عرض مشاركة مفردة
قديم 20-02-2010, 04:32 PM   #32
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

) الديك الحكيم
اهداف القصة :
1 – الشرير يستحق العقاب
2 – بالحكمة والتعاون نستطيع القضاء على اعدائنا
3 – الشر يولد الكرة
على اطراف الغابة ، كان يعيش ثعلب شرير ، لم يترك حيوانا الا واغار عليه ، أو خطف اطفاله ، فاجتمعت كل الحيوانات لمناقشة امر الثعلب ، قال الارنب : لقد اكل اطفالى منذ يومين ، وقالت الاوزة لقد اكل اختى الاسبوع الماضى ، وقالت الغزالة : وانا مازلت قدمى مجروحة من مخالبه اثناء هروبى منه بالامس
اننا لا نستطيع مواجهته ، فليس بيننا كلب يخافه او نمر نشكوه اليه ، لابد ان نرحل من هذا المكان ، رد الارنب قائلا : لن نترك وطننا ، واذا كنا ضعافا بأجسامنا فنحن اقوياء بعقولنا ، يجب ان نفكر فى حيلة تخلصنا منه ، فكرت الحيوانات وتناقشت طويلا فلم تجد حلا ، وفجأة قال الديك العجوز : البئر 000 لو سقط الثعلب فى البئر المهجور القريبة من بيت العنزة فسيموت حتما
صفقت كل الحيوانات للفكرة ، وقالت : وكيف يا كوكو ؟
فقال لهم : اولا سنجمع طعاما يكفينا ليومين ونحتفظ به فى منازلنا ، ثم نتعاون جميعا فى جمع فروع الاشجار الرفيعة والحشائش ونغطى بها فتحة البئر ، وبعد ذلك نحشو جلد ماعز بالقش ، ونضعه فوق الفروع والحشائر والتى تغطى البئر ، فيظن الثعلب انه ماعز حقيقى ويهجم عليه ويسقط فى البئر والى ان يتم ذلك سنبقى فى منازلنا ونتغذى بالطعام الذى جمعناه
ردت جميع الحيوانات فكرة رائعة يا كوكو 000 ولكن افرض ان الثعلب لم يأت خلال اليومين ؟ رد الديك يجب ان يقوم احد الطيور باخبار الثعلب ان الماعز تشاجر مع امه ، وترك البيت وهو يبيت فى العراء ، وطبعا لن يضيع الثعلب هذه الفرصة ، قال الغراب انا لا انسى المعروف لقد كنتم تطعموننى من طعامكم وجناحى مكسور حتى شفيت وقد حانت الفرصة لرد الجميل ، أنا الذى سأخبر الثعلب ، ولن اتركه حتى يجرى امامى لالتهامه
بدأ الجميع العمل بكل نشاط فجمعوا طعامهم ثم تفرغوا لعمل الفخ ، وعندما انتهوا اختبأوا فى منازلهم
وطار الغراب الى الثعلب فأخبروه بامر الماعز وقال له : أنا حزين من اجله ، البرد شديد هذه الليلة ، وهو وحيد بعد ان رفض استضافة كل الحيوانات له حتى الصباح ، ادعوا الله معى يا ثعلب ان يكون قد غير رأيه وذهب الى احد الحيوانات
قال الثعلب بالدهاء : يا اه كم انا حزين من اجله
وقال فى نفسه : وفرحان من اجلى ، وهل يوجد مكان فى الدنيا ادفأ من معدتى ؟
ترك الثعلب الغراب لينام على الشجرة ، وجرى داخل الغابة ، وهو يرقص من الفرح ، ويقول لنفسه : فورا سأذهب للبحث عنه بالقرب من بيت أمه ، اخذ الثعلب يجرى ويجرى يبحث عن الماعز ويفكر فى طعم الماعز ، ولحم الماعز ، وبكاء الماعز ، وفجأة رآه فقفز عليه قفزة قوية فسقط فى البئر ، وصرخ صرخة شديدة ، ايقظت جميع الحيوانات ، فخرجوا من منازلهم وتبادلوا العناق والقبلات والتهانى بخلاصهم من الشر وهم يصيحون جميعا يحيا كوكو الحكيم

المصري غير متصل   الرد مع إقتباس