حوار الخيمة العربية

حوار الخيمة العربية (http://hewar.khayma.com:1/index.php)
-   الخيمة الاسلامية (http://hewar.khayma.com:1/forumdisplay.php?f=8)
-   -   همسات إيمانية..... متجددة (http://hewar.khayma.com:1/showthread.php?t=83718)

ابن يوسف الطبيب 19-11-2010 06:59 PM

يقول تعالى في سورة الأحزاب " يوم تقلب وجوههم في النار يقولون ياليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسولا "....
و عن أبي أمامة الباهلي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " بينما أنا نائم أتاني رجلان فأخذا بضبعي - عضدي - فأتيا بي جبلا وعرا ، فقالا : اصعد ، فقلت : إني لا أطيقه فقالا : سنسهله لك ، فصعدت حتى إذا كنت في سواد الجبل إذا بأصوات شديدة : قلت : ما هذه الأصوات ...؟ قالوا : هذا عواء أهل النار ......"صححه الألباني

عين العقل 22-11-2010 04:15 AM

السلام عليكم



قال رسول الله(صلى الله عليه وسلم )

سيد الاستغفار ان تقول
اللهم انت ربى لا اله الا انت
خلقتنى وانا عبدك
وانا على عهدك ووعدك ما استطعت
اعوذ بك من شر ما صنعت
ابوء لك بنعمتك علي وابوء بذنبى
فاغفر لى فانه لايغفر الذنوب الا انت
من قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل ان يمسى فهو من اهل الجنة
ومن قالها من الليل وهو موقن بهافمات قبل ان يصبح فهو من اهل الجنة
( رواه البخارى والنسائى)

عين العقل 05-12-2010 07:38 AM

السلام عليكم



عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال :
( جاءت ملائكة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو نائم فقال بعضهم : إنه نائم وقال بعضهم : إن العين نائمة والقلب يقظان فقالوا : إن لصاحبكم هذا مثلا فاضربوا له مثلا فقالوا : مثله كمثل رجل بنى دارا وجعل فيه مأدبة وبعث داعيا فمن أجاب الداعي دخل الدار وأكل من المأدبة ومن لم يجب الداعي لم يدخل الدار ولم يأكل من المأدبة فقالوا : أولوها يفقهها فقال بعضهم : إنه نائم وقال بعضهم : إن العين نائمة والقلب يقظان فقالوا فالدار الجنة والداعي محمد صلى الله عليه وسلم فمن أطاع محمدا صلى الله عليه وسلم فقد أطاع الله ومن عصى محمدا صلى الله عليه وسلم فقد عصى الله ومحمد صلى الله عليه وسلم فرق ( 1 ) بين الناس ) أخرجه البخاري

عين العقل 14-12-2010 04:59 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من الناس من لا يعبد الله الا فى المواسم ولا تعرفه المحاريب الا فى الجمعات فتنزل المحنه على أمثاله لتسوق الشارد عن الله الى الله ولترد الهارب منه اليه ، ولترسم الطريق بوضوح الى بيت المللك ، فإن رفع أكف الضراعه ، ولزك مقعد الرضا ، وارتد ثياب الصبر أذن له بالدخول على مولاه ، فيقف بين يديه مقرا بدنبه مقتنعا بفقره ، معترفا بعجزه ملحا فى مسألته ، باعثا دعاء قد خضبته الدموع وعطره الأسف وأنقذته الحاجه وزينه الوجل وعندها فقط تجوز عليه الصدقه مصداقا لقوله عزوجل ( إنما الصدقات للفقراء)

ابن يوسف الطبيب 21-12-2010 04:17 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

يقول بعض العلماء : من رجا شيئا طلبه ومن خاف شيئا هرب منه ، ومن رجا الغفران مع الإصرار ، فهو مغرور .....

والعجب من أن القرن الأول عملوا وخافوا ، ثم أهل هذا الزمان أمنوا مع التقصير واطمأنوا ، أتراهم عرفوا من كرم الله مالم يعرفه الأنبياء والصالحون .
ولو كان الأمر يدرك بالمنى ، فلم تعب أولئك وكثر بكاؤهم ؟! وهل ذم أهل الكتاب بقوله " يأخذون عرض هذا الأدنى ويقولون سيغفر لنا " إلا لمثل هذا الحال .........

" مختصر منهاج القاصدين لابن قدامة "

النسري 01-01-2011 01:53 AM

مَثلُ الذي يُذْنِبُ لِيَتُوبَ، مَثلُ الذي يُدَنِّسُ بدنَهُ وثيابَهُ لِيغتَسِلَ! وما هكذا ينبغي. إنما ينبغي أن يحترز من الدَّنَسِ ما استطاع، ثم إن وقع بحكم الغفلة والسهو، كان الواجب عليه التَّنَظُّفَ في الحال.
:New2:

متفااائل 01-01-2011 09:50 PM

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة الا بالله ...

وصلى الله على سيدنا محمد واله وصحبه وسلم ...

عين العقل 10-01-2011 12:07 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عن معقل بن يسار رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ياابن إدم تفرغ لعبادتى املأ قلبك غنى واملأ يديك رزقا يا ابن آدم لا تباعد منى أملأ قلبك فقرا وأملا يديك شغلا) رواه الحاكم وقال صحيح الاسناد

والمقصود ألا تنشغل بالدنيا وجمع زينتها عن عبادة الله عزوجل

قال الله عزوجل ( ألهاكم التكأثر حتى زرتم المقابر)
ألهكم التكاثر من كل شئ فى الدنيا حتى أدرككم الموت

اللهم أنا نسألك حبك وحب من يحبك وحب عمل يقربنا الى حبك اللهم ما رزقتنا مما نحب فجعله قوة لنا فيما تحب اللهم ما زويت عنا مما نحب فاجعله فراغا لنا فيما تحب

متفااائل 26-02-2011 03:13 PM

" ان الله ابتعثنا لنخرج العباد من عبادة العباد الى عبادة رب العباد .. ومن ضيق الدنيا الى سعة الاخرة ..
ومن جور الاديان الى عدل الاسلام " ... او كما جاء

كلمات قالها الصحابي ربعي بن عامر رضي الله عنه للقائد الفارسي رستم ... حينما سأله ما انتم ...
وما هنا تسأل عن غير العاقل ... فهو بسؤاله ينظر لهم عن انهم لاشئ ... فكانت كلمات الصحابي
الجليل ردا يتم تسطيره بماء الذهب الى يومنا هذا ... وهي رغم قلتها تحوي الكثير ...

ارجو ان نتوقف امامها ...

عين العقل 05-03-2011 04:12 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جاء رجل الى يونس بن عبيد الله فشكا اليه من ضيقا من حاله ومعاشه واغتماما لذلك،
فقال له يونس : أيسرك ببصرك مأئة ألف ؟ قال الرجل : لا ، فقال له : فبسمعك ؟ قال :لا ، قال : فبلسانك؟ ، قال : لا ، قال فبعقلك ؟ قال :لا ، وذكر نعم الله عليه ، ثم قال يونس : أرى لك مئين ألوفا وأنت تشكو الحاجه !!!


**ــــــــــــــــــــــــ**


ما أكثر نعم الله علينا وأجلها والناس فى عمى عن هذه النعم فاذا فقدوا إحداها رجعت اليهم أبصارهم واعاقل يعرف أن الله اذا سلب منه نعمه فما هى الاقطره فى بحر نعم الله المعلومه عنده بل ان المعلومه عنده ماهى الا قطره فى بحر مما لايعلم من نعم الله عليه ، وما مثل من جزع لفقد نعمه من نعم الله عليه الا كمثل من أنعم عليه الملك بما لايعد ولا يحص من الأموال ثم سلبه دينار واحد ليختبره فى محنته وليبرهن على معدن أاليه ، فاذا بصاحبنا يجزع وينوح ويفزع كالطفل اذا نزعت منه لعبته فهو يبكى حتى ترجع اليه !


Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.