عرض مشاركة مفردة
قديم 25-05-2009, 11:10 PM   #2
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

ورغم فداحة المأساة وعظم المصاب فان الفلسطيني لم تكن مُمارسته النضالية ذات طابع وحشي يقوده حقد أعمى: ،ولو قُدِّر له أن يستعيد حقوقه ويسترجع وطنه دون أن يُريق قطرة دمٍ واحدة لما قصَّر عن ذلك.

وبعد . ويبدو من خلال المجموعة الأولى (وحدي مع الأيام )أن النكبة الفلسطينية فتحت أفُق الشاعرة على واقع لم تتفاعل معه من قبل .المشاعر صادقة ،لكنها مشاعر من يُشاهد لا من يُشارك .والعاطفة عاطفة من يرى وينفعل لا من ينغمس في الواقع . كما أن هناك استمرار للأتكاء على الصُور الأدبية واستعراض للقدرات الفنية والتصويرية على حساب العاطفة

* * * * * *

المجموعة الثانية للشاعرة فدوى طوقان (وجدتُها) ضمت قصيدتين وطنيتين :نداء الأرض ,وحلم الذكرى اضافة لقصيدة شُعلة الحُرّية المُهداة الى مصرَ الثورة في حرب السويس 1956 م،

فقصيدة نداء الأرض تروي قصّة الفدائي المُشرد والمُتسلّل خِفية ً الى وطنه ,تعتمل في نفسه مشاعر الانتماء لأرضه ،يُحرِّكه واجبه للعودة والفداء , وبعد أن يحظى بالوصول الى أرض وطنه وتخَطي المُعوِّقات مُقبِّلا ثرى وطنه .يترصّده العدوُّ فيسقط شهيداً فوق أرضه:



وكانت عــيون الـعـدوّ الــلـئـيم عــلــى خُطـــوتـــيــن

رمـــــــــتــــــه بــــنــظــرة حــــقـــــد ونـــقـــمــــة

كـــــــمــــــا يــــرشــــــُق الـــمــــتــوحـــشُ سهمـــه

ومزّقَ جــوف الــسكـــون الــمـهــيــب صدى طلـقتـين
والقصيدة تُصوِّر قضيّة الفدائي تصويراً مُجتزءاً، فليس ضياع الأرض كما تُصوِّر القصيدة هي قضيته الوحيدة بل أن استلاب الهُوية ومحاولة تنكُّر العدو لتاريخ ومُقوِّمات حضارة على هذه الأرض المُستلبة ،وما رافق ذلك من امتهان لقيم هذا الفلسطيني ، ومساس بعقائد هي أساس قضيته،،وما استلاب الأرض الا عنصر من عناصر هذا الاستلاب التاريخي الذي حل بفلسطين وشعبها .

أما قصيدة حلم الذكرى من وحي الاعتداء على قبية ،والتي تهديها لروح شقيقها ابراهيم ، ورغم أن العنوان يشي عن توجُّه وطني عام في القصيدة الا أن الشاعرة تُفرد نصف القصيدة للحديث عن خلجات ومشاعر ذاتية في علاقاتها مع شقيقها المُتوفّى ابراهيم ، وتُحاوِره طويلا ً قبل أن تتحدّث بأسلوب وصفيٍّ عن آثار ومظاهر مجزرة قبية :



وأبصرت أشلاء قــومــي هــنــا وهنـــاك عـــلــى طُـــرق الــســابـلـة

عُـيون مُــفــــقٌٌَّــأة بُـــعثِــــرت عــلــى الأرض حــبـاتـهـا الـسـائـلـة

وأيـــد مـــُقــــطَّــــعـــة ووجــوه غـــزا الـــتـــرب ألــونــهـا الـحـائرة

أخــي أرأيــت القضـيـــة كــيـف انتهت،، أرأيت الـمصـيـر الرهــيـب
والشاعرة ما زالت تتحدّث عن القضية الفلسطينية بضمير الغائب أو الغائبة، ولم تتحدث حتى الآن بضمير المُتكلّم في مُجمل قصائدها ،وهو أمر له دلالته.

* * * * * *

في ديوانيها (أعطنا حُبّاٍ) و(أمام البيت المُغلق ) غرقت فدوى طوقان مرة أخرى في ذاتيّتها المعهودة ، واستمرّ نزف وجدانها على الورق ، ولم يتضمّن الديوانان سوى اشارات في بعض القصائد الذاتية لمُلامسة الهم الوطني ، كما في قصيدة (1957 ):

كان شريراٍ وكانت عينه تنضح قسوة

كرع اللذة من آلامنا

وأتى قتلا وتمزيقاٍ على أحلامنا ،وعلى أشلائنا نٌّل خطوه.

وكما في قصيدتها ( الى المُغرِّد السجين كمال ناصر ) :

يا طائري السجين أصدح لنا رغم هوان القيد رغم الظلام

فالأفق ما زال غني المُنى ينتظر الشمس وراء القتام

اما في أولى قصائد ديوانها(أمام البيت المُغلق) وهي قصيدة( أردنية- فلسطينية في انجلترا)، فمن الصعب تفهُّم تعريف الشاعرة لنفسها كشاعرة أردنية وهي في انجلترا..حيث رأس هرم المُتسببين بمأساة الشعب الفلسطيني :

طقس كئيب

وسماؤنا أبداً ضبابية

- من أين ؟اسبانية ؟

-كلا... أنا من ...من الأردن

- عفواً ..من الأردن.. لا أفهم

-أنا من روابي القدس ..وطن السنا والشمس
.

هل كان ذلك تماهياً مع واقع سياسي قائم آنذاك ؟! أم تاثُّراً بصلة سياسية كانت قائمة بين عائلة الشاعرة وأركان الدولة الأردنية ؟!! مثل كثير من العائلات الفلسطينية الأخرى .ورغم أن كلّ ما عرَّفت به الشاعرة نفسها يشي بفلسطينيتها :-

أني من الأرض التي تمزَّقت

أني من القوم الذين من الجذور اقتُلِعوا

من الجُذور

وأصبحوا على مدارج الرياح

مُبعثرين ها هنا وها هنا لا ينتمون الى وطن
.

الا أنه كان من الأولى أن تُسمّي الأشياء بمُسمّياتها ،كما كان من الأجدر أن تعزِّز روح الانتماء الوطني عند منكوبي ومشرّدي فلسطين خاصة لا أن تعتبر التشرُّد وفُقدان الأرض فُقداناً للانتماء الوطني :

حقيقة فيها نُغالط النفوس

ندّعي أنا كباقي الآخرين

قوم لنا وطن .

فأين مُغالطة النفس .حقّاً نحن نُعاني ضياع الوطن ,ولكننا لم نُضِع الانتماء له .

* * * * * *
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس