الموضوع: أحمد شوقي
عرض مشاركة مفردة
قديم 01-08-2002, 02:56 PM   #5
الصمصام
عضو مميّز
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2001
المشاركات: 1,444
إفتراضي

لما دعوتَ الناسَ لبىَ عاقلٌ
.........وأصمَّ منك الجاهلين نداءُ

أبوا الخروج إليك من أوهامهم
....والناسُ في أوهامهم سجناءُ

ومن العقول جداولٌ وجلامدٌ
.........ومن النفوس حرائرٌ وإماءُ

داءُ الجماعة من ارسطاليس لم
..........يوصف له حتى أتيتَ دواءُ

فرسمتَ بعدَك للعبادِ حكومةً
............لا سوقةٌ فيها ولا أمراءُ

الله فوق الخلق فيها وحده
........والناسُ تحت لوائها أكفاءُ

والدِّينُ يسرٌ والخلافةُ بيعةٌ
...والأمرُ شورى والحقوقُ قضاءُ

الاشتراكيون أنتَ إمامهم
......لولا دعاوى القوم والغلواءُ

داويت متئداً وداووا طفرةً
....وأخفُّ من بعض الدواءِ الداءُ

الحربُ في حقٍّ لديك شريعةٌ
......ومن السُّمومِ الناقعاتِ دواءُ

والبِرُّ عندك ذمةٌ وفريضةٌ
.........لا منَّةٌ ممنونةٌ وجــــــباءُ

جاءت فوحدت الزكاةٌ سبيله
.....حتى التقى الكرماءُ والبخلاءُ

أنصفتَ أهلَ الفقر من أهل الغنى
..........فالكلُّ في حقِّ الحياة سواءُ

فلو أنَّ إنســــــاناً تخير ملةً
............ما اختار إلا دينكَ الفقراءُ

يأيها المسرى به شرفاً الى
........ما لا تنالُ الشمسُ والجوزاءُ

يتساءلون وأنتَ أطهرُ هيكل
..........بالروح أو بالهيكل الإسراءُ ؟

بهما سموتُ مطهرين كلاهما
.............نورٌ وريحانيَّة وبهــــــــاءُ

فضلٌ عليك لذي الجلال ومنةٌ
...........والله يفعل ما يرى ويشاءُ

تغشى الغيوب من العوالم كلما
..........طويتْ سماءُ قلدتْكَ سماءُ

في كل منطقةٍ حواشي نورها
............نونٌ وأنت النقطةُ الزهراءُ

أنت الجمالُ بهاوأنت المجتلي
..........والكفُّ والمرآةُ والحسناءُ

الله هيأ من حظيرة قدسه
...........نزلاً لذاتك لم يجزه علاءُ

العرشُ تحتكَ سُدَّةً وقوائماً
........ومناكبُ الروح الأمين وطاءُ

والرسلُ دون العرش لم يؤذن لهم
................حاشا لغيرك موعدٌ ولقاءُ

الخيلُ تأبى غير أحمد حامياً
.............وبها إذا ذكر اسمه خيلاءُ

شيخُ الفوارس يعلمون مكانه
..........إن هيجت آسادها الهيجاءُ

وإذا تصدى للظبي فمهندٌ
............أو للرّماح فصعدةٌ سمراءُ

وإذا رمى عن قوسه فيمينه
..........قدرٌ وما ترمي اليمينُ قضاءُ

من كل داعي الحق همَّةُ سيفه
........فلسيفه في الراسيات مضــاءُ

ساقي الجريح ومطعمُ الأسرى ومن
.............أمنت سنابكَ خيلهِ الأشلاءُ

إن الشجاعة في الرجال غلاظة
................ما لم تزنها رأفةٌ وسخاءُ

والحرب من شرف الشعوب فإن بغوا
...............فالمجــــــد مما يدعون براءُ

والحربُ يبعثها القويُّ تجبُّراً
................وينوءُ تحت بلائها الضعفاءُ

كم من غزاةٍ للرسول كريمةٍ
...............فيها رضىً للحقِّ أو إعلاءُ

كانت لجند الله فيها شدةٌ
...............في إثرها للعالمين رخاءُ

ضربوا الضلالة ضربةً ذهبت بها
............فعلى الجهالة والضلال عفاءُ

دعموا على الحرب السلام وطالما
............حقنت دماءً في الزمان دماءُ

الحقُّ عرضُ الله كلُّ أبيةٍ
............بين النفوس حمىً له ووقاءُ

هل كان حول محمدٍ من قومه
.............إلا صبيٌّ واحـــــــــد ونساءُ؟

فدعا فلبى في القبائل عصبةٌ
...............مستضعفون قلائلٌ أنضاءُ

ردوا ببأس العزم عنه من الأذى
............ما لا تردُّ الصخــــرةُ الصمّاءُ

والحقُّ والإيمان إن صبَّا على
...........برد ففيه كتيبةٌ خرســــــاءُ

نسفوا بناء الشرك، فهو خرائبٌ
.......واستأصلوا الأصنام فهي هباءُ

يمشون تغضي الأرضُ منهم هيبةً
..........وبهــــــم حيالَ نعيمها إغضاءُ

حتى إذا فتحت لهم أطرافها
...........لم يطغـــهم ترفٌ ولا نعماءُ

يا من له عزُّ الشفاعة وحدهُ
.........وهو المنزهُ ما له شــــفعاءُ

عرش القيامة أنت تحت لوائه
..........والحوضُ أنتَ حيالهُ السَّقاءُ

تروي وتسقي الصالحين ثوابهم
............والصـالحات ذخائرٌ وجـــزاءُ

ألمثل هذا ذقت في الدنيا الطوى
.........وانشقَّ من خلقٍ عليك رداءُ؟

لي في مديحك يا رسولُ عرائسٌ
........تيمنَ فيك وشاقهنَّ جـــــلاءُ

هنَّ الحسانُ فإن قبلت تكرماً
...........فمهورهنَّ شفاعةٌ حسناءُ

أنت الذي نظمَ البريَّةَ دينُهُ
...........ماذا يقول وينظم الشعراءُ؟

المصلحون أصابعٌ جمعت يداً
.......هي أنت بل أنت اليدُ البيضاءُ

ما جئتُ بابكَ مادحاً بل داعياً
............ومن المديح تضرُّعٌ ودعاءُ

أدعوك عن قومي الضعاف لأزمةٍ
.........في مثلها يلقى عليك رجاءُ

أدرى رسول الله أن نفوسهم
.........ثقةٌ ولا جمع القلوب صفاءُ

رقدوا، وغرهم نعيمٌ باطلٌ
..........ونعيمُ قومٍ في القُيود بلاءُ

ظلمُوا شريعتك التي نلنا بها
.........ما لم ينل في رومة الفقهاءُ

مشتِ الحضارة في سناهاواهتدى
........في الدِّين والدُّنيا بها السعداءُ

صلى عليك الله ما صحب الدُّجى
............حــــادٍ وحنَّت بالفلا وجناءُ

واستقبل الرضوان في غرفاتهم
.............بجنان عدنٍ آلك السُّمحاءُ

خيرُ الوسائل منْ يقع منهُم على
..........سبب إليك فحسبي الزهراءُ

=====================================
__________________
-----------------------------
الأصدقاء أوطانٌ صغيرة
-----------------------------
إن عـُـلـّب المـجـدُ في صفـراءَ قـد بليتْ
غــــداً ســـنلبسـهُ ثـوباً مـن الذهـــــــــبِ
إنّـي لأنـظـر للأيـّام أرقـــــــــــــــــــبـهــــا
فألمحُ اليســْــر يأتي من لظى الكــــــرَبِ


( الصـمــــــصـام )
الصمصام غير متصل   الرد مع إقتباس