الموضوع: سبته ومليليه
عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 06-10-2009, 02:33 PM   #8
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,414
إفتراضي

سيناريوهات عسكرية

تطرق ثلاثة من المؤرخين العسكريين الأمريكان (حسب الباحث العسكري معد البحث) الى احتمالات نشوء حرب بين المغرب وأسبانيا، فقالت دراستهم التي أيدها خبراء عسكريون أسبان.

أسبانيا ستفقد مليليه خلال أربع ساعات

يتوقع الخبراء الأمريكان، أن أسبانيا ستفقد مليليه خلال أربع ساعات في حالة وقوع الحرب، وذلك لا يتطلب سوى (40) ألف مقاتل مغربي، وتدمير الألغام الأسبانية والدبابات التي تشكل حزاما حولها، وقصف مدفعي شديد، وبعد ذلك سيتمكن المقاتلون المغاربة من التوغل الى المواقع الخلفية، والاشتباك مع القوات الأسبانية المتواجدة هناك في معركة ضارية، وسيتمكن المغاربة من تحرير مليليه.

يرجح الخبراء ذلك الهجوم على مليليه بالذات، لأن المغرب يملك السيطرة على الأرض، في حين أن أقرب مطار أسباني لمدينة مليليه يبعد (300)كم.

هجوم أسباني مضاد على مدينة طنجة

لن تجد أسبانيا طريقا أمامها سوى الهجوم على طنجة لدعم موقفها التفاوضي بعد أن تتدخل الأمم المتحدة.

وللتمهيد الى ذلك الهجوم، سيشترك اللواء البحري الأسباني في (روتا) واللواء الجوي في (كورينا) واللواء المظلي الذي يتمركز في ضاحية (مدريد). ولكن ينبغي على القوات الأسبانية قبل ساعات من ذلك أن تدمر الرادار المغربي في جبل (غورغو) وتحطيم القواعد الجوية في القنيطرة وسيدي سليمان ومكناس، وبذلك ستجرد المغرب من الغطاء الجوي، أما الغواصات الأسبانية الثمانية فسيقتصر عملها على محاصرة القوات البحرية المغربية الصغيرة.

ردة فعل مغربية فورية

يتابع الخبراء في عرض السيناريو الذي يتوقعونه، فيقولوا: سيقوم المغرب وبجهد غير كبير وبوقت لا يتطلب سوى 15 دقيقة بالاستيلاء على جزر (الجعفري) و جبل (الحسيماس) وجبل (فليز) التي تتواجد فيها مجاميع صغيرة من القوات الأسبانية..

هذا ما وضعه ثلاثة من الخبراء الأمريكان مع ثلاثة من وزارة الدفاع الأسبانية، وأطلقوا على تلك العمليات ب (اللعبة الحربية البسيطة)، ولكنهم لم يتركوا أن ذلك يمكن أن يتحول الى حقائق قاسية.

صعوبة التعرض المغربي لسبته

بعكس مليليه، فإن التفكير بالهجوم من قبل المغرب على سبته لا يبدو مضمون العواقب، حيث توجد فيها دفاعات مقتدرة تحيط بالمنطقة إضافة الى أن التعزيزات الأسبانية تقع على بعد 30 كم، وبهذا يصعب على المغاربة تفادي الجواسيس الأسبان في كشف تزايد القطعات العسكرية المغربية في المنطقة قبل المعركة.

وأن الحامية الأسبانية في (سبته) والتي تتكون من أكثر من 9000 جندي مدربين تدريباً عالياً، وفرقة خيالة مدرعة، ومجموعتين من الجنود المظليين، مزودة بصواريخ من نوع (ميلان) المضادة للدبابات والدروع، وذلك لردع أي هجوم مغربي.

وتتلقى تلك القوات إسنادها الجوي من مطاري (خيريت) و (موران)، وتتلقى غطائها المضاد للطائرات من قواعد الصواريخ (هوك هيركوليس) الموضوعة في خط التماس.

مقارنة بين القوات المغربية والأسبانية

وضع الباحث مقارنة بين القوات المغربية والقوات الأسبانية:

المغرب: برية 175 ألف، بحرية 7800، وجوية 13 ألف، مجموعها 195.800ألف، مدة الخدمة الإلزامية (18) شهر. دبابات قتال رئيسية 580، دبابات استطلاع 384، دبابات خفيفة 116، عربات قتال مؤللة للمشاة 70، ناقلات جند مصفحة 765، زوارق خفر سواحل 27. فرقاطة 3، زوارق إسناد 4، برمائيات 5. مدافع مقطورة 118، مدافع ذاتية الحركة 199، راجمات صواريخ [متعددة الفوهات] 35، مدافع هاون 1706، مدافع مضادة للدبابات 36، سلاح مضاد للدبابات [موجه] 790، قاذفات عديمة الارتداد 350، قاذفات صواريخ [أحادية] 700، قاذفات صواريخ أرض ـ جو 107، مدافع مضادة للطائرات 407،و89 طائرة مقاتلة و 92 طائرة هليكوبتر.*1

أما أسبانيا فتعداد جيشها 320 ألف، والدبابات 980 دبابة، والناقلات المدرعة 1300، والمدافع 2790، ومدافع الهاون 1700، وطائرات مقاتلة 210، وطائرات نقل 148، وطائرات عمودية (هيلوكبتر) 340، وحاملة طائرات واحدة، ومدمرات وفرقاطات وبوارج 35، وغواصات 8، وسفن حربية أخرى 128.

هامش:

*1ـ المجلة العربية للعلوم السياسية. العدد20/ خريف2008/ أمين حطيط/ صفحة 175.(أضفتها .. ولم ترد على لسان الباحث)


__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس