عرض مشاركة مفردة
قديم 05-08-2006, 06:10 PM   #33
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,379
إفتراضي

النباتات في جزيرة العرب قبل الإسلام :

إذا كان الجمل ( البعير ) هو الحيوان الذي رافق العربي في جزيرة العرب كحيوان ضروري ، فإن (النخلة ) كانت الشجرة والنبتة الأكثر أهمية بين النباتات عندهم ، فكانت تشكل لهم مصدرا هاما في تغذيتهم و تداويهم و خمرهم ، كما كانوا يستخدمون خشبها في أعمال البناء ، وكذلك سعفها و ليفها .

وكانت النخلة التي تزرع حيثما وجد الماء ، تشكل رمزا للغنى و الوجاهة ، ومصدرا هاما في تكوين رأس المال .. وقد تخصص اليهود في زراعتها ، وبيع تمرها . وبقيت سعفة النخيل رمزا للاحتفال و التكريم ، وقد وجدت نقوشها في الآثار القديمة . وقد زينوا بها معابدهم ، فكانت النخلة سيدة النباتات دون منازع ، ليس عند عرب الجزيرة فحسب ، بل عند كل الشعوب السامية .

أما الكروم ( العنب ) فقد ذكر العلماء أن النبط قد أدخلوها لجزيرة العرب في القرن الرابع الميلادي لكل من الحجاز و اليمن ، وقد أتوا بها من بلاد الشام . كذلك أدخل النبط زراعة الرمان والمشمش والتفاح و غيرها ، حيث زرعت في الطائف و مناطق اليمن ..

أما أشجار الأخشاب ، فقد تبين أن العرب كانوا يستوردون الخشب من الهند وإفريقيا لصناعة سفنهم ، لندرة الأشجار الضخمة إلا في المناطق الجبلية الماطرة . وقد كان بعض الغابات في منطقة (حسمى ) و بعض مناطق الحجاز ، وعرف عرب الجزيرة إلها اسمه ( ذو غابة ) . وعرفت مناطق مثل اليمن وعمان نمو الغابات بها .

وقد عرف عرب الجزيرة شجر (السدر ) .. وكانت شجرة قوية ترتفع عدة أمتار عن الأرض ، تعطي ثمرة ( النبق ) .. لا تحتاج كثيرا من الماء ، اكتسبت أهميتها لما توفره من ظل للذين يقطعون الصحراء الحارة الجافة ، فما أن يصادفوها في واحة في طريقهم ، حتى ينعموا بظلها وينسوا عناء سفرهم هم وإبلهم ، ويتذكروها .. حتى أن بعض العبرانيين قد عبدوها ، وكانوا يعتقدون أنها تتلقح من القمر .. فاعتبروها آلهة أنثى و القمر إله ذكر .

وقد عرف عرب الجزيرة أشجارا مثل (الغضى) المشهور في فحمه وجمره ، والأدراك ، والسمح ، والصعتر . أما الحبوب والبقول فقد عرف القمح والشعير و الحمص و الفول والعدس والأرز والذرة و السمسم ، وقد نأتي على ذكرها في الحديث عن الزراعة عند عرب ما قبل الإسلام .

كما استورد عرب ما قبل الإسلام بعض الخضراوات مثل البطيخ من فارس ، والذي كان يسمى (خربز ) ..

أما البخور واللبان و الصمغ ، فقد كان يشكل في الأزمنة الغابرة مصدرا للثراء كما يشكل النفط الآن لأهل الجزيرة .. وقد كان يستخرج في مناطق ظفار و مسقط وبعض نواحي اليمن .

وقد تفوقت اليمن بفنون أهلها بمعرفة النباتات وزراعتها عن دون مناطق جزيرة العرب ، فكان عندهم ثلاث مستويات من تبدل الطقس ، بارد ، معتدل ، دافئ ، عرفوا نباتات كل طقس .. و تفننوا في إقامة المدرجات و المصاطب الزراعية ، وعمل السدود .. الخ .

ونظرا للمناخ القاسي الذي يلف جزيرة العرب ، فإن غير أبناءها يستغربون طباعهم و ما يثيرهم وما يفرحهم ، فقد يستغرب باحث أوروبي قادم من حوض نهر الدانوب ، لماذا يتقاتل أخوان عرب على غدير ماء به عدة أمتار مكعبة من الماء .. كما قد يستغرب أحدهم لماذا يتم التغزل بريح الصبا و اكتمال البدر .. ولعن ريح السموم !
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس