عرض مشاركة مفردة
قديم 26-04-2006, 04:54 PM   #23
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,388
إفتراضي

(9)

يقال أن في اللغة العربية ، عدة ملايين من المفردات ، هناك من يبالغ بعددها فيجعله اثني عشر مليونا ، وهناك من يقول أنها أقل من مليون قليلا ..

مع ذلك فان أهل العتيقة ، لم يكونوا يستعملوا من هذا الكم الكبير ، إلا بضع آلاف من الكلمات ، وأحيانا بضع مئات تستخدم لعدة أشهر ، دون ملل .. ليس لجهل السكان باللغة ، وان كانوا كذلك ، بل لعدم حاجتهم إلا للقيل منها ، تماما كما يحدث في ورشة لتصليح السيارات ، فان الأوامر والأدوات و التشخيص يحصر في قليل من الكلام .. و أحيانا لا يفقهه إلا من يستعمله فقط ..

كانت ( الشمرة ) أي التعبير والطريقة التي تقال بها العبارة المقتضبة ، أبلغ بكثير من استعمال العديد من الكلمات المرصوصة .. فكان إن أراد أحدهم أن يمتدح زرعا في منطقة مر عليها ، يقول ( والله زرع غرب البلدة ) فيصمت قليلا ويضيف ( زرع) .. ويتوقف ، ولكنه يتكئ على ( الزرع) الأخيرة ويعطيها بعض القوة ، مع تجهم في تقاطيع وجهه .. و إن أراد أن يتهكم على قوة رجل ضعيف فيقول ( ما شاء الله عن مروة فلان ) .. فيصمت مبتسما بمكر ويضيف (مروة) .

أما إن أراد أن يأمر أحد أولاده بالنوم .. فيقول ( انغمد ) .. أي ادخل بفراشك كما يدخل السيف بغمده .. وهي إشارة قاسية وكافية لجعل الطفل ينصاع لأوامر أبيه دون تأخير .. و إذا أراد أحد أن يرد صاحب طلب من ذويه (أبناءه أو أقاربه أو معارفه ) فانه يقول له ( تخيب ) .. أي اذهب خائبا فأنا لا أوافقك على طلبك أو رأيك ..

كان لفظ الجلالة ، يحتل مساحة واسعة من كلام أهل العتيقة ، فإن أراد أن يدعو أحدا لتناول الطعام فإنه يقول ( جيرة الله ) .. وإن أراد أن ينبه من في البيت يقول ( يا الله .. يا الله ) .. وان أراد أن يستعجل أحدا فانه يقول (يا الله عاد ) .. وإن رأى طفلا يسقط صاح ( الله .. الله ) .. وإن أراد تقدير كمية ، بالحجم أو العدد أو الثمن يقول ( يا الله تطلع هالقد ) .. و إن أراد أن يرتجي من الله شيئا فيقول ( يا الله ) .. كثيرة هي الجمل المكررة التي يستخدم فيها لفظ الجلالة .. حتى في بداية احتفالات العرس تبتدئ حلقة استهلال الاحتفال ب :

أول الفال ذكر الله لزوم .... نذكر المعتلي قبل الكلام

وعند زفة العريس يقال :

يا الله يا الله يا معبودي يا عالي ... تغفر لنا ذنوب بالجهل عملناها

لقد كانت اللهجة التي يتكلم بها أهل العتيقة موحدة ، فبالرغم من أن جذور أهل القرية تعود الى فلسطين ومصر وليبيا والحجاز وسوريا ، وعائلة واحدة من العراق ، وبعض عائلات من جنوب الأردن ، إلا أنهم اتفقوا على لهجة (جلفة) تتناسب مع قساوة حياتهم .. فكانت الكاف عندهم تلفظ كما هي في (تشيكوسلوفاكيا ) فان سألك أحدهم : كيف حالك ، يقول (تشيف حالك ) .. ويتطيرون ممن يلفظ الكاف كما هي ، ويعتبرونه متكلف أو مائع ..

وبالرغم من محدودية الألفاظ المستعملة ، فإنك تجد بأمثالهم عمق تاريخي بعيد ، ينم عن مخزون متوارث يمتد الى آلاف السنين .. فعندما يأتي المطر مبكرا ، كنت تسمع من يقول ( إلقحت ) .. أي تلقحت الأرض .. وهو اعتقاد سومري قديم بأن السماء ( ذكر ) و الأرض ( أنثى ) .. وها هي قد تم تخصيبها نتيجة المطر المبكر .. أما إذا دخل (فبراير ـ شباط ) وبدت الحيرة على وجوه الفلاحين ودخل بعض اليأس الى نفوسهم ، فإنك ستسمع مثلا ( بمشير يتساوى اللوكسي مع العفير ) ..أي أن الزرع الذي زرع مبكرا (عفير ) والذي زرع متأخرا (لوكسي ) ، سيتساويان في شهر مارس/آذار .. وهو (مشير) بالتقويم الفرعوني ..

ثم تجد في لغتهم ما يدل على معرفة بالجغرافيا ، فاستقرت قصص في مخزون ذاكرتهم الجماعية ، خصوصا عندما يقوموا بالغناء فتسمع أحدهم يغني ( يا بارزا بين السويس وجدة ) .. ثم يحكي حكاية بنمط غنائي ..

أما اختزال اللغة فكنت تلحظه ، عندما يخرج المنادي ( الصيَاح) ، يبلغ الناس عن فقدان شيء .. فيصيح بأعلى صوته ، وكنا نسمعه على بعد خمسة كيلومترات ، لسكون الجو وخلوه من ضجيج .. فيقول ( يا من شاف .. يا من سمع .. يا من علم .. يا من نشق خبر ) ويكمل بتوصيف المفقود .. فيخبر الجميع بعد أن يضعهم في دائرة العقاب من الله .. بأن من رأى أو سمع أو علم من خلال طرف آخر ، أو استخدم عقله في الاستنتاج ( نشق خبر ) عن ذلك المفقود أن يبدي معلوماته ، ثم يذكر التحذير لمن يخفي ذلك !

يتبع
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس