عرض مشاركة مفردة
قديم 06-11-2006, 09:43 PM   #38
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,379
إفتراضي

الهجرات السامية :

قبل أن ندخل في موضوع الهجرات السامية، لا بد من التنويه بأن هناك من يعتقد أن أصل الساميين هو من بلاد القفقاس، ولهم حججهم في ذلك،ويذهب من يتبنى تلك النظرية أن أرمينيا هي مكان رسو سفينة نوح وهي البقعة التي يفترض أن تكون موطنا للساميين. وكان من بين تلك النظريات من يقول أن أصل الساميين من إفريقيا وحججهم أقوى من حجج الذين يقولون بالقفقاس كمنشأ للساميين .

فيقول أصحاب نظرية أن أفريقيا هي الموطن الأصلي للساميين بأن خطوط الهجرة كانت من سيناء الى الجزيرة العربية ومن الصومال وهو الموطن الذي يعتقد البعض بأنه المكان الأساس للساميين، حيث دخلوا الى الجزيرة عن طريق باب المندب، وكانت حجج هؤلاء العلماء أن أسماء سامية وجدت في مصر و الحبشة و الصومال، في الأزمنة القديمة، كما أن للغة و الكتابة نصيب في استناد أصحاب تلك النظرية، إذ يعيدون لغة إثيوبيا الى اللغة اليمنية القديمة وخط قريب جدا من (المسند) .. ولكن يقول معارضو هذا الرأي أن هذا ليس دليلا كافيا، فقد تكون الهجرة من الجزيرة العربية نحو إفريقية، وقد يكون هؤلاء السكان تواجدوا قبل حدوث الشرخ الذي تشكل به البحر الأحمر كفاصل طبيعي بين الجانبين : الإفريقي و الآسيوي ..

لكن القسم الأعظم من العلماء قد تيقنوا بالاتفاق، على أن منطقة الجزيرة العربية وبلاد مابين النهرين وبلاد الشام هي الموطن الأصلي للساميين ..

هجرات الساميين والآراء حولها :

يتفق معظم العلماء على أن الهجرة كان وراءها التزاحم على الرزق، وعدم تحمل المكان الأصلي لسكانه، فيضطرون للهجرة. ثم يدعم هذا الرأي أصحاب نظرية أن جزيرة العرب هي موطن الساميين، فيقولون : أن تلك البلاد كانت من أخصب بقاع الأرض وأن تحولات مناخية قد طرأت عليها، أجبرت السكان على التفكير بالهجرة ..

وقد عين بعض العلماء تلك المرحلة التي طرأ فيها التغيير، بأنها كانت ملازمة للفترة التي حدثت في أوروبا والتي تحولت من مساحات جليدية الى أراض رخوة من ذوبان الثلوج، فقد تأثر مناخ الجزيرة العربية، بتحولها الى منطقة جافة مرتفعة الحرارة .. وقد استمرت الهجرات من الجزيرة في عدة حقبات ، وقدر للحقبة بألف سنة، يعني أن الهجرة استمرت آلاف السنين ..

ويستند بعض العلماء الى حقيقة جغرافية ملموسة، وهي انخفاض منسوب الماء الأرضي المقرون بانخفاض منسوب مياه المساحات المائية، سواء كانت بحار أو أنهار أو بحيرات، ويعزو عالم طبقات الأرض ( فلي) وأيده عالم آخر اسمه ( تويجل Twitchell )، من خلال فحص آبار في الخرج و تهامة ومناطق أخرى، أن الماء الأرضي قد انخفض زهاء 27 قدم ، وأرجعوا ذلك الى هبوط الضغط الجوي لاختلاف الظواهر المناخية، وقد ذهب غيرهما أن مياه البحر الأحمر قد انخفضت حوالي 25قدم .. ولكن علماء آخرون وبعد فحص قصة فرعون وموسى عليه السلام، أن الماء لم ينخفض بهذا الكم، بل انخفض زهاء ستة أقدام فقط منذ 3000سنة ..

أما مياه الخليج العربي، فقد انخفضت خلال ألفين من الأعوام ما بين خمسة الى عشرة أقدام .. وقد استدلوا على ذلك بوجود (سبخات ) في الحساء والقطيف ، كذلك ذهب بعضهم الى أن الربع الخالي وفي مكان منخفض معروف اسمه (أبو بحر) فيعتقدون أنه كان متصلا بالبحر العربي ..

كما أن السواح كانوا يعثروا في سياحتهم على صدف ومحار في المناطق الصحراوية شبيهة بتلك التي تكون في المياه العذبة، وكان من أبرز العلماء أصحاب النظريات المفصلة حول جزيرة العرب الإيطالي ( كيتاني) الذي سنفرد لنظريته حديثنا المقبل ..

يتبع
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس