الموضوع: * نص المعلقات *
عرض مشاركة مفردة
قديم 01-02-2010, 02:21 PM   #2
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

فقلت للشَرْب في دُرنى و قد ثملواشِيموا و كيف يشيم الشارب الثَّمِل
قالوا نمارٌ ، فبطن الخال جادَهمافالعسجديةٌ فالأبلاء فالرِجَل
فالسفح يجري فخنزيرٌ فبُرقتهحتى تدافع منه الربو فالجبل
حتى تحمل منه الماءَ تكلفةًروض القطا فكثيب الغينة السَهِل
يسقي دياراً لها قد أصبحت غرضاًزوراً تجانف عنها القَود و الرَسَل
أبلغ يزيدَ بني شيبان مألُكةًأبا ثُبَيتٍ أما تنفك تأتكل
ألست منتهياً عن نحت أثلتناو لستَ ضائرَها ما أطت الإبل
كناطح صخرةً يوماً ليوهنهافلم يَضِرْها و أوهن قرنَه الوعِل
تغري بنا رهطَ مسعودٍ و إخوتَهيوم للقاء فتردي ثم تعتزل
تلحم أبناء ذي الجدين إن غضبواأرماحنا ثم تلقاهم و تعتزل
لا تقعدن وقد أكّلتَها حطباًتعوذ من شرها يوماً و تبتهل
سائل بني أسدٍ عنا فقد علمواأن سوف يأتيك من أنبائنا شَكَل
و اسأل قشيراً و عبد الله كلَّهمو اسأل ربيعة عنا كيف نفتعل
إنا نقاتلهم حتى نقتّلهم عنداللقاء و إن جاروا و إن جهلوا
قد كان في آل كهفٍ إن هم احتربواو الجاشرية من يسعى و ينتضل
لئن قتلتم عميداً لم يكن صدداًلنقتلنْ مثله منكم فنمتثل
لئن مُنيتَ بنا عن غِبِّ معركةٍلا تلفنا عن دماء القوم ننتفل
لا تنتهون و لن ينهى ذوي شططٍكالطعن يذهب فيه الزيت و الفُتُل
حتى يظلَّ عميدُ القوم مرتفقاًيدفع بالراح عنه نسوةٌ عُجُل
أصابه هُندُوانٌي فأقصده أوذابلٌ من رماحالخط معتدل
كلا زعمتم بأنا لا نقاتلكمإنا لأمثالكم يا قومنا قُتُل
نحن الفوارس يوم الحِنو ضاحيةًجنبي فطيمة لا مِيلٌ و لا عُزل
قالوا الطعان فقلنا تلك عادتناأو تنزلون فإنا معشرٌ نُزُل
قد نخضب العير في مكنون فائلهو قد يشيط على أرماحنا البطل
المصري غير متصل   الرد مع إقتباس