عرض مشاركة مفردة
قديم 19-10-2018, 10:16 AM   #1
رضا البطاوى
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,930
إفتراضي قراءة فى كتاب وصول الأماني بأصول التهاني

قراءة فى كتاب وصول الأماني بأصول التهاني
الكتاب من تأليف السيوطى وهو جمع لبعض الأحاديث التى وردت فى التهانى فى المناسبات المختلفة ردا على سؤال هل لتلك التهانى أصل فى الإسلام؟وهو ما عبرت عنه مقدمة الكتاب :
"الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد فقد طال السؤال عن ما اعتاده الناس من التهنئة بالعيد والعام والشهر والولايات ونحو ذلك هل له أصل في السنة فجمعت هذا الجزء في ذلك وسميته وصول الأماني بأصول التهاني"
هنيئا كلمة تعنى التهنئة وهى كلمة تعنى فى المصحف الثواب فى معظم المواضع كقوله تعالى"وكلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم فى الأيام الخالية"أى ثوابا بما عملتم فى الأيام السابقة كما تعنى حلالا كما فى قوله تعالى "فإن طبن لكم عن شىء منه نفسا فكلوا هنيئا مريئا" أى حلالا طيبا
والتهنئات الحالية مثل كل عام وأنتم بخير ومثل مبارك لكم أو شهر مبارك هى أدعية بالخير للمسلمين سواء كان خيرا دنيويا أو أخرويا أو هما معا وهى أدعية مباحة
هنيئا لك يا رسول الله:
أخرج الشيخان عن أنس قال أنزلت على النبي صلى الله عليه وسلم (ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر) مرجعه من الحديبية فقال النبي صلى الله عليه وسلم لقد نزلت على آية أحب إلى مما على وجه الأرض ثم قرأها عليهم فقالوا هنيئا لك يا رسول الله – الحديث
الخطأ أن سورة الفتح نزلت فى صلح الحديبية وهو كلام يخالف ما فى سورة الفتح من كونها نزلت فى بيعة الشجرة كما قال تعالى "إن الذين يبايعونك إنما يبايعون الله" كما نزلت فى فتح مكة
وأخرج الحاكم في المستدرك عن أسامة قال تبعت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى عمارة يعني حمزة أنك أعطيت نهرا في الجنة يدعى الكوثر
الخطأ أن الكوثر نهر فى الجنة وهو ما يخالف كونه الخير الكثير كما قال تعالى "ومن يؤت الحكمة فقد أوتى خيرا كثيرا"
وأخرج أحمد عن البراء بن عازب وزيد بن أرقم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه فقال عمر بن الخطاب هنيئا لك يا علي أمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة
الخطأ أن على وحده ولى كل مؤمن ومؤمنة وهو ما يخالف كون كل مؤمن ومؤمنة أولياء بعض جميعا كما قال تعالى "والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض"
وأخرج أحمد وابن ماجة عن البراء بن عازب قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فنزلنا بغدير خم فنودي فينا الصلاة جامعة فصلى الظهر وأخذ بيد على فقال ألم تعلموا أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم قالوا بلى فأخذ بيد علي فقال اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه قال فلقيه عمر بعد ذلك فقال له هنيئا لك يا ابن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة
الخطأ أن على وحده ولى كل مؤمن ومؤمنة وهو ما يخالف كون كل مؤمن ومؤمنة أولياء بعض جميعا كما قال تعالى "والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض"
وأخرج ابن عساكر عن عبد الله بن جعفر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا عبد الله هنيئا لك مريئا خلقت من طينتي وأبوك يطير مع الملائكة في السماء
الخطأ أن عبد الله خلق من طينة النبى(ص)وهو كلام يعنى أنه ابنه وهو فى تلك الحال هو ابن زنى نعوذ بالله من أن يكون النبى (ص)قال هذا الكلام أو أنه أخوه التوأم لأن الطينة الواحدة يخلق منها التوائم وهو افتراء
وأخرج أحمد ومسلم عن أبي بن كعب أن النبي صلى الله عليه وسلم سأله أي آية في كتاب الله أعظم قال آية الكرسي قال ليهنك العلم أبا المنذر.
والخطأ أن أعظم آية في كتاب الله هى آية الكرسى وبالطبع لا يوجد شىء فى كتاب الله ما هو أعظم من بعضه فكلام الله كله عظيم
التهنئة بالتوبة
أخرج الشيخان عن كعب بن مالك في قصة توبته قال وانطلقت أتأمم رسول الله صلى الله عليه وسلم يتلقاني الناس فوجا فوجا يهنئوني بتوبتي ويقولون ليهنك توبة الله عليك حتى دخلت المسجد فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم حوله الناس فقام طلحة بن عبيد الله يهرول حتى صافحني وهنأني فكان كعب لا ينساها لطلحة قال كعب فلما سلمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وهو يبرق وجهه من السرور (أبشر بخير يوم مر عليك منذ ولدتك أمك
المستفاد جواز مشاركة المسلم فرحته بقبول الله توبته
التهنئة بالعافية من المرض
أخرج الحاكم عن خوات بن جبير قال مرضت فعادني النبي صلى الله عليه وسلم فلما برأت قال صح جسمك يا خوات، وأخرج عبد الله بن أحمد في زوائد الزهد عن مسلم ابن يسار قال كانوا يقولون للرجل إذا برأ من مرضه ليهنك الطهر
المستفاد الدعاء للمريض بالصحة وهى العافية
التهنئة بتمام الحج
أخرج البزار عن عدوة بن مضرس قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بمنى فقال أفرخ روعك يا عروة) قال في الصحاح أفرخ الروع أي ذهب الفزع يقال ليفرخ روعك أي ليخرج عنك فزعك كما يخرج الفرخ عن البيضة وأفرخ روعك يا فلان أي سكن جأشك قال الميداني وهو في هذا متعد وفي الأول لازم
الخطأ هنا هو أن القول فى الحج والقول ليس فيه ذكر الحج وإنما رجل يطلب من رجل الهدوء والسكينة
وأخرج الشافعي في الأم عن محمد بن كعب القرظي قال حج آدم عليه السلام فتلقته الملائكة فقالوا بر نسكك يا آدم.
الحديث هنا ليس به تهنئة بالحج وإنما هو إخبار عن أن حج الرجل كان سليما
التهنئة بالقدوم من الحج
أخرج ابن السني والطبراني عن ابن عمر قال جاء غلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إني أحج فمشى معه النبي صلى الله عليه وسلم فقال (يا غلام زودك الله التقوى ووجهك الخير وكفاك الهم) فلما رجع الغلام سلم على النبي صلى الله عليه وسلم فقال (يا غلام قبل الله حجك وغفر ذنبك وأخلف نفقتك)
المستفاد الدعاء للحاج بقبول الله حجه
وأخرج سعيد بن منصور في سننه عن ابن عمر أنه كان يقول للحاج إذا قدم تقبل الله نسكك وأعظم أجرك وأخلف نفقتك.
المستفاد الدعاء للحاج بقبول الله حجه
التهنئة بالقدوم من الغزو
أخرج الحاكم في المستدرك عن عروة قال لما قفل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه من بدر استقبلهم المسلمون بالروحاء يهنئونهم مرسل صحيح الإسناد
المستفاد التهنئة بالنصر فى الحرب
وأخرج ابن السني عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة فلما دخل استقبلته فأخذت بيده فقلت الحمد الله الذي نصرك وأعزك وأكرمك
المستفاد التهنئة بالنصر فى الحرب
وأخرج ابن سعد عن عبد الله ابن أبي سفيان أبي أحمد قال لقي أسيد بن الخضير رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أقبل من بدر فقال الحمد الله الذي أظفرك وأقر عينك.
المستفاد التهنئة بالنصر فى الحرب
التهنئة بالنكاح
أخرج أبو داود والترمذي وابن ماجة عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رفا الإنسان إذا تزوج قال (بارك الله لك وبارك عليك وجمع بينكما في خير).
المستفاد الدعاء للمتزوجين باستمرار زواجهما فى سعد
وأخرج ابن ماجه وأبو يعلى عن عقيل بن أبي طالب أنه تزوج فقيل له بالرفاء والبنين فقال لا تقولوا هكذا ولكن قولوا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (على الخير والبركة بارك الله لك وبارك عليك)
المستفاد الدعاء للمتزوجين باستمرار زواجهما فى سعد
وأخرج الطبراني عن هبار أن النبي صلى الله عليه وسلم شهد نكاح رجل فقال على الخير والبركة والألفة والطائر الميمون والسعة في الرزق بارك الله لكم.
المستفاد الدعاء للمتزوجين باستمرار زواجهما فى سعد
التهنئة بالمولود
أخرج ابن عساكر عن كلثوم بن جوشن قال جاء رجل عند الحسن وقد ولد له مولود فقيل له يهنيك الفارس فقال الحسن وما يدريك أفارس هو قالوا كيف تقول يا أبا سعيد قال تقول بورك لك في الموهوب وشكرت الواهب ورزقت بره وبلغ أشده
وأخرج الطبراني في الدعاء من طريق السري بن يحيى قال ولد لرجل ولد فهنأه رجل فقال ليهنك الفارس فقال الحسن البصري وما يدريك قل جعله الله مباركا عليك وعلى أمة محمد
ومن طريق حماد بن زيد قال كان أيوب إذا هنأ رجلا بمولود قال جعله الله مباركا عليك وعلى أمة محمد.
المستفاد الدعاء لمن ولد له طفل أو طفلة بصلاح الولد
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس