عرض مشاركة مفردة
قديم 28-01-2008, 02:30 AM   #5
د.صالحة رحوتي
باحثة وأديبة
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2008
المشاركات: 18
إفتراضي الهم الجسدي في الأدب النسائي الحداثي

[FRAME="11 70"]4 ـ الرغبة في إرضاء الغرب لنيل الحظوة لديه
إنه مما لا شك فيه أن كينونة المبدعة المرأة في المجتمع العربي صمام أمان له،
و وسام فخار على صدره، إذ هي الأقدر على التعبير عن حاجيات نصف ذلك المجتمع، و الأماكن من حسن تصوير واقع النساء اللواتي تشترك معهن في الهوية و الجنس و الآمال و التطلعات، وحتى في كل حيثيات الماضي و الحاضر و المستقبل...

لكن المشكلة أن الإبداعات الأدبية منهن هن المبدعات الحداثيات، تلك التي كان من الممكن أن تكون آليات تغيير وإمتاع في نفس الوقت، تنقي الشوائب و تغرس الأصيل، و تلك الصادرة ممن يفترض أنهن يعشن الهم ويكتوين بلهبه، لا تعبر حقيقة عن واقع المجتمع، و بالخصوص عن حاجة المرأة الرئيسية في أن تتمتع بإنسانيتها أولا و أخيرا قبل كل شيء...إنسانية أصيلة تستحقها،و نابعة من كونها من جنس المكرم من طرف الباري عز وجل الذي استخلفها كما الرجل، من أجل إعمار الأرض وفق منهج الحق و الصواب.

ثم و الإشكالية تتفاقم و تتناسل منها الأبعاد و التداعيات حين يشتهرن أو لائك المبدعات، إذ يترقين و يرقين درجات السلم الاجتماعي بفضل "ثقافتهن"
و إصداراتهن، ثم و ينسين هموم القاعدة الأوسع من عموم النساء، ويصبح همهن الأكبر هو إثارة انتباه السيد الغرب و تلامذته النجباء و استجداء جوائزهم، و ذلك عن طريق الكتابة حول المرغوب في الحديث عنه من فضائح و شذوذ في الفكر والسلوك، كتابة تتوخى التصوير و النشر في واضحة الضوء و كذا التطبيع، دونما محاولة لفهم الأسباب، و للبحث عن الحلول.

و حينذاك، أي حين النأي عن الفضاءات الطبيعية ـ التي تتفاعل و تحيى فيها المرأة بعفوية ـ يصطنعن الحديث عن عدم الزج بالأخلاق، و ينادين بعدم احتساب ما ورد في المضمون من مفاهيم عند تقييم الإبداع كما سلف الذكر، و يتخذن هذه الحجج متاريس يتوقين بها تبعات كل مساءلة حول تأثير ما يكتبن، و حول آثار ما ينشرن من مفاهيم على التوجه القيمي و الأخلاقي في المجتمع بشكل عام، تلك المفاهيم الدخيلة المستوردة و التي يجدن أنفسهن مطالبات بتسويقها في إطار السياق الثقافي والفكري المتبع من طرفهن.

يتبع
[/FRAME]

آخر تعديل بواسطة السيد عبد الرازق ، 08-02-2008 الساعة 10:25 AM.
د.صالحة رحوتي غير متصل   الرد مع إقتباس