عرض مشاركة مفردة
قديم 07-12-2009, 11:20 PM   #13
إيناس
مشرفة بوح الخاطر
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
المشاركات: 3,262
إفتراضي


العمود

تخبط كيف شئت على الحدود
ففوق الأرض قد مات العمود
وقد وقف الحداد َ له جبال
وصارت لا حدود إلى حدود
وغربان تنوح بكل شبر
على ما كان من ضوء يجود
وحيدًا كان يحرس في الليالي
وما خاف السيول ولا الجليد
إذا ما حل للآنام خطب
وضوء النجم مسترخ بعيد :
أشع ولم يطالبهم بيوم
يكون له من الأيام عيد
وتحت ظلاله سارت صحاب
وضحكت أعين ووجوه غيد
وحيدًا يملأ الدنيا وفاءً
ويبكي الراحلين من الجدود
وعبر حدود بلدان تهاوت
بها الأنام والدنيا تبيد :
يمر شعاعه من غير خوف
ويكسر كل أغلال القيود
وقد غاظ الأعادي منه بأس
وأن فؤاده صلب حديد
تضاء به دروب وهو أعمى
حزين ، من يلاذ به سعيد
وحيدًا عاتب الآنام أني
جزائي منهم بخس زهيد
وما غرسوا جواري بعض ورد ٍ
وما حنوا على دمعي السهيد
ولا ، ما راعهم مني انحناء
لظهري واهن وهناً شديد
وما منوا على بنظم شعر
ولو شطر يتيم من قصيد
وتجلدني الرياح بألف سوط
وما أحد يدافع أو يذود
وفي (الأفراح) يربط فيّ حبل ٌ
لتوضع زينة (الحفل السعيد)
وما آنسن ِ من شيء لعمري
وعشت مؤانس الدرب المديد
***
على تلك الحدود هوى رصاص ٌ
فأرخى بعد قوته الوريد
ويرحل واقفًا رغم الرزايا
وحول ترابه نمل ودود
أذاك الدرب تكمله مسيرًا
وبعد رحيله الأيام سود ؟
وأنى النار تمددنا بدفء ٍ
إذا يفنى من الأرض الوقود ؟
أذاك الدرب مكمله مسيرًا
ولست بمبصر بعد السدود ؟
وحولك ألف ذئب ألف كلب
بجنح ظلامها غدرًا يصيد
تنازل عن مسيرك سح دمعًا
فإنك إن ذهبت .. فلن تعود
***


المشرقي الإسلامي
01-05-2007
__________________

Just me

إيناس غير متصل   الرد مع إقتباس