عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 28-09-2006, 03:01 PM   #47
ابن حوران
العضو المميز لعام 2007
 
الصورة الرمزية لـ ابن حوران
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2005
الإقامة: الاردن
المشاركات: 4,403
إفتراضي

استقالة العقل العربي :

( في الموروث القديم )

( 2 )




إن أهمية الموضوع الذي توصلنا إليه في المرة السابقة ، بأن المؤثرات التي تعمل عملها بالعقل العربي ، قد انتقلت من مكان لمكان ، وكانت تلك الأمكنة تقع على قرب من مكان الإدارة السياسية و ما يحيط بها من فقهاء و علماء يرضون بقول و يرفضون آخر .. فكانت تلك المراكز وشيوخها ترسم النظرة العامة لخاصة الخاصة و خاصة العامة ، لتصنع مزاجا يقبل به الحاكم ، أو يرفضه ، فإن قبل به كثر الشيوخ والعلماء الذين يتبنوا تلك النظرة الفلسفية ، وكثر طلاب العلم الذين يأخذونها من شيوخها و مدارسها لينقلونها الى مختلف الأصقاع ..

وإن رفضت وجهة النظر ، رحل صاحبها ، أو وضع في الحبس ، لكن نظرته يتم تداولها في السر ، أو يهرب أصحابها الى مكان آخر يقبل بالفكرة وأصحابها ، لرفضه من رفضها ..

وكان هناك عوامل لتصنيع وقود هذا العقل أو قطع غياره ( انسجاما مع المثال الذي شبهنا به العقل كأداة مثل السيارة ) .. ومن هذه العوامل :

1 ـ اللغة :

لم تكن أوضاع اللغة في السابق ، تختلف عما عليه الآن ، وإن كانت اللغة الآن قد دعمت بوسائل الإعلام الحديثة ، وانتشار المطابع و الكتب ، وغيرها من العوامل الأخرى .. إلا أن هناك حجم ضخم من اللهجات المحلية التي تحمل بثنايا كلماتها ومفرداتها مؤثرات تعمل عملها في تحديد النظرة لكثير من الأشياء ، وهي لا تقتصر على الأميين فحسب ، بل تؤثر حتى على المثقفين والمتعلمين ، لما هناك من مساحة كبيرة في تعاملات هؤلاء مع اللهجة المحلية ..

كما أن اللغة تعتمد بكثير من الأحيان على نوع من ( المنطق) الخاص بشعب دون آخر .. ولقد شكل فهم آية بالقرآن الكريم على ضوء ذلك المنطق ، نشاطا طال أمده أكثر من قرنين .. والآية هي : ( إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ * طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ ) الصافات 64و65 . .

لقد ارتكز بعض علماء المعتزلة على تلك الآيتين في تشكيكهم غير الصريح في اعتبار أن القرآن به بعض الضعف من حيث الصور ، وعليه فهم قد غمزوا بطرف أن يكون هو من عند الله .. وقد اعتمدوا في حجتهم تلك على أن العرب لا تشبه شيئين مجهولين على المشبه أو السامع .. فعندما يقول فلانة طويلة كالنخلة ، فإن كنا لم نتعرف الى فلانة و طولها ، لكننا نستطيع إخضاع الصورة لتخيل طول النخلة .. وعندما نقول مذاق كذا كالعسل .. فنتصور الموصوف الذي نجهله بالشيء الذي نعرفه .. من هنا استغرب علماء المعتزلة عدم الالتزام بالقاعدة المتعارف عليها عند العرب ، فالجحيم لم يتعرف عليه العرب وهو صورة من صور جهنم التي سيؤول إليها مصير الكفار ، وهذا لم يحدث حتى يتم التعرف عليه ، كذلك صفة طلع تلك الشجرة النابتة في الجحيم ، إذ وصف بأنه يشبه رؤوس الشياطين التي لم يتعرف عليها العرب أيضا ..

لقد بقي هذا الجدل حول الآيتين لمنتصف القرن الخامس الهجري ، عندما وجد نبات في اليمن اسمه (رؤوس الشياطين ) وعندها أعلن إمام المعتزلة القاضي عبد الجبار أنه آمن بأن هذا الكتاب هو من عند الله بشكل كامل ، لا لبس فيه .

كما أن التأويل ، الذي تعتمده بعض الطوائف الإسلامية ، لتبرير عرف درجت عليه تلك الطائفة ، في سلوك أو معاملة ، فإن استهجن أحد من غير أبناء تلك الطائفة ، ردوا عليه بتفسير للقرآن حسب فهمهم الذين كيفوه ليلاءم سلوكهم ويبرره ، فتجد لأخذ الخمس عند البعض ، أو زواج المتعة ، حججا تدعم بتأويل بعض الآيات بما يتكيف مع ما تمارسه تلك الطائفة ..

كما أن الأحاديث النبوية ، تسعف أولئك الذين يريدون تبرير سلوكهم الذي يؤمنون به ، وحتما فإن الحرية في موضوع الأحاديث هي أكثر من الحرية في موضوع النص القرآني ، الذي لا يتعدى التأويل أو الظن بالفهم حسب اللعب بجذر الكلمة ..

إن النخب الفقهية التي كانت تحيط بالحكام أو تعارضهم ، هي التي وثقت مساق الرؤى و الفهم لكثير من المسائل التي تعتبر علامات مرور للعقل في مشواره لفهم أي قضية ، في حين أن دهماء الناس ، الذين اختلط عليهم ما سمعوا من علماء أو وعاظ أو ما انتقل إليهم بالمشافهة من الأجيال الغابرة ، فتجد أن الدين الإسلامي أو المسيحي عند الأفارقة أو عند الصينيين يختلف عنه عند العرب ، فقد اختلطت المفاهيم القديمة من خلال التناقل الشفوي ، فقد سيطرت مفاهيم أو صور ( الهرمسية ) القديمة التي كانت سائدة في الهضبة الإيرانية ، وانتقلت الى مختلف أنحاء العالم ..

والهرمسية باختصار هي النظرة المتعلقة بنبي الله إدريس عليه السلام ، الذي عاش أكثر من ثمانية قرون علم الناس النجارة والكتابة والخياطة والطب وغيرها ، ويكاد أن يكون النبي الوحيد الذي لم يكن له أعداء ، وعندما توفاه الله شكك الناس بموته ، فمنهم من صار يتخيله بالنجوم ومنهم من اعتقد أنه هو (الله) .. ومنهم من اعتقد أنه ( ملك ) من الملائكة .. وأخيرا سيطرت فكرة أن يكون ( إدريس ، أو هرمس ) هو وكيل الله في الأرض .. ومن يتابع دور (البابا) في كل الطوائف المسيحية و ( المرجع الديني) عند بعض الطوائف الإسلامية ، سيعرف مدى ما قصدته من تأثير اللغة و ما يتسرب منها باللهجات العامية ، لتصبح نظريات تزاحم نظريات الفلاسفة و العلماء وكلها مؤثرات عقلية .
__________________
ابن حوران
ابن حوران غير متصل   الرد مع إقتباس