عرض مشاركة مفردة
قديم 17-06-2010, 09:17 AM   #1
ابن يوسف الطبيب
عضو نشيط
 
تاريخ التّسجيل: Dec 2007
الإقامة: مصر
المشاركات: 184
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ابن يوسف الطبيب إرسال رسالة عبر بريد الياهو إلى ابن يوسف الطبيب
إفتراضي خلف جدار الصمت " شعر "

خلف جدار الصمت

من بين نسيم تتهادى فيه الأغصان
يتردد في نظم معهُ لحن الكروان
وأداعب جفني
وأناجي بدراً يقظانْ
ويقلب قلبي أياماً
كُسِيَتْ بثيابٍ
تُدْعى النسيان
إذ صوت غريقٍ
يتردد في صمت الليـْـلْ
وينادي في صوتٍ يحكي
صرخات الأيـْـلْ
" لا تحسب أنك تنتصر ُ
أو تلقى عدواً ينهزمُ
أو تحكي صوتك في يومٍ
بصهيل الخيـْـلْ "
بادرْ يا ولدي
وتكفن أكفان الموتْ
وامشي في سكونٍ
كي تنجو في ذاك السمتْ
وتخفى خلف جدار الصمتْ
لا تسأل يوماً يا ولدي
من ولد
ومن مات
ومن قتلته حروف الصمتْ
هل تسمع تلك الأناتْ ؟
هل تقرأ عينك في ألمٍ
تلك الصرخاتْ ؟
دع عنك صراخ الأناتْ
وبكاء دماءٍ
تتناثر فوق الكلماتْ
واذهبْ يا ولدي
واحجز بين الناس مكاناً
في ظل جدارٍ قد لاقى
من قبل الذل لسنواتْ
سيردد قومك آهاتٍٍ
تلو الصرخاتْ
لا تفزع وارجع لمكانك
بين الأمواتْ
لا يصرخ قومك ياولدي
لبكاء صبي
أو صرخة ثكلى
تتقاذف فقدان فتيْ
أو ذل فقيرٍ
يتمنى رميات غني
أو ألم مريضٍ يتأوه
" لا مال لدي "
بل يهتف قومك
في كرة تسكن صندوقْ
يقذفها رجلٌ
من وصفه أنه صعلوكْ
عفواً
فاليوم ينادى بعظيم
بين العظماءْ
ويلقب في غير مكان ٍ
أسمى الأسماءْ
من أجل كراتٍ يا ولدي
يهتف جمهورْ
والقدس تهود في علنٍ
والناس تهود في سرٍ/ سُكْرٍ
في شكل بهاءٍ منثورْ
لا تأمل أن تلحق يوماً لقب " الأسيادْ "
أو تنظر بدر الأمجادْ
أو تشهد مجد الأجدادْ
لا تأمل يا ولدي يوماً
أن تلبس ثوباً
خاطته أنامل بغداد ْ
لا تأمل أن تنطق كلماً
في غير خضوع وأنينْ
أو يهذي قلبك في قدسٍ
شِعراً وحنينْ
أو تحسب يا ولدي يوماً
أن تلبس ثوباً
خاطته فتاة فلسطينْ
بل ثق وتيقن يا ولدي
أن تتكفن أكفان الموتْ
أن تتخفى خلف جدار الصمتْ

بقلمه /
أحمد بن يوسف الطبيب

2 رجب 1431
14 يونيو 2010

ابن يوسف الطبيب غير متصل   الرد مع إقتباس