عرض مشاركة مفردة
قديم 05-12-2014, 07:05 AM   #2
سعود العبيد
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1
إفتراضي

آخر ما قلته لأمي

قالت تحب من الجمال سوانا
وأراك تعشق غيرنا أحيانا

ونسيت حجري وابتسامة مبسمي
ويديّ إنْ ضمتك وسط رؤانا

كم ليلةٍ قضّيتها يا مهجتي
ودموعُ عيني تحتويك بنانا

كم ليلةٍ بتنا سويّاً وحدنا
والبدرُ يرقبنا غدا فتانا

قبّلتُ ثغرك بعد صدرك رغبةً
وشممتُ فيك معطّراً ريحانا

واليوم تهجرني لحُسنٍ زائفٍ
ونسيت مني كل ما قدْ كانا

فأجبتُها أمّاه كلا إنني
لا زلتُ في عهدٍ عليّ زمانا

لا والذي خلق الجمال وأهله
ما كان يغريني جمالٌ زانا

ما كنتُ أنساكِ حبيبتيَ التي
أقسمتُ بالرحمن ما أحيانا

أماه أنتِ النعمةُ الكبرى لنا
أرضاك خِلاً للوفا..عنوانا

أماه لن أرضى بدونك فرحةً
تبقى وتسعدُ قلبيَ الولهانا

أماه قولي لي أحبك عادلٌ
وأحبُّ فيك تلطّفاً وحنانا

أماه..والخمسونَ ترسمُ شيبتي
لازلتُ طفلاً يبتغيكِ أمانا

أماه والأحفادُ تطلبُ بسمتي
وأراك وحدكِ مبسمي الفتّانا

أماه والدنيا تعجّ تفاخرا
لكن فخري فيك حيثُ رآنا

أماه رُدّي لي جوابي مرةً
لأذوق حسناً باسماً غذّانا

أماه هل حقّاً تقطّعَ وصلنا
فغدوتُ موفور الأسى حِرمانا؟

أماه هيّا كي نسير لعمرةٍ
ونطوف للإشراق حين حبانا

أماه قولي نصلي عادلٌ
وسط الحطيمِ نرتلُ القرآنا

أماه يسينُ التي حُفّظتُها
تحلو بقربك؟سمّعي الرحمانَ

وكذاك زمزمُ إن أتيتُ معينه
ألقاكِ طيفاً لا أراكِ عيانا

أماه إني بعدَ بُعدِكِ هائمٌ
وميتّمٌ ومتيّمٌ..أتوانى

ياربّ فارحمها وصبّر قلبنا
واجمعنا بالمختارِ حيثُ دعانا

واربط على قلبي لفقد حبيبتي
وأدم لنا صبر الكرام أمانا.

ارتجلتها زفرةً فختمتها
الأحد ظ،ظ¤ظ£ظ¥/ظ¨/ظ£هـ

د / عادل العبدالقادر
الأحساء
سعود العبيد غير متصل   الرد مع إقتباس