الموضوع: أزمة مثقفين
عرض مشاركة مفردة
قديم 26-02-2009, 06:13 PM   #2
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,379
إفتراضي

أخي الأستاذ الفاضل أبو عمار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندما وقعت عيناي على العنوان، خطر ببالي أن الموضوع سيندرج تحته مجموعة من أعراض إشكالية الثقافة والمثقف، وأحيانا يحدث لك عندما تكون النية أن تقابل شخصا لم يسبق لك أن رأيته، فتضع له مواصفات بمخيالك حسب نوع الدعوة، فقد تضع له رأسا كبيرا وحاجبين معقودتين، ونظارة سوداء إذا كان الشخص يقيم في الدوائر الأمنية، وتفاجأ أنه يفتح بعض أزرار قميصه وقد يلوك (علكة) وتفاجأ ويتغير نسيج الحديث الذي هيأت خيوطه مسبقا!

هذا ما حدث لي مع قراءة العنوان، ولكنني فوجئت أن صاحب الموضوع (أستاذنا) قد وقع في إشكالية تصور مشابهة لما وقعت به.

في صلاة الفجر بالمسجد القريب من بيتنا البعيد عن البلدة، يؤم بنا ثاني أصغر أبنائي، وهو الذي يخشى أن أتطلع إليه نظرة عدم رضا، لكنه لو غاب وطلب مني أن أؤم بالمصلين قليلي العدد لحدث لي ما حدث لأستاذنا الفاضل، رغم حفظي لمجموعة من قصار السور تشفع لي لإنجاز مهمتي.

إن الموضوع، ليس له علاقة بأزمة المثقفين، بقدر ما له علاقة بتراكم الخبرات والمهارات، وهي نفس المهارات التي يتقنها البعض في فض النزاعات بين الأطراف المتنازعة، ولو تفحص أحدنا الكلمات التي يقولها من يصلح ذات البين بين الأطراف المتنازعة لوجدها كلمات مبذولة ومتوفرة، لكنها تصعب على من لم يدرب نفسه على قولها.

كذلك هي الحال عند خطباء الجمعة، نادرا ما نصادف منهم من يبتكر موضوعا فيه من لمسات الإبداع ما يتفق مع القرآن والسنة، ولو طلب من أحدنا إعادة خطبة الجمعة التي سمعها قبل شهر لأعادها شبه كاملة بين أصحابه، لكنه لو طلب منه أن يصعد للمنبر ويقول مثلها لأصابه ما أصاب صاحبنا الفاضل.

دمتم بخير
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس