عرض مشاركة مفردة
قديم 09-05-2010, 01:23 PM   #20
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

الاختيار السليم للعبة طفلك

نادر ما يدقق الاباء فى اختيار اللعبة لاطفالهم رغم ان لكل بنية جسمية وقدرات عقلية ومهارات حركية ما يناسبها من اللعب من حيث المبدأ يرغب الطفل فى اللعبة التى يمكن ان يصنع منها مواقف حياتية : يهدهدها – يحاورها – يعاتبها 000 الخ ولذلك كلما اثارت اللعبة خيال الطفل زاد تفاعله معها وسعادته بها
ويؤكد خبراء الطفولة ان اللعبة التى يصنعها الطفل بنفسه هى التى تنمى قدراته وتشبع رغباته فالمكعبات يمكن للطفل ان يصنع منها اشكالا هندسية ومبان وجسور وبيوتا وكل ما يمكن ان يتفتق منه ذهنه وهى بذلك تكسبه سعادة تحقيق الهدف وترفع ثقته بنفسه
من خلال اللعب يمكننا مساعدة الاطفال على التعلم بطريقة سلسلة وبفعالية بالغة
كثير من الاباء لا يلاحظون ان بناء الطفل لبرج من المكعبات هو تعليم لمبادئ الرياضيات ، كما ان حديثه مع لعبته هو تعلم لمهارات اللغة
ومن المهم ان يدرط الاباء اختلاف الخيارات بين الذكور والاناث من اطفالهم فى اختيار اللعب فالذكور غالبا ما يفضلون اللعب التى ترمز الى القوة كالمسدسات والطائرات والدبابات والقطارات 00 الخ اما البنات فيفضلن العرائس ( ومن وجهة نظرى الشخصية فأقول : انه لا ضرر فى ان يلعب الذكر بالعروسة اللعب الايهامى يهدهدها حتى تنام ويطعمها ويكلمها وذلك حتى يستطيع فى المستقبل من تبادل التفاعل العاطفى الواجب عليه تجاه ابنائه وبناته بدون اى حواجز وبالتالى تفادى الوقوع فى الخلافات اثناء حل المشاكل التى يمكن ان يقع بها الابناء وتفادى التباعد فى العلاقات الاجتماعية بينهم
الا ان هناك قاسما مشتركا بين الاناث والذكور وهو انهم يفضلون ان يتولوا قيادة اللعبة بأنفسهم بلا تدخل من الوالدين الذين عليهما ان يحترما هذه الرغبة وان يكون تدخلهما بغرض المساعدة عند اللزوم ليس اكثر
كما تختلف اللعبة المناسبة باختلاف عمر الطفل فالرضع تناسبهم العاب الطيور والاطواق الملونة والحيوانات المصنوعة من القطن ، واللعب التى تعوم فى الماء فهى تسهل مهمة الام اثناء حمام الطفل اما الاطفال الثالثة من العمر او الرابعة فتناسبهم لعب العروسة وعربات المثلجات والهاتف الذى يرن وكلما كبر الطفل كان من الافضل ان نزوده باللعب التى تثير خياله ويصممها بنفسه
ويقف كثير من علماء النفس ضد العاب المسدسات والمدافع والطائرات وغيرها من العاب الحرب لانها فى نظرهم تجعل الطفل عدوانيا عنيفا لكن الدراسات اثبتت ان الطفل ابن بيئته وان الواقع هو الذى يدفع الى مثل ذلك الالعاب فالعاب الاطفال فى المناطق المنكوبة غالبا ما تكون مسدسات ومدافع وطائرات بل ان الاطفال فى تلك المناطق كثيرا ما يصنعون من العصى العاب حرب لما يرونه امامهم كل يوم .
وبعد هذا العرض الموجو لوظائف اللعب تبين بما لا يدع مجالا للشك تأثير اللعب على النمو فى جميع النواحى 000 فالطفل يتعلم النظام عن طريق اللعب الذى تحكمه قواعد 000 وهو ايضا وسيلة للنمو الاجتماعى 000 اذ يتعلم الطفل التعاون وفن اقامة وعلاقات اجتماعية مع العالم الخارجى لغير محيط الاسرة
كما ان فى اللعب فرصة للتخلص من القلق والتوتر وبعض المتاعب وتختلف العاب الاطفال عن تلك التى يقوم بها الكبار 00 لذا ينبغى ان نختار اللعبة التى تناسب كل سن حتى تحقق الهدف التربوى منها وتترك الاثر النافع .
وعلى الكبار اذن تقع المسئولية كاملة فى اختيار اللعبة المناسبة 00 حتى لا يصبح اللعب مضيعة للوقت وخاصة اننا لا نستطيع ان نحرم صغارنا من اللعب لاننا لن ننجح فى ذلك فسواء رغبتنا ام كرهنا فلابد للاطفال من اللعب ولو فى غفلة ما 000 عندما تتاح لهم الفرصة لمخالفة اوامرنا 00 لانه من غير الممكن ان نتحكم فى حياتهم وخيالهم واحلام يقظتهم 00 ولذا يجب ان نفسهم جيدا ان الطفل الذى لا يوجد عنده ميل للعب يكون طفلا غير طبيعى وينبغى دراسة حالته
** اللعب والذوق
أما اختيار الالعاب للاطفال فليس سهلا كما نظن فقد يعجبك شئ ولكنه لا يروق لطفلك ، اللعبة يجب ان تناسب ذوق الطفل من حيث اللون والهيئة والطبيعة ان الموادالداخلة بتركيبها يجب ان لا تجلب الاذى للطفل لانه قد يضعها بفمه وستلامس جلده ، يجب ان تحوى الالعاب النتوءات الحادة والحواف القاطعة التى قد تجرح الطفل وتؤذيه ، يجب ان نعرف ان هذه الالعاب قد تسقط على الطفل ولذلك يجب ان تكون اما ثابتة او ذات وزن قليل ، كما انه قد يرميها على اخته او اخيه ، ان الالعاب التى تحتوى على مراوح واسلاك كهربائية يجب مراعاة كل نواحى الأمان فيها ، وكذلك اختيارها لعمر معين من الاطفال ، فالعمر عامل حاسم فى اختيار اللعبة ، ان الطفل باشهره الاولى تناسبه العاب لا تناسب ذلك الذى دخل المدرسة ، لكل عمر صفات وميزات وفى مراعاة ذلك ذكاء وحنكة ، أما الالعاب الحركية والتمارين فيجب مراعاة قدرات الطفل ومدى نمو جسمه بحيث لا يرهقه او تسبب الاذى له
** اللعبة المناسبة
ويمكن للاشارات التالية ان تساعد فى اختيار اللعبة المناسبة لطفلك
· اتركى لطفلك فرصة اختيار اللعب التى يرغب فيها وما عليك فقط الا تنبهيه الى ما يناسبه حسب عمره
· علمى طفلك ان لكل لعبة قيمة معينة ، وحولة افهامه ان اللعبة هدية تقدم فى بعض الاحيان وليس فى كل مناسبة
· وفرى لطفلك لعبته المفضلة التى تتناسب مع شخصيته وحالته النفسية فمثلا اذا كان طفلك يشعر بالتوتر والقلق فيمكنك توجيهه نحو لعبة معلقة تشبه البالون مصنوعة من المطاط بحيث يبدأ فى ضربها عدة مرات حتى يخف توتره ، اما الطفل الذى يعانى من الملل فتعتبر الدمية المتحركة الفضل لعبة له كى يستعيد نشاطه وحيويته
· احرصى على ان تتوافر فى لعبة طفلك مواصفات اللعبة الجيدة كأن تكون اجزاء اللعبة قابلة للتركيب او ان يكون حجم الاجزاء كبيرا حتى لا يستطيع الطفل ابتلاعها أو وضعها فى أنفه أو أذنيه او ان يكون سطحها غير جارح كى تتوافر فيها كل سبل الامان والسلامة للطفل
· احرصى على ان تكون اللعبة قابلة للغسيل كى لا تتراكم عليها الاوساخ نتيجة الاستعمال حتى يعمل طفلك على المحافظة عليها نظيفة كجزء من عملية اللعب وجزء من تحمل المسئولية فى الوقت ذاته
· لا تعززى الاحساس بالفردية والانانية لدى طفلك بل اغرسى فى نفسه وروحه حب المشاركة
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس