المدلهمّ= خفقة من جنح طير عابر
فاجأته ظلمة الليل الملمّ =وجبال من سحاب ماطر
فسرى بين دياجير وغيم= كخيال في فؤاد الشاعر
لحظة , ثم تواى في الخضمّ =بين أمواج الظلام الغامر
آه ما أرهبه الآن سكونا= لا أعي فيه سوى دّقات قلبي
صمت الكون ونام المتعبونا= وهو ما زال صدى حزن وحبّ
نظراتي لم تزل حلما حزينا= وخيالات مسائي لم تعد بي
طفقت تصعد بي أفق السنينا =وترود الكون من شرق لغرب
ونباح الكلب في الحقل البعيد= رفّ في سمعي ضئيلا مجهدا
موحشا في ظلمة الليل الوليد= غامض الوقع , غريبا كالصدى
ذا فؤاد مرهف الحسّ شريد= دفن الأمس ولم يرج الغدا
ومياه النهر تجري في شحوب = تحت أكداس الغيوم الجاثمات
وصدى طاحونة القمح الغريب= يكئب النفس بأشجى النغمات
هكذا مرّ على روحي الغريب= غامض الظلّ حزين الخطوات
فوداعا أيّها الجرف الكئيب = ووداعا يا غمار الظلمات

المشرقي الإسلامي 09-03-2006 06:12 PM

مدينة الحب


في عمق صحراء الحياة,هناك فوق لظى الرمال= حيث الرياح الداويات,مدينة بين التلال
في قلبها نهر تحيط به المفاوز والصخور= وشواطىء لا ظلّ فيها,لا خمائل,لا عطور
الماء يبدو وادعا ووراءه الألم العميق= أمواجه السمّ الزعاف وإن بدا حلو البريق
كم زورق خدعته جنيّاته ورسومه= كم حالم أودت به أمواجه وسمومه
والشاطىء الثاني يلوّح بالجمال وبالفتون= حتى إذا قاربته أبصرت إعصار المنون
لا شىء غير الشوك والأشلاء فوق صخوره= لا صوت يسمع غير ضجّة دوده ونسوره
الليل فيه مخاوف ووساوس لا تخمد =أبدا يزلزله صراخ غامض وتنّهد
يا طارق الباب المروّع عد ولا تهبط هنا= هذا الجمال سيستحيل دما وماء آسنا
هذي الشواطىء , كلّ ما فيها أسى وتحسّر= فحذار منها فالسموم معدّة والخنجر
عيناك لا تسكب بريقهما في ظلماتها =وصباك لا تدفن مناه في شقاء حياتها
وفؤادك الخفّاق صنه من قذى آثامها= ماذا رأيت من الحياة لتحتمي بظلامها؟
عد , عد إلى لهب الصحاري وانج من حمم المدينه= لا تلق قلبك في اللظى وأصخ لشاعرة حزينه

المشرقي الإسلامي 09-03-2006 06:18 PM

خواطر مسائية





إذا زحف الليل فوق السهوب

ومرّت على الأفق كفّ الغيوم

ولم يبق غير السكون الرهيب

ونام الدجى تحت جنح الوجوم

ولم يبق إلا نواح اليمام

وهمس السواقي وأنّاتها

ووقع خطى عابر في الظلام

تمرّ وتخفت أصواتها

جلست أناجي سكون المساء

وأرمق لون الظلام الحزين

وارسل أغنيتي في الفضاء

وأبكي على كلّ قلب غبين

أصيخ إلى همسات اليمام

وأسمع في الليل وقع المطر

وأّنات قمريّة في الظلام

تغنّي على البعد بين الشجر

وآهات طاحونة , من بعيد

تنوح المساء وتشكو الكلال

تمرّ على مسمعي بالنشيد

وتفتا تصدح خلف التلال

أصيخ ولا صوت غير الأنين

وأرنو ولا لون غير الدجى

غيوم وصمت وليل حزين

فلا عجب أن أحسّ الشجا

رأيت الحياة كهذا المساء

ظلام ووحشة جوّ كئيب

ويحلم أبناؤها بالضياء

وهم تحت ليل عميق رهيب

طبيعتها أبدا باكية

فصمت الدجى وأنين الرياح

وتنهيدة النسم السارية

ودمع الندى في عيون الصباح

وابصرت عند ضفاف الشقاء

جموع الحزانى وركب الجياع

تشردهم صرخات القضاء

وما أرسلوا همسات الوداع

وأصغيت لكن سمعت النشيج

يدوّي صداه على مسمعي

وراء القصور وفوق المروج

فمن يا ترى يتغنّى معي؟

سأحمل قيثارتي في غد

وأبكي على شجن العالم

وأرثي لطالعه الأنكد

على مسمع الزمن الظالم

في هذه القصيدة خطأ يخالف عقيدة التوحيد بقولها "الزمن الظالم" لأن االنبي صلى الله عليه وسلم نهى عن سب الدهر

المشرقي الإسلامي 09-03-2006 06:26 PM

صراع

أحبّ..أحبّ..فقلبي جنون = وسورة حبّ عميق المدى
أحبّ فروحي حسّ غريب= يضيع لديه جمودي سدى
حياتي في العالم الشاعريّ= لهيب من الحبّ لن يخمدا
وجسمي قلب خفوف خفوق= سيلبث ملتهبا موقدا
وأكره أكره قلبي لهيب =وسورة مقت كبير كبير
وروحي مستعر الإحتقار= يرى الكون أفقا وضيعا حقير
حياتي تحسّ وجيب الحقود= على عالم مغرق في الشرور
ونفسي في ثورة لا تفرّ= تحقّر ما حولها من صخور
أحبّ وأكره ..حبّي شقاء

أحبّ وأكره..كرهي ألم

ففيم أعيش ؟ سئمت البقاء

وشاق حياتي صمت العدم

***

وأبكي ..وأبكي..فدمعي لهيب =يحطّم روحي ويذوي المنى
تعذبي حيرتي في الوجود =وأصرخ من ألمي : من أنا
منحت عيونا تحبّ الدموع =وقلبا يحبّذ أن يطعنا
وروحا تعّثر فيما يريد= فمجّ الظلام وعاف السنا
وأضحك من كلّ ما في الوجود= وفي ضحكي مرح ساخر
فقلبي سخرّية واحتقار= يثيرهما العالم العاثر
أحدّق من قمّتي في الثرى= فيضحكني دوده الناخر

وأبكي وأضحك..دمعي دماء

وأبكي وأضحك..ضحكي ندم

ففيم أمرّغ تحت الضياء

فؤادا سيرقد تحت الظلم

***

أريد وأجهل ماذا أريد = أريد وعاطفتي لا تريد
أحبّ السماء ولون النجوم و = أمقتها كلّ فجر جديد
أريد وأشعر أني أحسّ = ويسخر مما أحس الوجود
وأرغب في حلم غامض= فليس له هيكل أو حدود
وأنفر من كلّ ما في الوجود= وأهرب من كل شيء أراه
ففي عمق نفسي صوت غريب= يعلّم قلبي ازدراء الحياه
ويصرخ بي : اهربي اهربي= ويتعب أحساس روحي صداه
فأهتف يا عالمي : لا أريد ! = وتصرخ بي ذكرياتي : النجاه !
أريد وأنفر تحت السماء

فأرسم كلّ صراعي نغم

ومن أجل لحني سأرضى البقاء

وعار الحياة وذلّ الألم

***

أحبّ وأكره ماذا أحبّ = وأكره ؟ أيّ شعور عجيب ؟
وأبكي وأضحك ماذا ترى= يثير بكائي وضحكي الغريب ؟
أريد وأنفر , ايّ جنون= حياتي ؟ أيّ صراع رهيب ؟
لماذا أغني , لماذا أعيش = ؟ ومنذا أصارعه , من يجيب ؟

المشرقي الإسلامي 09-03-2006 06:34 PM

تواريخ قديمة وجديدة



لنسر كان أمس ومات = منذ بضع مئات السنين
مسحت ذكره السنوات = وطوته مع المّيتين
وبحثنا زمانا طويل عن= ى كواكبه الآفلات
واستعرنا يد المستحيل= لنعيد إليه الحياة
وأهبنا بركب العصور =أن يعود على بدء
علّنا نستعيد الشعور = فرجعنا بلا شيء
كم شققنا هناك الظلام = وعبرنا سكون الركود
ونبشنا ركام العظام = لم نجد شيئنا المفقود
ورأينا هناك جباه= لا ترى فهي عمياء
وعيونا طوتها الحياه = صمتت فهي خرساء
ورأينا رفات قلوب = حنّطتها يد الذكريات
وسدى حاولت أن تؤوب = معنا فهي..فهي رفات
ورأينا شفاها خوت = لم تعد تشتكي أو تجوع
وأكفّا ذوت وانطوت = لم يعد لأساها دموع
وسألنا عن الأمس = فعثرنا على تابوت
وهناك على الرمس = يجثم الزمن المبهوت
ورجعنا إلى التقويم = علّنا نخدع الأيام
فسمعنا صراخ الهشين = خلف سخرية الأرقام
ورأينا الغد المنتظر = ساحبا نصفه المشلول
ساحبا نصفه المحتقر = نصفه الجامد المملول
وهناك انطوى سفر = واختتمنا النشيد القديم
وغدا ينبت العمر = فوق جرح الزمان الأليم
ويتيه صدى الأمس = في مدار الزمان العميق
ونحسّ على الكأس= فورة الحلم المستفيق

moataz 09-03-2006 07:54 PM

قصائد رائعه
مشكور اخى المشرقى الاسلامى
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

المشرقي الإسلامي 09-03-2006 09:01 PM


سخرية الرماد



لو رجعنا غدا وأراد الزمان

أن يرانا كما كنّا

والتقينا فهل ينبض الميّتان

خلف ألواح صدرينا

***

لو رجعنا غدا ورآنا القمر

بعد غيبتنا الكبرى

ورأى كيف نمنح ما قد غبر

ومضى فرصة أخرى

***

لو رجعنا غدا ورأتنا النجوم

نجمع الذكر الذابله

نستعيد الهوى ونظلّ نحوم

حول أحلامنا الراحله

***

لو رآنا الطريق نشقّ السكون

بتعابيرنا الجامده

ويخادعنا ما طوته المنون

من رغائبنا الخامده

***

ونزيل رماد شهور طوال

عن هوى لفّه المستحيل

فوق أشلائه ذكريات ثقال

من دموعي وحزني الطويل

***

سترانا النجوم نسير معا

يخدع الليل مرآنا

خلف أهدابنا شغف مدّعى

ساتر سرّ ما كانا

***

وسيسخر من شبحينا القمر

وهو يرقب كيف نسير

كيف ننشر ما قد طواه القدر

واحتواه سكون المصير

***

وهناك نرى جثث الأشواق

في خمود طويل عميق

ويخادعنا لونها البرّاق

فتؤمّل أن تستفيق

***

ونرى ركب أيّامنا الماضيه

لم يزل لاهث الأنفاس

فنمدّ له الأذرع الذاويه

علّه يوقظ الإحساس

***

ويرانا الدّجى راكعين على

تربة المرقد الجافيه

نلمس الجثث المرسلات إلى

الأفق أعينها الخابيه

***

ويرانا الدّجى فجأة في عياء

في أسى غامق شارد

واقفين نحسّ اصطدام الرجاء

بثرى الواقع البارد

***

ويمرّ على جبهتينا المساء

باردا مثل لوح جليد

وتعود كواكبه البيضاء

أعينا طفحت بالوعيد

***

ويشيّعنا القمر الهادىء

ببرود مثير غريب

ويلاحقنا وجهه الهازىء

حيث سرنا بصمت مريب

***

ونحسّ أخيرا بأنّ القضاء

قد طوى حبّنا الآفلا

وبقينا حيارى هنا غرباء

نذرع العمر القاحلا

***

وهنالك سوف يغنّي الرّماد

وسيسخر حتى القمر

من أسانا ومن أمل لا يعاد

كان يوما لنا واندثر


المشرقي الإسلامي 09-03-2006 09:04 PM


النائمة في الشارع




في الكرّدة , في ليلة أمطار ورياح

والظلمة سقف مدّ وستر ليس يزاح

انتصف الليل وملء الظلمة أمطار

وسكون رطب يصرخ فيه الإعصار

الشارع مهجور تعول فيه الريح

تتوجّع أعمدة وتنوح مصابيح

والحارس يعبر جهما مرتعد الخطوات

يكشفه البرق وتحجب هيكله الظلمات

ليل يجرفه السيل وينهشه البرد

تنتفض الظلمة فيه ويرتعش الرعد

***

في منعطف الشارع , في ركن مقرور

حرست ظلمته شرفة بيت مهجور

كان البرق يمرّ ويكشف جسم صبيه

رقدت يلسعها سوط الريح الشتويه

الإحدى عشرة ناطقة في خدّيها

في رقة هيكلها وبراءة عينيها

رقدت فوق رخام الأرصفة الثلجيّه

تعول حول كراها ريح تشرينيّه

ضمّت كفّيها في جزع في إعياء

وتوسّدت الأرض الرطبة دون غطاء

لا تغفو , لا تغفل عن إعوال الرّعد

والحمّى تلهب هيكلها ويد السّهد

ظمأى , ظمأى للنوم ولكن لا نوما

ماذا تنسى ؟ ألبرد ؟ الجوع ؟ أم الحمّى

ألم يبقى ينهش , لا يرحم مخلبه

السّهد يضاعفه والحمّى تلهبه

نار الحمّى تلهمها صورا وحشيّه

أشباح تركض , صيحات شيطانّيه

عبثا تخفي عينيها وسدى لا تنظر

الظلمة لا تدري , والحمّى لا تشعر

وتظلّ الطفلة راعشة حتى الفجر

حتى يخبو الإعصار ولا أحد يدري

***

أيّام طفولتها مرّت في الأحزان

تشريد , جوع , أعوام من حرمان

إحدى عشرة كانت حزنا لا ينطفىء

والطفلة جوع أزلي , تعب , ظمأ

ولمن تشكو ؟ لا أحد ينصت أو يعنى

البشرية لفظ لا يسكنه معنى

والناس قناع مصطنع اللون كذوب

خلف وداعنه اختبأ الحقد المشبوب

والمجتمع البشري صريع رؤى وكؤوس

والرحمة تبقى لفظا يقرأ في القاموس

ونيام في الشارع يبقون بلا مأوى

لا حمّى تشفع عند الناس ولا شكوى

هذا الظلم المتوحّش باسم المدنيّه ,

باسم الإحساس , فواخجل الإنسانيه
***

المشرقي الإسلامي 09-03-2006 09:05 PM

الأعداء







نحن إذن أعداء

من عالم لا يفهم الأشواق

ولا يعي أغنية الحداق

أعيننا لا تفهم النجوى

الحبّ فيها سيرة تروى

كان لها أمس

وضمّه رمس

من تربة البغضاء

***

نحن إذن أعداء

تفصلنا عوالم شاسعة

حدودها الجهولة الضائعه

تبثّ في دروبنا المستحيل

فنذرع العمر الجديب الطويل

بحثا عن الباب

وحبّنا الخابي

يغري بنا الصحراء

***

نحن إذن أعداء

ترقد في أعماقنا الذكرى

مشلولة , ضائعة , حيرى

المقت يلقي فوقها ظلاّ

والحقد لم يبق لها شكلا

ولعنة الأيّام

خّلفت الأحلام

فوق الثرى أشلاء

***

نحن إذن أعداء

وإن تكن تجمعنا أحلام

من أمسنا أودت بها الأيّام

وإن تكن قد خلّفت أشياء

في المقل الفارغة الجدباء

في الأوجه الذاوية

كنجمة خابيه

تغرب في الظلماء

***

نحن إذن أعداء

وإن طغت في دمنا الأشواق

ودّبت اليقظة في الأرماق

وبيننا عوالم شتّى

ندركها كما يعي الموتى

تحت التراب المهين

وقع خطى العابرين

وضجّة الأحياء
***

المشرقي الإسلامي 09-03-2006 09:07 PM

أول الطريق







لنلتق , فالريح تعصف والمنحنى لا يعي

وغمغة الهاجس المتهدّد في سمعي

وهذا الطريق الذي سلبته خطاي السكون

غريب مخيف المعابر يشبه لون المنون

أحسّ السراب

وراء الهضاب

وألمس في لونه مصرعي

وأنت بعيد وراء الظنون

لنلتق , .. إني أخاف المساء الغريق الضياء

أرى ماردا من أساي الممزّق يطوي الفضاء

ينقل أقدامه السود بين عيون السنا

ويطفئها , عدت أخشى أذاه على نجمنا

فعين الإله

غفت عن أذاه

وقد يستعير لهيب البكاء

ويغمده في ابتساماتنا

***

لنلتق..ما أطول الإنتظار على الخائفين

لنلتق , تحجبنا فكرة عن عيون السنين

هنالك ترصدنا نجمة من هوانا الرقيق

تمدّ يديها لترشدنا لمكان سحيق

وراء الجراح

ولسع الرّياح

بعيدا وراء كهوف الأنين

هنالك يبدأ كلّ طريق

***

هنالك تبتدىء الذكريات سجلا جديد

وتبدو حدود طريق يشقّ الفضاء المديد

إلى موضع في المدى المرتمي حجبته الظلال

وما كشفت عن خفاياه حتى عيون الخيال

سنعبر فيه

إلى ألف تيه

سدى يتحرّى الزمان البليد

خطانا فنحن وراء المحال

***

سنحيا معا في عوالم حافلة بالوعود

ونملك ليلا يبيع النّعاس وعطر الورود

سينبجس الماء حيث لمسنا أديم الثرى

ويرقص حول خطانا بأجنحة من شذى

سنمحو الزّمان

وننسى المكان

هناك ونقسم ألاّ نعود

إلى أمسنا المنطوي

سر بنا !
***

المشرقي الإسلامي 09-03-2006 09:39 PM

لنفترق


لنفترق الآن ما دام في مقلتينا بريق

وما دام في قعر كأسي وكأسك بعض الرحيق

فعمّا قليل يطلّ الصباح ويخبو القمر

ونلمح في الضوء ما رسمته أكفّ الضجر

على جبهتينا

وفي شفتينا

وندرك أن الشعور الرقيق

مضى ساخرا وطواه القدر

***

لنفترق الآن , ما زال في شفتينا نغم

تكّبر أن يكشف السر فاختار صمت العدم

وما زال في قطرات الندى شفة تتغنّى

وما زال وجهك مثل الظلام له ألف معنى

كسته الظلال

جمال المحال

وقد يعتريه جمود الصّنم

إذا رفع الليل كفيّه عنّا

***

لنفترق الآن , أسمع صوتا وراء النخيل

رهيبا أجشّ الرنين يذكّرني بالرحيل

وأشعر كفّيك ترتعشان كأنّك تخفي

شعورك مثلي وتحبس صرخة حزن وخوف .

لم الإرتجاف ؟

وفيم نخاف ؟

ألسنا سندرك عمّا قليل

بأن الغرام غمامة صيف

***

لنفترق الآن , كالغرباء , وننسى الشّعور

وفي الغد يشرق دهر جديد وتمضي عصور

وفيم التذكّر ؟ هل كان غير رؤى عابره

أطافت هنا برفيقين في ساعة غابره ؟

وغير مساء

طواه الفناء

وأبقى صداه وبعض سطور

من الشعر في شفتي شاعره ؟

***

لنفترق الآن , أشعر بالبرد والخوف , دعنا

نغادر هذا المكان ونرجع من حيث جئنا

غريبين نسحب عبء ادّكاراتنا الباهته

وحيدين نحمل أصداء قصتنا المائته

لبعض القبور

وراء العصور

هنالك لا يعرف الدهر عنّا

سوى لون أعيننا الصامته
***

المشرقي الإسلامي 10-03-2006 02:36 PM

يوتوبيا الضائعة






صدى ضائع كسراب = بعيد يجاذب روحي صباح مساء
أنام على رجعه الأبديّ = ويوقظني برقيق الغناء
صدى لم يشابهه قطّ صدى = تغنّيه قيثارة في الخفاء
إذا سمعته حياتي ارتمت = حنينا ونادته ألف نداء
يموت على رجعه كلّ جرح = بقلبي ويشرق كل رجاء
ويمضي شعوري في نشوة = يخدّره حلم يوتوبيا
ويوتوبيا حلم في دمي= أموت وأحيا على ذكره
تخيلته بلدا من عبير على = أفق حرت في سرّه
هنالك عبر فضاء بعيد= تذوب الكواكب في سحره
يموت الضياء ولا يتحقق= ما لونه ما شذى زهره
هنالك حيث تذوب القيود = وينطلق الفكر من أسره
وحيث تنام عيون الحياة =هنالك تمتدّ يوتوبيا
***

وحيث يظلّ عبير البنفسج = حيّا ولا يذبل النرجس
وحيث تفيض الحياة رحيقا = نميرا ولا تفرغ الأكؤس
وحيث تضيع حدود الزمان = وحيث الكواكب لا تنعس
هناك الحياة امتداد الشباب = تفور بنشوتها الأنفس
هناك يظلّ الربيع ربيع= ا يظلّل سكان يوتوبيا
***

هنالك حيث وعت شهرزاد = أقاصيص غنّت بها ألف ليله
هنالك يوتوبيا في الضباب = على شفق لم تر العين مثله
يحفّ بها أبد من عطور = ويمنحها ألف لحن وقبله
وترقد في سكرة لا تحدّ = على رجع أغنية مضمحلة
على شاطيء كضياء النجوم = أسميّه شاطىء يوتوبيا
***

هنالك طوّفت ذات مساء = وكان معي هيكل كالسراب
أحسّ خطاه على الرمل لكن = أرى غير شيء وبعض سحاب
وكان أمامي ممر غريب = تغلّفه دفقات الضباب
ويمتدّ عن جانبيه خليج = وبعض جزائر بعض هضاب
وفي حلمي صحت : أين أسير = ؟ فرد صدى:قرب يوتوبيا!
***

أحسست في قعر روحي جنونا = وشوقا عميقا كبحر عميق
تريد انتهاء الطريق الغريب = إلى البلد المتمّنى السحيق
لي ذلك الأفق الأزليّ = وحيث يعيش أبولو الرقيق
على ظمأ لوجود عجيب = يذوب عليه الندى والبريق
على ظمأ صارخ وأخيرا = صحوت ولم أر يوتوبيا
***

وفي حلم آخر كنت أمشي = على شاطيء من حصى ورمال
غريب غريب بلون الأثير = يحفّ به أفق كالخيال
تناهى بأقدامي المتعبات = إلى صخرة رسخت كالمحال
تسلّقها أمل مضمحل = فقد تتزحلق حتى الظلال
وساءلت ماذا ترى خلفها ؟ فقال لي الرمل : يوتوبيا !
***

وفي حلم ثالث خلت نفسي = على بابها المرمريّ الكبير
أحدّق في نشوة لا تحدّ = أكاد أجنّ .. أكاد أطير
أحقا أرى الباب ؟ ألواحه =تلوح مبطنّة بالحرير
تقدمت واجفة في خشوع = وفي مقلتي ومض حلم قرير
أدقّ على الباب في نشوة = ولا ردّ غير السكون المرير
***

ومرت حياتي مرّت سدى= ولا شيء يطفىء نار الحنين
سدى قد عبرت صحارى الوجود = سدى قد جررت قيود السنين
وما زلت أذرع صمت القفار = وأسأل عن سرّها العابرين
يطول على قلبي الإنتظار= وأغرق في بحر يأس حزين
أحاول أن أتعزى بشيء = بغاب , بواد , بظلّة تين
دقائق...ثم أخيب وأهتف: = لا شيء يشبه يوتوبيا
سأبقى تجاذبني الأمنيات = إلى الأفق السرمديّ البعيد
وأحلم وأحلم لا أستفي = ق إلا لأحلم حلما جديدا
أقّبل جدرانها في الخيال = وأسأل عنها الفضاء المديد
وأسأل عنها انسكاب العطور= وقطر الندى وركام الجليد
وأسأل حتى يموت السؤال = على شفتّي ويخبو النشيد
وحين أموت..أموت وقلبي = على موعد مع يوتوبيا
دقائق...ثم أخيب وأهتف: = لا شيء يشبه يوتوبيا
***

سأبقى تجاذبني الأمنيات = إلى الأفق السرمديّ البعيد
وأحلم وأحلم لا أستفي ق = إلا لأحلم حلما جديدا
أقّبل جدرانها في الخيال = وأسأل عنها الفضاء المديد
وأسأل عنها انسكاب العطور = وقطر الندى وركام الجليد
وأسأل حتى يموت السؤال = على شفتّي ويخبو النشيد
وحين أموت..أموت وقلبي =على موعد مع يوتوبيا
***

المشرقي الإسلامي 10-03-2006 02:44 PM


كبرياء


لا تسلني عن سرّ أدمعي الحرّ= ى فبعض الأسرار يأبى الوضوحا
بعضها يؤثرالحياة وراء ال =حسّ لغزا وإن يكن مجروحا
***

بعضها إن كشفته يستحل حّب= ا مهانا يموت موتا حزينا
بعضها بعضها تكّبر أن يك = شف عما وراءه أو يبينا
***

ومئات الأسرار تكمن في دم = عة حزن تلوح في مقلتين
ومئات الألغاز في سكتة ته = تزّ خلف انطباقة الشفتين
***

وعيون وراء أهدابها أش= باح يأس في حيرة وانكسار
تؤثر الظلّ والظلام ارتياعا = من ضياء يبوح بالأسرار
***

وقلوب تضمّ أشلاءها فو = ق جراح وأدمع وذهول
تؤثر الموت كبرياء ولا تنط = ق بالسرّ بالرجاء الخجول
***

وشفاه تموت ظمآى ولا تس = أل أين الرحيق ؟ أين الكأس ؟
ونفوس تحسّ أعمق إحسا = س وتبدو كأنها لا تحس
***

وأكفّ تودّ لو مزّقت لو = قتلت لو تمرّدت في جنون
لو رأتها الحياة قالت : هدوء = وادع في براءة وسكون
***

لو رأتها ماذا ترى ؟ كلّ شيء = مغرق خلف داكنات السّتور
ألف ستر وألف ظلّ من الكب = ت عميق وألف قيد ونير
***

لا تسلني لا تجرح السرّ في نف = سي ولا تمح كبرياء سكوتي
لو تكلمت كان في كلّ لفظ =قبر حلم وفجر جرح مميت
***

لو تكلمت كيف ترتعش الأش = عار حزنا .وترتمي في عياء
لو كشفت السرّ العميق فماذا = يتبقى مني سوى الأشلاء ؟
***

لو تكلمت رعشة في حياتي = وكياني تلحّ أن أتكلم
وسكوتي العميق يكتم أنفا = سي وقلبي يكاد أن يتحطّم
***

لو تكلمت لو سكتّ نداءا = ن عميقان كالحياة استعارا
تتلاقى عليهما كلّ أسرا = ري فأبقى شعرا وحبّا ونارا
***

وتظلّ الحياة تخلق من وج = هي قناعا صلدا يفيض رياءا
جامدا باردا أصمّا ويخفي =بعض شيء سّميته كبرياء
***

المشرقي الإسلامي 10-03-2006 02:47 PM

مر القطار


الليل ممتدّ السكون إلى المدى

لا شيء يقطعه سوى صوت بليد

لحمامة حيرى وكلب ينبح النجم البعيد ,

والساعة البلهاء تلتهم الغدا

وهناك في بعض الجهات

مرّ القطار

عجلاته غزلت رجاء بتّ انتظر النهار

من أجله.. مرّ القطار

وخبا بعيدا في السكون

خلف التلال النائيات

لم يبق في نفسي سوى رجع وهون

وأنا أحدّق في النجوم الحالمات

أتخيل العربات والصفّ الطويل

من ساهرين ومتعبين

أتخيل الليل الثقيل

في أعين سئمت وجوه الراكبين

في ضوء مصباح القطار الباهت

سئمت مراقبة الظلام الصامت

أتصوّر الضجر المرير

في أنفس ملّت وأتعبها الصفير

هي والحقائب في انتظار

هي والحقائب تحت أكداس الغبار

تغفو دقائق ثم يوقظها القطار

ويطلّ بعض الراكبين

متثائبا , نعسان , في كسل يحدّق في القفار

ويعود ينظر في وجوه الآخرين

في أوجه الغرباء يجمعهم قطار

ويكاد يغفو ثم يسمع في شرود

صوتا يغمغم في برود

"هذي العقارب لا تسير !

كم مرّ من هذا المساء ؟ متى الوصول ؟ "

وتدقّ ساعته ثلاثا في ذهول

وهنا يقاطعه الصفير

ويلوح مصباح الخفير

ويلوح ضوء محطة عبر المساء

إذ ذاك يتئد القطار المجهد

...وفتى هنالك في انطواء

يأبى الرقاد ولم يزل يتنهد

سهران يرتقب النجوم

في مقاتيه برودة خطّ الوجوم

أطرافها ..في وجهه لون غريب

ألقت عليه حرارة الأحلام آثار احمرار

شفتاه في شبه افترار

عن شبه حلم يفرش الليل الجديب

بحفيف أجنحة خفّيات اللحون

عيناه فس شبه انطباق

وكأنّها تخشى فرار أشعة خلف الجفون

أو أن ترى شيئا مقيتا لا يطاق

هذا الفتى الضجر الحزين

عبثا يحاول أن يرى في الآخرين

شيئا سوى اللغز القديم

والقصّة الكبرى التي سئم الوجود

أبطالها وفصولها ومضى يراقب في برود

تكرارها البالي السقيم

هذا الفتى..

وتمرّ أقدام الخفير

ويطلّ وجه عابس خلف الزجاج ,

وجه الخفير !

ويهزّ في يده السراج

فيرى الوجوه المتعبه

والنائمين وهم جلوس في القطار

والأعين المترقبه

في كلّ جفن صرخة باسم النهار ,

وتضيع أقدام الخفير الساهد

خلف الظلام الراكد

وبقيت وحدي أسأل الليل الشرود

عن شاعري متى يعود ؟

ومتى يجيء به القطار ؟

أتراه مرّ به الخفير

ورآه لم يعبأ به ..كالآخرين

ومضى يسير

هو والسراج ويفحصان الراكبين

وأنا هنا ما زلت أرقب في انتظار

وأودّ لو جاء القطار..

وأودّ لو جاء القطار..

المشرقي الإسلامي 23-03-2006 09:23 AM

`ذات مساء
ثورة من ألم , من ذكريات

خلف نفسي , ملء إحساسي العنيف

وجموح في دمي , في خلجاتي

في ابتساماتي , في قلبي اللهيف

إن أكن أبسم كالطفل السعيد

فابتساماتي وهم وخداع

إن أكن هادئة , بين الورود

ففؤادي في جنون وصراع

أيّ ماساة تراها مقلتايا !

أيّ حزن عاصر في نظراتي

جمدت فوق شقائي شفتايا

وانحنت كفّاي تحت الرعشات

لا تسلني عن خيالاتي ولحني

فالدجى الآن بغيض في عيوني

أين ألقي بصري الباكي وحزني

إن أنا حوّلت عن كفّي عيوني

أين أرنو ؟ كلّما حوّلت عيني

طالعتني صورة الوجه اللهيف

ذلك الوجه الذي الهب فنّي

بمعاني الشعر والحبّ العنيف

أيّها الغادر , لا تنظر إليّا

قد سئمت الأمل المرّ الكذوبا

حسب أقداري ما تجني عليّا

وكفى عمري حزنا ولهيبا

فيم أبقى الآن حيرى في مكاني ؟

آه لو أرجع , لو أنسى شقائي

أدفن الأحزان في صدر الأغاني

وأناجي بالأسى صمت المساء

ليتنا لا نلتقي , ليت شقائي

ظل نارا , ظلّ شوقا وسهاد

يا دموعي , أيّ معنى لّلقاء

إن ذوى الحبّ وأبلاه البعاد

أيّها الأقدار , ما تبغين منّا ؟

فيم قد جئت بنا هذا المكانا ؟

آه لو لم نك يا أقدار جئنا

ها هنا , لو لم تقدنا قد مانا

ما الذي أبقيت في قلبي الجريح

ليس إلا الألم المرّ الشديدا

لم يعد في جسمي الذاوي وروحي

موضع يحتمل الجرح الجديدا

أكذا تنطفىء الذكرى ؟ ويفنى

حبنا ؟ والأمل الشعريّ يخبو

أكذا تذبل آمالي حزنا

وهي أشعار وأنغام وحبّ ؟

خدّر الحزن حياتي وطواها

لم تعد تعنيني الآن الحياة

أبدا ينطق باليأس دجاها

وتغنّي في فضاها العاصفات

لم يعد من حلمي غير ظلال

من أسى مرّ على وجهي المرير

آه لا كان بكائي وخيالي

أيّها الليل , ولا كان شعوري

والتقينا , لا فؤاد يتغنّى

لا ابتسام رسمته الشفتان

لم يعد إحساسنا شعرا وفنّا

ليتنا ضعنا ومات الخافقان

لم يعد في نفسي الولهى مكان

لأسى أو فرحة أو ذكريات

أيّ معنى للمنى ؟ فات الأوان

وذوت عيناي , تحت العبرات

والتقينا في الدجى , كالغرباء

تحت جنح الصمت يطوينا الوجوم

كل شيء ضاحك تحت السماء

وأنا وحدي تذويني الهموم

هكذا يا ليل صوّرت شقائي

في نشيد من كآباتي وحزني

قصّة قد وقعت ذات مساء

وحوت روحي واحزاني ولحني
***

المشرقي الإسلامي 23-03-2006 09:29 AM

المقبرة الغريقة
من ذكريات الفيضان المخيف الذي ألمّ ببغداد سنة 1946 , هذه القصيدة تسجل فيها الشاعرة اثر سماعها بقصة مقبرة غمرتها مياه النهر المتوحش في مساء عاصف"

- - -

قبر على التلّ وحيد غريب= رانت عليه ظلّة العوسج
قبر وحيد لم تنله المياه= معتصم بالقّمة الساخرة
بالأمس قد كان هنا عالم = يغمره الموت بأستاره
يهفو عليه العدم القاتم = في وجمة الصمت وأسراره
يا جثثا ما كفّنتها المنون = بغير أطباق الثرى العارية
هذي الوجوه الشاحبات الجباه = وهذه الأشلاء والأعين
يا نهر لا تقس على المّيتين = حسبك ما سبّبته من شقاء
حسبك ما شرّدت من بائسين = وارفق بسكّان الثرى الأبرياء
يا رحمة بالجثث الباردة وليك = في موجك بعض الشعور
في كلّ ركن من دجى المقبره= تسبح أجساد وتطفو عظام
والرّيح في صيحاتها المنكرة= والليل ما زال رهيب الظلام
يا للمساكين , أحتّى الممات = تلحقهم لعنة أيّامهم؟
حّتى الرقاد الهادىء الآمن = يأباهم إيّاه قلب السنين
يشهد هذا المنظر الساكن = أيّ سهاد , أي ليل حزين
وأنت يا أمواج لا تهزأي = بذلك الطافي على وجهك
لم يبق منه الدود شيئا يرى = ولم يذر منه الردى باقيا
ينسج تحت الليل ثوب الضياء = وينثر الحبّ على العالم
جذلان لا يعرف معنى الفناء = مستغرقا في نشوة الحالم
وتملأ الدنيا أناشيدها يوما = , ونثوي تحت أحجارها
ما أفظع المبدأ والمنتهى ما =أعمق الحزن الذي نحمل
وهذه المقبرة المظلمه ن= هاية المسعى , فيا للشقاء
أبعد هذي الجنّة الملهمه = نسقط,فوق الشوك,صرعى الفناء
بكيتي للأموات طول المساء = وصغت من دمعي النشيد الحزين
وفي غد أرقد تحت السماء = قبرا سيبكي عنده العابرون
في ظلمة الليل العميق الرهيب = وتحت هول العاصف الأهوج
جذلان لا يعرف معنى الفناء = مستغرقا في نشوة الحالم
أهكذا تفنى أغاريدنا = ويهزأ الموت بأزهارها
وتملأ الدنيا أناشيدها = يوما , ونثوي تحت أحجارها
ما أفظع المبدأ والمنتهى = ما أعمق الحزن الذي نحمل
ترفعنا الأحلام فوق السّها = وتهدم الأيّام ما نأمل
وهذه المقبرة المظلمه = نهاية المسعى , فيا للشقاء
أبعد هذي الجنّة الملهمه = نسقط,فوق الشوك,صرعى الفناء
بكيتت للأموات طول المساء= وصغت من دمعي النشيد الحزين
وفي غد أرقد تحت السماء قبر اً= سيبكي عنده العابرون
قبر , على التلّ , وحيد = غريب رانت عليه ظلّة العوسج
في ظلمة الليل العميق الرهيب = وتحت هول العاصف الأهوج

المشرقي الإسلامي 23-03-2006 09:32 AM

على وقع المطر







أمطري , لا ترحمي طيفي في عمق الظلام

أمطري صبّي عليّ السيل , يا روح الغمام

لا تبالي أن تعيديني على الأرض حطام

وأحيليني , إذا شئت , جليدا أو رخام

اتركي ريح المساء الممطر الداجي تجنّ

ودعي الأطيار , تحت المطر القاسي , تئنّ

أغرقي الأشجار بالماء ولا يحزنك غصن

زمجري , دوّي , فلن أشكو , لن يأتيك لحن

أمطري فوقي , كما شئت , على وجهي الحزين

لا تبالي جسدي الراعش , في كفّ الدجون

أمطري , سيلي على وجهي , أو غشّي عيوني

بللي ما شئت كّفيّ وشعري وجبيني

أغرقي , في ظلمة الليل , القبور الباليه

وألطمي , ما شئت أبواب القصر العاليه

أمطري , في الجبل النائي , وفوق الهاويه

أطفئي النيران , لا تبقي لحيّ باقيه

آه ما أرهبك الان , وقد ساد السكون

غير صوت الرّيح , في الأعماق , تدوي في جنون

لم تزل تهمي , من الأمطار , في الأرض , عيون

لم يزل قلبي حزينا , تحت أمواج الدجون

أيّها الأمطار , قد ناداك قلبي البشريّ

ذلك المغرق في الأشواق , ذاك الشاعريّ

إغسليه , أم ترى الحزن حماه الأبديّ

إنه , مثلك يا أمطار , دفّاق نقيّ

ابدا يسمع , تحت الليل , وقع القطرات

ساهما يحلم بالماضي وألغاز الممات

يسأل الأمطار : ما أنت ؟ وما سرّ الحياة ؟

وأنا , فيم وجودي ؟ فيم دمعي وشكاتي ؟

أيها الأمطار ما ماضيك ؟ من أين نبعت ؟

أابنة البحر أم السحب أم الأجواء أنت ؟

أم ترى أدمع الموتى الحزانى قد عصرت ؟

أم دموعي أنت يا أمطار في شدوي وصمتي ؟

ما أنا ؟ ما أنت يا أمطار ؟ ما ذاك الخضمّ ؟

أهو الواقع ما أسمع ؟ أم صوتك حلم ؟

أيّ شيء حولنا ؟ ليل وإعصار وغيم

ورعود وبروق وفضاء مدلهمّ

أسفا لست سوى حلم على الأرض قصير

تدفن الأحزان أيّامي ويلهو بي شعوري

لست إلا ذرة في لجّة الدهر المغير

وغدا يجرفني التيّار , والصمت مصيري

وغدا تدفعني الأرض سحابا للفضاء

ويذيب المطر الدفّاق دمعي ودمائي

ما أنا إلا بقايا مطر ,ملء السماء

ترجع الريح إلى الأرض به , ذات مساء

أمطري , دوّي , اغلبي ضجّة أحزاني ويأسي

أغرقيني , فلقد أغرقت في الآلام نفسي

إملأي كأسي أمطارا فقد أفرغت كأسي

واحجبي عني دجى أمسي فقد أبغضت أمسي



المشرقي الإسلامي 23-03-2006 09:38 AM

إلى الشاعر" كيتس
"
الإشارات إلى قصيدته "Ode to a Nightingale "

- - -

حياتي وآلام روحي الحزين

وأحلامي المرّة الذاويه

وموكب أيّامي الذاهبات

وأطياف أيّامي الآتيه

تجمّعن في باقة من عبير

ثوت خلفها روحي الفانيه

وأهديتها نغما حالما

إلى روحك الحرة الباقيه

حياتي ,يا شاعري ,كلها

حياة فتاة من الحالمين

إلهّية الروح لكنها

على الأرض حفنة ماء وطين

تعذّبها صرخات الأسى

وترعشها صدمات السنين

ولولاك ما وجدت في الثرى

عزاء,ولم يحتذ بها الحنين

أناشيدك الخالدات العذاب

نشيدي وأغنيتي الهاتفه

فكم ليلة من ليالي الشتاء

دفعت بها ضجّة العاصفة

وأسمعتها النار في موقدي

وغّنيتها الظلّة الوارفه

وأيقظت في ظلّها فتنتي

ونار عواطفي الجارفه

وكم في ليالي الخريف الكئيب

وقفت أحدّق عند النهر

أصيخ إلى صوت قمريّة

سجت فوق بعض غصون الشجر

أفتش في صوتها عن شجاك

وشكواك بين الأسى والفكر

واسألها عن شباب ذوى

وظلّ صبا راقد في الحفر

أقول لها : صوّري من جديد

ظلام المساء الكئيب البعيد

وما كان من شاعري في دجاه

وآهاته وأساه المبيد

صفي حزنه عند رأس المريض

ووحشته والرجاء البديد

صفي ذلك الجسد الآدميّ

وما قال عند وداع الوجود

صفي شاعري كيف أمضى المساء

على قدمي ذلك المّيت

يصيخ إلى النغمات الحنون

ويطرق إطراقه المنصت

صفيه,كما أرعشته الحياة

أسى تحت سيف الردىالمصلت

على كفّه رأسه الشاعريّ

وحيدا إلى جانب الجثّة

وكيف تولّى المساء الحزين

على شعلة الشمعة الشاحبه؟

وهل صرخت في الظلام الرياح

كما صرخت نفسه الصاخبه؟

"هنالك حيث يموت الشباب

وتذوي أشعته الغاربه"

هنالك حيث الذهول الغريب

يودّع روح المنى الذاهبه

وتمضي الليالي إلى قبرها

وتمشي الحياة مع الموكب

أسير أنا في شعاب الوجود

أفتّش عن حلمي المتعب

تخادعني كل قمريّة

وتعبث كا الأغاريد بي

وما زال طيفك طيّ الخفاء

تحجّبه ظلمة المغرب

المشرقي الإسلامي 22-04-2006 09:32 PM

خصام

زمان الصفاء مضى وتلاشى مع الذكريات

وها نحن مختصمان

وجاء زمان الصراع فلا لطف لا بسمات

ولا دفقة من حنان

وها نحن مختصمان دفنّا الوئام

وراء التوتّر في قعر ألفاظنا البارده

ولم نبق كأسا ولا منهلا للغرام

ولم نبق عشّا لأحلامنا الساهده

***

بأعماق أنفسنا من عيوب جميله

ويدرك كلّ بأنّ الهوى

طوى ما طوى من معايبنا المترفات الأصيله

ولم نبق إلا محاسننا الفجّة المستحيله

***

وها نحن نعرف أبعادنا الشاسعه

وكيف ملكنا عيوبا منوّعة رائعه

تخبّيء أوجهها خلف ستر الرضى والليونه

وخلف الوداعة خلف السكينه

***

وفي لحظات الصفاء لمسنا شذاها الرصينا

وذقنا محاسننا السمحة المنعمه

وغطّى الحماقة والضعف فينا

***

وفي لحظات الحنين هوينا

بساطتنا وعشقنا العذوبه

وها نحن نعشق ما تخلق الآدميّة فينا

وما في حماقتنا من جمال شذ وخصوبه

***

وكنّا عشقنا انبثاق الحرارة في مقلتينا

فدعنا نحبّ النضوب

وكنّا هوينا التورّد والشعر في شفتينا

فلم لا نحبّ الشحوب

***

وكنّا عقدنا الصداقة بين المحاسن فينا

فدعنا نقم أسس الحبّ والودّ بين العيوب

وأفسح مكانا لبعض الحماقات بعض الذنوب

ودعنا نكن بشرا طافحين نفيض جنونا

وننصح ضحكا ودمعا سخينا

***

وكنّا عقدنا الصداقة بين المحاسن فينا

فدعنا نقم أسس الحبّ والودّ بين العيوب

وأفسح مكانا لبعض الحماقات بعض الذنوب

ودعنا نكن بشرا طافحين نفيض جنونا

وننصح ضحكا ودمعا سخينا
***

المشرقي الإسلامي 17-09-2006 10:09 PM

/*****تم حذف القصيدة للتكرار بناءاً على تنبيه الأخ المشرقي الإسلامي****/

المشرقي الإسلامي 17-09-2006 10:11 PM

ثلاث أغنيات عربي


-1-

الساعة

دقّت الساعة في أرض بلادي العربيّه

جلجلت , ضجّت , ودوّت ملء وديان قصيّه

غلغلت عبر بساتين النخيل العنبريّه

وتلوّت في صحاررسخت كالأبديّه

دقّت الساعة واهتزّت لها سمر الصحاري

وارتوت بيد عطاش لانبلاج , لانفجار

ورمال لم تزل منذ عصور في انتظار

فتحت أذرعها العطشى وألوت بالإسار

***

إحملي أغنية الصحو إلى خضر المروج

ووعودا مورقات عربيّات الأريج

نبضت بين المحيط المترامي والخليج

***

إثنتا عشرة من دقّاتها هزّت ربانا

غلغلت عبر صحارينا النشاوى وقرانا

وسمعناها تنادي وأفقنا من كرانا

***

-2-

اللصوص
ولصوص هناك كثار
أقبلوا من وراء البحار

***
يأخذون الثرى والهواء

***
يخنقون الأغاني الحنون

***
إنّهم يقطعون الطرق

-3-

النسر المطعون
حيث النخيل السامق المزدهي
وحيث أغنيات أنهارنا
هناك ألقى طائر ظلّه

***
في كبرياء الريش تحيا ذرى
أقام فوق الأرض لا يرتقي
واللانهايات تنادي وفي
في قلبه النابض قد أغمدوا
من صدره الحرّ يغذّي الثرى
يا رمح اسرائيل مهما ارتوى

-3-

النسر المطعون
حيث النخيل السامق المزدهي
حيث الينابيع وكاساتها
وحيث أغنيات أنهارنا
هناك ألقى طائر ظلّه

***
جنحاه مبسوطان فوق المدى
في كبرياء الريش تحيا ذرى
أقام فوق الأرض لا يرتقي
واللانهايات تنادي وفي

***
في قلبه النابض قد أغمدوا
من صدره الحرّ يغذّي الثرى
يا رمح اسرائيل مهما ارتوى
يبقى ثرانا عربيّ الشذى

***
يافا وحيفا في غد نلتقي
تبقى فلسطين لنا نغمة
ونسرنا الشامخ لن ينثني
غدا فلسطين لنا كلّها

المشرقي الإسلامي 17-09-2006 10:13 PM

ثلج ونار



تسأل ماذا أقصد ؟ لا , دعني , لا تسأل

لا تطرق بوّابة هذا الركن المقفل

اتركني يحجب أسراري ستر مسدل

إنّ وراء الستار ورودا قد تذبل

إن أنا كاشفتك , إن عرّيت رؤى حبّي

وزوايا حافلة باللهفة في قلبي

فستغضب مني , سوف تثور على ذنبي

وسينبت تأنيبك أشواكا في دربي

***

هل يقبل ثلج عتابك قلبي الملتهب ؟

أترى أتقبّل ؟ لا أغضب ؟ لا اضطراب ؟

لا ! بل سأثور عليك..سيأكلني الغضب

***

وإذا أنا ثرت عليك وعكّرت الأجواء

فستغضب أنت وتنهض في صمت وجفاء

وستذهب يا آدم لا تسأل عن حوّاء

***

وإذا ما أنت ذهبت وأبقيت الشوقا

عصفورا عطشانا لا يحلم أن يسقى

وإذا ما أنت ذهبت..فماذا يتبقّى ؟

***

لا , لا تسأل..دعني صامتة منطويه

أترك أخباري وأناشيدي حيث هي

اتركني أسئلة وردودا منزويه

***

يا آدم لا تسأل.. حوّاؤك مطويّه

في زاوية من قلبك حيرى منسّيه

ذلك ما شاءته أقدار مقضيّه

آدم مثل الثلج , وحوّاء ناريّه

***

يا آدم لا تسأل.. حوّاؤك مطويّه

في زاوية من قلبك حيرى منسّيه

ذلك ما شاءته أقدار مقضيّه

آدم مثل الثلج , وحوّاء ناريّه
***

المشرقي الإسلامي 17-09-2006 10:15 PM

مشغول في آذار



ينام الورد أو يصحو

ويبسم في المدى ليل ند أو ينتشي صبح

سواء ذاك أو هذا , حبيبي , أنت مشغول

سدى مني أوتار تصّلي وتراتيل

على مكتبك البارد تنكبّ بلا أحلام

وتسرق روحك الأرقام

وعند رتاجك المسدود ترتدّ المواويل

وقد أضحك , قد أبكي , وأسهر في الدّجى وأنام

سواء ... أنت مشغول

بأوراقك , والحبّ على المكتب مقتول ,

ألا فلتسقط الأوراق والأقلام

وآذار الندي وأنا ..وراء الباب

نرشّ جبينك الجديّ بالأطياب

نرقرق في دواة الحبر بعض تحرّق الموج

وننجي خشب المكتب من برد ومن ثلج

ونهديك الندى والعطر كأس شراب

حبيبي فافتح الأبواب

أنا والقمر المشتاق جئنا نطرق الشبّاك

عبرنا الصخر والأشواك

ووديانا من الآهات والأوصاب

أتينا هاهنا لنراك

حبيبي فافتح الشبّاك

***

حبيبي فافتح الأبواب , نحن هنا

جميعا :

أنت , آذار , وفرحة حبّنا , وأنا

أنا والشمس نحمل سمرة النهر

وأكوابا من العطر

وحزمة أنجم وسنا

حبيبي فافتح الأبواب , نحن هنا

جميعا :

أنت , آذار , وفرحة حبّنا , وأنا
***

المشرقي الإسلامي 17-09-2006 10:22 PM

صائدة الماضي




انتظرني , غدا سيقذف بي المو = ت إلى شطّك الغريب البعيد
ثم تمشي بي السنين إلى با = بك بعد البحث الطويل المديد
وتراني خاف الزجاج أجرّ ال =أمس في لهفة المشوق العنيد
أتحدّى الصخور في الشاطىء العا =ري وألوي شموخها بنشيدي
انتظرني , وإن تمزّق في صد =رك ما كان ذات يوم رجاء
أو سمعت الرياح تصرخ عاد ال =حبّ ذكرى ورغبة عمياء
أو رأيت النجوم تنكر في أه =دابك الشوق والصّدى والنداء
أو أبت مقلتاك أن ترسما حل =ما جديدا وثارتا كبرياء

***
ومضت توقظ الشكوك وتغري= بلياليك عاصفات الظنون
وتخيّلت أنّني بعت ذكرا = ك وأمعنت في الجمود المهين
فانتظرني , لا بد أن نلتقي يو =ما وألوي بشكّك المجنون

***
ساصيد الأحلام من أمسنا الها =رِب حلما حلما , وراء الزمان
ألقط الذكريات دون كلال= من غبار السكون والنسيان
وأناشيدنا ألمّ صداها =وأعيد الحياة للأوزان

***
ثم أمضي , ينير وجهك التأ =ريخ بحثا عن حبّنا المغدور
ذلك الأمس , لو عثرت عليه =في زوايا التاريخ بين العصور
ثم نمشي معا إليك , إلى شط =طك فوق الأمواج بين الصخور

***
وترانا فجاءة نصعد السّل =م في لهفة وشوق كلانا
أنا والأمس كلّه , نطرق البا =ب غريبين لامسا الأوطانا
وتحسّ النجوم أنّا رجعنا =نعصر الدهر لحظة من هوانا
ويقول الزمان : عادا إلى الحب = وعاد الفراق وهما كانا
وترانا فجاءة نصعد السّل =م في لهفة وشوق كلانا
أنا والأمس كلّه , نطرق البا =ب غريبين لامسا الأوطانا
وتحسّ النجوم أنّا رجعنا =نعصر الدهر لحظة من هوانا
ويقول الزمان : عادا إلى الحب =وعاد الفراق وهما كانا
***
موقع أدب (adab.com)

المشرقي الإسلامي 17-09-2006 10:24 PM

إلى أختي سها



هيّا معي فالليل مختلج الدجى حبا وشعرا

وعرائس الأحلام تفرش دربنا لونا وعطرا

وهناك في أعماقنا نبرات آلهة تغنّي

ونحسّها تلقي إلينا ألف أغنية ولحن

هيّا معي تتبسم الدنيا إذا أنت ابتسمت

ماذا يثير أساك ما دمنا نظلّ , أنا وأنت ؟

ألليل يعرفنا , خطانا طالما زرعت دجاه

والنجم يذكرنا فكم سهرت علينا مقلتاه

أختاه هاتي كفّك اليمنى فقد حان المسير

ألمجد يصرخ يستحث خطاك والحلم الكبير

لا , لا تخافي أن تخادعك الرؤى إن أنت جئت

فالليل يعرفنا ونحن معا نظل أنا وأنت

***

سيري معي فتحرّق المجهول يصخب في دمانا

والأمس , تلك الغرفة الصمّاء غابت عن رؤانا

ماذا يشدّ هنا ليالينا الحزينات الشقيّه ؟

وهناك في الأفق البعيد ضباب شطآن خفيّه

ستريق أنجمها على أقدامنا إن أنت جئت

وصحبتني لنجوب آفاق الوجود , أنا وأنت

***

وصحبتني ونسيت درب الذكريات الكاسفه

حيث الصخور السود والحيّات تلهث زاحفه

حيث انجرحنا ثم لملمنا الجراح على عجل

ونهضت تتبعني خطاك الحائرات بلا أمل

أختاه لا تبكي على الماضي سدى ما قد بكيت

لن يرجع الماضي وإن نحنا عليه , أنا وأنت

المشرقي الإسلامي 17-09-2006 10:27 PM

الهاربون




إلام نجوب سحيق البلاد ؟

يعيث السراب بنا

تناولنا وهدة لوهاد

ويخدعنا المنحنى

***

وفيم أتينا ؟ يسائلنا البحر : ماذا نريد ؟

وتلحقنا عربات الرياح وتبقى تعيد

تعيد السؤال

ولا ردّ إلا خطوط الملال

على صمت أوجهنا في الليالي الطوال

نفرّ وتدركنا من جديد

***

ويسألنا الأفق أين نسافر ؟ أين نسير ؟

ومن أيّ شيء هربنا ؟ وفيم ؟ لأي مصير ؟

وفي صمتنا

قلوب تدقّ , ووقع المنى

على يأسنا فرح لا يطاق فهيّا بنا

لنبحث عن جرح حزن صغير

***

وفي سيرنا نسمع الليل يسخر من سرّنا

يلاحقنا بالظلام ويغري الرياح بنا

يقول الطريق

لماذا نجوب الوجود السحيق

يلاحقنا أمسنا ورؤانا ووجه صديق

وحتام نهرب من ظلّنا ؟

***

وفي سيرنا في الدياجير نبصر هزء القمر

ويغضبنا في سناه البرود , وبعض الشجر

يسدّ السبيل

علينا , ويسخر منّا الأصيل

وينبئنا أنّنا الباحثون عن المستحيل

وأنّا , برغم منانا , بشر

***

ونسمع من جنبات المسالك ذات مساء

صدى هامسا في الدجى أنّنا.. أنّنا جبناء

نخاف الأصيل

ونرحل لا رغبة في الرحيل

ولكن نهرب من ذاتنا , من صراع طويل

ومن أنّنا لم نزل غرباء

***

وها نحن , حيث بدأنا , نجوب الظلام الفظيع

شتاء يموت , وأسئلة لم يجبها ربيع

حيارى العيون

يسائلنا غدنا من نكون ؟

ويتركنا أمسنا المنطوي في ضباب القرون

فيا ليل , يا بحر , أين نضيع ؟
***

المشرقي الإسلامي 17-09-2006 10:33 PM


ماذا يقول النهر ؟


ماذا يقول النهر؟

أقصوصة

ينسجها من رقص ضوء القمر

ينسجها من غزل ناعم

يداعب النخل به المنحدر

من نور مصباح يغذّي الدجى

حرارة ويستثير الشجر

من وقع مجداف خفيف الخطى

يشقّ في الظلمة صدر النهر

ماذا يقول النهر؟

أغنية

قديمة , بنت ليال طوال

غنّى أساها مرّة عاشق

والليل سكران بكأس الجمال

مثقلة بالدفء , ما زال في

ألحانها بعض حنين الجمال

وخشعة الهودج تحت الدجى

ووقع أقدام الداة الثقال

***

تسبيحة

من بابل النشوى بعطر البخور

وموكب الكهّان في معبد

دجلة يطوي سرّه والصخور

وذكريات الليل والشمس عن

(مدينة الشمس ) وراء العصور

وعن (حمورابي ) وعن حبّه

وما طوى سفر الزمان الغدور

***

ماذا يقول النهر؟

دعي غلاف السرّ كثّا عميق

لو كشف الزّنبق ألغازه

لم يبق معنى لشذاه الرقيق

دعي غلاف السرّ كثّا عميق

لو كشف الزّنبق ألغازه

لم يبق معنى لشذاه الرقي

المشرقي الإسلامي 17-09-2006 10:35 PM


ماذا يقول النهر ؟


ماذا يقول النهر؟

أقصوصة

ينسجها من رقص ضوء القمر

ينسجها من غزل ناعم

يداعب النخل به المنحدر

من نور مصباح يغذّي الدجى

حرارة ويستثير الشجر

من وقع مجداف خفيف الخطى

يشقّ في الظلمة صدر النهر

ماذا يقول النهر؟

أغنية

قديمة , بنت ليال طوال

غنّى أساها مرّة عاشق

والليل سكران بكأس الجمال

مثقلة بالدفء , ما زال في

ألحانها بعض حنين الجمال

وخشعة الهودج تحت الدجى

ووقع أقدام الداة الثقال

***

تسبيحة

من بابل النشوى بعطر البخور

وموكب الكهّان في معبد

دجلة يطوي سرّه والصخور

وذكريات الليل والشمس عن

(مدينة الشمس ) وراء العصور

وعن (حمورابي ) وعن حبّه

وما طوى سفر الزمان الغدور

***

ماذا يقول النهر؟

دعي غلاف السرّ كثّا عميق

لو كشف الزّنبق ألغازه

لم يبق معنى لشذاه الرقيق

دعي غلاف السرّ كثّا عميق

لو كشف الزّنبق ألغازه

لم يبق معنى لشذاه الرقي
***


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.