عرض مشاركة مفردة
قديم 15-06-2011, 12:30 AM   #172
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

(167)
وواضح هنا أن الحوار يكاد يكو نكل شيء في القصيدة ، وحتى الكنيكات الشعرية الأخرى كالصور والرموز يتضاءل دورها إلى جانب دور الحوار ، وحيث تبدو الرموز على قدر من البساطة والسذاجة كالرمز بروما إلى فلسطين، ونيرون إلى العدو على امتداد القصيدة ، ويبدأ صوت الشاعر يغدو أكثر إيجابية ، حيث لا يعود دوره مجرد الرد على حجج الخصم ، وإنما يطرح من خلاله الرد نفسه وجهة نظره هو الخاصة الإيجابية ، وحججه العادلة في النضال :

- ماذا في كفك ؟
*حفنة قمح
-ماذا في صدرك ؟
*صورة جرح
-في وجهك لون البغض
* في وجهي لون الأرض
-فاسبك سيفك محراثًا
*لم تترك لي من أرضٍ ميراثا .. .. إلخ
فإذا كان من حجج الصوت الآخر أن السلام والتعمير والعمل من أجل استمرار الحياة أجدى من الحرب فإن الشاعر يرد على الحجة ردًا فنيًا بارعًا ، فهو إذا كان لا يترك النضال ويسبك سيفه محراثًا كما يطالبه العدو ، فما ذلك إلا لأن العدو لم يترك له من أرضه ميراثًا يحرثه ويعمر فيه ، وهكذا استطاع الشاعر من خلال "الحوار" أن يعبر عن رؤيته الشعرية ببعديها المتصارعين ، ولقد كان الحوار هو أنسب التكنيكات الفنية للتعبير عن مثل هذه الرؤية ،ولعل الشاعر حين جعل عنوان هذه القصيدة "حوارية .." أراد أن يلفت النظر إلى دور الحوار الأساسي فيها .
المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس