عرض مشاركة مفردة
قديم 09-05-2010, 01:22 PM   #17
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

اللعب مع الاب يزيد الذكاء
شقاوة ولعب الطفل مع والده غاية فى الاهمية لتنمية القدرات العقلية للطفل ولزيادة نسبة ذكاءه ، هذا ما اسفرت عنه دراسة نشرت اخيرا
ويرجع العلماء ذلك الى اختلاف طريقة لعب الاب مع طفله عن الام ، فلعب الطفل والاب معا لا يسير على وتيرة واحدة بل دائما به تجديد وشقاوة كما كشفت نفس الدراسة عن ان الاطفال الذين لديهم علاقة وطيدة مع الاب ، او فى حالة غيابه 0 مع الجد او الخال و العم – تكون نسبة ذكائهم فوق المتوسط ، كما يتميزون بملكة لغوية متطورة عن الاطفال الذين يفتقدون وجود رجال مثل الأب أو الجد فى حياتهم

ماذا يقول علماء النفس فى هذا الموضوع ؟
من الضرورى ان يشترك الاب فى اللعب مع اولاده ونزهاتهم ان هذا يعبر عن تفاهم وطيد يشترك الاب فى العاب الاطفال حسب اعمارهم وحسب المكان والفصل لا شك فى ان الوقت الذى يستطيع ان يخصصه لهذا العمل ضيق جدا ، لكن بالنظر الى المزايا تدعو الاباء الى تخصيص مجال ولو ضيق لهذا الامر
يجب ان تتعاملوا مع اولادكم كاصدقاء ان تعملوا معهم ، ان تشاركوهم فى اللعب ، ان تقرؤوا لهم القصص ان تتحدثوا معهم بعبارات الود والصداقة وبصورة خاصة فان الفرد يجب ان يعرف كيف يجعل نفسه بمستوى الاطفال ويتكلم بلغة يفهمونها
انكم اذا كلفتم انفسكم هذا العناء 00 فحدثتم اطفالكم حول شئونهم الخاصة ، وافكارهم وامالهم وما ينوون القيام به فطالما حصلتم على معلومات نافعة وقيمة .
اذن فاللعب هو احد اقوى الدعامات للصحة النفسية والتعلم والانتاجية ، بل ان العلاج باللعب هو احد الطرق الحديثة والتى تسهم فى علاج بعض الحالات النفسية التى يعانى منها الاطفال ، هذا فضلا عن كون اللعب وسيلة من وسائل فهم شخصية الطفل ، فعندما نراقب اطفالنا وهم يلعبون نستطيع الحصول على معلومات عن طريق تفكيرهم وعن مشاعرهم ودوافعهم وسلوكياتهم وهمومهم اكثر مما نحصل عليه منهم عند الحديث معهم ، لهذا كله ينبغى على الابوين والقائمين على رعاية الطفل تأمين احتياجات الطفل الجسدية والتربية والنفسية والحرص على السماح لهم باللعب بحرية ومشاركتهم ألعابهم واللعب معهم من اجدل تحقيق التوازن الجسدى والنفسى المطلوب كما نؤكد على حق الطفل فى اللعب مع والديه مهما بلغت درجة انشغالها

اللعب مع الاطفال يقوى الذاكرة ويزرع الفرح
يعد اللعب مع الاطفال مهما جدا ، ويقول علماء النفس والمتخصصون فى عالم الاطفال ، ان الاطفال يكبرون بطريقة افضل عندما يلهون ويسرحون ويمرحون مع اهلهم بطريقة مسلية ، ما يحتم الابتعاد عن الالعاب الغارقة فى الجدية وبالتالى الاكتفاء باختيار الالعاب الخفيفة المسلية حتى ولو اعتبرها البعض سخيفة للغاية
لانها تنمى الذاكرة والذهن فى شكل قوى وغير متوقع على الاطلاق والواقع ان هناك نسبة كبيرة من الاهل يميلون الى اللعب مع الاطفال بطريقة سخيفة لانهم لا يجيدون طريقة اخرى ، وهم من حيث لا يدرون يقدمون خدمة مستقبلية لاطفالهم لانهم سينعمون بالمرح والضحك والتسليم خلال اللعب ، وتنمو اذهانهم يوما بعد يوم وتستمر فى النمو مستقبلا
ويؤكد المتخصصون انه مهما كانت اللعبة المختارة سخيفة فهى ربما تجعل الطفل يضحك اكثر واكثر ويتسلى الى اقصى درجة، وبالتالى سينمو دماغه فى شكل لافت وفى الوقت نفسه سيشعر بالراحة والامان ، مما يجعله يركز بعد ذلك جيدا على الدرس والتعلم بطريقة افضل واسرع من المعتاد
فمن المتعارف عليه فى عالم الاطفال ، ان الطفل يحب تقليد والديه الى اقصى حد ، لا سيما تقليد الحركات التى يقوم بها كل منهما ، وصولا الى الصوت ، وصولا الى الصوت ، لذا يقول المتخصصون انه من السهل جدا البدء من هذه النقطة ، والمباشرة بتحريك اليدين امامه والقيام بحركات كثيرة تجعله يقوم بمثلها ، اضافة الى الحركات بالوجه والعينين ومسك الاذنين ووضع الاصابع على الانف والذقن بوضعيات مختلفة ، وجعله يقلدها وحده
ويشير المتخصصون الى ان هذه المسألة مهمة جدا لانها تساعد الطفل على تعلم معنى كل حركة فى الجسم وصولا الى التمييز بين الاصوات لا سيما مع البدء بتقليد اصوات الحيوانات والاشياء ، ففى مرحلة اولى ، يبدأ الطفل بالتعرف على الاحاسيس المختلفة وكذلك التعبير عما يريده وما يحس به فى الوقت نفسه


ومن المؤكد ايضا ان معظم الاطفال يحبون الماء ، ما يحتم على الاهل العمل جاهدين لجعل فترة الاستحمام مسلية الى اقصى درجة ويمكنهم ان يقووا تجربة طفلهم فى غسل الالعاب التى يحبها معه فى حوض الاستحمام وبعد ذلك تحريك الماء والصابون وملاحقة الفقاقيع على سطح الماء ومحاولة التقاطها ما يساعد الطفل على التركيز على الاشياء الصغيرة والنظر بتمعن فى الوقت نفسه وعلى الاهل تشجيعه على استخدام يديه وعينيه فى الوقت عينه ، ويمكن للاهل ، من فترة الى اخرى اصطحاب الطفل معهم الى السوبر ماركت وتسوق الحاجات المنزلية ، والبدء بذكر اسم صنف يشترونه امامه ، وكذلك اللون لآ سيما عند شراء الفاكهة والخضر ، اضافة الى عدها خلال وضعها فى الكيس وجعله يلمسها ما يقوى معرفته بالارقام والاعداد والاشكال والالوان وكذلك التمييز بواسطة اللمس ، اى التمييز بين النعومة والطراوة والخشوة والثقيل والخفيف الا انه من المستحسن عدم تحويل فترة التسوق الى صف مدرسى للطفل لانه سيشعر بالملل بل الاكتفاء بالحد الادنى لكى يبقى التسوق ممتعا ومسليا له ، لا سيما من خلال جعله يحس بان الاهل يأخذون رأيه فى كل ما يشترون
لعب الاطفال الاذكياء
كلما كان الطف ذكيا كلما كان ميالا لحل المشكلات المعقدة ، وكشف الرموز وزيادة دائرة معارفه اللغوية وقد اجرى بحثا مضنيا حول هذا الموضوع استغرق سنوات طويلة على اطفال فى الرابعة من عمرهم ، فوجد عدة فوارق بين العاب الاطفال الموهوبين واندادهم ، فلعب الاطفال الاذكياء كانت اشبه بلعب الكبار ويفضلون من الاقران من هم اكبر سنا منهم ويميلون الى الهدوء مبتعدين عن الصخب ان الاطفال الاذكياء يلعبون لوقت اطول من الاطفال غير الموهوبين ويقضون مدة ساعة او اكثر يوميا فى مشاهدة فيلم سينمائى او يتطلعون الى الخرائط او الى رسوم الصحف والمجلات ومحاولة .
فهم ما فيهم من اخبار وعلوم ، ومثل هؤلاء الاطفال الذين لا يجدون من يماثلهم فى نسبة الذكاء يواجهون بعض المتاعب الاجتماعية ، وغالبا ما يتحول مثل هؤلاء الاطفال الى منبوذين ممن يكبرونهم سنا نظرا لميلهم الى اختيار العاب معقدة لا توافق مستوى بقية الاطفال الذين يرفضونها ويرفضون بالتالى التعاطى مع المشرفين عليها من الاطفال الاذكياء
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس