العودة   حوار الخيمة العربية > القسم الثقافي > صالون الخيمة الثقافي

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مسرحية " أعضاء الخيمة العربية في وليمة المشرف العام " بطولة كل الأعضاء (آخر رد :ابن حوران)       :: قراءة فى مقال الصورة الذهنية تعكس الحقائق أحيانا (آخر رد :رضا البطاوى)       :: تحميل لعبة جاتا gta 2019 كامله بال... (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: تعرف على فوائد الحلبة العجيبة (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: فوائد الزنجبيل لعلاج حب الشباب (آخر رد :أميرة الثقافة)       :: اذا دعوتهم ليوم كريهة سدوا شعاع الشمس بالفرسان ،،هنـا اخبارهم (آخر رد :اقبـال)       :: نقد مقال الوصايا العشر في الحوار (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب نتيجة الفكر في الجهر بالذكر (آخر رد :رضا البطاوى)       :: نقد كتاب التحقيق في مسألة التصفيق (آخر رد :رضا البطاوى)       :: لا اخـاف ابـواب جهـنم (آخر رد :اقبـال)      

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 19-10-2009, 02:12 AM   #1
عبدالوهاب القطب
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2004
المشاركات: 23
إفتراضي يَا خَلِيلَيَّ غُرْبَةُ المَرْءِ تُنْسِي

يَا خَلِيلَيَّ غُرْبَةُ المَرْءِ تُنْسِي
فَدَعَانِي وَمَا نَسِيتُ بِأَمْسِي


وَاغْرُبَا عَنْ وَجْهِي وَلا تَقْرُبَانِي
فَالأحَادِيثُ مِنْكُمَا أصْلُ نَحْسِي


وَاقْبُرَا كُلَّ قِصَّةٍ عَنْ شَبَابِي
وَاطْمُسَا آثارَ الصِّبَا أيَّ طَمْسِ



فَالذي فَاتَ مِنْ زَمَانِي تَعِيسٌ
فَلِمَاذا تُذَكِّرَانِي بِتَعْسِي


شَهِدَ اللُه أنَّهُ مِنْ هُمُومِي
ضَاقَ صَدْرِي وَشَابَ شَعْرِي بِرَأسِي


وَغَدَا السَّمْعُ كَالحَدِيدِ ثَقِيلاً
كَانَ بِالأمْسِ مُرْهَفَاً مِثْلَ حِسِّي



وَفُؤادِي كَالدَّوْحِ آوَى العَذَارَى
هَجَرَتْهُ الطُّيُورُ مِنْ كُلِّ جِنْسِ


وَيْحَ قَلْبِي كَمْ سَاقَنِي لِغَرَامٍ
فِي رَبِيعٍ مِنَ الزَّمَانِ وَعُرْسِ


مَا لَهُ اليَوْمَ صَامِتٌ كَالليالِي
مَا لَهُ اليَوْمَ بَارِدٌ مِثْلَ رَمْسِ


وَا ضَيَاعِي مَا بَيْنَ عِشْقٍ وَعِشْقٍ
كَضَيَاعِ الامْوَاجِ أيَّانَ تُرْسِي


وَيْحَ نَفْسِي مَاذَا يُفِيدُ التَّأسِّي
وَمُرَادِي مِنَ الزَّمَانِ بِأمْسِ


أيْنَ شَوْقِي وَالبُحْتُرِيُّ وَشِعْرَاً
أنْشَدَاهُ فِي وَصْفِ عُرْبٍ وَفُرْسِ



(وَعَظَ البُحْتُرِيَّ إيوانُ كِسْرَى)


وَرَثَا شَوْقِي بَاكِيَاً عَبْدَ شَمْسِ




لَيْتَ شِعْرِي كَمْ حَرَّكَا بِي شُجُونِي
وَأهَاجَا مَا قَدْ أهَاجَا بِنَفْسِي




فَأنَا اليَوْمَ دَامِعَاً جِئْتُ أنْعي
أرْضَ بِيسَانَ وَالجَلِيلَ وَقُدْسِي




وَجِنِينَاً وَغَزَّةً وَأرِيحَا
وَقُرَىً لا تَرَى لَهَا أيَّ دَرْسِ




وَبَسَاتِينَ بِالثمَارِ تَوَارَتْ
وَحُقُولاً مَحَوْا بِهَا كُلَّ غَرْسِ




وَدِيَارَاً سَهِرْتُ وَالرَّبْعُ فِيهًا
أصْبَحَتْ بَعْدَهُمْ مَعَالِمَ بُؤْسِ




وَأحِبَّاءَ قَدْ تَرَكْتُ وَرَائِي
بَيْنَ كَبْتٍ مِنَ الدُّمُوعِ وَحَبْسِ




***
وَطَنِي يَا مِصْبَاحَ رُوحِي وَقَلْبِي
يَا مُضِيئَاً عَيْشِي بِظُلْمَةِ تَعْسِي




كَمْ تَمُرُّ الايَّامُ وَالعُمْرُ يَمْضِي
وَتَذُوبُ الاحْلامُ فِي مُرِّ كَأسِي




فَأُنَادِيكَ فِي اشْتِيَاقٍ وَصَبْرٍ
وَأنَاجِيكَ فِي خُشُوعٍ وَهَمْسِ
:



وَطَنِي إنْ غَفَوْتُ تَتْرُكُنِي رُوحِي
وَتَبْقَى مَعِي بِصَحْوِي وَنَعْسِي




يَا فِلِسْطِينُ هَلْ لَنَا يَا تُرَى مِنْ
عَوْدَةٍ تُوْقِفُ النَّزِيفَ وَتُؤْسِي




فَيَعُودُ الصَّفَا وَلَوْ لِقَلِيلٍ
وَتَزُولُ الهُمُومُ مِنْ كُلِّ رَأسِي




أمْ أبَى الدَّهْرُ يَا فِلِسْطِينُ إلّا
بِدُرُوبِ الضَّيَاعِ نُضْحِي وَنُمْسِي




***
يَا فِلِسْطِينُ يَا عَرُوسَ الأمَانِي
وَالأغَانِي وَنَبْضَ قَلْبِي وَحِسِّي




جَارَةَ الفَرْقَدَيْنِ أنْتِ وَأغلَى
مِنْ لآلِي فِي جِيِدِ حُورٍ بِعُرْسِ




كَيْفَ أصْبَحْتِ بَعْدَ اُسْلُوْ تُبَاعِيِنَ
بِسُوقِ المُسَاوِمِينَ بِبَخْسِ




وَتُسَاقِيِنَ بَيْنَ حَلٍّ وَحَلٍّ
أَمَةً فِي يَدِ العَمِيلِ الأخَسِّ




كَيْفَ نَرْضَى بِغَزَّةٍ وَأرِيَحَا
وَابْنُ بِيسَانَ فِي المُخَيَّمِ مَنْسِي




أيُّهَا الخَائِنُوُنَ لا حَلَّ إلا
إنْ حَلَلْتُمْ عَنْ دِيِننَا حَلَّ رِجْسِ




وَتَخَلَّيْتُمْ عَنْ سَلامٍ وَعُهْرٍ
وَتَرَاجَعْتُمْ عَنْهُ فَوْراً بِنُكْسِ




أرْجِعُوا حُكْمَاً عَسْكَرِيَّاً تَعَوَّدْنَا
عَلَيْهِ مِنَ العَدُوِّ المُخِسِّ




وَطَنِي كَانَ أمْسِ سِجْنَاً رَحِيبَاً
صَارَ زِنْزَانَةً بِكُمْ دُونَ شَمْسِ




وَمَتَارِيسَ بَيْنَ جَارٍ وَجَارٍ
وَالْتِفَافاً مِثُلَ العُقَالِ بِرَأْسِ



***
شَبِقَتْ لليهود ثُلَّةُ أسلُو
وَقِحَابِ العَبَّاسِ ذابَتْ كَعُنْسِ




كَمْ بحَلْقِ "الدَّحْلانِ" صَبُّوا م ..
وَبِ.. "العَبَّاسِ" زَجُّوا بِدَعْسِ




يَا بَهَائِيُّ حَسْبُكَ اليَوْمَ خِزْيَاً
مَا رَوَتْهُ اليَهُودُ عَنْكَ بِأمْسِ




يَا عَمِيلاً مَا بَعْدَهُ مِنْ عَمِيلٍ
وَخَسِيسَاً مَا بَعْدَهُ مِنْ مُخِسِّ




أتَحُضُّ اليَهُودَ أنْ يَذْبَحُونَا
مِنْكَ سَعْيَا وَرَاءَ مَالٍ وَكُرْسِي




وَرَجَوْتَ اليَهُودَ أنْ يَسْتَمِرُّوا
بَيْنَ حَنْقٍ لِمَا رَجَوْتَ وَيَأسِ




فَانْضُ ثَوْبَ المُنَاِضِلينَ وَوَلِّي
وَارْتَدِي العَارَ فَهْوَ أنْسَبُ لِبْسِ




أيُّهَا الشَّعْبُ يَا إمَامَ التَّحَدِّي
والتَّصَدِّي لِكُلِّ ظُلْمٍ وَرِجْسِ





أطْرُدُوا العبّاسَ اللعينَ سَريعاً
وَاغْسِلوا الايدي مِنْ حَقيرٍ وَنْجْسِ




فَهْوَ مِثلُ السَّرْدِينِ رِيحَاً وَقَدْرَاً
وَكَفَأْرِ البَالُوعِ مِنْ بَعْدِ غَطْسِ




***
أيُّهَا الشَّعْبُ قَدْ خَسِرْتَ كَثيرَاً
لا تُرَاهِنْ عَلَى السَّلامِ بِفْلْسِ




وَبِفَضْحِ العَدُوِّ عَرَّابَ أُسْلُو
فِيهِ بَعْضُ العَزَاءِ لِلمُتَأسِّي



10/9/2009
عبدالوهاب القطب غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 22-10-2009, 09:41 PM   #2
ريّا
عضوة شرف
 
الصورة الرمزية لـ ريّا
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2008
الإقامة: amman
المشاركات: 4,238
إفتراضي

مساء الورد

قصيدة جميلة يسعدني أن أقرأ لك

وأتمنى أن تشاركنا كل يوم
__________________
ريّا غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 15-05-2010, 09:02 PM   #3
المشرقي الإسلامي
أحمد محمد راشد
 
الصورة الرمزية لـ المشرقي الإسلامي
 
تاريخ التّسجيل: Nov 2003
الإقامة: مصر
المشاركات: 3,808
إفتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
هذه القصيدة كانت معارضة لقصيدتي البحتري وشوقي ،الأولى في وصف إيوان كسرى والثانية في منفى الأندلس ، ولا يبدو لي أن هناك اقترابًا في المضامين الثلاثة إلا في الوزن والقافية .
هذه القصيدة كانت تعبيرًا عن شجن الوطن وحزن أبنائه عما جرى للوطن العربي من تمزق ومن تدني للآداء السياسي ، لكنها شهدت قدرًا كبيرًا من التداعي والتكرار للمعاني المستخدمة في كل قصيدة بألفاظ مختلفة.
قصيدة جميلة لكنها تُقبل -وفق معايير الشعر الحديث- كمرحلة تجريب ، أما أن تكون هذه هي فلسفة الشعر في الحياة ، فهذا أمر بحاجة إلى إعادة النظر فيه مرة أخرى.
لكنها أعادتنا إلى عهد الأصالة التي نحتاج إليها من وقت لآخر.
أشكرك على هذ االنقل ،ونرجو أن نرى مشاركاتك تزين خيمتنا وفقك الله .
__________________
هذا هو رأيي الشخصي المتواضع وسبحان من تفرد بالكمال

***
تهانينا للأحرار أحفاد المختار




المشرقي الإسلامي غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 16-05-2010, 04:25 PM   #4
ودق
عضو مشارك
 
تاريخ التّسجيل: Jan 2008
الإقامة: الجزائر
المشاركات: 685
إفتراضي

قصيدة رائعة
__________________
إنّنــا محكومون بالأمل
ودق غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2011, 03:42 AM   #5
عبدالوهاب القطب
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2004
المشاركات: 23
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ريّا مشاهدة مشاركة
مساء الورد

قصيدة جميلة يسعدني أن أقرأ لك

وأتمنى أن تشاركنا كل يوم
الفاضلة الكريمة
ريا

شكرا على حضورك الذي شرفني حقا

تحياتي وامتناني

عبدالوهاب القطب
ابن بيسان
عبدالوهاب القطب غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2011, 03:45 AM   #6
عبدالوهاب القطب
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2004
المشاركات: 23
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة المشرقي الإسلامي مشاهدة مشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

هذه القصيدة كانت معارضة لقصيدتي البحتري وشوقي ،الأولى في وصف إيوان كسرى والثانية في منفى الأندلس ، ولا يبدو لي أن هناك اقترابًا في المضامين الثلاثة إلا في الوزن والقافية .
هذه القصيدة كانت تعبيرًا عن شجن الوطن وحزن أبنائه عما جرى للوطن العربي من تمزق ومن تدني للآداء السياسي ، لكنها شهدت قدرًا كبيرًا من التداعي والتكرار للمعاني المستخدمة في كل قصيدة بألفاظ مختلفة.
قصيدة جميلة لكنها تُقبل -وفق معايير الشعر الحديث- كمرحلة تجريب ، أما أن تكون هذه هي فلسفة الشعر في الحياة ، فهذا أمر بحاجة إلى إعادة النظر فيه مرة أخرى.
لكنها أعادتنا إلى عهد الأصالة التي نحتاج إليها من وقت لآخر.

أشكرك على هذ االنقل ،ونرجو أن نرى مشاركاتك تزين خيمتنا وفقك الله .
اخي الفاضل
ازدانت قصيدتي بحضورك المنير
شرفني وكرمني تفاعلك
تحياتي القلبية وسلمت

عبدالوهاب القطب
ابن بيسان
عبدالوهاب القطب غير متصل   الرد مع إقتباس
قديم 25-04-2011, 03:47 AM   #7
عبدالوهاب القطب
عضو جديد
 
تاريخ التّسجيل: Aug 2004
المشاركات: 23
إفتراضي

إقتباس:
المشاركة الأصلية بواسطة ودق مشاهدة مشاركة
قصيدة رائعة
اختي ودق

شكرا على الحضور
والله يسعدك

تحياتي وامتناني

عبدالوهاب القطب
ابن بيسان
عبدالوهاب القطب غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع

Powered by vBulletin Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
 
  . : AL TAMAYOZ : .