عرض مشاركة مفردة
قديم 27-05-2011, 10:20 AM   #50
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

(44)
إن لدينا هنا مجموعة من العناصر التي تتكرر عدة مرات ، ولكن الشاعر يشكلها في كل مرة تشكيلاً جديدًا ،ويؤلف بينها تأليفًا جيدًا ، بحيث تأتي في صورة جديدة تمامًا.
إن لدينا في الأبيات "شوارع طين" و"مصابيح" ووقت معين هو "آخر الليل" وآهة تتكرر ، ولدينا أخيرًا أشياء تتساقط أو تذوب ،أو تفنى ، "قطرة ..قطرة". هذه هي العناصر التي تتكرر في المقاطع الأربعة ، وتتشكل في كل مقطع بصورة جديدة ولكن الصور كلها تدور في النهاية حول محور واحد نو الشعور بالموت والذبول والانطفاء.
في المقطع الأول ترى "الشوارع" في "آخر الليل" وقد تجسدت في صورة أرامل ثاكلات يبكين بحرقة في عتبات بيوتهن-القبور ، وتغدو" المصابيح" هي الدموع المتساقطة"فطرة ..قطرة" من عيون أنلئك الأرامل الثكالى ،والتي تحاول سدى أن تتشبث في وجنه الليل قبل أن تموت.وهكذا يلف الموت والانطفاءالصورة بكل عناصرها.
وفي المقطع الثاني تتحول "الشوارع "في" آخر الليل" إلى خيوط عنكبوت ، وتصبح "المصابيح"هي الفراشات الضحايا التي تتلوى في قبضة الخيوط قبل أن تتحلل في مخالب الشوارع العنكبوت ، لتمتص دمها "قطرة ..قطرة " مرة أخرى يطالعنا الموت والانطفاء بصورة أخرى وشكل جديد ، وإن كان قد تكون من نفس العناصر.
وفي المقطع الثالث تتحول "الشوارع" في "آخر الليل": مرة أخرى إلى أفاع تنام على راحة القمر ، أما "المصابيح" فهي لمعان جلود هذه الأفاعي ومن ثم فإن ضياءها ضياء مسموم ،لا يلبث-إذا انطفأ القمر –أن ينزف سمه "قطرة قطرة" في السكون المميت ، وهكذا تتشكل نفس العناصر المكررة للمرة الثالثة في صورة جديدة لحمتها وسداها الموت الانطفاء والفناء.
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس