الموضوع: جئت اطرق بابك
عرض مشاركة مفردة
قديم 08-07-2008, 04:22 AM   #1
الدره
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Mar 2002
الإقامة: السعوديه,,,,بحر الأمان
المشاركات: 1,791
إفتراضي جئت اطرق بابك

جئت اطرق بابك






للكاتبه شهرزاد ,,,,مجلة زهرة الخليج


" أطلت الوقوف أمام بابك ذات يوم .. ظناً مني أن الباب .. هو الحاجز الوحيد بيني وبينك "

جئت أطرق بابك
كي أعيد لك باقات الزهر
وزجاجات العطر
وقصائد الشعر
وبقايا الأحلام المجنونة
وقصاصاتك الورقية


جئت أطرق بابك
كي أخبرك بحزن
أن وردك الأحمر قد مات
وأن حسك الجميل قد مات
وان عصفورك الصغير قد مات
وانه قد تم بالأمس إغلاق القضية


جئت أطرق بابك
كي أصارحك بخجل
بأن أحداث الحكاية تغيرت
وبأن الحجارة فوق النار نضجت
وبأن الصبية استيقظوا البارحة
فاكتشفوا وهمهم الجميل
واكتشفوا خدعتي الوردية


جئت أطرق بابك
كي اقتلتك متعمدة
بآخر الأنباء
وأخر الأحلام
وآخر العشاق
وأسرد تفاصيل الحكاية
عليك كنشرة إخبارية


جئت أطرق بابك
كي استرد منك
نصف التفاحة المسمومة
ونصف القلب الأبيض
ونصف الحلم الجميل
ونصف القلادة الفضية
__________________
جئت اطرق بابك
كي اعتذر منك
لاني منحتك أكبر من حجمك
واستضفتك في قلبي
وتجولت معك في خيالي
وراقصتك تحت المطر
ومنحكتك دور البطولة
في حكاية مصيرية


جئت أطرق بابك
كي أبوح لك
بأني ادركت متأخرة جداً
ان الحب شيء آخر ليس أنت
وان الحنين شيء آخر ليس أنت
وان الغيرة شيء آخر ليس أنت
وان الحكاية كانت نزورة طفولية


جئت اطرق بابك
كي أقول لك شكرا
لانك ادركت قلبي
عمق المساحة بيني وبينك
وحاولت أن تشرح لي جاهداً
الفرق الشاسع بين السماء والكرة الأرضية


جئت اطرق بابك
كي ابرهن لك
اني مازلت على قيد الحياة
وان رحيلك لم يقتلني كما ظننت
وان غيابك كان حزناً تافهاً
وان جرحي كان سحابة صيفية


جئت اطرق بابك
كي اثبت لك
اني كسرت خلفك كل الجرار
واغلقت دونك كل الأبواب
واصبحت بعدك امرأة خارقة
واصبحت امرأة عظيمة
واصبحت امرأة قوية


جئت اطرق بابك
كي اقدم دعوتي اليك
لنكبر معاً
ونرتفع معاً
ونحتفل بالنهاية معاً
ونطفي شموع الحكاية الجميلة
ونسدل الستائر النهائية


أول الهمس
لاتطرق بابهم بوردة حمراء
فالبعض لايصله صوت الورد
مهما حاولت


أخر الهمس
لاتنتظر مني
أن اطرق بابك يوماً
كي امنحك وردة حمراء
او أقرألك قصيدة كتبتها في عينيك
أو اصف لك طعم الأيام في غيابك
__________________

[left][b]
ثَارَاتْ ! ْ
قـَطـَفـُوا الزَّهْرَة ْ

قـَالـَت ْ:
مِنْ وَرَائِي بُرْعُم ُ ُ سَوْف َ يَثـُور ْ
قـَطـَعُوا البُرْعُم ْ

قـَالـَت ْ:
غـَيْرَه ُ يَنـْبـِض ُ فِي رَحْم ِ الجُذور ْ
قـَلـَعُوا الجَذر َ مِنْ التـُّرْبَة ْ

قـَالـَت ْ:
إنـَّنِي مِنْ أجْل ِ هَذا اليَوْم ِ خـَبَّأت ُ البُذور ْ

كَامِن ُ ُ ثـَأري بـِ أعْمَاق ِ الثـَّرَى
وَغـَــدا ً سَـوْف َ يَرَى كُلُّ الوَرَى

( أحمد مطر)
الدره غير متصل   الرد مع إقتباس