عرض مشاركة مفردة
قديم 13-11-2014, 08:01 PM   #1
صفاء العشري
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2010
المشاركات: 742
إفتراضي الآيس كريم ليس اختراعا صينيا

وفقا للأسطورة الشعبية، الصينيون القدماء هم من اخترع الآيس كريم ، ثم أحضره ماركو بولو إلى إيطاليا ، وإلى فرنسا كاترين دي ميديشي ، ومن ثم نقله إلى أمريكا توماس جيفرسون. إلا أن الحقيقة ليست بهذه البساطة. وجدت المشروبات المثلجة والحلويات منذ حوالي 4000 سنة قبل الميلاد على الأقل، عندما بنى النبلاء على طول نهر الفرات بيوت ثلج لتقليل حرارة الصيف في منطقة ما بين النهرين. كما استخدم الثلج على الأرجح لتبريد النبيذ، وبيع في شوارع أثينا في القرن الخامس قبل الميلاد، كما أن الإمبراطور الروماني نيرون (37-67 م) كان يتمتع بالمرطبات المثلجة الممزوجة مع العسل. وتصف مصادر من سلالة تانغ في الصين نوعا من الشراب الحلو مصنوع من حليب الجاموس المثلج الممزوج بماء الكافور.
كانت المرطبات المثلجة أيضا شعبية في العالم الإسلامي. كلمة sherbet الإنجليزية تأتي من مصطلح تركي يطلق على فئة واسعة من المشروبات المحلاة، المبردة غالبا بثلج من المخازن. الفالودة، هي نوع حلوى فارسية من المعكرونة الشعيرية في شراب مبرد، يعود قرونا إلى الوراء. وفي الهند، استمتع أباطرة المغول بالكولفي، وهو شبه قشدة مصنوعة من حليب مكثف مجمد في قوالب.
في الواقع، فإن سجلات التحقق أن الكولفي معاصرة تقريبا للشرابات المجمدة والآيس كريم في أوروبا. في كلتا الحالتين ما جعل هذا الإنجاز ممكنا هو معرفة (كان هذه المعرفة مألوفة لكثيرين في العالم العربي منذ القرن ال13) أن الثلج مخلوطا مع الملح يحرك تفاعلا كيميائيا طارد للحرارة، مما يؤدى إلى مزيج ممتص للحرارة مع درجة تجمد أقل بكثير من الماء العادي. فعند تغطيسها في حمام من الماء المالح الطارد للحرارة، تتشكل بلورات الثلج بسهولة في مختلف التمازجات السائلة. وتحرك بانتظام لمنع بلورات الثلج الكبيرة من التشكل، وينتج ذلك رغوة مجمدة قابلة للغرف.
صنع أول آيس كريم ومشروبات مثلجة أوروبية على الأرجح في إيطاليا في أوائل القرن السادس عشر (بعد قرن من مغادرة كاترين دي ميديشي المراهقة فلورنسا لتصبح ملكة فرنسا). وردت أوصاف الحلويات المجلدة حوالى 1620 وبحلول منتصف القرن كانت سمة الحفلات في باريس وفلورنسا ونابولي واسبانيا.
عبر الآيس كريم المحيط الأطلسي مع المستعمرين الأوروبيين، وقدمته سيدة ولاية ماريلاند الأولى أوائل 1744. كما اشترى جورج واشنطن آلة آيس كريم ميكانيكية لبيته في ماونت فيرنون في عام 1784، وهو نفس العام الذي تذوق فيه توماس جيفرسون على الأرجح الآيس كريم الفرنسي أثناء خدمته كدبلوماسي في باريس. وعندما أصبح رئيسا ، قدم جيفرسون الآيس كريم في القصر الرئاسي ست مرات على الأقل. كتب جيفرسون عشر وصفات طعام ، واحدة منها كانت وصفة آيس كريم الفانيليا على الطريقة الفرنسية.
بعدها طورت صناعة ومذاقات الآيس كريم في أمريكا إلى درجة هائلة. اليوم هو موجود في العالم أجمع حتى في المحيط المتجمد حيث يوجد براد يلجأ إليه العلماء الذين يعملون محطة McMurdo.
صفاء العشري غير متصل   الرد مع إقتباس