حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة السيـاسية (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=11)
-   -   عمى الدول في العالم لن يصيب شعوبها واللقاح ضد الإرهابي كوفيد -19 خطير للغاية (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=103812)

محمد محمد البقاش 11-08-2020 04:14 PM

عمى الدول في العالم لن يصيب شعوبها واللقاح ضد الإرهابي كوفيد -19 خطير للغاية
 
عمى الدول في العالم لن يصيب شعوبها
واللقاح ضد الإرهابي كوفيد -19 خطير للغاية

منذ بدء انتشار فيروس كورونا ودول العالم تخبط خبط عشواء، ومنذ بدء الحجر الصحي وهي دون رُشْد الشيء الذي تسبب في إضرار الشعوب والإلقاء بها إلى التهلكة، فقد تسببت الجائحة في البطالة والانتحار والمشاكل الاجتماعية والاقتصادية وغيرها.
وحين تبين أن الفيروس مصنَّع في المختبرات وأن أيْدٍ خبيثة هي التي تحرك العالم وتضغط على الحكام من أجل الوصول به إلى فرض اللقاح؛ ازدادت وتيرة الأزمات فتم علاجها بالكذب على الشعوب وذلك من خلال الرفع من أرقام الإصابات، والرفع من أرقام الوفيات وليس لتلك الأرقام أية مصداقية في العالم كله، كل ذلك من أجل حمل الناس على الحجر الصحي وإيجاد مبرر للسلطات في كل الدنيا حتى تمارس منع خروج الناس إلى الحياة الطبيعية بهدف تدمير النفس والبدن.
لقد انتشر الإرهاب الكوروني في العالم وتم تخويف البشر وترويعهم من داء كوفيد -19 حتى الوصول إلى الهدف، ولكن وعي الناس ووجود أحرار، وبروز من يرفض الظلم إلى درجة التضحية بالنفس مكّن من انتشار الوعي على كوفيد -19 فتبين للناس أن الموضوع مُدَبَّر، وأن الأمر لا يعدو كونه مؤامرة على البشرية جمعاء، حينها ارتفع الوعي أكثر إلى أن افتضح أمر المتلاعبين بالبشرية فتحركت الشعوب في كل الدنيا كل شعب وفق ما لديه من مؤسسات معتبرة من خلالها يمارس النقد والاعتراض والمظاهرات والاعتصامات، واتضح أن المتضرر رقم واحد من جميع شعوب الدنيا هم العرب والمسلمون لما لديهم من حكومات قمعية دموية لا تؤمن بالرأي الآخر إلا إذا كان شكليا وصوريا يخدم الأجندة السياسية التي تم السير وفقها لإقامة المشاهد السياسية في البلاد العربية والإسلامية، ولكن ومع ذلك لم يشذّ شعب من شعوبنا عن القاعدة بحيث أدركوا أن دولهم متواطئة مع المجرمين الذين أفزعوا الناس وأرهبوهم حين نشروا فيهم فيروس كورونا، ولم يكتفوا ولن يكتفوا إلا بحمل الشعوب على اللقاح كُرْها، فإذا وجد من يرفض اللقاح بعد أن تسخِّر الحكومات وسائل إعلامها المأجورة وتحرك فقهاء وعلماء وخطباء السوء والمفكرين والسياسيين والإعلاميين الموالين لها، أقول: حين تصل إلى هذا المستوى من الرأي العام الذي يقول بضرورة اللقاح ضد كوفيد -19 حينها يسقط في أيد الذين يرفضون اللقاح فيُتَّهمون بأبشع التهم، وعندئذ يسهل اقتيادهم إلى مخافر الشرطة والمحاكم، ثم إلى السجن ليتلقوا اللقاح رغما عنهم فيفسح المجال للمجرمين لينفذوا أجندتهم المقيتة في تطعيم الناس (أي تلقيحهم) بتقنية نانوية بها برامج للتحكم في البشر وقتلهم متى ما يشاءون أو إمراضهم متى ما يرغبون أو زرع الفيروسات في ذواتهم متى ما يريدون أو ما شاكل ذلك.
هذه سابقة لم تعرفها البشرية قط، ولا أظن أن سيوجد لها مثيل في المستقبل، وفي رأيي أن الموت أهون علينا من اللقاح، ولذلك حذار من اللقاح، حذار من اللقاح ولو أن تضغط الحكومات العربية والحكومات القائمة في البلاد العربية والإسلامية من أجل حمل الناس على اللقاح بالقوة أو بالحيلة، وأخيرا لا ننسى مخاطبة ذوي الضمائر الحية ممن بيدهم القدرة على فعل شيء ما لإفشال مخططاتهم الجهنمية في بلادنا الحبيبة وتحرير شعوبنا من هيمنة الأشرار.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
محمد محمد البقاش
طنجة في: 11 غشت 2020م

https://www.youtube.com/watch?v=v8QHzPHyV3w&t=133s


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.