عرض مشاركة مفردة
قديم 28-10-2009, 10:00 PM   #2
zubayer
كاتب مغوار
 
تاريخ التّسجيل: Apr 2008
الإقامة: دار الخلافة
المشاركات: 1,635
إفتراضي فصائل فلسطين المقاتلة ومحنة العميل عباس

فصائل فلسطين المقاتلة ومحنة العميل عباس
الفصائل الفلسطينية
تعتبر ولاية عباس منتهية وتطالبه بترك منصبه ومرسوم الانتخابات يعمق الانقسام ولا يذهب في اتجاه المصالحة


رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اعتبرمرسوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتحديد يوم 24 كانون الثاني المقبل موعدا للانتخابات الفلسطينية رداً علي الجهود المصرية والمصالحة وأضاف "ندين الخطوة غير القانونية وغير الشرعية التي قام بها الرئيس محمود عباس وهي تعمق الانقسام ولا تذهب باتجاه المصالحة"
مشيراً "خطوة اليوم تثبت أن المصالحة ليست سوي طريق للذهاب إلي الانتخابات وتزويرها وأن الخلاف الحقيقي هو علي النهج السياسي" وشدد علي أن "المصالحة خيارنا علي أن تكون علي أسس صحيحة وليس تحت سيف الضغط والابتزاز".
<>''<>
رمضان عبد اللـه شلح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي اعتبرما أعلنه عباس
"نسفاً لكل الجهود التي بذلت لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة والوحدة الوطنية" مؤكداً أنها "مغامرة جديدة غير محسوبة العواقب والنتائج".

وأضاف "هذه الخطوات تتحدي إرادة الشعب الفلسطيني وتودي بنا إلي مستقبل مجهول" مخاطباً حركة فتح والجماهير الفلسطينية "الشعب الفلسطيني لا يتحمل المزيد من المغامرات والمقامرات".
وتابع: "أي انتخابات في ظل الاحتلال فيها وجهة نظر من حيث الشرعية والمشروعية وما يحصل اليوم هو خدعة وبدعة جديدة وهي انتخابات تحت الاحتلال والحصار".
وقال "هذا إمعان في التضليل، لا انتخابات ولا أي خطوة انفرادية يمكن أن تتم من دون التوافق" وأضاف: "ليس لدينا وهم بأننا دولة، نحن حركة تحرر وطني".
<>"_"<>
أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هاجم مصر معتبراً أنها أحد الأطراف , بالإضافة إلي الرباعية الدولية والكيان الصهيوني , التي منحت الرئيس محمود عباس الغطاء العربي للإقدام علي هذه الخطوة التي تكرس شق الشعب الفلسطيني.
ورأي جبريل أن منظمة التحرير الفلسطينية مغيبة منذ عقود من الزمان، مشيراً إلي أن "البيت الفلسطيني مسلوب ومسحوق وأن والكيان الصهيوني والولايات المتحدة والكثير من الأنظمة العربية لا تريد إعادة بناء هذا البيت، بل تريده أن يبقي علي هذه الحال" وشدد جبريل علي أن "ولاية عباس انتهت منذ عشرة أشهر ويجب أن يذهب إلي بيته وأن ما قام به باطل ولا يستند إلي أي مستند قانوني"
مشيراً إلي أن الرئيس الشرعي يجب أن يكون رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك "الذي يمنع من الوصول إلي مكتبه في رام اللـه".
وأضاف "كنا علي وشك أن نصل إلي نهاية حالة الانقسام ولكن هذه الخطوة هي تحد لإرادة الشعب الفلسطيني وسوف تؤدي إلي مستقبل مجهول".
>?
أبو موسي الأمين العام لفتح الانتفاضة قال "خطوة اليوم أثبتت أن الهدف هو كسب المزيد من الوقت وتهيئة الوضع الداخلي ليصل عباس إلي ما يريد".
<!
وحذرت الفصائل "من مغبة الاستمرار في هذه الخطوات الانفرادية التي ستلحق أفدح الأضرار بقضيتنا الوطنية وتمثل تلبية للإملاءات والشروط الأمريكية والصهيونية". واتهمت لجنة المتابعة والفصائل الفلسطينية "أمريكا وأطرافاً إقليمية بأنها وراء اتخاذ هذا القرار الذي لا يخدم مصالح شعبنا ووحدته الوطنية وأن الانفراد بالقرار يأتي في سياق الرؤية الأمريكية الصهيونية التي تستهدف تصفية حقوق شعبنا".






zubayer غير متصل   الرد مع إقتباس