عرض مشاركة مفردة
قديم 24-09-2013, 05:48 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي النوم على الأمجاد

فكرة يستريح أو ينام على أمجاده تعود إلى قادة ونجوم الرياضة فن اليونان القديمة. كانت أوراق الغار خلال العهود الهللينية ( اليونانية القديمة)مرتبطة ارتباطا وثيقا بأبولو، إله الموسيقى، والتنبؤ والشعر. وكان أبولو يصور عادة مكللا بتاج من أوراق الغار، وهو ما جعل من هذه النبتة في نهاية المطاف رمزا للمكانة الاجتماعية والإنجاز. الرياضيون المنتصرون في دورة الألعاب البيثية(Pythian Games) القديمة كانوا يتلقون أكاليلا مصنوعة من أغصان الغار . لاحقا اعتمد الرومان هذه الممارسة وقدموا أكاليلا إلى الجنرالات الذين انتصروا في المعارك الهامة. وهكذا كان بإمكان الموقرين من الإغريق والرومان ، أو المكللون "الاستراحة على أمجادهم" من خلال التمتع بمجد الإنجازات السابقة. في وقت لاحق اتخذت العبارة دلالة سلبية، ومنذ القرن الثامن عشر أصبح استخدامها يشير لأولئك الذين يرضون بشكل مفرط بالعيش على الانتصارات الماضية ، يتوقفون عند نقطة معينة في حياتهم لا يسعون لتجاوزها بل يتباهون دوما بماضيهم أو ماضي عائلاتهم.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس