عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 09-08-2006, 07:02 PM   #11
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,414
إفتراضي

نقاط ملفتة للانتباه في قاعدة الثقافة العربية الإسلامية

عند بداية عصر التدوين (143هـ) ومن بعده بعقود ، أغفل العلماء بنشاطهم مسألة هامة وهي مسألة النقاش بموضوع الخلافة ، وما تلاها من تحول الى نظام ملكي .. وإن كان الشافعي (المتوفى في 204هـ) ، قد أشار الى تلك المسألة بقاعدته التي تعتمد على ( الكتاب والسنة والإجماع والقياس ) ، فإن تناول تلك المسألة في رأيه طالما لم يكن فيه نصا بالكتاب و لم يصرح به الرسول صلوات الله عليه ، فإن الإجماع و القياس هما الفيصل في مسألة تناقل السلطة عند الشافعي ..

ولعل أول كتاب تناول مسألة الخلافة و ما تبعها من تفرق على هامشها ، كان للمؤرخ السني الكبير المعروف أبي محمد عبد الله ابن مسلم بن قتيبة الدينوري (213ـ 276هـ) ، بكتابه الموسوم ( الإمامة والسياسة ) ، وقد يكون ـ بالرغم من الهنات والمآخذ عليه ـ أقدم مرجع سني يشرح وجهة نظر أهل السنة في مسألة الخلافة ..

ومن يقرأ خاتمة الكتاب يدرك ما رمينا إليه فهو ينهيه بالقول ( قد تم بعون الله تعالى ما به ابتدأنا ، وكمل وصف ما قصصنا من أيام خلفائنا وخير أئمتنا ، وفتن زمانهم وحروب أيامهم ، وانتهينا الى أيام الرشيد ووقفنا عند انقضاء دولته ، إذ لم يكن في اقتصاص أخبار من بعده ، ونقل حديث ما دار على أيديهم وما كان في زمانهم كبير منفعة ولا عظيم فائدة . وذلك لما انقضى أمرهم وصار ملكهم الى صبية أغمار غلب عليهم زنادقة العراق ، فصرفوهم الى كل جنون و أدخلوهم الى الكفر ، فلم يكن لهم بالعلماء والسنن حاجة ، واشتغلوا بلهوهم واستغنوا برأيهم ) *1

واضح من النص أن المؤلف قد كتبه قبل عهد المتوكل ، الذي أعاد الى السنة دورها المحوري ، وأن المؤلف توقف عند عهد الرشيد المتوفى سنة 193هـ ، وأنه ناقم على المعتزلة الذي أحاطوا بالخلفاء بين الرشيد والمتوكل ..

لقد أسس صاحب كتاب ( الإمامة والسياسة ) ، لاعتماد ما دار في سقيفة (بني ساعدة ) .. واعتمد إيماءة الرسول صلوات الله عليه ، بأن يؤم أبو بكر بالمصلين ، وهي الإمامة الصغرى (الصلاة) ، بأنه صاحب الحق في إمامة المسلمين و خلافة الرسول ، وهذا ما فسره عمر ابن الخطاب ..ثم أن إشارة واختيار أبي بكر لعمر ، لها قوة الحق في تولي عمر ابن الخطاب الإمامة ، كون أن أبا بكر خليفة الرسول ( وثاني الاثنين في الغار) .. وأهلية تولي عثمان وعلي بأنهما كانا من اختيار أهل العدل الذين اختارهم عمر رضوان الله عليهم جميعا ..

ولكن أهل الشيعة قد سبقوا أهل السنة في معارضتهم ونقاشاتهم لموضوع الخلافة ، مستعينين بنصوص اعتقدوا أنها قوية بما تدعم وجهات نظرهم ، وقد ابتدئوا بتكييفها منذ عهد جعفر الصادق ، مشككين في أحقية أبي بكر و عمر وعثمان بالخلافة دون علي .. وقد اعتبروا الطعن في الماضي قنطرة للطعن في الحاضر ..

وإن كانت الطائفة الزيدية ، قد اعترفت بخلافة كل من أبي بكر وعمر ، رغم إيمانهم بأحقية علي عليهما ، فإن كل الطوائف الأخرى ( الخوارج والمرجئة وغيرهم ) قد اعترفوا بخلافة الخلفاء الراشدين الأربعة ..

لكن أهل السنة عادوا و صعدوا بخطابهم بشكل أقوى بعد مرور قرن على خطاب ابن قتيبة .. ومرد ذلك يعود الى أن الشيعة كانوا قد صعدوا بخطابهم خصوصا بعد أن أسسوا دولتهم ( الفاطمية ) .. وعليه فان الحرج الذي كان يجعلهم يتكلموا منتقدين أسلوب الحكم بطريقة غير مباشرة تجنبا لسخط من في الحكم ، فقد أصبح لهم حكم ، وأصبح لهم قاعدة ينطلقون منها في مهاجمتهم من يعتقدون أنهم خصوم ..

فقد وظف أبو الحسن الأشعري ( 260ـ 324هـ) كل إمكانياته مستفيدا من كل من سبقه ، في الرد على من غمزوا بأحقية وأهلية الخلفاء الراشدين ، فاستفاد من أسلوب الشافعي الذي جعل الاجتهاد في الشريعة تقنينا للرأي ، فكان الأشعري قد جعل من الكلام في السياسة تشريعا للماضي .. ووضع كتابه المعروف باسم (الإبانة ) ليكمل ما جاء في كتاب الشافعي (الرسالة ) ..

المراجع
ـــ
1ـ تاريخ الخلفاء ( الإمامة والسياسة ) ابن قتيبة / القاهرة 1963 ص 207
2ـ تكوين العقل العربي / د محمد عابد الجابري / مركز دراسات الوحدة العربية /بيروت ط5 1991 ص 108
3ـ‘ السلطة لدى القبائل العربية / فؤاد اسحق الخوري /دار الساقي/ بيروت ط1/ 1991
4ـ في سبيل علاقة سليمة بين العروبة والإسلام/ حسن خ غريب / دار الطليعة / بيروت /ط1 /1999ص 43
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس