عرض مشاركة مفردة
قديم 21-06-2007, 04:29 AM   #1
كونزيت
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Jun 2004
الإقامة: الحجاز
المشاركات: 3,955
إفتراضي حــــذاري أن تستفــيق يوماً

إن الإنسان بفطرته يواكب التغيرات الغير مفاجئة التي تحدث له ويتكيف ويتأقلم معها وربما لا يشعر أصلاً بأن هناك تغيير .



تخيل معي أن الغرفة التي تجلس فيها ضاقت عليك فجأة....وتقلصت مساحتها ... لتصبح عاجزاً عن الحركة , وربما التنفس أيضاً.... فما الذي ستفعله !!!

في تخميني ستبذل ماأوتيت من قوة لتدفع زحف جدرانها وتناضل للخروج من ضيقها حتى لو أدى بك الأمر أن تتصارع مع تلك الجدران .


ثم توقف معي للحظة


وتخيل الأمر بصورة أخرى

تخيل أن الجدران بدأت تزحف تجاهك ببط شديد جداً , ويوماً بعد يوم لم يعد هناك مجال للحركة , وازداد الضيق حتى عجزت عن الحركة , وضاقت أكثر وأكثر وأكثر.....................



هل تعتقد أن ستنتفض وتهب من أجل مواجهة زحف الجدران المستمر !!!!

أم أنك ستكون غافلاً عن هذا الزحف حتى يقضى عليك .!!!



المجال أمامك مفتوح لتضع كل الإحتمالات .


لكن


حذاري أن تستفيق يوماً وتجد أن ضغوط الحياة قد سلبتك عافيتك وصحتك وكرامتك , فهي في كثير من الأحيان تمتد إلينا ببطء لا نشعر به إلا وقد فات الأوان .


حذاري أن تستفيق يوماً لتجد أنك مسلم بلا دين , لأن فروض الدين ضاعت واحداً تلو الآخر حتى أصبحت بلا دين تنتهجه في حياتك .


حذاري أن تستفيق يوماً لتجد أنك مواطن بلا وطن , لأن العدو زرع جنوده ببطء فأصبحوا هم أهل البلد وأنت الغريب بينهم .
__________________
كونزيت غير متصل   الرد مع إقتباس