عرض مشاركة مفردة
قديم 12-03-2015, 05:52 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي حدث في مثل هذا اليوم

في مثل هذا اليوم في عام 1988، دفعت عاصفة برَد مفاجئة المشجعين الذين كانوا يتفرجون على مباراة لكرة القدم في كاتماندو، نيبال، إلى الفرار. نجم التدافع عن مقتل 70 شخصا على الاقل وجرح مئات آخرين.

كان هناك ما يقرب من 30000 شخص يحضرون مباراة بين الفريق المضيف النيبالي، جاناكبور، وMuktijodha من بنغلاديش، في الاستاد الوطني. اقتربت العاصفة بسرعة وبدأت حجارة البرد تنزل على المتفرجين الذين أصيبوا بالذعر وهرعوا إلى المخارج حيث وجدوا الأبواب مقفلة على ما يبدو لمنع الناس من دون تذاكر من دخول الملعب. واصل المشجعون اندفاعهم نحو المخارج، ولم يكن هناك مساحة كافية مما ترك كثرا عاجزين عن التنفس وسحقوا بكل معنى الكلمة حتى الموت.
ما حدث في نيبال لم يكن فريدا؛ بعد مرور عام على مأساة الاستاد الوطني في كاتماندو، سحق 96 شخصا حتى الموت في لعبة بين ليفربول ونوتنغهام فوريست في شيفيلد، انكلترا. وبعد 18 شهرا آخر، قتل أكثر من 40 شخصا دوسا في لعبة في أوركني، جنوب أفريقيا.
البرَد نفسه يمكن أيضا أن يكون مميتا. هناك العديد من الحالات المسجلة حيث سحق البرد جماجم الناس نظرا لحجمه وقوة سقوطه. في عام 1923 في كوستوف، روسيا، قتل 23 شخصا في عاصفة برَد عندا كانوا يحاولون حاولوا إنقاذ مواشيهم. وقتل اثنان وعشرين في اليونان في عام 1930 من برَد بحجم البيض.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس