عرض مشاركة مفردة
قديم 27-03-2010, 03:00 PM   #37
المصري
عضو فعّال
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2009
المشاركات: 362
إفتراضي

تلفت طارق حوله فى ارتياب لكن الساحر لم يمهله ن وبحركة بهلوانية رشيقة قفز خارج الشاشة ليقف امامه مباشرة ! ذعر طارق وهب واقفا وهو لا يكاد يصدق ما يرى 00 لكن الساحر تارع الا تخجل من نفسك ؟ كيف تخاطب والدك بهذا الاهمال ؟ ثم هل عملت بما اوصاك ؟ انظر الى النافذة 000 لقد تأخر الوقت وحل الظلام وانت لم تقم لاداء صلاتك بعد
فى تلك اللحظة تناهى اليهما صوت اخر يأتى من ناحية الجهاز 00 صوت مألوف بالنسبة الى طارق
معك حق ايها الساحر 00 انا ايضا لم تعجبنى تصرفات طارق !
التفت طارق ليجد قائد فريقه المفضل فى كرة القدم يظهر على الشاشة وهو لا يزال يرتدى بدلته الرياضية المميزة ، وفى لمح البصر كان هو الاخر قد قفز فى خفة ولياقة ووقف قباله طارق بعد ان اخترق الواجهه البلورية دون ان يكسرها ! اقترب منه طارق فى انبهار ومد يده الى ليلمسه وهو يهتف
هل انت حقيقى ؟
كان الخوف قد ذهب عنه وحل محله الفضول والانجذاب القديم نحو شخصياته المفضلة التى زارته فى منزله دون سابق موعد 000 تجاهله اللاعب الشاب وهو يقول فى حزم
انا ايضا شاهد على سوء معاملتك لوالديك وعدم طعتك لهما 00 كيف تترك والدتك تخرج الى البقال لشراء الحاجيات ، فى حين تجلس انت امام التلفاز فى لا مبالاة ؟
وماذا لو فاتتك الحلقة 000 يمكنك مشاهدة الاعادة 000 فى حين ان رضا والدتك عنك لا يتحمل الاعادة ! انظر الى والى مهارتى وشهرتى 000 هل كنت لاحقق شيئا لولا رضا والدى عنى ؟
طبعا لا
ولا تنسوا امرا مهما !
التفت الجميع الى مصدر الصوت ليكتشفوا القادم الجديد الذى اخذ مكانه بينهم بدون ان يشعروا بوجوده 00 انه البطل الهمام الذى ينقذ الضعفاء ويقف فى وجه الاشرار دائما بطل الشريط المصور الذى يحبه طارق اكثر من اى برنامج اخبر
دراستك يا صديقى ! رايتك وانت ترمى حقيبتك المدرسية منذ وصولك 000 وها ان النهار قد انقضى وانت لم تتحرك من مكانك ولم تراجع دروسك
طأطأ طارق رأسه خجلا امام الشخصيات التى يحبها ويتابعها كل يوم بكل لهفة 000 لكنه كان خجلا من نفسه ، لم يرد ان يكون لقاؤه الاول بهذا الشكل 000 هل بقى لديه امل لكسب صداقتهم
اسمع 000 رفع رأسه حين تكلم الساحرة
نحن يسعدنا انك تحب برامجنا وتتابعها 000 ولكننا نريد مصلحتك 00 ولا نود ان نكون السبب فى ضياعك
هز طارق رأسه متفهما فبادره اللاعب الرياضى
اذن هل انت مستعد لتغيير تصرفاتك ؟
هز رأسه من جديد فى حركة سريعة معبرا عن موافقته ، نظر اليه بطل الشريط المصور وقال
وما الذى ستفعله الآن ؟
ساقوم بدروسى واطيع والدى واسمع كلامهما
عقد الساحر حاجبيه وهو يقول
الم تنش شيئا
حك طارق رأسه متفكرا ثم هتف "
الصلاة 000 نعم
نعم احسنت 00 لا تنس اننا نراقبك 00 والله يراقبك
طارق ، طارق استيقظ هل اديت صلاتك ؟
فتح طارق عينيه بصعوبة ، كانت امه تهزه فى رفق ، تطلب الى النافذة الحمد الله لم تغب الشمس بعد لكن شخصياته المفضلة كانت قد اختفت التلفاز لا يزال مفتوحا ويعرض نشرة الاخبار
طارق هل صليت العصر ؟
وقف طارق فى سرعة وفرك عينيه ليطرد اثار النوم
ساذهب حالا يا امى ولن اتخلف عن صلاتى مستقبلا واعدك بطاعتك وطاعة والدى وساهتم بدراستى ايضا
نظرت اليه امه فى حيرة فى حين قبلها طارق بسرعة قبل ان ينهض للوضوء وعلى شفتيه ابتسامة عريضة لقد كان حلما جميلا


المصري غير متصل   الرد مع إقتباس