عرض مشاركة مفردة
قديم 27-08-2018, 10:54 PM   #1
اقبـال
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Jul 2009
المشاركات: 3,104
إفتراضي ان كان رب البيت ينقر بالدف فشيمة اهله الرقص

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تداولت وسائل الاعلام العراقية والمحلية قبل ايام حول تلوث مياه شط العرب
مما تسبب بكارثة صحية المت بسكان البصرة باصابات مرضية عديدة
كما تبادلت الجهات الرسمية الاتهامات فيما بينها عن تحمل مسؤولية التلوث
مابين وزارة الموارد المائية ومجالس المحافظات والبلديات
متناسين ان السبب الرئيس والذي يجب ان يكون المتهم الاول والاخير هو امريكا التي قادت الحرب على العراق
وسلمته بيد الاحزاب
فان نهبت امريكا خيرات العراق ونفطه
فالاحزاب ايضا تسرق لتمويلها
فكيف يبنى البلد وتسير امور الوزارات التي لايمكن ان يتسلم شخصا ما منصبا ان لم يكن منتميا الى تلك الاحزاب
والتي هي الاخرى توافقت فيما بينها بتقاسم الكعكه وتدمير العراق
ولعل اكبر مجرمي الحرب توني بلير بشان الاقتصاد الزراعي وهو عماد الاقتصاد الوطني للعراق
كونه اقر بتحويل الاراضي الزراعية الى سكنية وحسب معلومات موثقة من امانة بغداد
ناهيك عن التجاوزات التي حصلت على الحصص المائية في كل محافظات القطر
وتصدرهم المسؤولين والنواب البرلمانيين والمسؤولين بانشاء بحيرات لتربية الاسماك
فاذا كان رب البيت ينقر بالدف فشيمة اهله الرقص
حيث خدمت في احد المؤسسات الحكومية قبل مدة ولمدة تقارب ستة شهور
فكان علي ان اكشف على الموقع في بداية الامر
فوجدت ان المؤسسة قامت بعمل بحيرة لتربية الاسماك
وهي بحيرة بدائية على شكل حفرة تفتقر لكل التصاميم الخاصة لانشاء البحيرات
بالعكس كانت خطرة جدا كونها شاقولية وبلا ارصفة
وبعدما التقيت باعلى مسؤول بالدائرة لابلغه ان البحيرة المقامة في المؤسسة لم تحصل على اية موافقات اصولية
اذ لم تحصل على موافقات من وزارة الموارد المائية و تتجاوز على الحصة المائية لمحافظة بغداد اولا
وكذلك لم تحصل على اية موافقات من وزارة الزراعة لتربية الاسماك ثانيا
فضلا عن خطورة هذه البحيرة على الصحة العامة التي تداخلت فيها مياه الصرف الصحي مع مياه الواردة من النهر
وكذلك تعرض النزلاء فيها الى الخطر ربما يفقدهم حياتهم
مذكرا اياه دور ديوان الرئاسة في نظام صدام كان اعلى جهة بالدولة ومع ذلك كان يمتثل للقانون
فكان الحصول على موافقات من وزارة الزراعة حصرا لانشاء احواض لتربية الاسماك
لشاهد حي رواها لنا في حينه
وتجنب المسؤول هذه البلاغات وطلب مني تاجيل الموضوع ولحد الان حسب علمي مؤجل
وعندما التفت الى المؤسسة المعنية واجهوني بعثورهم على جثث ملقاة بين احراش القصب داخل المؤسسة ذاتها
فسالتهم وكيفت ماتت تلك الجثث فقالو هم النزلاء يمشون ويتهيون
فازعجتهم بردي (اذا جاء اجلهم لايستقدمون ساعة ولايستاخرون)
وهو تهديد لي بلا شك حين اروم طرح قانونية البحيرة وحرمان المستفيدين منها
هؤلاء هم الاحزاب التي ترسخ عملية الاحتلال بتشبثهم بالمناصب وان احترق العراق ومات اهله
الاحزاب ماتت ضمائرهم فوصل بهم الحال الى الابادة الجماعية التي تشهدها اليوم البصرة
بتعرض سكانها الى حالات من التسمم ويعزى السبب لارتفاع نسبة االملوحة في شط العرب
والذي كانت تسًير بها السفن الايرانية برفع علمها في المقدمة وهو مايخالف القوانين الدولية في المياه الاقليمية
فااليوم لايحتاج الوطن لايحتاج الى عدد وعدة
بقدر ما يحتاج الوطن الى ضمير حي يحرص عليه وان قل عددهم
وما مسؤولين سلطة الاحتلال الا كما يقول المثل العراق(علك المخبل ترس حلقه )
اي لبان المجنون مليء فمه

اقبـال غير متصل   الرد مع إقتباس