عرض مشاركة مفردة
قديم 16-03-2010, 06:55 PM   #50
د.علي
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: May 2009
الإقامة: الأرض.
المشاركات: 778
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة صلاح الدين مشاهدة مشاركة
العزيز د.علي : و مالك استشطت غضبا يا أخي ؟
سبب حفظ القرآن هو تكفل الله به ...و تكفله به سبحانه و تعالى تمظهر في أشياء عدة منها النقل المتواتر الذي ذكرت .
ما فعلته كان جوابا تلقائيا مني على سؤالك ...و لا أعرف لماذا ربطت كلامي و دعوتي للجميع بقراءة الكتاب أني قصدتك بعدم قراءته خصوصا و أنه قد سبق لي أن أطلعت على مداخلتك التي صرحت فيها بمطالعتك للكتاب المعني ؟!!!

عندما ذكرت أن البنا في الفصل الأول من هذا الكتاب قد أشار إلى أن المسلمين قد خالفوا وصية نبيهم عليه السلام بعدم كتابة الحديث مدللا كلامه بأحاديث نبوية ...فإني رغبت في إعادة تركيز الحوار حول الكتاب و ليس للتدخلات الجانبية ...فما دخل أنك " لست أهبلا و لا مغفلا " حتى لا تتحدث في شيء لا تفهمه ؟!!!


أما جوابك الأخير و هو المهم بالنسبة لي :

فمع احترامي لوجهة رأيك ، فإني أتساءل هل أن الأمر النبوي بعدم الكتابة في زمن الخلفاء كان من باب أنهم " كانوا حاضرين معه و لن يخسروا شيئا " ...فما دام كذلك : فما المانع حسب رأيك في نهيه لهم بعدم كتابة أحاديثه عليه الصلاة و السلام ؟
أليس النهي لمن أتى بعهدم من التابعين و تابعي التابعين أوكد نظرا لإمكانية التدليس و الكذب عليه الصلاة و السلام ؟



و خليك رايق مع كامل احترامي لك .
الكريم صلاح الدين
لم أغضب .
عندما "ذكرتني " بأن الله حفظ القرآن ...، أردفته بعدها طلب قراءة الكتاب!.
ولا أفهم إلا أنها موجهة إلي تحديداً... هذا وأنا قرأته قبل أن يعلق أحد على الموضوع .
فكان من الأفضل أن تقدم "الطلب" قبل أن "تذكرني" حتى لا أفهم أن الكلام موجه لي .

إقتباس:
فمع احترامي لوجهة رأيك ، فإني أتساءل هل أن الأمر النبوي بعدم الكتابة في زمن الخلفاء كان من باب أنهم " كانوا حاضرين معه و لن يخسروا شيئا " ...فما دام كذلك : فما المانع حسب رأيك في نهيه لهم بعدم كتابة أحاديثه عليه الصلاة و السلام ؟
أليس النهي لمن أتى بعهدم من التابعين و تابعي التابعين أوكد نظرا لإمكانية التدليس و الكذب عليه الصلاة و السلام ؟

معنى كلامي أن الرسول في بادئ الأمر منع كتابة الحديث " وليس نقل الحديث شفاهيا!" ولم يمنع كتابة القرآن ...، الصحابة في ذلك الوقت لم يحتاجو إلى تدوين تطبيقات الرسول وتعليقاته خارج الوحي لئلا يلتبس كلامهما أما بعد وفاته فالأمر يختلف أختلاف شاسع ... ورغم وجود أمكانية الكذب في الحديث إلا أن هناك علم كامل يهتم به.
وفوق هذا لم يمنع سرك فرق الصوفية من أدعاءات التشريع "الحديث مع الله أو الرسول ".
كما هو معلوم.

أحاديث في السياق :

إقتباس:

1 - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرم أشياء يوم خيبر ثم قال : يوشك الرجل متكئا على أريكته يحدث بحديثي فيقول بيننا وبينكم كتاب الله ، ما كان فيه من حلال استحللناه ، وما كان فيه من حرام حرمناه ، ألا وإن ما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ما حرم الله
الراوي: المقدام بن معد يكرب المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: موافقة الخبر الخبر - الصفحة أو الرقم: 2/324
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح
2 - يوشك الرجل متكئا على أريكته يحدث بحديث من حديثي فيقول بيننا وبينكم كتاب الله عز وجل ما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه ألا وإن ما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ما حرم الله الراوي: المقدام بن معد يكرب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 12
خلاصة حكم المحدث: صحيح

- يوشك أن يقعد الرجل متكئا على أريكته ، يحدث بحديث من حديثي ، فيقول : بيننا وبينكم كتاب الله ، فما وجدنا فيه من حلال استحللناه ، وما وجدنا فيه من حرام حرمناه ، ألا وإن ما حرم رسول الله مثل ما حرم الله الراوي: المقدام بن معد يكرب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 8186
خلاصة حكم المحدث: صحيح

مصدر : الدرر السنية .
__________________
القارئ الكبير / زكي داغستاني رحمه الله .







قالوا سلام قالوا .
د.علي غير متصل   الرد مع إقتباس