عرض مشاركة مفردة
قديم 21-01-2010, 10:09 PM   #3
zubayer
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: دار الخلافة
المشاركات: 1,635
إفتراضي رصيد الكاتب مبنى على وقائع الاحداث التى عايشنها وهى حقيقية لكنه نسى الانانية التى تسي

رصيد الكاتب مبنى على وقائع الاحداث التى عايشنها وهى حقيقية لكنه نسى الانانية التى تسيطر على نفسية بوش!
اولا بوش كان يجادل من اجل الجدال على ابسط الاشياء ويجادل على اشياء ليس له معرفه بها اطلاقا لكونه غير مؤهل سياسيا ودبلوماسيا وبذلك استغله اليهود شر استغلال
ثانيا كانت كل تصرفاته وافعاله يسئل عنها اللوبى الصهيونى الذى يسير الحكومات الامريكية المتعاقبة وللعلم فان النصارى المتصهينين كانوا اكثر الناس تقربا له وهم المسؤؤلين عما خاضه من مغامرات طائشه فى سياسة العالم
والمنظمات الصهيونية احتظنته منذ سن المراهقه واوصلته للحكم فلذلك خدم الصهاينه كدفع دين
ثالثا جبن المجتمعات العربية التى لم تخرج بمظاهرات عارمة كالمظاهرات الاوربية او فى امركا اللاتينية بل لم يسمع لها صوت اطلاقا فى الجزيرة العربية ومصر
رابعا العملاء من المحسوبين على العراق والجارة الاسلامية!, شجعوا الغرب بصورة عامة لغزو بلاد العرب والمسلمين لكون حكوماتها سنية
واكد اوباما "ايران هى الشريك الوحيد الذى مكننا لااحتلال بلدين كالعراق وافغانستان"
خامسا السياسة الامريكية تعتبر عدوها اللدود الاسلام
سادسا الادارات الامريكية المتعاقبة تعرف تماما ان امركا بدون اموال نفط العرب والمسلمين ستتلاشى بين ليلة وضحاها
فالعراق بالنسبه لهم مورد اقتصادى اضافى لايمكن المساومة علية كى يحافظوا بسيطرتهم المالية على العالم
سابعا ان عوائد النفط تعد العمود الفقرى للاقتصاد الامريكى على سبيل المثال امركا تستخدم المليارات الموجودة فى بنوكها دون فائدة او انها لم تصفها اموال شعوب او امم اخرى بل بالعكس تعتبر كل بئر غاز او نفط فى بلاد العرب والمسلمين ملكا مشاع لا يمكن مناقشته
ثامنا مايسمى بالامراء واصحاب المعالى هؤلاء كالدواب يسووقونهم للمرعى صباحا وياتون بهم للزريبة مساءا وهذا مما اعطى للغربين فرصة فى ادارة الاموال الهائلة
على سبيل المثال اشترت شركة دبى عن طريق موكليها الامركان فى نيويورك فندقا سياحيا يسمى ونستون اشترته دبى 787 مليون دولار ثم باعه موكل الشركة الذى اشرف على شرائه ب 2 مليون دولار
فهذه الثروات والاموال التى يتاجروا بها هى اموال سرقها ممن هو يعد مسؤؤل عليها
تذكروا برنامج الامم اللامتحدة للعراقيين النفط مقابل الغذاء سرقت اموال على اثر هذا البرنامج مليارات الدولارات حتى كوفى انان اصبح ملياردير واودع ثروته فى البنوك الغربية
تاسعا امارة ال صباح القذرة شاركت بكل المؤمرات الدولية ضد الشعب العراقى واخرها حرب
2003
عاشرا اصبح العالم الاسلامى والعربى تحت امرة رويبضات قدراتها العقلية محدودة جدا وقصيرة نظر تفكيرها لا يتجاوز ارنبة انفها وبالاحرى دمى الالكترونية يتحكم بها عن بعد
على سبيل المثال عندما كان عزة الدورى يتحدث فى الطائف مع المقبور سعد ال صباح واذا بهذا القرد يرد معلقا "سوف نجعل امركا تلف العراق كما يلف بشته عباته" فى الوقت الذى اغرقوا سوق البترول واصبح البرميل 7 دولار بعد ان كان سعره 25 دولار
ثم جعلوا الهدايا والعطايا التى قدموها للعراق خلال الحرب الايرانية ديونا ثم باعوا هذه الديون للشركات الامريكية فى وول ستريت والتى رفعت سعر الفادئدة 800 % لكونها ديون طويلة الاجل مما جن جنون صدام حسين واحسس بانها مؤمرة تحاك ضد الشعب العراقى وقد ازاد الطين بلة المقبور فهد ال سعود الذى تبرع بمليون دولار! لصدام حسين شخصيا واعتبره صدام حسين اهانه لانه ليس شحاذا وقد رفضه رفضا قاطعا ولااحساسه ان فهد ال سعود كغيره يتاءمر على العراق شخصيا عن طريق هؤلاء الامعات ال صباح بتدبير امريكى
للعلم ان المقبور فهد ال سعود يتبرع بملايين لللاميرة ديانا حاكمة ويلز البريطانية
فالاسباب كثيرة والعراق يعد جمجمة العرب وقلب العروبة اما مصر او ال سعود فهؤلاء مجرد عملاء ولايمكن ان يحسب لهم حساب فى القانون الدولى فهم لايقدمون للعرب او المسلمين من شئء الا فى اطار العلاقات الثنائية اما الامور الدولية فهم بجانب الاستعمار الذى هدفه تدمير العرب والمسلمين لكى يبقى مسيطرا على الاموال ويعيش الرخاء والصناعة والتكنولوجيا اما العرب والمسلمين فيجب ان يعيشوا فقرا وتخلفا وديمومة حروب وساحات نزاع ودمار
هذه بالاحرى ى التركيبه التى عد طبخها بعد سقوط الخلافه وبزوغ النفط

لائ بلد عربى او مسلم يقف بوجه الغطرسة الغربية الصليبية الصهيودية
لكن بفضل الله وهمة وتضحيات المجاهدين قصموا ظهرالغطرسة الغربية الصليبية فى العراق والا ترى الان كرزاى ومالكى فى دمشق

__________________
۩ ۞۩ ۩۞۩۩۞۩۩۞
لا اله الا الله محمد رسول الله
★☀ الله أكبر☀★
۞۩۞۩۩۞۩۩۞۩۩
zubayer غير متصل   الرد مع إقتباس