عرض مشاركة مفردة
قديم 30-05-2008, 01:22 PM   #20
السيد عبد الرازق
عضو مميز
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2004
الإقامة: القاهرة -- مصر
المشاركات: 3,296
إفتراضي

[FRAME="11 70"] على موعد..

--------------------------------------------------------------------------------
د.حنان فاروق
--------------------------------------------------------------------------------
شعر
--------------------------------------------------------------------------------
السبت 06 أكتوبر 2007
--------------------------------------------------------------------------------





على موعد..
د. حنان فاروق




ونبقى دائماً حبي ..
على موعد..
نضيع بداخل الدنيا..
وتحوينا لياليها..
ويعوي فى المدى الإعصار يقصي كل من فيها..
وقد أبكى..
وقد أحتد..
وأعلن أنني ذكرى حزين كل ماضيها..
ولكني..
أعود فأذكر الميقات بين الحلم والواقع..
ألملم كل أجزائي.. وأشلاء الهوى الضائع..
وآخذ كل أوراقي..
وأحمل قلب ميثاقي..
وأرحل فى سفين الغد..
وقد أهوي..
وقد أشتد..
وأبقى دائماً أعتد بالدنيا وبالحبِّ..
وتبقى دائماً تأتي إلى بابي..
إلى دربي..
تطالع كل أيامي..
وتقرأ كل أحلامي..
على نور الهوى الممتد..
ولكنّا..
برغم الحب نفترقُ..
بدمع العين نحترقُ..
وفى عنفٍ يُشد القيد..
فألفظ حزن أوراقي..
أحطم صمت ميثاقي..
وعن كل الدنى أرتد..
لكى نبقى..
برغم البعد ياعمري ..

على موعد..




--------------------------------------------------------------------------------

د.حنان فاروق



روابط ذات صلة
· المزيد من :
شعر
· جميع مشاركات :
د.حنان فاروق

--------------------------------------------------------------------------------

أكثر مقال قراءة عن شعر:
على موعد..

تقييم المقال
المعدل: 4.71
تصويتات: 56




الرجاء تقييم هذا المقال:









خيارات

صفحة للطباعة



المواضيع المرتبطة


--------------------------------------------------------------------------------
شعر
--------------------------------------------------------------------------------



"على موعد.." | دخول/تسجيل عضو | 25 تعليقات | البحث في النقاشات

التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤولين عن محتواها.
الرجاء عدم إدراج روابط بالتعليقات لأسباب تقنية... و شكرا.




التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل


على موعد.. د . حنان فاروق .. هاهي الأيام .. تثبت .. أننا نحتاجك .. ؟!!! (التقييم: 1)
بواسطة زينات القليوبي في السبت 24 مايو 2008
(معلومات المستخدم | أرسل رسالة)
الإبنة الحبيبة الغالية .. الحنان.. فاروق
سجلت قصيدة ( علي موعد ) .. أعلي معدل في القراءة لشعر الفصحي
سارعت لأقرأ .. فوجدتها .. بعض منك .. ولا عجب
فقلب .. كقلبك
وروح .. كروحك
ومشاعر .. كمشاعرك
لا يستغرب .. منها
أن تنطلق عبر بوابات الشعر .. حاملة كل هذه الرومانسية التي ضن هذا الزمان علي قلوبنا .. وآرواحنا .. ومشاعرنا .. ببعض من آريجها
وعلي الرغم .. من أن السادة النقاد .. قد قالوا فيها ماقالوا
وكان ردك .. الرقيق
أنك كتبتيها منذ عشرون عاما .. وعنيت بهذا الرد
أنك كتبتيها في زمان غير الزمان ؟ !!! .. ودعوتيهم ليقرأوا جديدك
وكأنك .. تعترفين ( إعترافا ضمنيا ) .. أنها لاتواكب هذا العصر .. عصر نضوب المشاعر وإختفاء الرومانسية .. ؟؟؟
ولكن .. ألا تري معي .. أنت والسادة النقاد
أن إرتفاع معدل القراءة لهذه القصيدة .. قد أعطي دلالات ومؤشرات .. تفيد بأننا بالفعل .. في أمس الحاجه .. لهذه النوعية من القصائد ؟؟؟
وأن هذا اللون ( العزيز ) من الشعر .. أصبح حاملا لعبق بكارة الإحاسيس
التي كنا نستشعرها .. وأصبحنا نفتقدها ؟؟؟
..........
أري أن قصيدتك قد جعلتنا .. ( علي موعد ) .. مع كل مافقدناه .. غدرا .. عنفا .. عمدا .. سهوا .. في هذا العالم الموغل الوحشة .. من مشاعر .. تحمل صفاء روحك .. لتذكرنا .. بصفاء آرواحنا ..
وتردنا .. إلي عالم نشتهيه !!!
............
برغم الحب نفترقُ..
بدمع العين نحترقُ..
وفى عنفٍ يُشد القيد..
فألفظ حزن أوراقي..
أحطم صمت ميثاقي..
وعن كل الدنى أرتد..
لكى نبقى..
برغم البعد ياعمري ..

على موعد..
................
الحبيبة حنان
كوني .. كما أنت
ولا تعتذري .. ولا تبرري
فليس للنبع .. أن يعتذر .. أو يبرر
عذوبته .. وصفاؤه
........
فهاهي الأيام تثبت
أننا
نحتاجك


زينات القليوبي





--------------------------------------------------------------------------------
[لا يوجد موضوع] (التقييم: 1)
بواسطة ضيف في السبت 24 مايو 2008
الحبيبة القريبة من القلب ..الجميلة زينات القليوبى
دخلت الورشة اليوم بالصدفة...فوجدت كلماتك الأروع الأجمل الأصدق...وهي التى أعطتنى دفعة غير عادية للمواصلة ...
حبيبتى
كثيرون انتقدوا رومانسية كتبتها مرحلة عمرية بعينها..رفضوها..قالوا أنها لم تعد تناسب العصر الذى نعيش بأنفاسه اللاهثه وتسارع خطواته الصاروخية..وصدقينى لم أعترض بل وافقتهم فى كثير من الأحيان رغم أننا نحتاج لمتنفس يهدىء من تمزقنا ركضاً وراء متطلبات حياتنا ومشاكله ومعتركاته..أنا نفسي تغيرت..لم أعد تلك الرقيقة التى تدور فى دوائرها المغلقة..ربما أحن إلى بعض رومانسية تخرج فى قصيدة او اثنتين لكنى أعود لاهثة خشية أن يفوتنى التكالب على كعكة الحياة المأكولة ككل الناس...ربما لهذا رددت على أشرف شافعى وقد كان هذا أول تعارف بينى وبينه وفى الحقيقة كان نقده من الرقي بمكان ..فاحترمته ولم أكن أدافع بل كنت أقول الحقيقة...
أعرف زينة الحبيبة أننا بحاجة للرومانسية..وأعرف أيضاً أن عهدها مضى..لكنى أصر أن أعيش فى الـ (بين بين)
محبتى وشكرى العميق لحرفك الأروع



]


--------------------------------------------------------------------------------
[لا يوجد موضوع] (التقييم: 1)
بواسطة ضيف في السبت 24 مايو 2008
د. حنان فاروق
من حق النقاد .. أن ينظروا إليك كعقل مفكر .. وكنص محايد لايخضع للتأنيث والتذكير
وأن يحثوك كعقل .. علي مواكبة الأحداث التي تدور من حولك .. وأن تبرعي وتتفني في إحداث رؤية خاصة تميزك كفكر يتطور مع تطور الزمن
وهذا ماأحترمه في كل ناقد .. ولا خلاف عليه ..
ولكن .. ماأعترض عليه .. أن تفعلي كل هذا ( علي حساب كونك إمرأة ) ..
وأن تسحقي أنوثتك وقلبك ومشاعرك .. لتتحولي لعقل ينافس الرجال
أو يسترضي ذائقتهم .. علي حساب طمس معالمك وذائقتك الخاصة جدا
ومع إحترامي لكل ناقد .. يسعي لإعلاء عقل المرأة .. علي حساب طبيعتها التي أعلي الله فيها .. القلب علي العقل .. لتكون مؤهلة أولا .. لكي تصبح ( الأم ) .. ؟؟؟
ومع إختلاف النقاد .. سنكتشف أن لكل ناقد رأي قد يختلف وقد يختلف تمام لإختلاف معك .. أو مع الناقد الآخر .. حيث أن عندما يطالع نصك ..
يضعه علي كفة الميزان أمام عقله هو .. وذائقته هو .. ومايريدك أن تكونيه من وجهة نظره هو .. ؟؟؟
وكأنه .. يفرض عليك أن تتقولبي بقالبه .. وأن تتشكلي عكس تكوينك .. لتصبحي
علي غير ما انت عليه .. في حقيقة ذاتك ؟؟؟
...........

وآراك لم تحاربي .. لتثبتي .. حقك في أن تكوني .. كما تريدين .. لا كما يريدك
الآخرين ؟؟؟
وياليتها شهادة غيرك .. ضدك ؟؟؟
بل شهادتك أنت ضد نفسك !!! .. التي أوجعتني حد البكاء ؟؟؟
وإليك ماجاء في تعليقك ...
....................

كثيرون انتقدوا رومانسية كتبتها مرحلة عمرية بعينها..رفضوها..قالوا أنها لم تعد تناسب العصر الذى نعيش بأنفاسه اللاهثه وتسارع خطواته الصاروخية..
(وصدقينى لم أعترض بل وافقتهم فى كثير من الأحيان ) ..
(رغم أننا نحتاج لمتنفس يهدىء من تمزقنا ركضاً وراء متطلبات حياتنا ومشاكله ومعتركاته )..
( أنا نفسي تغيرت )..
(لم أعد تلك الرقيقة التى تدور فى دوائرها المغلقة )..
( ربما أحن إلى بعض رومانسية تخرج فى قصيدة او اثنتين )..
( لكنى أعود لاهثة خشية أن يفوتنى التكالب على كعكة الحياة المأكولة ككل الناس)..
...ربما لهذا رددت على أشرف شافعى وقد كان هذا أول تعارف بينى وبينه وفى الحقيقة كان نقده من الرقي بمكان ..فاحترمته
( ولم أكن أدافع )..
( بل كنت أقول الحقيقة )..
(أعرف زينة الحبيبة أننا بحاجة للرومانسية) ..
( وأعرف أيضاً أن عهدها مضى ) ..
لكنى أصر أن أعيش فى الـ (بين بين ) ..
..................

هل هذه .. أنت ؟؟؟ !!! هل
إستطاعوا أن يشوهوا إحساسك إلي هذا الحد ؟؟؟
هل تجلسين إلي الكتابة .. وأن تستحضرين مسبقا رأي النقاد فيما ستطرحه من رأي وفكر .. ومشاعر تصبغينها بصبغتهم .. كي تسترضيهم ؟؟؟
هل أصبحت .. تلقين بأنوثتك .. في محرقة النقد .. لتصبحي عقلا مجردا من المشاعر التي خصك الله بها كأنثي .. ؟؟؟
هل .. أصبحت ترفضين جنسك ؟؟؟ ألا تري .. أن أنوثتك كانت هي الأولي .. لأن تعلي من قيمتها .. بأن تطرحي كل قضايا المرأة في شكل متطور لا يختذلها في كونها مجرد
جسد ؟؟؟
كيف وأنت لا تؤمنين بها ..
وتدافعين .. عن حقها في الوجود .. تطالبين يوما ما بأن يكون لها أي حق .. ؟؟؟
هل أصبحت من أجل أن تبلغي مبلغ الرجال ( كفكر ) علي إستعداد أن تجعليهم يأكلون قلبك أمامك .. أولا .. علي مؤائد تشريح النص ؟؟؟
.......................
أنك .. وبمنتهي التنازل .. تقرين وتعترفين .. أنك تعيشين البين بين ؟؟؟
أي أنك .. تتمزقين بين أن ترضي نفسك سرا .. وأن ترضي الآخرين في العلن ؟؟؟
هل أصبحت .. مشاعرك كإمرأة .. عار تخفيه .. وتتنصلي منه ؟؟؟
...................
ألم تسألي نفسك .. لماذا حصلت قصيدة علي موعد .. علي أعلي معدلات القراءة ؟؟؟
دون غيرها من قصائدك .. أو قصائد الآخرين ؟؟؟
........
أجيبك ..
لأن الشعر مشاعر .. ولأن من يقرأ لك .. آما أن تخترقيه بمشاعر غاية في الصدق
وآما أن يرحل عنك غير آسف ..؟؟؟
.............
ولأن هذه القصيدة .. كانت .. ( أنت ) .. ( كما أنت ) ..
(وليس كما يريدك غيرك أن تكونيه )
لذا .. صدقك المتلقي .. وأستقبلك .. أروع إستقبال .. لأنه رأي فيك جمال بلا روتوش
بلا مساحيق .. بلا صنعة .. بلا قولبة .. بلا تصنع .. بلا فزلكة ؟؟؟
...............
حنان .. أجمل مافيك .. هو أنت
كما آراد الله .. لك أن تكوني .. وكما خلقت لكي تكوني .. وكما تهيأت مشاعرك
وإحساسيك .. لكي تكونه .. فأتركي نفسك علي سجيتها .. وعودي إلي ماقبل عشرين عاما .. من المسخ والسحق والطمس .. لأجمل مافيك ..
وإياك .. أن تستسلمي لعمليات التهجين والتشوية .. والعبث بالجينات ؟؟؟
..............
لا أعرف ..
من للأنثي .. من للمرأة .. من للأم والأبنة والزوجة والأخت
يطالب بحقها في الحياة والحب والإنسانية
أنت تخلت صاحبات الفكر عن الدفاع عنهن .. والمطالبة بحقوقهن
لقد ميزك الله كإنثي بالعلم والثقافة والموهبة .. من أجعل أن يتطور عقل المرأة
للمطالبة بحقوق المرأة .. وليس للمساواة بعقل الرجل ... ؟؟؟
فمهما سعيت لأن تكوني مساوية لهم .. فلن تكوني أبدا في أعينهم ..
إلا واحدة من رعاياهم .. الناقصات .. عقل .. ودين ؟؟؟
عودي ..
إلي مكانك الطبيعي .. علما ولواءا وراية .. ترفعها كل النساء
وأنا .. أولهم .. فنحن بحاجة لك بينا
لنثبت .. أن الله ... حين أستقطع من عقلنا جزء .. أضاف إلي قلبنا أجزاء
وحين أستقطع من ديننا جزء .. أضاف إلي مشاعرنا الرقة والرحمة والصبر ..
لنكتمل بصورة .. مغايرة لإكتمال الرجل .. ليصبح كل منا مكملا للأخر ؟؟؟
...............
[/FRAME]
السيد عبد الرازق غير متصل   الرد مع إقتباس