عرض مشاركة مفردة
غير مقروءة 03-08-2020, 09:15 AM   #2
رضا البطاوى
من كبار الكتّاب
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,438
إفتراضي


ب ـ مصحف أم المؤمنين حفصة عن أبي رافع مولى حفصة أنه قال: استكتبتني حفصة مصحفا، فقالت: إذا أتيت على هذه الآية، فتعال حتى أمليها عليك كما قرأتها، فلما أتيت على هذه الآية (حافظوا على الصلوت)، قالت: اكتب: (حافظوا على الصلوت والصلوة الوسطى) [وصلاة العصر]"

ثم تحدث عما سماه مصحف النبى(ص) فقال :
"9 ـ مصحف الرسول (ص)
سيأتي في بحث من تاريخ القرآن على عهد أبي بكر أن الرسول (ص)أوصى الإمام عليا أن لا يرتدي رداءه بعد وفاة الرسول (ص)حتى يجمع الصحف التي كانت في بيت الرسول (ص)التي كتب عليها القرآن بأمر الرسول (ص)، ولم تكن آي القرآن التي كتبت في تلك الصحف بدعا عما كتبها الصحابة في صحفهم مما تعلموها من لفظ الآيات ومعانيها مما تلقاها الرسول (ص)جميعا عن طريق الوحي، بل لابد أن تكون مشابهة لمصاحف الصحابة في كتابة اللفظ والمعنى معا، ما عدا أمرا واحدا، وهو أن كل صحابي كان يكتب مع ما يكتب من آي القرآن ما بلغه عن رسول الله (ص)في تفسير الآية، وكان رسول الله (ص)قد أمر الإمام عليا بكتابة كل ما يحتاجه المسلمون في تفسير الآيات مما تلقاه عن طريق الوحي
بناء على ما سبق كانت المصاحف في صدر الإسلام مثل كتب التفسير في عصرنا تشتمل على القرآن وما بينه الرسول(ص)في تفسير الآيات
ولما اقتضت سياسة الخلفاء بعد الرسول (ص)تجريد القرآن من حديث الرسول (ص)جرى في هذا الشأن ما سنبينه في ما يأتي بإذنه تعالى
سياسة تجريد القرآن من حديث الرسول (ص)نزلت آيات في ذم سادة قريش الذين خاصموا رسول الله (ص)وحاربوه، وآيات أخرى في ذم قبائل بعض الصحابة من قريش، مثل قوله ـ تعالى ـ في سورة الإسراء: (والشجرة الملعونة في القرآن) في بني أمية أو أفراد من الصحابة مثل قوله في سورة التحريم:

(إن تتوبا الى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير)
(عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن مسلمات مؤمنات قانتات تائبات عابدات سائحات ثيبات وأبكارا)
والتي نزلت في أم المؤمنين عائشة وأم المؤمنين حفصة، في مقابل آيات نزلت في مدح آخرين، مثل آية التطهير في قوله ـ تعالى ـ في سورة الأحزاب:
(انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا)
والتي نزلت في حق الرسول (ص)وعلي وفاطمة والحسن والحسين
هذه إلى كثير غيرها كانت تخالف حكومة الخلفاء الثلاثة، فرفعوا شعار حسبنا كتاب الله، وجردوا القرآن من حديث الرسول (ص)، وبدأ العمل به أبو بكر، وأمر بكتابة نسخة من القرآن مجردة عن حديث الرسول (ص)، وانتهى العمل على عهد عمر، فبدأ عمله بمنع نشر حديث الرسول، وبعد وفاته وقعت الخصومة بين بعض الصحابة والتابعين وبني أمية وعصبة عثمان، وأخذ الخصوم يروون من حديث الرسول ما فيه ذم لعصبة الخلافة، وكانت بأيدي الخصوم مصاحف فيها من بيان الرسول (ص)ما يستدل به الخصوم في مقابل عصبة الخلافة، فقام عثمان بتنفيذ شعار جردوا القرآن من حديث الرسول، وأخذ نسخة المصحف المجرد من حديث الرسول (ص)من أم المؤمنين حفصة، واستنسخ منها عدة نسخ من المصاحف المجردة عن حديث الرسول (ص)، ووزعها في بلاد المسلمين، وجمع مصاحف الصحابة اللاتي كان أصحابها قد دونوا فيها النص القرآني مع ما سمعوه من بيان الرسول في تفسير آياتها وأحرقها جميعا، فاستنسخ المسلمون مصاحف من تلك المصاحف المجردة عن بيان الرسول (ص)وأصبح المصحف بعد ذلك اسما علما للقرآن المجرد عن بيان الرسول (ص)، ومع مرور الزمن لم يعرف المسلمون في القرون التالية أن مصاحف الصحابة كان فيها بيان الرسول(ص)مع النص القرآني وعندما حث المنصور العباسي في سنة ثلاث وأربعين بعد المائة من الهجرة علماء المسلمين على تدوين العلوم، وكتب المتخصصون منهم بعلوم القرآن مع بيان آياته كما كان عليه الأمر على عهد الرسول، سمي المصحف الذي دون فيه القرآن مع بيان آياته بالتفسير، كما مر بيانه"

كما هى عادة علماء المذاهب كل منهم يلجأ للروايات لتأييد ما يقوله ويبعد عما جاء فى الوحى الإلهى الذى يبين كذب الروايات فالقرآن لم يجمعه بشر وإنما جمعه الله ومعه بيان القرآن أى تفسيره الإلهى فقال :
"إن علينا جمعه وقرآنه فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ثم إن علينا بيانه"
هل مطلوب من المسلم أن يصدق كل هذا الكم الهائل من الروايات الكاذبة عن جمع فلان أو علان للقرآن بسبب موت فلان أو موت علان وفلان من الناس ؟
كذبت كل الروايات إن خالفت كتاب الله وإن تمسك بها كل الناس فلا يوجد أساسا مصاحف جمعها أحد فى عهد النبى (ص)أو بعده وإنما هو القرآن وهو محفوظ من الله وهو موجود كاملا وهو والوحى من قبله كله فى الكعبة الحقيقية حيث لا يقدر أحد على تحريف حرف فيه كما قال تعالى "إن الذين كفروا بالذكر لما جاءهم وإنه لكتاب عزيز لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد"
رضا البطاوى غير متصل   الرد مع إقتباس