عرض مشاركة مفردة
قديم 05-10-2019, 10:56 PM   #1
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي حُكّام المنطقة الخضراء في العراق: وا داعشاه!!

حُكّام المنطقة الخضراء في بغداد: وا داعشاه!!



قبل عدة سنوات ثار أبناء المحافظات الجنوبية والوسطى من العراق، والمُصنفين من ساسة العراق (المُصنّعين في الولايات المُتحدة، والمدهونين في إيران)، على أنهم (شيعة!)... وكاد هؤلاء المنتفضون أن يحتلوا المنطقة الخضراء ويكنسوها من الحُثالة...

كانت ترتيبات الأمريكان والإيرانيون هو استخدام ورقة داعش التي حضّرها الأمريكان عندما لقنتهم المقاومة العراقية درساً في الفلوجة، سقطت فيها هيبة أمريكا، وارتعدت فرائص الإيرانيين من نتائجها...

فقامت تلك التنظيمات الإرهابية بتدمير مدن مثل (الفلوجة، والرمادي، وتكريت، والموصل والحويجة وسامراء وغيرها) بالتعاون مع إيران لتنفيذ خططها في تغيير الجغرافيا السكانية للعراق، وتوصيل إيران بالبحر المتوسط لتنعش أحلامها المريضة، وكان لهم هذا!

وكما لملمت الدوائر المخابراتية في أمريكا وأوروبا، ودول الخليج، عناصر شبابية تم تضليلها وتعبئتها بعناية، لتنظف من خلال تلك (اللملمة) الدول التي أُحضرت منها تلك العناصر الشابة، وتدفعها الى الأراضي العراقية والسورية، تمشياً مع رؤية نادي (بلدلبيرغ: العولمة) لنشر الفوضى والتخلف، فعاثت بهذين البلدين تقتل المسيحيين والصابئة وأبناء الطائفة الشيعية، ليكون هناك مبرراً للانتقام.

تمّ استغلال حالات البطالة والبؤس في محافظات جنوب العراق من أبناء عرب جنوب العراق (الشيعة!) لتجمعهم تحت رايات ( يا لثارات الحسين!) وبهذا استطاعت إيهام الرأي العربي بأن الصراع طائفي!

أفاق العراقيون من سُباتهم وعرفوا المخطط بالتفصيل، وعرفوا إن أمريكا وإيران شريكان في تدمير المنطقة العربية، وإلا لماذا لم يكن هناك عمليات لداعش داخل إيران أو الكيان الصهيوني؟؟؟ ومن أين تأتي أرتال السيارات ذات الدفع الرباعي لداعش وكيف لها أن تنتقل بين المدن العراقية والسورية دون أن تتعرض لقصف؟

بعد تجدد انتفاضة الشعب العراقي، ومن وسط المحافظات الشيعية! ذُهل ساسة العراق وأسيادهم من هول تلك الانتفاضة، فقتلوا في ثلاثة أيام 106 وجرحوا 4130 واعتقلوا 3500 عراقي...

لقد تعاملوا مع عناصر (داعش) كالمناديل الورقية، تخلصوا منهم، وأفسدوا أجواء سوريا والعراق، ولم يبقَ من تلك العناصر ما يفيد!

الآن لسان حالهم يقول: واداعشاه !!
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس