عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 02-09-2010, 01:44 PM   #3
عصام الدين
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2000
المشاركات: 829
إفتراضي



ومن الأسباب التي أفضت إلى توهين صلة المواطن بوطنه ما خلفته البرامجالتعليمية والتربوية من فراغ معرفي ومن جهل فظيع بتاريخ الوطن, وما تعرض لهمن أطماع ومن محاولات للاستحواذ عليه، وما بذله أهل هذا الوطن من تضحياتجسيمة في الدفاع عنه ، وما أنجزه أهله من منجزات حضارية وعلمية وما له منخصوصيات علمية وحضارية ومالهمن إمكانات وموارد طبيعية، وما يتمتع بهمواطنوه من حس جمالي ومن ذوق فني رفيع تجلى في مهاراتهم الفنية وفيمنجزاتهم في البناء وفي التخريم وفي النقش والطبخ واللباس والفراش وفيالأدب والفنون الجميلة.

ومن شأن المعرفة بهذه الجوانب أن توثق الصلة الشعورية بين المواطن ووطنهبعد أن يعلم أن الانتساب إليه هو انتساب مشرف لأنه انتساب إلى الحضارة وإلىالعلم والفن والأدب.

ومن الأسباب القوية التي أوهنت صلة المواطن بوطنه تلك الممارسات الخاطئةالتي ركزت الإحساس بالهامشية والإقصاء وأقنعت المواطن بأن الحياة لا تتأتىفي الوطنإلا من خلال الاستظلال بأحد الاستقطابات السياسية أو الفئوية أوبالقبول بوضعية التبعية والاستلحاق لإحدى دوائر النفوذ الاقتصادي أوالاجتماعي، ومن ثم لا يكون للكفاءة والمقدرة وللإيجابية أي معنى ولا حظاللاستفادة من إمكانات الوطن.

ومن الأسباب الموهنة لصلة المواطن بوطنه إلحاح كثير من الجهود التعبيريةعلى إبراز كل سوءاتالمجتمع والحرص على ذكر تفاصيلها مع التغيب الكامل لكلالجوانب الإيجابية ولكل الإنجازات التي يحققها الوطن، فلا يتحدث الناس إلاعن مظاهر الرشوة والإخلال بالواجب والفساد الإداري والأخلاقي والتخلفالمجتمعي.

ويغفلون عن قصد أو عن غير قصد مقابلة الظاهرة بنقيضها فلا يذكرون أنه إنوجد في الوطن موظفون مرتشون، ففيه موظفون نزهاء يعانون الخصاصة، ويعانونأكثر من ذلك من عدم الاعتراف لهم بفضيلتهم وتضحيتهم، ولئن وجد في الوطنفساد أخلاقي ففيه أيضا من مظاهر الإيمان والتقوى والصلاح شيء كثير.

ولئن وجد في الوطن تخلف مادي فإنه توجد في مقابله إنجازات اقتصاديةوعمرانية عملاقة ومشاريع تنموية واعدة ، ومنجزات بنيوية وهيكلية بارزةوشبكات للتواصل جوية وبرية وموانئ ضخمة ومشاريع كثيرة أحدثت نقلة واضحةوجلية.

إننا لا ندعو إلى تزييف الحقائق ولا إلى تجميل التشوهات الاجتماعية ولا إلىبيع الوهم أو إلى إحراق البخور لتغطية الرائحة الكريهة، وإنما ندعو إلىالتزام التوازن والعدل في التشخيص، وإلى إبراز الصورة الواقعية للمجتمع بمافيه من إيجابيات وسلبيات.

إن الواقع الذي تعيشه بعض الدول الكبرى أنها تتوفر على مؤسسات متخصصة تعملعلى تحسين صورة تلك الدول وتجميلها في أعين الناس، وهو إجراء يدل على أهميةإبراز صورة جميلة للوطن حينما يريد الوطن أن يدخل في منافسة الاستثمار،وحين يريد أن يكون له عنوان جميل يرتب به في سلالم العلم والتقدموالارتقاء.

إن شأن الاقتصار على استعراض السلبيات أنه لا يمكن من الرؤية الصحيحةالمتوازنة من جهة، كما أنه يعمل في نهاية المطاف على تسريب روح اليأس ويعملعلى قتل الأمل في المستقبل من جهة أخرى، وكل هذه ظروف نفسية تشكل مناخاملائما لإنجاح مشاريع خصوم الوطن.

إنمشكلة الوطن أن من أهله نوعين من الناس، أناسا يرتبطون ارتباطا حنينيابالماضي، فإذا تحدثوا عنه تحدثوا بإعجاب كبير ومدحوا الماضي بإطلاق، لأنهمسلموا من شره كما يقال، وهم بالتأكيد لا يهتمون كثيرا بالتحولات الكبرىالتي طرأت على أوضاعهم المعيشية والسكنية والغذائية وغيرها. ولا تقع أعينهمعلى الإنجازات التي تتحقق يوميا لأنهم يعيشون خارج الحاضر.

وأمام هذه الشريحة البشرية شريحة لا تنظر إلى الخلف ولا تلوي عليه، وإنماتنظر إلى الأمام الأبعد وإلى أوضاع شعوب أخرى، لكنهم لا يهتمون بتقديرالشروط الموضوعية والتاريخيةالتي صنعت واقع تلك الشعوب، فهذه الشعوب قدطورت اقتصادها وصنعت نهضتها بعد أن استفادت من سواعد أبناء البلادالمستعمرة، وبعد أن استنزفت مواردها الطبيعية، وهي إلى الآن لا تكف عناستنزافها حينما تستقطب كفاءاتها العلمية والتقنية فتلحقها بآلتهاالاقتصادية بعد أن توهمها بأن وطنها لا يقدر كفاءاتها ولا يستطيعاستيعابها، فينشأ بسبب ذلك لدى هذه الفئة العالمة رؤية تستخف بالوطن، وتجنحإلى الانصهار في حياة الدول التي تجتذبها.

وبعد، فهذه مساهمة مختصرة أتاحت رؤية من زاوية دينية لقضية المواطنة وكشفتعن بعض الإمكانات المعنوية القوية التي يمكن أن يسعف بها الإسلام ويشاركبها في بناء ثقافة المواطنة وفي ترسيخها، وأنا أظن أن مجرد عقد مثل هذااللقاء الهادف الذي يحضره النسيج الجمعوي ويشارك بالنقاش فيه. يشكل خطوةمهمة في السير على طريق تأسيس ثقافة للمواطنة الإيجابية.





الدكتور مصطفى بن حمزة
__________________

حسب الواجد إقرار الواحد له.. حسب العاشق تلميح المعشوق دلالا.. وأنا حسبي أني ولدتني كل نساء الأرض و أن امرأتي لا تلد..
عصام الدين غير متصل   الرد مع إقتباس